سَأَلَ سَائِلٌ..!ا
01-06-2011 11:50 AM

سَأَلَ سَائِلٌ!

رباح الصادق

يا إلهي، وقد خلقتنا ورزقتنا ووهبتنا العقل هذا الذي يعذبنا، يا إلهي لا تجعل عقولنا تشوينا في هذه الدنيا قبل نارك الأخروية التي تطالنا لأننا لم نهاجر إلى أرضك الواسعة ولم نخرج من القرية الظالم أهلها وقلنا نستعصم بجبل من الوطنية يعصمنا فإذا بالتنور يفور ولا نجد وطنا نأوي إليه، يا إلهي لا تجعل أعيننا تهطل شتاء وسماؤك تهطل صيفا، يا إلهي لا تجعل باطن الأرض خيرا لنا من ظاهرها وتضيق بنا الأرض بما رحبت، يا إلهي يا أرحم الراحمين.. آمين.
سادتي وسيداتي هكذا صار دعاؤنا حينما هبط سقفه! ولكنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الفاسقون.
ماذا تمنى صلاح أحمد إبراهيم صاحب (ويب لي)؟

يا صلاح لك الرحمة يوم بكيت علي المك وسقت ولولة أم درمان (مدينة التراب)، كيف كنت ستبكي مدينة التراب وكل مدائن الوطن اليوم؟

قلت يا صلاح في قصيدتك “السودانوية”:
تفتحى يا أمنيات الشعب
عن مستقبل نحن معانيه معاً
وعن هناء الشمال والجنوب
عن نضارة الإخاء في هذين
يوم لا تقوم بيننا السدود والحدود
يوم لا يعذب الجدود في قبورهم حاضرنا
لا الدين ..
لا الأصل ..
ولا سعاية الغريب
لا جناية الغبي .. لا وشاية الواشي تدب
كالصلصال في القلبين
ضاعت الأمنيات يا صلاح، وضاع حتى الأسى، أي عزاء لنا حينما تشيع جنازة الوطن في موكب من البهجة! لن تصدقني- لن يصدقني كل الراحلون الذين حلموا بسودان عريض عادل حر ومتحد والذين سالت دماؤهم على جبال كرري وعلى ضفاف النيل في الشكابة وعلى فرواتهم في أم دبيكرات، وخلف مدافعهم في الكلية الحربية ثوار 1924م، ولا في البركس ثوار أكتوبر عام 1964م، لن تصدقني مهيرة بطلة معارك الشايقية في كورتي، ولا ست البنات أم سيف شهيدة يوم تحرير الخرطوم في 1885م. لن يصدقني بناة الاستقلال الأشاوس، ولن يصدقني ولا حتى سارة الفاضل وصلاح عبد السلام والحاج مضوي وفاروق كدودة وميرغني النصري والطيب صالح ومصطفى سيد أحمد وغيرهم ممن رحلوا بعد كسرة الثلاثين من يونيو وشهدوا بداية الانهيار، لن يصدقوني إذا قابلتهم في ديار الخلود وحكيت لهم أنه وبينما نترقب انفصال البلاد في نحو أسبوع ونيف، وفي يوم السبت الأول من يناير 2011م ارتفعت مقاييس البهجة في الخرطوم وازيّنت وأيقن أهلها أنهم قادرون عليها وأشعلوا شعلات الحبور لأن الجنوب ذاهب وسيخلو لهم وجه الشمال (بالشريعة).

معارض الفرح نصبها الاتحاد العام للمرأة السودانية (ورئيسته جنوبية) فكانت تغطي شارع النيل، ومبنى البرلمان ناء من أثقال الأنوار تزين جدرانه وتتدلى من عرشه كما تاج فوق رأس عروس ليلة دخلتها. وثلة سمت نفسها “منبر السلام العادل” قالت إنها ستستعد للانفصال بكرنفالات الفرح!!
يقولون شعرا من ذلك القبيل:
سأرقص اليوم يا موطني
وسوف يلفني الطربُ
وأقول للأمصار إني مترعٌ بالفخر
بالفرح الجليل ..
فبطن خؤولتي ذبحت
وأحبتي غربوا!!
سأل سائل عذبه السؤال: أترى، حين تدب جناية الغبي، ووشاية الواشي، وسعاية الغريب بيننا، وحينما نشرع للانفصال الأشرعة ونبحر في بحر الشقاق هل هي مناسبة للاحتفال فوق العادة بالاستقلال؟ الخرطوم تجيب: نعم، يا للحبور، هكذا يخلو لنا وجه الشمال. ويردد تنابلة السلطان:
هكذا يخلو لنا وجه الشمال. هكذا يخلو لنا وجه الشمال.. وتعزف المزامير وتدق طبول الفرح!
ولكن هناك في البقعة المباركة -أمان الخايف، ما بياباها إلا الهايف- إجابات مختلفة.. يعلن الإمام الحكيم الصادق المهدي الحزن على مغرب وطن المليون ميل مربع وفي “نهارية المصير الوطني” يقول: لم يبق إلا القليل يا وطني فهل من أمة تثب؟
وفي بيت الزعيم الأزهري تنكّس السيدة الجليلة جلاء العلم الذي ارتفع قبل خمسة وخمسين عاما، حدادا على الوطن.
وفي “الأحفاد” قلعة العلم الباذخة تقول بروفسورة بلقيس بدري: لماذا لا ننظم مشهدا نرفع فيه الأعلام السوداء تعبيرا عن حزننا على فراق أخوتنا في الجنوب، نقول لهم: نعترف بحقكم في تقرير مصيركم وندرك الأسباب التي قادتكم له، ونقول: إن العين لتدمع وإن القلب ليدمي وإنا على فراقكم لمحزونون!
هؤلاء ينظرون ليوم حزين، ويستشرفون مستقبلا يجب المخازي ويجبر الذي انكسر، ولكنه الآن مكسور!
ويظل السؤال يا خرطوم.. هلا قطرت دمعة حزن! هلا رفعتي علم حداد! وإذا لم يخلق الحزن ليوم الانفصال القادم فعلى أي شيء تبكي الدول وتعلن الحداد؟ أصدقك القول يا خرطوم، حتى السماء بدت لنا حزينة ففي هذا العام كما قال الفلكيون سوف تكسف الشمس مرتين. ستكسف الشمس اليوم (الثلاثاء 4 يناير) كسوفا جزئيا، وستكسف مرة أخرى في أول يونيو، ويخسف القمر مرتين. (صحيفة الجريدة 3 يناير).. وقديما ربط الناس بين كسوف الشمس وخسوف القمر وبين الفجائع، وأنشد محجوب ود سمورة ذلك المادح الأنصاري البديع – رحمه الله- مشيرا للحداثة مربوطة بوفاة الإمام عبد الرحمن المهدي طيب الله ثراه:
تكفينا إشارة بدرين التمام الكسفوا يوم رحيله وخلوا الكون ظلام!
لم تكفك يا خرطوم إشارة كسوفين وخسوفين، ولا إشارة دموعنا الهاطلة وقلوبنا الغائرة والمفجوعة والملايين في مناطق التمازج وداخل الشقين الشمالي والجنوبي الذين بلبلتهم الفاجعة ولا تاريخ الأجداد المتسول لاتحادنا، لم يكفك كل هذا لإعلان الحداد، بل ذهبتي تنشدين مع العقاد:
خسف البدر وما كان الخسوف شيمة البدر الذي بين يدي
خرج الناس وطافوا بالدفوف وأنا والبدر في نشر وطي
خل من شاء كما شاء يطوف.. إن بدري طالعٌ منه إلي!
وبدرك يا خرطوم، كرسي السلطان في القصر القديم أو الجديد لا يهم!.. فمتى ستعلنين الحداد ومتى تشعرين بفضيلة الحزن؟.. وهذا سؤال؟
كنت يا شاعرنا الراحل المقيم صلاح أحمد إبراهيم صدعت في قصيدتك “السودانوية” وفيها أبيات الأمنيات أعلاه، صدعت بسؤال لأخيك ملوال قتل في إجابته الوطن.. قلت:
فكر معى ملوال
أى مجد سوف ننشيه معاً على ضفاف النيل
أى مجد لو صفت نياتنا الاثنين
يتيه فى مروجنا الخضراء مثل ” آبيس ”
الاله يملأ العين
يسر القلب
يهمز السماء بالقرنين
فكر معى ملوال
قبل أن تنتابنا قطيعة رعناء!
لم يجبك يا صلاح مجيب؟ بله! أجابوا، قالوا إن الوحدة كي تكون جاذبة لا بد من حزمة (أجندة وطنية) العدالة والحرية والديمقراطية والكرامة والتعايش والتصالح. لكن تنابلة السلطان رفضوا.

وفقهاء السلطان سيروا المسيرات قالوا أن نفرض على الجنوب شريعتنا ونأبى عليه تقرير المصير والانفصال، وقالوا إن الانفصال حرام! أو ما درى فقهاء السلطة أن السلطة التي يلهجون بحمدها والتي أفتوا بحرمة التصويت لغيرها في الانتخابات الماضية هي ذاتها التي جاءت بتقرير المصير حينما أبرمت عهدا هو اتفاقية السلام الشامل مع الحركة الشعبية لتحرير السودان، ووافقت عليه القوى السياسية كلها؟

أو ما علم هؤلاء الفقهاء بأن المسلمين على عهدهم إذا عاهدوا فكيف ينادون بنقض العهد جهارا نهارا؟ وتحت أية شريعة وأي مسمى؟ قال تعالى (وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي البَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ البَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ) وقال رسوله الكريم:” ثَلَاثَةٌ الْمُسْلِمُ وَالْكَافِرُ فِيهِنَّ سَوَاءٌ : مَنْ عَاهَدْتَهُ وَفِّ بِعَهْدِهِ كافراً كانَ أمْ مُسلماً”.
ليراجع فقهاء السلطة كتاب الله العظيم وسنة نبيه قدوتنا الكريم، لعلموا قيمة العدل في شرع الله، ولعلموا قيمة الوفاء بالعهد، ولتركوا اللجج حول العهود والعدالة والكرامة وهي أمور لا يفهمونها وما لهم من ذلك سبيل، ولشغلوا أنفسهم بما يشغلهم من أمور إطلاق اللحى وحف الشوارب وتقصير الجلاليب، وعليهم ألا يخوضوا في أكثر من ذلك لأني رأيتهم حينما خاضوا في الرقص تعثروا، فما بالهم إذا خاضوا في العهود؟
سأل سائل الشيخ عبد الحي يوسف في موقعه (شبكة المشكاة الإسلامية) ونص السؤال: لقد ذكر فضيلة الدكتور عبد الحي يوسف بأن الرقص حرام علي أصوات الموسيقي؛ فما حكم أن يرقص السيد الرئيس عمر البشير علي الملأ في المناسبات العامة ويهز بعصاه؟ مجرد سؤال والله من وراء القصد.

وأجاب (الشيخ) عبد الحي بالقول: (الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد. فلا أرى لسؤالك وجهاً ـ أيها السائل ـ إذ ليس من العلم أن يقول المفتي: هذا حرام. فتقول له: فما حكم فلان الذي يتعاطاه؟ إذ المعلوم أن المفتي قد برئت ساحته إذا قال: هذا حلال وهذا حرام، وليس مطلوباً منه إسقاط الحكم على الأشخاص؛ إذ كان من هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه يقول: {ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا} دون أن ينص على شخص بعينه؛ رغم علمه بأن الفاعل هو فلان، وإني أعيد لك في هذا المقام ما ذكرته من قبل في شأن الرقص للرجال فانتبه؛ أقول: إن الرقص من رذائل الأعمال التي يقبح بالرجل العاقل الوقوع فيها أو التظاهر بها، وهو من الخصال التي لا تليق إلا بالنساء، أما الرجل فواجب عليه التنزه عنها والترفع عن الوقوع فيها.

وقد اتفقت كلمة العلماء على ذلك، ففي تفسير قوله تعالى في سورة الإسراء ( ولا تمش في الأرض مرحا) قال القرطبي رحمه الله تعالى: استدل العلماء بهذه الآية على ذم الرقص وتعاطيه.أ.هـ) ومضى عبد الحي يورد شواهد ذم الرقص حتى قال: بل ذهب بعضهم إلى ردِّ شهادة من يتعاطى الرقص.
سأل سائل يعلم موقف الشيخ عبد الحي من الحكم في السودان، والتحالف غير المقدس بينهما وأنه عقد له الولاية الكبرى ناهيك عن الشهادة التي ردها للراقص، قال السائل: نحن يا شيخ لا نقول بما تقول، ونعلم أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام حمل السيدة عائشة رضي الله عنها لتشاهد الحبشة وهم يلعبون (أي يرقصون) والحبشة في عرف أهل الحجاز كما أثبت البروفسر عبد الله الطيب رحمه الله هم السودان، فهذا إرث لدينا قديم وعرف غير منكر.. ونعلم أن الله جل وعلا كرم النساء مثلما الرجال، ونعلم أن ما ذكرته حول المعازف انبرى له الإمام الظاهري أحمد بن حزم فجرحه، وأن الإمام الغزالي قال: من لم يحركه العود وأوتاره والربيع وأزهاره فاسد المزاج ليس له علاج، وهو لدينا إمام مؤتمن على الدين بما لا يقارن بك ورهطك الذين تلاعبوا بالدين واضطرب قولهم وخالف فعلهم وضيقوا الشريعة فجعلوها قاصرة بتعبير الإمام ابن القيم الجوزية.. لكن ما بالك تقول ما قلته ثم تفعل ما تفعله في أمر الحكم في السودان؟
سؤال أخير سأله سائل بالمولى مستجير: يا إلهي حتام تشوينا أسئلة كأنها خلقت قبل أن تخلق العقول أو بعد أن بارت؟ إنا بقدرك مؤمنون، ولفتنك التي أرسلتها لنا صابرون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
وليبق ما بيننا


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2064

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#73067 [مدادي ]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2011 08:26 PM
جاين تبكوا هسع .. ما كان من زمان لمن قبضتو الملايين .. والأن جاء وقت الحسم ... أها ملايينكم دي حتنفعكم بعد ما خلاص شاركتوا أنتو في المهزلة الحاصلة الآن .. أكتبو وقولوا أي حاجة لكن لن يمحى التاريخ لكم انهزامكم وبيعكم لأنبل قضية ...


#72995 [عبدالعليم]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2011 05:49 PM

لله درك يا \" أم بلال \"


#72816 [ السمري ]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2011 12:51 PM
لأ أقول مبدعة .. ولكن أقول إنك صادقة الإنفعال .. رضعتي من ثدي الوطنية حد الشبع .. فانفعالك بالوطن بهذه العاطفة الصادقة الدفاقة هو نبراس يستضيء به أهل المجاهدات الجسورة .. وشكراً لنساء السودان في شخصك الكريم .. ولا غرابة ..فالمربي الإمام والأخت مريم ...


رباح الصادق
رباح الصادق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة