المقالات
السياسة
زفرات الطيب مصطفى ..من يواري جثمانها..؟!
زفرات الطيب مصطفى ..من يواري جثمانها..؟!
11-24-2013 09:31 PM

أقبح عادات المثقفين السودانيين هي الظن الواهم بأن الرأي العام هو ( طينة صلصال) بأيديهم يشكلونها حسب حالتهم المزاجية .. وليس هناك إستثناءات كثيرة لهذه الحالة المرضية التي تنتشر بين المثقفين خاصة من تجمع حولهم الضوء أو تجمعوا هم حول الضوء ..
لا إستثناء يذكر حسب ظني فقط هناك من يستحي ( على دمه شوية ) فلا يفصح عن تضخم ذاته .. معظم المثقفين السياسيين في السودان حاكمين كانوا أو معارضين أو مثل حالة الطيب مصطفى التي لا أعرف الان لها تصنيفا ..
كل نجم يتخيل أن معجبيه هم حيران في مسيده وهو شيخهم لو ذهب يمينا اتجهوا صوب اليمين ولو توقف توقفوا ولو أراد ( بكرة ) يحشد كل قرائه أو معجبيه لموقف خاص به سيأتون دون أن يسألوا أنفسهم عن سبب إنقيادهم خلف هذا الأصبع ..!!
الطيب مصطفى الان يعتقد أن أكبر كارثة حدثت للنظام الحاكم في تأريخه هي كارثة توقفه شخصيا عن كتابة مقالاته العنصرية وتحويل فوهة لسانه الشاتم من إتجاه عرمان وعقار والحلو وقبلهم كل جنوب السودان تحويل فيه الشتم هذا صوب الإسلاميين بنفس درجة الغبن وحدة اللفظ وانفلاتات التعبير وتراكم الضغينة ..
لكن أول من تصدى للشتم المضاد والشماتة السياسية هم أولئك المعارضين الذين كان الطيب يكيل لهم السباب المؤكدة والمكررة كل صباح ..
يا أخي قلمك ولسانك غير صالح لتبني خطاب معارضة للإنقاذ .. بل غير مؤهل لذلك لأنك لم تكن قد تركت فرصة لفضاء واسع من المعارضة لمؤازرتك أو حتى مواراة الجثمان السياسي لموقفك السابق ونصب صيوان العزاء لتخفيف الام الفقد بالنسبة لك ..
وحتى أولئك الذين هم في الأصل يتبنون كل معاني تصريحك بحكم موقفهم المعارض ينكرون مائة بالمائة هذه المعاني ويستنكرونها لمجرد أنها تصدر بلسانكم ..
لا مكان للطيب مصطفى ولا فرصة له في فضاء معارضة الإنقاذ إلا معارضتها كموقف شخصي من ( بلكونة) منزله لا مؤيد أو مناصر أو مؤازر أو متعاطف معه..
لأننا لو لم نكن نملك عقول فإننا على الأقل نملك حواس أخرى تجعلنا نتضايق حد الإنفجار من تصريحاتك حين تأتي اليوم و تريدنا أن نتقبل (بصقك) على كل تأريخك وعلى مئات المقالات التي إما أن نصفها بأنها كانت غير صادقة وإما أن نتشكك في صحة وعافية كاتبها عافاه الله بالصحة والذي تحول موقفه وتبدلت قناعاته مليون بالمائة بين عشية وضحاها لمجرد إختلافه مع قيادات الإنقاذ ..
هل يجعلك هذا الإختلاف الطارئ أن تتجرأ بالظن ب (هبالتنا) وتلقننا أحكام لم تكن تقبل أنت سماعها من الاخرين مثل أن هؤلاء لاعلاقة لهم بالإسلام .. وأن كل إخوانك وزملائك وأصدقائك وشيوخك هم قطيع بلفظ الشتم الذي إستخدمته ولا يسمح وقار هذه الصحيفة بكتابته ..؟!
أنا شخصيا شامت سياسيا - لوصح التعبير - في مصاردة هذا العمود ولست متعاطفا مع السماح لأقلام عنصرية مدمرة بالكتابة في الصحف برغم موقفنا المبدئي الرافض لمصادرة حرية التعبير لكننا نعتبر أن المقالات العنصرية لا تندرج في باب حرية التعبير بل التعدي الجنائي على الوطن وعلى سلامه الإجتماعي ..*
وليس هذا نقدا شخصيا بل نحن معنيون بالشخصية الفكرية والأطروحات السامة والتي في تقديرنا هي وما شابهها من الكتابات المحرضة على الكراهية الإجتماعية تتحمل جزءا كبيرا من النتائج التي الت إليها الأمور في بلادنا..


جمال علي حسن
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3878

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#839192 [ياسر الجندي]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 07:26 PM
جمل علي يا المثقف انت (سليت سكينك والتور ما وقع)ضري عيشك الايام دي عشان الهواء بقيف !!!وأملا جيبك ايام الفلس في الطريق!!!!!!


#837839 [mahjoom]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2013 03:34 PM
الطيب مصطفي كالمجنون الملطخ بالعزرة وفي حالة هياج لفظي،حتي الاقربون لفظوه.لقد انتهي دوره


#837785 [احمد خالد]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2013 02:48 PM
اخر واخطر خبر اخو الرئيس اوهو طبعاابن اخت العواليق دا الطيب مصطفي رسل اتنين عتاوله اجرهم بمال الشعب لتلقين خاله\رس في الاخلاق ختوا فيهو سماحه جلده


#837364 [towawa]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2013 09:29 AM
Until the philosophy which hold one race superior and another inferior is finally and permanently discredited and abandoned...
Everything is war. Me say war.
That until the're no longer 1st class and 2nd class citizens of any nation...
Until the color of a man's skin is of
no more significa...nce than the color of his eyes, me say war. That until the basic human rights are equally guaranteed to all without regard to race me say war!”
― Bob Marley


#837222 [nasreen]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2013 05:59 AM
يسلم قلمك وفيت وكفيت


جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة