المقالات
السياسة
لعنة ضحايا جبل عامر تطارد الشيخ موسي هلال
لعنة ضحايا جبل عامر تطارد الشيخ موسي هلال
11-22-2013 08:25 PM


الشيخ موسي هلال الذي ينتمي الي قبيلة الرزيقات المحاميد المولود بقرية ام سياله بولاية شمال دارفور ، لم يحالفه الحظ لاكمال تعليمه حينما رسب في اللحاق بدفعته بمدينة كتم ، لذا آثر الاسقرار بالباديه ، واختار ساحات الرقص الشعبي والمجون و السكر. ومع بذوغ مشاكل التمرد بدارفور ، لمع موسي هلال كمتعطش للدماء فقام بتنظيم مجموعات حرس الحدود لقتال المعارضه ، ومع انحسار نشاطها وكبحها . طفح هلال علي السطح كخميرة عكننه للخرطوم التي اخرجته من رعي الابل الي دنيا السيارات الفارهه ، والعمارات العاليه ، فإزداد طموحه وظن انه وصل ، فقامت حكومة الخرطوم بتعينه مستشار لوزير الحكم المحلي ، وظن انه مستشار لرئيس الجمهوريه لجهله بالنظم واللوائح ، وظن ان الخرطوم لا يمكن ان تستغني عنه وان بقدوره كسر ذراع النظام ، ولم يتحسب لهذا الامر ، فاعلن تمردا خفيا بضاحيه مستريحه بشمال دارفور، وكال الشتائم لحكومة الخرطوم ووالي الولايه كبر واراد ان يدمغه باحداث جبل عامر الي تسبب فيها شخصيا ، ومارس هوايته المفضله في القتل والتشريد لمواطني السريف ، واتصل سرا بجواسيس المحكمه الجنائيه حتي يبعد التهمه عنه ويلحقها بقادة بالنظام الحاكم .
قامت حكومة الخرطوم بجهله وعدم الاهتمام به لذلك قام بترتيب مؤتمر فطير علي الزيت اعتدي من عليهم وقتلهم بدعوي الصلح وإلحاق شبابهم بالمعارضه . ولكن خاب ظنه من اول لحظه عندما حاول ان يزور مدينة السريف حيث نصب له شبابها خطه محكمه للقضاء عليه نهائيا نسجت بدقه وترتيب ، وتم رصد مبلغ 6 مليار لهذه العمليه اطلق عليها (تقتلون ضحي ) ولكن فكت هذه الخطه بفعل الجاسوس م .ر ، والذي تم اعدامه لاحقا بقرية صبرنا لإفشاء خطة التخلص من موسي هلال ، لذلك تحرك وفد من نظارة الرزيقات لعقد صلح مع موسي هلال والحكومه حتي يرجع للخرطوم ويمكن تدارك ما تبقي له من ود ، خاصه انه ظل في غياب تام من عمله بالحكم الاتحادي لمدة 7 شهور دون اذن رسمي ولا اورنيك مرضي ، الامر الذي يعد تجاوز في قانون الخدمه المدنيه في وزاره منوط بها ترقية الحكم واسس الاداره ، ولم يتخذ ضده اي اجراء لان الوزير ابن عمه..
وسوف تشهد الايام القادمه سناريوهات متعدده ، اما يذهب شمال للحاق بالجبهه الثوريه وهذا مستحيل لعدم ثقتهم فيه ،او غربا لصهره دبي وهذا محال بعد مؤتمر ام جرس ، او شرقاً للخرطوم ليتم إعتقاله او قتله من قبل ذوي القتلي , او يبقي بضاحيه مستريحه محتسياً الخمر و لفافات البنقو ، وهذا علي الارجح . لأن مثل اهل داررفور تحقق فيه ليري الزرق (التصويب) في خرق (مؤخرة ) التيتل ...........
عميد ركن معاش مبارك ادم مهدي


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2721

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#835469 [karkaba]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 10:20 AM
وهل من يخبر المجكمة الجنائية بجرايم النظام جاسوس سبادة العميد


#835252 [الكلس]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 12:56 AM
والله دي قوية ان (يري الزرق في خرق التيتل)
بالجد نحنا في زمن تحققت فيه كل المهازل
كيف يمكن ان يكون (موسي هلال) بكل ما يحمل هذا الاسم من بشاعة عدم انسانية ان يكون مستشار في وزارة الحكم المحل؟ الم تكون هذه بحد زاتها من عجائب الدنيا ؟


#835116 [الحقيقة مرة زي الدواء]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2013 10:09 PM
اذا موسى هلال بهذا السوء لماذا استخدمته حكومة الانقاذ؟؟؟؟؟ طبعا استخدمته في تنفيذ اجندة المؤتمر الوطني - الاخلاء يوم القيامة بعضهم لبعض عدو الا المتقين - لكن شكل ناس الانقاذ اصبحوا اعداء لبعض في الدنيا قبل الاخرة


عميد ركن معاش مبارك ادم مهدي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة