تنحّوا..!
11-25-2013 12:13 PM



مواصلة لمسلسل الاستفزاز الذي أصبح جزءً من السياسة،وبات مهم جداً في الخطابات الرسمية،كما أنه مهم لأشياء أخرى جميعنا نعلمها،القيادي الرزين مهدي إبراهيم يشكو طول الصبر على الشعب السوداني والذي عاش سنوات طويلة مترفة بفضل ما قدمته حكومة مهدي،هذا الشعب نسى سنوات الترف الطويلة والنعمة وضاق صدره بقرارات رفع الدعم الأخيرة التي كان يُفترض أن يتم تطبيقها قبل 11 عاماً لكن مهدي إبراهيم آثر هو وحكومته الصبر على هذا الشعب الذي لا يستحق،أو هكذا المعنى،السؤال ما الذي يجبركم على الاستمرار في الحكم،طالما اكتشفتم أن الشعب لا يستحق...حينما يصل الحاكم أو حكومته مرحلة مثل هذه، فأمامه حل واحد هو أن يترك طواعية الحكم طالما أنه أصبح غير قادر على تحمل المسئولية،وطالما أنه تعب للدرجة التي أصبح يجأر فيها بالشكوى،ماذا يقف أمام حاكم تعب من الحكم.

الشعب فقد مشاريعه القومية،وفقد فرصه الطبيعية في الحصول على حياة كريمة تليق به،وفقد استقراره وأمنه،وآخرها فقد أرضه التي لم تكن لتقرر مصيرها إلا بفضل هذه التصريحات الصفوية،وبعد كل ذلك يحدثونك عن الصبر،من صبر على من.؟..الشعب لا يزال صابر على الحرب رغم دفعه ثلث الوطن نظير السلام،ثم الشعب فقد أبنائه نظير السلام ولا يزال يدفع،والشعب بعد ربع قرن يموت كالبعير،مقابل اللاشيء،دع عنك ترف العيش أو شظفه،الشعب يريد سلاماً حقيقياً لا مغشوشاً،ولا تحدثونّا عن تنمية في ظل الحرب

لماذا التمادي في إذلال الشعب،ولماذا التمادي في تثبيت الإحساس أن الحكومة ذات فضل كبير على الشعب،وكأنها منزلة من الله عليه،أيا كان وضع الشعب، مترف أم يعيش شظف العيش،فالحكومة هي مجرد خادمة لديه،وهو من يختارها وهو من يجبرها على الذهاب أو البقاء،وهكذا ينبغي،إن المعادلة المقلوبة في علاقة الحكومة مع الشعب في الأنظمة الدكتاتورية تؤسس للمزيد من التطرف السياسي،والمزيد من فقدان الاحترام بين الحكومة والشعب،وهذا نتيجته أن يستمر فقدان الثقة واتساع الفجوة أكبر وأكبر مهما حاولت أن تغيّر هذه الأنظمة نفسها ومهما فعلت من تحسين لصورتها،ولن تتغير طالما أن العقلية على يقين أنها منزلة من الله،مثل هذه التصريحات المبالغة في الاستفزاز رغم أنها مجرد حديث إلا أنها تؤدي إلى نتائج كبيرة،ومن حيث لا تدري الحكومات تجد نفسها خارج حسابات الشعب،وتبقى نظرية التآمر من الأجنبي تسيطر،وهم لا يدركون من الأجنبي،مثل هذه التصريحات أخطر من تآمر الأجنبي،وليس أمامنا أن نقول أنها تصريحات فردية لا تمثل إلا قائلها،ولا تمثل حزب أو حكومة طالما أصبحت ظاهرة مكررة ولم يصدر اعتذار عنها،ليس المحبط فقط أن الحكومة تلفظ شعبها مع أننا على يقين بأن يحدث العكس،لكن المؤسف أن تكون هذه التصريحات لأجل مكاسب.حقيقة مؤسف.
=
الجريدة

[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1873

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#838055 [ودالباشا]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2013 07:16 PM
(الحكومة مجرد خادمة للشعب وهو من يختارها وهو من يخبرها على الذهاب او البقاء)

ولكن للاسف لا اختارها ولا اجبرها على الذهاب .ومكنكيشين وماعايزين ينقلعوا


(المعادلة مقلوبة فى علاقة الحكومة مع الشعب فة الانظمة الدكتاتورية تؤسس للمزيد من التطرف السياسى والمزيد من فقدان الاحترام بين الحكومة والشعب)


تماما هذا هو الواقع المرير. ويقولوا نحنا صبرنا على الشعب


#837959 [Game over]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2013 05:46 PM
والله يا أستاذة ذكرتيني بقصة طريفة لإبن أختي عندما كان في الخامسة كانت أمه تريد أن تفعل كل شئ نيابة عنه ولم تعطه الفرصة ليجرب ويتعلم فضاق بشفقتها الشديدة إلى أن فاجأها يومأً بأن قال لها (الله يصبرني عليك) تخيلوا مفاعيص الإنقاذ، من صبر من على من؟؟؟


#837874 [أنور النور عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2013 04:06 PM
ما يتم الآن في هذه المرحلة بعد انفصال الجنوب وإنهيار المؤسسات الاقتصادية وأصبحت خزينة الدولة خاوية والحروب مستمرة ومستعرة,اللجوء الي القوانين الاقتصادية القهرية زيادة الاسعار وزيادة الضرائب وأخطر ما في الأمر اللجوء سراً لرهن الأراضي من سهول ووديان وجبال لمؤسسات مالية أجنبية دولية ضخمة وبيع المشاريع الزراعية وغيرها من مؤسسات الدولة كما حدث في مشروع الجزيرة و هثرو الخ... الكارثة الحقيقية أن يقتاد إنسان السودان الي قبره . ما يحدث في السودان أمر غريب وفظيع للغاية .... لقد تمت كل الإرادة الاجنبية في بلادنا وقد نفذت الانقاذ كل مطالبها ولا زالت تسعى لنيل رضائها .. ولا زالت القوى الاجنبية تضيق الخناق عليها حتى تنهار الدولة كما إنهارت دولة العراق وكما تم إذلال شعب العراق يتم إذلال شعب السودان والكل يعلم كيف هتكت العروض ودمرت كل القيم وصار كل إرث وتراث العراق الي هشيم . حكام السودان اليوم يصرون على البقاء واستمرارهم فيه الهلاك والهاوية التي ليس لها قرار , القنوات التلفزيونية السودانية التي تبث كلها قنوات لاهية تبعد السودانيين عن الحقائق و وعن ما يدور وعن ما يجري في الساحة.الشعب ينتظره مصير مظلم للغاية ما أن يستمر هؤلاء في الحكم فقد بانت كل إرهاصات الهلاك والدمار لبلادنا وهؤلا لا يأبهون وهمهم حماية أنفسهم وأعتقد أن الغرب سيقوم بتجهيز طائرة لإنقاذهم في ساعة الصفر بصنيعهم الذي قدموه خوفا وخدمة لهم منهم . لن يتنحوا أبدا حتى إذا أكل بعضهم بعضا.


#837857 [سيمو]
1.00/5 (1 صوت)

11-25-2013 03:52 PM
يا شمائل يعنى يتنحو يمشو وين؟ لاهاى،،، إنت ما سمعتى الخال الرئاسى قال إنو البشير متمسك بحصانة الرئاسة خوفا من المحكمة الجنائية؟؟

والله يا هو سيك سيك معلق فينا والشكية لله،،


#837752 [رانيا]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2013 02:20 PM
الاخت العزيزة شمائل اخشي ان يفهموها تنحوا والتشديد علي النون هههه فهذا ما يجيدونه . .


#837750 [saria]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2013 02:19 PM
تخيلي ان مهدي ابراهيم يمن على الشعب
لازال الكيزان سادرين في غيهم وغطرستهم
لكنها هانت


#837731 [أنور النور عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2013 02:05 PM
ما يتم الآن في هذه المرحلة بعد انفصال الجنوب وإنهيار المؤسسات الاقتصادية وأصبحت خزينة الدولة خاوية والحروب مستمرة ومستعرة,اللجوء الي القوانين الاقتصادية القهرية زيادة الاسعار وزيادة الضرائب وأخطر ما في الأمر اللجوء سراً لرهن الأراضي من سهول ووديان وجبال لمؤسسات مالية أجنبية دولية ضخمة وبيع المشاريع الزراعية وغيرها من مؤسسات الدولة كما حدث في مشروع الجزيرة و هثرو الخ... الكارثة الحقيقية أن يقتاد إنسان السودان الي قبره . ما يحدث في السودان أمر غريب وفظيع للغاية .... لقد تمت كل الإرادة الاجنبية في بلادنا وقد نفذت الانقاذ كل مطالبها ولا زالت تسعى لنيل رضائها .. ولا زالت القوى الاجنبية تضيق الخناق عليها حتى تنهار الدولة كما إنهارت دولة العراق وكما تم إذلال شعب العراق يتم إذلال شعب السودان والكل يعلم كيف هتكت العروض ودمرت كل القيم وصار كل إرث وتراث العراق الي هشيم . حكام السودان اليوم يصرون على البقاء واستمرارهم فيه الهلاك والهاوية التي ليس لها قرار , القنوات التلفزيونية السودانية التي تبث كلها قنوات لاهية تبعد السودانيين عن الحقائق و وعن ما يدور وعن ما يجري في الساحة.الشعب ينتظره مصير مظلم للغاية ما أن يستمر هؤلاء في الحكم فقد بانت كل إرهاصات الهلاك والدمار لبلادنا وهؤلا لا يأبهون وهمهم حماية أنفسهم وأعتقد أن الغرب سيقوم بتجهيز طائرة لإنقاذهم في ساعة الصفر بصنيعهم الذي قدموه خوفا وخدمة لهم منهم . لن يتنحوا أبدا حتى إذا أكل بعضهم بعضا.


#837720 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2013 01:51 PM
لن يتنحوا
ولو كان هنالك ذرة من اخلاق وادب لتنحوا منذ اضاعتهم جنوب السودان والثروة البترولية التي تركها ان لنا المرحوم نميري بل وضعوا في صدر الوطن ثلاثة خناجر مسمومة بروتوكولات ابيي والنيل الازرق وجنوب كردفان ببلاهة وغباء متناهيين ومع ذلك يتحدثون بقوة عين وصلف غير معهودين في الجنس الادمي
عموما
بدات رياح صرصر تهب من الشرق ومن الشمال والجنوب والغرب واخشى ان يضيع هؤلاء ماتبقى من وطن وهم في كبريائهم وغبائهم يعمهون
لن يتنحوا ولن تزيلهم انتخابات ولا ثورة وقد هزموا الشعب بالقوة الصارمة وبغوا عليه في معيشته وعلاجه كاسوأ ما يكون ومازالوا
الكلمة الان هي كلمة الله تعالى وحده وللظلم جولات وللحق جولة واحدة فقط بغتة وهي آتية آتية آتية


#837667 [ودالشريف]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2013 12:49 PM
والله شر البلية مايضحك الناس دى قاعدة وين والصنف ده قاعدين يلقو وين ؟ ديل قاعدين في كوكب تانى خارج دائرة التاريخ والله الشعب السودانى من جاءت الانقاذ غراب الشؤؤؤم ماشاف العافية دمار من اول يوم جوع فقر انهيار في التعليم انهيار في القيم فقدان للهوية تمزيق للنسيج الاجتماعى حروب في كل مكان قتل تعذيب تهجييير وتقول كنا عايشين في نعيم انحنا كنا في نعيم قبل تجو وتمحقو البلد وتدمرو مشاريعها وتبيعو مصانعها وتبيعو حتى خطوط الطيران خط هيثرو وماخفى اعظم انتو عايشين في نعيم كنتو وين وبقيتو وين قصور فارهات السيارات ومثنى وثلاث ورباع من النساء ومشاريع وشركات اما انحنا الشعب مطحونين طحن مرض جوع فقر غير مسبوغ قال صبرنا على رفع الدعم الجابركم شنو امشو في ستين الف داهية انتو شكيناكم لى الله اللا نام لا اكل طعام انتو نسال الله يورينا فيكم يوم في الدنيا قبل الاخرة انتو حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا الله يالله يالله ازل عن اهل السودان هذا الظلم يالله نسالك لطفك يارب على اهل السودان اللهم جنب بلادنا الفتن ماظهر منها وما بطن اللهم ازل عنا هولاء الظالمين اللهم اجعل كيدهم في نحرهم واجعل تدبيرهم في تدميرهم يالله ياجليل يارحمن ياقوى ياجبار انت حسبنا ونعم الوكيل


#837663 [نعم لنداء الواجب]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2013 12:45 PM
"وليس أمامنا أن نقول أنها تصريحات فردية لا تمثل إلا قائلها،ولا تمثل حزب أو حكومة طالما أصبحت ظاهرة مكررة ولم يصدر اعتذار عنها"
مقالك في الصميم لكن هذه الجزئية لم توفقي فيها ، لأن مثل هذه التصريحات لا تصدر إلا من رؤوس النظام مما يؤكد أن هناك اتفاق تام عليها والدليل على ذلك كما قلتي تكرار مثل هذه التصريحات الاستفزازية دون أن نسمع أي إعتذار أو محاسبة من النظام للشخص الذي تصدر منه مثل هذه التصريحات ،


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة