المقالات
السياسة
السودان بين خيارين أحلامهما مر .. فهل من خرج عاقل.. وطريق ثالث ( الحلقة الثالثة ) ؟ .
السودان بين خيارين أحلامهما مر .. فهل من خرج عاقل.. وطريق ثالث ( الحلقة الثالثة ) ؟ .
11-23-2013 08:46 AM

السودان بين خيارين أحلامهما مر .. فهل من خرج عاقل.. وطريق ثالث ( الحلقة الثالثة ) ؟ .

سقوط الجيش والشرطة وكل اجهزة الدولة في السودان
سقطت الحكومة وسقطت معها الدولة الوطنية سقوطا مريعا ، فهي دولة حكومتها في مواجهة مع العالم اجمع ، في مواجهة مع العدالة الدولية ، ومع شعبها الغاضب .
سقوط الجيش والشرطة عمالة لاسرائيل والسي آي إيه ، والموساد عن قصد أو عن غفلة وغفوة .

تناولنا في الحلقة الماضية كيف سقطت حكومة المؤتمر الوطني وأسقطت معها الدولة الوطنية في السودان ، في كل أجهزتها ولا سيما التشريعية والتنفيذية والقضائية ؟ ، وعجزت عن الفصل بينها ، وركزتها في يد فرد او أفراد ، وفقا لعرابها الفقيه الفرنسي مونتسكيو الذي فصلها في كتابه ( روح القوانين ) وقد ارتكزت الدساتير الحديثة كلها علي هذا المبدا والنظرية ، وتمسكت بها في متون موادها نصا وروحا ، ولا سيما دستور الولايات المتحدة الامريكية ، وفرنسا ، معللا ان التركيز من شانها ان يصنع الاستبداد والطغيان ، فللسلطة براي ( مونتسكيو ) كفقيه قانوني وشخص مارس السياسة والتشريع ، نشوة تعبث بالرؤوس كنشوة الخمر ، وذهبنا الي ان نظرية الفقيه الفرنسي مونتسكيو ناقصة في تقديرنا ، لانه لم يبين للناس في النظرية المفيدة والفريدة ، ان نشوة الخمر والسكران الطبيعي يزول اثر ( سكره ) بزوال الخمر وخلو بطن السكران منها ، بعد بعض الساعات من التعاطي ويصبح شخصا سويا وعاقلا الا اذا عاد في التعاطي ، اما نشوان السلطة ( سكران السلطة ) فانه يظل ثملا ( سكرانا ) حتي يطاح به او يقتل أو ينتحر من علي كرسيه ، كما كان حال الفرعون الكبير ، والنمرود بن كنعان ، وادولف هتلر ، ومعمر القذافي ، وصدام حسين وغيرهم من الجبابرة والطغاة سلفا وخلفا .
اما حال السكران في دولة السودان وحكومتها فحدث ولا حرج ، سقطت كل السلطات ، ولم يتبقي الا اسماءها ، وسقطت معها الدولة الوطنية سقوطا مريعا ، وفشلت ذريعا ، فهي دولة حكومتها في مواجهة مع العالم اجمع ، في مواجهة مع العدالة الدولية .
حكومة في مواجهة مع شعبها .
حكومة في مواجهة مع الافلاس واوصلت الاقتصاد السوداني لمراحل الانهيار التام .
حكومة ما احتقرت واذلت واهانت الا شعب بلادها وجوعتهم وقتلتهم جوعا لولا تطور العالم ومنظماتها ، وداست علي كرامتهم وعزتهم بكلتا رجليها ، وقتلهم جميعا لولا جنود العالم .
حكومة ما أهانت وأذلت وأضرت الا من رغب في السلام الحقيقي والعادل والدولة الحرة ، واتجه الي السلام باخلاص ، و اصبحت تعامل شعب الوطن كأجانب ارغمتهم ان يكونو لاجئين حتي في الدولة العبرية الممنوعة الدخول في جوازها .
حكومة في قائمة أسوأ السيئين في كل شيئ .. و ( الطيش ) في كل خير .
حكومة كل محاولاتها ومناشداتها للسلام ما هي الا كذب .. الا خداع .. الا مضيعة للوقت .
فشلت في ان تصنع سلاما في دارفور .. وانتشر فيها النار ، وستنتشر في كل السودان ، بعد ان تعامل مع الناس وشعب البلاد وكانهم حشرات وأصبح يشتري ذمم الضعفاء ، ويوميا ياتي بفوج من الناس ، معاييرهم امنية صرفة ( عندهم كم عربية ؟ ) ( وكم عسكري ؟ ) من دون اعتبار للملايين من الناس ، وهذه هي نظرة الدولة البوليسية الفاشلة والفاسدة والساقطة قديما وحديثا لشعبها .
حكومة فشلت في صناعة الحلول كل الفشل ، وتوهمت في الكاذبين ، وكذبت المخلصين ، وباعت الكذب والوهم والهلام باموال شعبها ، ووقعت الاتفاقيات الجزئية الفاشلة لترضية الاجنبي دون الاكتراث لعواقب فشل الدولة ، واحتقرت شعبها ، وتشهوت منظرها ايما تشويه أمام العالم ، بعد ان عجت القصور بالكذابين والقطط السمان والارزقية والبيادق وتجار الحرب .

حكومة اهان الوطنيين والشرفاء وخونهم وشرد في الارض ايما تشريد ، وشرف الخونة والعملاء ايما تشريف .
حكومة كسرت كل قوارب السلام في السودان ، وخيمت شبح الحرب في كل مكان ، ومزق الشعب الواحد كل ممزق ، وهي مستعصمة بالسلطة .
حكومة .. وحكومة .. وحكومة .. قسمت البلاد واشعل النار في كل اركانها ، ولها دم في كل اسرة من ابناء شعبها .
حكومة عميلة للاقوياء والنافذين من العالمين ، (وتمرمطو وانبرشو) لها ، وقبلو الارض من تحت اقدام الاقوياء من حكومات العالم ، وينفذون اجندات اعداء الوطن ، في الوطن ذليلين صاغرين ، وباعو عزتها وشرفها ، وحتي ارضها ، وتنازلو عنها بجبن منقطع النظير ، ويقتلون بنيها بسلاححها لارهابهم ومنعهم عن حقهم في العيش الكريم علي ارض بلادهم ، وفشلت في الرد علي الهجمات الاسرائيلية والامريكية التي تكررت بشكل راتب .
واغلب السودان اليوم ممول من الخارج بعلم الدولة . واحتلت أراضيها بعلم الحكومة وبما كسبت يداها .

سقط النظام حين واجه الشعب المحتج بالقوة .

عمل مشروع جدا وقانوني ، وحق مكفول لشعب كل دولة بمواثيق الارض والسماوات ، وحتي بالدساتير الحصيفة في كل العالم ، وبالدستور السوداني لعام ( 2005 ) المنتهية صلاحيتها ، وهي تاكيدا اليوم غابة بشرية ، وعمل مشروع وحق من الحقوق أن يستهدف شعب نظام حكم بلدهم وان يسعو لاسقاطها ، وازالتها من الوجود تماما ، طالما لم يعجبهم ويلبي طموحاتهم وآمالهم وتطلعاتهم وأشواقهم .
لكن من غير المشروع ومن ( الخيانة العظمي ) والغريب والعجيب ان تضع تلك النظام الدولة كلها بمؤسساتها التشريعية والتنفيذية والقضائية ، وقوات شعبها المسلحة ، وشرطتها وامنها حصن لتلك النظام .. وان يستمسك بتلابيب السلطة ، ويرهن بقاء الدولة ببقاءها علي الكرسي ، اما سقوط الدولة معها ، أو بقاءها معها ، او الطوفان .
ففي دولة سقطت هيبتها وشلت فاعليتها كل الشلل .. شلل أصاب أجهزة الدولة التشريعية ..والتنفيذية .. والقضائية في مقتل ، واجهزة الخدمة المدنية ، والقوات النظامية كلها ، من جيش وشرطة موحدة ، واجهزة الامن ، وانهارت اقتصادها ، وكل شيئ .
كما أصاب القضاء وفقد حيادتها واستقلالها ونزاهتها وهيبتها كسلطة يجب أن تكون مستقلة كل الاستقلال عن السلطتين التنفيذية والتشريعية ، ودخل المحكمة الجنائية الدولية بدل السلطة القضائية السودانية .

في دولة أشيعت فيها الفوضي والعبث والعشوائية ، وضربت أمنها القومي أيما ضرب ، ان كان للسودان أمن قومي في ظل حكومة المؤتمر الوطني ، واستحر القتل بشعبها بآلة الدولة في افظع حرب لدولة ضد مواطنيها ، وساد العبث والفوضي والعشوائية والتلقائية في كل مكان تمهيدا لتقسيمها وتفتيتها لدويلات ، بعد ان انقسم لشقين تحت تهديد الدول العظمي ، والامبراطوريات المارقة .
في دولة أوقعت الفتنة بين شعبها واجهزتها وسقطت سقوطا مريعا ، وسكتت وسقطتت صوت العقل والحكمة والمنطق والرأفة والرحمة ، وساد الافلاس والقتل والموت والدمار والحوار بالسلاح .
وسيناريو التقسيم لديلات محتوم ، وحينما يسمع الواحد منا كلام قادة المؤتمر الوطني ( الاوباش ) يتحدثون تستغرب وتقف هل انت امام بشر أسوياء يقودون دولة ؟ . ام حمر مستنفرة فرت من قسورة ؟ !!.
أصوات صمت .. وعمت .. عن المنطق والحجة والحق ، وملاها الغرور بانهم مالكي نواصي البلاد والعباد .

سقوط الجيش السوداني
الجيش في كل البلدان ومن بينها السودان يجب ان يكون قوة لحماية الحدود ، وحماية البلاد من العدوان الخارجي ، واستخدم في السودان للسطو علي السلطة بالليل وبالدبابة والبيادة منذ فجر الاستقلال ، وقد ظلت حكومة المؤتمر الوطني تستخدم الجيش لقتل الشعب منذ انقلابها المشئوم 1989، وبما ان الجيش شريحة بسيطة من ابناء الشعب ، وافرغت من مضمونها ، بعد ان اطيح بكل الشرفاء من ضباط وضباط الصف والجنود وحل محلهم الدفاع الشعبي ، وحرس الحدود ، والمجاهدين ، والدبابين و.. و... و.. وغيرها من عشرات المليشات التابعة للمؤتمر الوطني .
وفشلت في اداء مهامها ، وفشلت اسلحتها في حماية شبر من ارض السودان من العدوان الخارجي المستمر ، ومن اداء مثقال حبة خردل من عملها ، لانها جيش حكومة عميلة للسي آي إي والموساد ، ووصلت الحكومة وجيشها المسيس حتي النخاع مبلغ ان ( انبرشت ) و ( انبطحت )... وتنازلت عن كل شيئ غالي ونفيس وحتي اجزاء من البلد ثمنا لتصرفاتها الرعناء ، مثال ( مثلث حلايب ) ( والقفشة ) جزاءا وفاقا وعقوبة وثمن لمحاولة اغتيال حسني مبارك ، والحرب هي ببساطة الاكراه ، وقد بلغت الضغوط مداها علي البشير وحكومته ، والاستمرار هكذا قليلا ، حتما قد سيصل البشير وحكومته قريبا في حالة المجرمين يوم الحساب ( يود المجرم لو يفتدي من عذاب يومئذ بننيه وامه وابيه وصاحبته وبنيه ومن في الارض جميعا ثم ينجيه ) بافعالهم ونهجهم .
ان القوات المسلحة مهما كثر عدد أفراد العاملين بها ، وأجهزتها فانهم سيظلو محدودين جدا مقابل سواد الشعب السوداني ، ولا يساوون شيئا أمام جماهير الشعب السوداني ، اضافة الي انهم ابناءها ومن رحمهم اتو .

سقوط اسلحة الجيش سلاح الطيران انموذجا
البشير مظلي واليوم سلاح المظلات ، وطائراتها المتهالكة هي القاتلة الاولي للشعب السوداني ، وبالمقابل فشل في ان يصد الهجمات الاسرائيلية علي البلاد التي تشنها سلاح الجو الاسرايئلي بين الفينة والاخري ، ويقتل الشعب بسلاح وحيد هي سلاح الجبناء ، سلاح الجو .. بطائرات بالية .. ومنتهية الصلاحية .. طيران استخدمت منذ قرون .
أسد علي الشعب وفي الحروب نعامة
حين كنا أطفالا كانت الطائرة لنا مصدر اعزاز وعجب ، وحينما ياتي مروحية او هليكوبتر وهي في الجو نتجمع من حوله ، قبل الهبوط ، ويجتمع كل اطفال البلد ، واغلب القادرين من الرجال والنساء والشباب للوصول للطائرة ، ونستقبل الطائرة ومن يقله الطائرة تاكيدا ، وكل اليوم يكون تصوير فني وحديث عن ( الطيارة ، ومن في الطيارة من ناس ، وشكل الطيارة وطاقم الطيارة ) كرمز لقوة بلادنا ، واتذكر ان طفل تلميذ في صفنا كان ( فلتة ) حينما هبط المروحية في الميدان المجاور لمدرستنا الابتدائي اتجه و( جرا الخواجي الكابتن من كراعو ) ورماه ارضا ، ورن جرس المدرسة في طابور اضطراري في غير موعده ، و سئل التلميذ المشاغب امام الطابور ( ليه جريت كراع الزول دا ياولد ؟) كان الرد كوميدي ومضحك والطفل كان بكل المعايير كوميدي اجاب ( لانو خواجي وداير نلمس كراعو ؟ ) فانفجر الجميع بالضحك . سئل : ( ليه داير تلمسو ؟ . ) فاجاب ببراء ة : ( عشان نعرف جسمو مارن ولا قوي ؟) فضحك الجميع . ثم سئل ( وليه جريتو من كراعو؟ . ) فاجاب ( عشان نعرفو قوي ولا ضعيف ؟ ) فلم يتمالك الجيع نفسه اساتذة ومديرا وطلابا علي جراة الطفل وبراءته ، كان الاستاذ احمقا دائما في تصرفاته ، ويضربنا ضربا مبرحا احيانا ، الا انه عفا عن هذا التلميذ هذه المرة لجراته وبراءته ، وحبه للاستطلاع ، وما اثاره من كوميديا وضحك ، اثناء الاستجواب وفرحنا جميعا ( لانو صاحبنا عافوه ) .
واقسم ان ذلك الطفل اذا كان السودان دولة يستفيد من موهوبيها ويساعدهم ليستفيد منهم البلاد ، لكان اليوم من خبراء السودان ولصنع طائرة ، ولقدم للسودان الكثير .

اما اليوم فالطائرة الحربية اداة للقتل ، اداء للترويع والتخويف والارهاب ، والحرق ، والابادة الجماعية والتطهير العرقس في السودان ، اتذكر بتاريخ 27 / 4 من العام 2007 نظمت مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان يوم دارفور العالمي ، والاطفال البراءاء من امثال زميلنا ( الذي جر كراع الكابتن الطائرة الخواجي ) ليعرف ( الزول الابيض البسوق الطيارة العجيب دا والناس كلو بتفرجو علي الطيارة وطاقمه الخواجي دا شنو مارن .. ولا قوي ، عندو قدرة ولا هش ساكت ) ، ويرسمون اطفال المعسكرات ( الطائرة الهليكوتر والانتنوف والدانات والنار ) وعرضو صوره الاطفال للعالم ، وكانت اكبر دليل علي الجريمة المنظمة بآلة الدولة العسكرية ، وعلي حرب الدولة ضد مواطنيها وقد ذهل الجميع علي صنيع الاطفال البرءاء من دارفور وذكاءهم ، ورسمهم الدقيق للاحداث .
وهي دليل انه لا يوجد جيش ولا حتي مليشات ليقاتلو بجانب النظام الظالم الغاشم القاتل لشعبه ، فيستخدم فقط سلاح الجو الذي يقصف ويدمر كل شيئ ، الطائرات زسلاح الجو الذي فشل امام الطائرات الحربية الاسرائيلية ، ويقتل بها الشعب الاعزل المسكين .

سقوط الشرطة
الشرطة قوة لتنفيذ القانون والاجراءات الجنائية والقاء القبض علي المجرمين ، والمتهمين فقط ، وعددهم لايتجاوز نسبة واحد علي الف من اي شعب ، قوة لحماية الشعب والوطن والمواطن من المجرمين ، وهي مصلحة عليا للوطن والمواطن اولا ، ويستخدم اليوم لقمع وقتل الشعب وتجريمهم واطيح بكل الشرفاء من مخلصي الشرطة وشرفاءها تماما كنظرائهم في الجيش ، باكذوبة الصالح العام ، وانشئت مليشيات شرطية موازية توالي المؤتمر الوطني كالشرطة الشعبية ، وشرطة بسط الامن الشاملة والشرطة الظاعنة و.. و.. و.. وغيرها من مسميات المليشات الشرطية وفشلت حتي في حماية مقار الحكومة وبيوت المسئولين وهي في مواجهة مع الشعب .
كم عدد الشرطة المسكينة لتواجه جماهير الشعب السوداني ؟.

عمالة المؤتمر الوطني الصارخة للسي آي إيه والموساد عن قصد أو عن غفلة وغفوة .
في محاضرة طويلة القاها علي مسامعنا الدكتاتور الليبي الراحل معمر القذافي في قاعة الصداقة بالخرطوم عبر الاقمار الاصطناعية في مطلع العام 2000 كطلاب لجامعة الخرطوم التي منحتها الدكتورة الفخرية ، والقذافي كان شخص معروف بعدائه الشديد للاسلاميين ، وعندما اتي دور المداخلات والاستفسارات والتعليق علي محاضرته ، تهجم بشدة طالب من الاتجاه الاسلامي ، وحمل علي القذافي حملا شديدا ، وهاجم قتله للاسلاميين في الصحراء في بداية تسعينات القرن الماضي ، وتقاربه مع امريكا واستسلامه لامريكا والغرب الذي فرض عليه حصارا خانقا ، ولكون القذافي لم يعهد الا سماع كيل المدح والثناء عليه ، ويسجن حتي من لم يقل له الاخ القائد ، من اعضاء لجانه الشعبية فقد رد علي الطالب الذي تهجم عليه رد رهيب وقال : ( له انت ما ضربوك في مصنع الشفاء كنك سويت ) ووصف من قتلهم بالكلاب الضالة و.. و..
وشاهدنا في الحديث انني اعلم ان ما حدث كانت خدعة من السي آي إي وغيرها من المخابرات الغربية ونجحو فيها نجاحا باهرا ، وبعد ان طلب الدكتور جون قرنق ديمبيور من الحكومة الامريكية المساعدة ، والميزانيات تجاز في الغرب ، ولما لم يجدوها لجا وكالة المخابرات الامريكية الي اختلاق حيلة لاثارة معمر القذافي ، وايقاظ جنونه علي البشير وحكومته ليدعم الدكتور قرنق وبعد ان دعمه غضبا علي النميري حينما رفض استخدام اراضي السودان لانقاذ حكومة عيدي امين دادا في يوغندا . وقد ارسل الدعم للحركة الشعبية وكانت اول سفينة سلاح تلاقتها قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان نكاية بالنميري ، وقد دعم القذافي مجددا الدكتور قرنق بدافع الانتقام من الاسلاميين في الخرطوم .

وكثيرا ما تحدث المؤتمر الوطني ورمانا بالعمالة لاسرائيل وأمريكا ونقول لها كذبتم فانتم العملاء للاجنبي لامريكا واسرائيل والغرب وانتم من ، اضررتم كل من اصبح عميلا لطرف اجنبي اضطرارا لان يكون عميلا .
واصبح البلاد رهينة الاجنبي ودنس ارضها بقوات اجنبية بلغ قوامها 27000 جندي ، وشعبها يعيش في فتات المنظمات ، واتانا عدالة المحكمة الجنائية الدولية ، إنها بلاد الذل والعار والشنار ، بلاد في مواجهة مع العالم وصدرت عدة قرارات اممية تصفها بانها مهددة للامن والسلم الدوليين .
بلاد يقص سنويا ثلاث مرات من سلاح الجو الاسرائيلي .
دولة انهكتها الحروب الساخنة والباردة والقذرة والعقوبات الدولية ، جراء سياساتها الخارجية الرعناء و تدخلاتها السافرة في شئون الدول الاخري ، ودعمها للارهاب الدولي ، وتهديدها للامن والسلم الدوليين ، وتآكلت وسقطت علي نار هادئة وببطئ وثبات منقطع النظير ، بارادة الدول التي استهدفتها ، واصبحت تنفذ ارادة الدول الكبري طوعا او كرها .
حكومة عاملت شعبها وبني وطنها وكانهم كلاب او اقل ، ولمات اغلب شعبها لولا العالم ومنظماتها ، وارتهنت ارادتها الوطنية وسيادتها للاجنبي كل الارتهان ، وكل ممارساتها تبين بجلاء انها تتجه لتفكيك الدولة الوطنية في السودان وتفتيتها بثبات وبلا اي اكتراث اومبالاة .
واذا تحرك الشرفاء لانتشال البلاد ، استماتت طائفة منهم لابقاء اللبلاد علي حالها بخسة ودناءة وخبث ومكر . وحركة / جيشتحرير السودان دليل علي ذلك فهي من كانت ولا زالت القوة الرئيسية وتمتلك إرادة أكثر من 80 % من شعب دارفور المسحوق ومن في المسكرات ، وهؤلاء هم سبب تدخل العالم والجيوش والمنظمات والادانة ، والقضاء الخارجي ، لكنهم رفضو رجاءاتنا وتوسلاتنا الشديدة في اضافة شولة علي الوثيقة المرفوضة في أبوجا وقالو : ( والله ولا شولة ما نزيدوها ) تزمت غريب .

سقوط مبررات انقلاب البشير في دارفور .
كان من اهم المبررات التي ساقها العميد وقتها عمر حسن احمد البشير وبرر بها انقلابه المشئوم في يوم 30 يونيو 1989 هو وضع حد للحروب القبلية في دارفور وكان مبررا معقولا جدا للانقلاب ، ووجدت استحسانا وقبولا كبير في اوساط شعب دارفور ، فقد استحر القتل بشعب دارفور حيث فشلت حكومة الاحزاب فشلا ذريعها في وضع حد للحروب القبلية بل كانو هم الداعمين الرئيسيين للحرب ، وكل يدعم طرف من اطراف الصراع .
الا ان الغريب العجيب والمضحك المبكي هو اتيان التيجاني سيسي نفسه رئيسا لسلطة دارفور ، حتي ولو كانت سلطة اسمية وشكلية لامعني لها . وبحسب بن شمباس فان هذا العام 2013هو الاكثر دموية منذ العم 2003 والصراع قبلي ، بين القبائل بعضها البعض بذات السلاح التي ملكتهم الحكومة ، وتحت مظلة حكم من كان السبب في ان تتقاتل الدارفوريين بين بعضهم بعضا قبليا شخص الدكتور التيجاني سيسي .

ان رأس النظام قد علل في بيان انقلابه انه انقلب علي الديموقراطية لوجود مشاكل قبلية في دارفور،ـ وكان مبررا منطقيا ، ونسأله لماذا اليوم يستخدم ذات الشخص الذي انقلب عليه ، والذي اليه يعود المشاكل والاقتتال القبلي بضراوة اكبر من اي وقت مضي ؟؟ . .. فقد كان الدكتور التيجاني سيسي معينا من قبل الصادق المهدي بموازنات قبلية وقد فجر بسلوكه المعوج الاقتتال القبلي ، وهذا العام الضحايا والنزوح هي الاكبر منذ العام 2003 وفقا للواقع في دارفور ووفقا لتقارير حركة جيش تحرير السودان التي نتزعمها ، ووفقا لتنظيم النشطاء الشباب ، ووفقا لتقارير كل المنظمات ومنها اليونميد .

ونواصل .
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 891

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#836272 [aborafat]
3.02/5 (16 صوت)

11-24-2013 08:25 AM
كلامك صح ويسلم لسانك


#835814 [التنوير]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 04:13 PM
بطلوا الكلام الفارق وقوموا بالمظاهرات والاعتصامات وخلخلوا هذه الحكومة الفارقة هذه


حيدر محمد أحمد النور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة