المقالات
السياسة
الأمة( ترله) المؤتمر الوطني
الأمة( ترله) المؤتمر الوطني
11-25-2013 01:39 PM

خالد آدم إسحق

في الزمن الجميل الذي نبكية حسره لضياعه منذ سطو مايسمي بالإنقاذ السلطه في السودان،كانت هنالك أغنية يرددها الكثيرون لا اعرف من يؤديها من الفنانين لكن اعرف بعضا من ابياتها تقول(كدة كدة يا الترله قاطرة قندراني)ايام كان للقندران سطوه في نقل البضائع والترحال والسفر،وشتان مابين اغاني اللهو المباح وافعال السياسين في بلادي الذين وصفوا بالترلة التي تجرها قاطرة القندران الأن التي ادخلت الشعب والدولة السودانيه في متاهات وصعاب صعب الفكاك منها
‏*حزبي الأمة والمؤتمرالشعبي بلغ الإختلاف بينهما مرحلة تستدعي الوقوف عندها ومراجعة الاسباب التي دفعتهما للفجور في الخصومة ويرجع ذلك للأتي؟
‏*حزب الأمة يري في حزب المؤتمرالشعبي قاصم ظهره بتخطيط امينة العام د/الترابي لإنقلاب الإنقاذ،الذي اطاح بحكم ريئس حزبة الصادق المهدي،
‏*مفاصله الإسلاميين وإنشقاق الترابي وتكوين حزب المؤتمرالشعبي مناوئيا لتلامذته بالمؤتمرالوطني استمال الصادق المهدي نحو من آلت اليهم السلطه نكاية بالترابي وأدرك الصادق حوجة الوطني لحزبة ليشكل به ترياقا ضد مافسية اخوة الامس
‏*محاولة الصادق دوما بإضعاف المعارضة التي تشكلت منذ استيلاء الانقاذ علي السلطة ومن بعد تكوين ما يعرف بقوي الإجماع الوطني ومواقفة المتخاذلة دوما تجاة توافق الاحزاب المكونة للتحالف ورؤأة المخالفة في خط المعارضة المنادي بإسقاط النظام ورؤية الإمام التي تنادي باصلاح النظام،
مطالبة الإمام بضرورة اعاده هيكلة التحالف وإصرار الاحزاب المكونة للتحالف بعدم الهيكلة التي يعلمون مسبقا رغبة الصادق المهدي لرئاسة التحالف الذي يزعم ان حزبة اكثر الاحزاب وزنا في المعارضة مع ان الواقع خلاف ذلك بكثير ،حيث لايستقيم عقلا التمسك بفرضية آخر إنتحابات أجريت في أواخر القرن المنصرم التي حقق فيها حزب الامة الأغلبية في مقاعد الإنتخابات،وقياسا علي ذلك الإنقسامات التي حدثت للحزب مقرؤ ء ذلك بالحرب التي تدور في إقليم دارفور منذ العام 2003م،ويعتبر إقليم دارفور مركز ثقل حزب الإمة ؟ومواقف الحزب تجاه قضية دارفور؟كم من الذين ينتمون لحزب الامه انسلخوا والتحقوا بمكونات سياسية ومنهم من إنتمي للحركات المسلحة التي تقاتل النظام؟
‏*اصرار احزاب قوي الإجماع علي عدم هيكلة التحالف يرجع لاسباب عدة لإدراك هم مواقف الإمام المتذبذبة تجا ة قضايا الوطن المصيرية وهم لا يأمنون ان يسلم الصادق التحالف الي شريكه الإستراتيجي من وراء ستار المؤتمر الوطني؟والاحزاب التي تشدد علي عدم هيكلة التحالف حزبي المؤتمر الشعبي والحزب الشيوعي السوداني ،لذا جاءت تصريحات حزب الامة الأخيرة نكاية بهم ومحاولات للزج بالشعبي ومن بعدة الشيوعي في معترك مع الاجهزة الامنية لابتعاد ملف المرحله الآنية (إسقاط النظام)؟
‏*تصريحات سارة نقد الله وإتهامها للامين العام للمؤتمر الشعبي حسن الترابي بانة مهندس حرب دارفور،وتصريح سابق للأمام الصادق بتصريح ان الشعبي حاول التنسيق مع حزبة للتخطيط لإنقلاب ؟كل هذه الإتهامات لا تخرج من إطار (كيد سياسي)
‏*ما قالة الاستاذ كمال عمر هو عين الحق باحترامة لقيادات وكوادر حزب الامة وهم معروفون للشعب السوداني بمواقفهم التي تستوجب من الجميع الانحناء لهم إجلالا،وليس للآخرين الذين يسبحون آناء الليل وأطراف النهار تمجيدا مغلفا لسدنة النظام وهم ايضا معروفون لايحتاج المرء البحث عنهم؟
سؤال يحتاج الي إجابه من تصريح سارة نقد الله،
لو ان د/الترابي هو مهندس حرب دارفور ؟
اثبتي ان المؤتمر الوطني وحزبك الامه يفتقر الي العقول التي يمكنها وقف الحرب في الإقليم المنكوب؟
ساهمتي بطريقة غير مباشرة لإثبات ان نظام الإنقاذ الذي تدافعون عنه يفتقر الي الخبراء واهل الحل في منظومة حكمهم؟
تسويق غير مباشر لإرتفاع اسهم عدوكم اللدود الذي جمعكم مع المؤتمر الوطني د-حسن الترابي؟
ماهو دور حزب الإمام من الحرب التي تدور في دارفور والتي اخذت بعدا إقليميا ودوليا علي نطاق واسع حتي سميت بحرب الإبادة الجماعية،وموقف الحزب من حرب جبال النوبة والنيل الازرق ؟
مواقف الحزب من مذكرة الجنائية الدولية في حق عمر البشير رئيس الجمهورية؟واحداث هجليج؟وابوكرشولا؟
ماذا قدم حزب الامه من إغاثات لمتضرري الحرب في ولايات الحرب؟اين اسهامات حزب الامه فكريا لوقف القتال؟
نعلم ان قيادات من حزب الامه قادرون علي وضع خارطه طريق لحلحلة مشاكل السودان مع رصفائهم من قيادات الاحزاب الاخري والمهنئيون ،لكن وجود الإمام الصادق علي رئاسة الحزب وممارسة (الأبوية)المطلقة عليهم ماتحول من إستفادة الشعب والوطن من افكارهم النيرة.وهو مايفسر تقديم الاستقالة للسيد /عبد الجليل الباشا،من تولي مسئوليات لا يتمتع باتخاذ القرار ،ومن قبلة مادبو التيار العام،الاصلاح والتجديدومسار ونهار وخلافة
لاشك ان حزب الامه لم يعد كحزب بل هو في الواقع حزب الشخص الواحد يقرر مايشاء وفق ما يحقق احتياجاته،
اليس الامام من قال لأنصارة الباب بيفوت جمل؟
‏*قوي الإجماع الوطني الأن فقط يمكن ان نعول علي مواقفها ونرجو ان ترد اعتبار إتهام الإمام بان حزبة هو المحرك للتحالف وان غيابة لن يستطيع التحالف ان يقدم شي،لذا نعول كثيرا بعد خروج الامام المثبط لمواقف التحالف ان ينحو التحالف نحو التصعيد الإحتجاجي حتي تحقيق ساعة الخلاص الوطني بإسقاط نظام الإنقاذ،واسترداد الحرية والكرامه وحقوق الإنسان وعوده الدولة المدنية

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 945

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#838094 [علي حران]
4.00/5 (1 صوت)

11-25-2013 06:54 PM
استغرب كثيراً لمن يدعي أن حزب الأمة القومي فقد شعبيته وأن قواعده انصرفت عنه وأن قادته متخاذلون ومتآمرون مع الطغمة الحاكمة لو افترضنا أن ذلك صحيح سؤالي أين هم أصحاب المواقف القابضين على جمر القضية؟ لماذا لا يخرجون الى الشارع ويسقطوا النظام والمتحالفين معه؟ أم انهم ينتظرون الإمام المتخاذل وحزبه المفكك ليقوم بالدور نيابة عنهم ويكتفون هم فقط بالنقد والكتابة...كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لاتفعلون


#837997 [ضد الاختراق والعمالة]
2.00/5 (2 صوت)

11-25-2013 05:23 PM
اللهم انا لانسالك رد القضاء ولكن نسالك اللطف فيه يا لطيف يا خبير برحمتك نستغيث ومن عذابك نستجير يا الهنا ويا خالقنا ويا رازقنا انا نشكو اليك سوء حالنا وهواننا على عصابة الرقاص ونشكو اليك سوء تدبير قيادات المعارضة وتحديدا الثالوث العجوز الذى جثم على صدورنا سنين عددا واضلونا السبيل ونحن الان نعانى الفقر والمسغبة والامراض والتقتيل والتشريد والظلم بواسطة هذه الطغمة الفاسدة الفاشلة الفاجرة ومن تولوا قياد امور المعاضة اصبحوا يعارض بعضهم بعضا يا الهنا نسالك خفى لطفك بان تاخذ عصابة الرقاص وقيادة المعارضة اخذ عزيز مقتدر اللهم انك تعلم ان هذا الشعب عانى ولايزال وكابد ومابرح اللهم نصرك الذى وعدت اللهم ان شعب السودان مغلوب فانتصر يا ملاذ كل مظلوم ومفرج كل مهموم اللهم ان لم يك بك غضب علينا فانا لانبالى .


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة