المقالات
السياسة
ابوزبد تحتضر وفضاء السودان يغني
ابوزبد تحتضر وفضاء السودان يغني
11-25-2013 02:25 PM



تلقينا ببالغ الحزن و الاسي و المرارة نبا اقتحام الجبهة الثورية و عصابات الجنجويد كما يسمونها مدينة ابوزبد الخالدة الأمنه المطمئنة حيث انتهكت حرماتها ودمرت منشاتها امام مرئي و مسمع كل حكوماتنا الكثير المثيرة للجدل و الكل يعلم بانها مستهدفه منذ زمن بعيد و هي علي مرمي حجر من اهداف و تحركات الجبهة الثورية و التي اعلنت مرارا وتكرارا بان ابوزبد تقع ضمن المناطق المحررة رغم ذلك لم تجد من يحميها و يؤمنها من كيد التمرد الا بعد ان التهمتها النيران و هزت ارجائها اصوات المدافع و ازيز الطائرات فوجد اهلها انفسهم تحاصرهم افات الحروب من فزع و خوف وتشرد وسلب ونهب واغتصاب .و الأدهى وامر ظللنا نترقب تفاصيل الاحداث بالساعات و الليالي و الايام دون جدوي و فضاء السودان يلهو ويغني مرت المأساة وكان لم يكن شيء حدث حتي ظننا بان هذه الارض الطاهرة ليست جزء من السودان فهي لا تستحق العزاء و المواساة و النفير و هي اليوم قلب السودان بكل أبعاده. صحيح ان الجيش بعد الطوفان وخراب سوبا و خسارة الارواح و المليارات قام بالذي كان واجب علية قبل وقوع الحدث.
اما اعلامنا فقد قابل الحدث بالتجاهل وغض الطرف لا ندري هل هي السياسة ام الضعف ام اللامبالاة وقلة الحيلة مما استفزنا جدا نحن ابناء ابوزبد تركنا نلهث وراء الخبر بلهفة تنزف ولسان حال اعجزه الدليل ما من فضائية محلية او عالمية الا وطرقنا بابها دون جدوي (وفضاء السودان يغني ويرقص)و ابوزبد تحتضر و نساءها و اطفالها يتضرعون وهم يصارعون الخوف و الفزع ليت فضاءاتنا شاركتنا الاحزان لعلها بذلك تمنح فرصتين لذلك الجيش العرمم الجرار من الوزراء و نوابهم و المستشارين والمئات من اعضاء المجالس المستوزرين علي مستوي المركز و الولايات الفرصة الاولي ان يعرفوا ان ابوزبد مدينة في قلب السودان فهي تستحق الوقفة والنفرة و الدفاع و الفرصة الثانية رفع الحرج عن كل من لا يعرفها منهم وهي التي قدمت للسودان مالم تقدمة الكثير من المدن السودانية و انا اجزم بان معظمهم لا يعرفها لان تاريخنا مبعثر في سلة المهملات و دولة بلا تاريخ لن تتقدم مطلقا.
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1642

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#839101 [الدندور أبوعوه]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 05:15 PM
قال نعم الجيش قام باللازم جيش منو يا مسطح البلد بعد خروج الحركه الثوريه دخلها حميتي بجنجويدو وعاث فيها فساد هو جماعتو وقال لناس الحكومه أنا بأخذ الأوامر من رئاسة الجمهوريه مش منكم يادراويش !! الشغله شغلت جنجويد يا باشا فهمت ؟؟ والسلام عليكم .


#838377 [sudani .com]
5.00/5 (2 صوت)

11-26-2013 04:55 AM
I think you have understood the lesson.


#838346 [عبدالماجد محمد عبدالماجد الفكي]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 02:31 AM
هذه أرض معركة فقط. ليلزم أهلونا الصمت ولا سبيل لحل يشمل بلدنا وحدها فالسودان كله في ورطة سببها السياسة الفاشلة في الخرطوم. وتوفير الأمن مسؤولية الحاكم. فهل أمّن الحكومة البلد بتوفير أساسيات الحياة وخططت تخطيطا صحيحا وعدلت بين الناس؟ المسألة دي زي القد في القربة, إذا اتخرمت من اي ناحية فإن الماء كله سيندلق. وما أكثر الأخرام في الجهات الاربع. نحن نحتاج لنظام جديد يحقق الأمن في كل بقعة من بقاع السودان وإذا لم يتم ذلك فستكون اكثر الخسائر في أبوزبد لأنها تقع في قلب الوطن وفي منطقة تماس شديد.


#838338 [malla]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 02:12 AM
يا هونداي ويا كزاكي لا تشمتوا اهل ابوذبد راضون بما قسمه لهم المولى عز وجل وهم اشرف منكم لاءنهم واجهوا جبروت النظام الجنجويدي وغدر الاحبة بصدورهم العارية وقدموا اروع البطولات في الصبر والجلد لاءنهم ليس دعاة حرب ولا يعرفونه بل هم معمرين للارص بمعاولهم 0 انتم لم يقتل لكم حبيب ولم يجوع لكم طفل ولم تشتكي لكم اخ ويلات الاغتصاب 0 ولكن اذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بالحجارة والله الغزو اون علينا من قيحك ولسعاتكم المسمومة 0 واعلموا انه بعد الان ان اهل ابوذبد سيحمون انفسهم ولم يستجدوا فيكم ومنكم احدا ايها الأزلام موتوا بغيظكم وحسرتكم وان الحرب لم تنتهي بعد لاءنها بدات الان فهل انتم ستدافعون عن اهلكم ام ان دفاعكم كيبورتي ايها الدجاج وما اهون ان نرى الدجاج في الكوش لعدم وجود حبة العيش في البيوت السودانية التي كانت عامرة بالخير قبل 30 يونيو 98 المشئومة


#837901 [Alczeeky]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2013 04:32 PM
انت يامحمد العالم لو عارف كل ده ماترفعو السلاح وتدافعو عن انفسكم


ردود على Alczeeky
United States [هونداى] 11-25-2013 07:38 PM
هم مفتكرين عندهم دوله تحميهم يا Alczeeky


محمد العالم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة