المقالات
السياسة
شبونة .. إنها الإنقاذ يا أستاذي فلا تبتئس لما يفعلون
شبونة .. إنها الإنقاذ يا أستاذي فلا تبتئس لما يفعلون
11-23-2013 11:38 AM


شبونة .. إنها الإنقاذ يا أستاذي فلا تبتئس لما يفعلون
• الإنقاذ ترقص رقصة الموت الأخيرة وهي تعلم ذلك جيدا .. فالأمر لم يعد خافيا على كل ذي عينين
• المصيدة التي ظلت تستخدمها لقنص الشرفاء من أبناء الشرف لم تعد صالحة لزمان الثوار القادمون من رحم الشعب ولا يحملون في دواخلهم سوى حلم التغيير والخلاص من نظام بئيس قادنا الى التهلكة بعد أن ترهل هو نفسه إداريا ولم يعد يذكر من مبادئه سوى البقاء في السلطة الى الأبد وبأي ثمن ولو ذهب نصف الشعب الى الجحيم ناسيا أنه منذ أن هبط أبونا آدم عليه السلام الى الأرض لم يرحل شعب تاركا الحكام يعبثون .. دائما الظالمون هم الذين يرحلون تاركين للشعب حق الحياة الحرية الخبر السلام العدالة
• قتلت مليشيات النظام الشباب اليافع النضر بدم بارد وطالبها العالم بتقديم القتلة الى العدالة ليحاكموا بشفافية عل ذلك يشفي صدور أولياء الدم .. ولكنهم بدلا عن ذلك قدموا الصحافيين الذين هم ضمير الأمة والمعبرون عن نبض الشارع العام الى المحاكمات التعسفية الخاضعة لسلطاتهم التنفيذية الشخصية في تحد للشعب والثوار ودماء الشهداء الأبرار
• الطريق الذي يسلكه النظام الآن جربته كثير من النظم الديكتاتورية في دول قريبة وتعيش في أوضاع أفضل مما يعيشه سدنة الإنقاذ الآن وكان مصيرهم الهلاك والرحيل والعصي ... فهل من مدكر؟
• الثورة القادمة والطوفان قادم قريبا جدا .. وهذا لا يحتاج لكثير عناء لإدراكه أو تفهمه فالخارطة السياسية تقول ذلك وقد بدت أشراطها وقدم الشهداء مهرا لذلك حاسما لكل مرجف في المدينة ، قضي الأمر ولن تجدي الإنقاذ ما تستخدمه من أساليب تكميم الأفواه وإعتقال الشرفاء والتنكيل بأصحاب الرأي والفكر
• محاكمة الأستاذ عثمان شبونة زهير السراج والعالمي فيصل محمد صالح ورفاقه من الأقلام الحرة الشريفة لا يعطي الإنقاذ فرصة النجاة كما يتصورون فكلنا نحمل ذات الهم والقضية والملايين ماضية على نفس الدرب وليس بيننا وبين الإنقاذ مرحلة وسطى إما شبونة البطل المناضل الشامخ وإما أزيال النظام أمثال ضياء البلال ، فليس هنالك منطقة وسطى للحيادية إما الشعب وإما الجلاد ... ونحن لها
• الشباب الثائر الآن يعد العدة للخروج الى الشارع مرة أخرى ومستعدون لإنزال المهرجون المسوخ من مسرح الوطن الجميل ... ليعود الخليل يغني من جديد لشعب طال صبره وإنتظاره للإنعتاق من ليل الإنقاذ الغيهب
• ماضون رغم النزيف والتنكيل والموت على خطى شهدائنا الأبرار نحو وطن الحرية والسلام والعدالة
ويبقى بيننا الامل في التغيير دوما،،،،،،،،،،،،،،


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1586

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#836923 [حسن العمدة]
1.00/5 (4 صوت)

11-24-2013 07:21 PM
أستاذي القرشي
صاحبي حنون أضنته الغربة والبعد وهو لا يحب أن يرى السودان كما هو عليه الان في يد القتلة
وأنا مازلت كعهدك بي سوداني حتى النخاع لم أمد يدي يوما مصافحا لقتلة الشهداء الذين هم أقمار مازالت تضئ رغم ليل الإنقاذ الحلوك
لك حبي وتقديري وعرفاني
كن بخير


#836126 [القرشى على عبد اللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 11:42 PM
اين انت يا ابو على ايها الرجل الرائع ولماذا توقفت عن الكتابة والتعليق وماذا عن صاحبك حنون شفاه الله وعافاه وباذن الله الشغلة قربت ونحنا حناجر ليكم طائرة خاصة لحضور خروج روح العصابة الفاجرة الفاسدة الفاشلة وقريبا سنلتقى فى ارض الوطن الذى سيكون جميلا بعد حين باذن الواحد الاحد الفرد الصمد وتحياتى لبقية الاخوة ولا اقول الاخوان .


حسن العمدة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة