المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
أحمد الملك
يوجد أكسجين فقط للدستوريين!
يوجد أكسجين فقط للدستوريين!
11-25-2013 02:40 PM

يوجد أكسجين فقط للدستوريين!

قال لي الشرطي الطيب : والله صحيح، من خف راسه تعبت رجليه!

وجدته يمشي وراء صديقنا الزين. تعب الشرطي من المشي، ولا يزال الزين نشيطا يمشي بقوة، ويلتفت كل بضع دقائق ليحث الشرطي الطيب على أن: يتحرك شوية! قائلا له:
انت الظاهر دخلت البوليس دة بالواسطة. أهم شئ البوليس يكون زول قوي وما بيفتر!
كان هو العسكري الطيب الوحيد الذي عرفته في ذلك الزمان، يحكى عنه أنه وجد ذات مرة رجلا سكرانا قاد سيارته آخر الليل لشراء شئ ما، ولأن شوارع الانقاذ ضيقة جدا، بحث الرجل الذي شرب (جركانة) عرقي لينسى انه يعيش في زمن الانقاذ السعيد، بحث عن براح في الشارع الضيق مثل القبر، ولأنه يجب ان يكون هناك بديل، ما دام لا يوجد شارع في الارض فقد إعتلى عمود النور! على الاقل هناك ضوء في نهاية نفق هذا الشارع الذي يسير مستقيما الى السماء!
كل طرق الانقاذ تؤدي ايضا الى السماء. حتى اسماء الشوارع تحمل شؤم الموت: شارع الشهيد ...، شارع الانقاذ ، شارع حسن الختام!
حين إعتلى السكير ظهر عمود النور، طارت السكرة وجات الفكرة، ومن سوء حظه او حسنه أن رأى شرطيا قادما، فعرف ان موضوعه منتهي لكنه عوّل على إمكان أن (يبلصه) لتقييد الحادث ضد مجهول، مضغ قليلا من التراب في فمه أملا في القضاء على رائحة العرقي، التي تنبعث من كل جسمه، لا خوفا من الجلد، ولكن خوفا من مضاعفة (البلصة) في حال ثبوت جريمتين، جريمة اعتلاء عمود النور وجريمة السكر!
لكن الشرطي طلع ابن حلال! ساعد الرجل ليخرج من السيارة وفحص جسمه كله ليتأكد أنه لم يكن مصابا! ثم هدأ من روعه: أن كل شئ يمكن اصلاحه، العربة وعمود النور والحائط الذي إستقر فيه بعد أن هبط من العمود. المهم انه بخير ولم يصب بأذى. ثم ساعده وسحبا العربة التي كانت لا تزال ملتصقة (مثل عاشق سعيد) بالعمود! الذي كان لا يزال مضيئا وكأنه هبطت عليه ايضا شيئا من طيبة الشرطي فقرر ان يستمر في اضاءته، رغم الحادث الاليم ،ورغم العلل الكثيرة التي يشكو منها وأولها اللمبة الصينية التي تحترق بدون سبب كل يوم وهاهي تصمد لصدمة مروعة كأنما تقول: انتم ساكت حاقرين بالصين!
طلب الشرطي الطيب من الرجل السكران أن يدير العربة بعد ان قاما سويا بسحبها من الجدار، ثم طلب منه ان ينطلق بسرعة، وودعه قائلا:
أجري بسرعة قبل ما يقوم يجي عسكري!
إندهش صديقنا حتى طارت سكرته، وعرف أن الدنيا لا زال بها بعض الخير، رغم زمان الانقاذ الأغبر! فكّر اثناء عودته الى البيت: معقول يكون في زول زي دة لسة موجود في الدنيا بعد الانقاذ دي دمرت كل شئ! يا ربي الزول دة كان (مقرّش) وين ربع قرن!
كان صديقنا الزين، قد تشاجر مع احد رجال اللجنة الشعبية، كان عضو اللجنة قد تصرف في حصته من الجازولين، بحجة أنه تاخر في استلام تلك الحصة! ولأن الزين كان مانعا، فقد ضرب الرجل ضرب غرائب الابل حتى فقد الوعي، وكاد ينتقل الى العناية الإلهية، لكن لأنه كان إنقاذيا وفيا أصليا،( لم يوقع على مذكرة العشرة أو أية مذكرات لاحقة اخرى لمن لا تشملهم التشكيلات الوزارية الجديدة) فقد نقل الى العناية المركزة في المستشفى . ويظهر انه (لسة كان عنده قسمة يسرق شوية جاز وحاجات تانية) فمرق منها. حين نقل الى المستشفى كانت هناك يافطة مكتوب عليها: الدفع قبل الكشف! ويافطة أخرى غير مكتوبة وغير مرفوعة لكنها موجودة: ممنوع دخول الفقراء والمرضى! بجانب يافطات إخرى: لا يوجد لدينا أكسجين! نحن نغسل أكثر نظافة! لكن أحضر معك محاليل الغسيل! دخل بتاع اللجنة الشعبية لأنه (بحكم الدستور) من الدستوريين. دخل بدون يدفع، بدون إحم ولا دستور! لا مشكلة في الاكسجين بالنسبة للدستوريين!
كان الزين مانعا، حتى ان احد المغتربين كان قد عاد الى القرية بعد سنوات، ولا حظ ان الناس كلها قد هزلت في زمن (نأكل مما نزرع) الا الزين كان هو الوحيد الذي على حافظ على حجم وقوة ثور، (كأنه يأكل مما يقلع) سأله المغترب عن الحال، فرد الزين، الحمدلله نسأل الله العغو والعافية.
قام المغترب بتصويبه: أسأل العغو بس العافية راقد ماشاء الله!
قلت لشيخ النور في المسيد وكنا نجلس على حصير السعف في انتظار وصول طعام العشاء.
صاحبك شيخ علي رئيس اللجنة الشعبية قالوا كان قاعد الليلة في السوق في دكان اسبيرات وقع فوقه شنبر، مشى ضبح ليه كرامة!
قال النور: بدل الشنبر أريته كان عمود كرنكي! الكوز من شدة ما سرق الجاز، محل ما يمشي الاسبيرات تقع فوقه ساكت ، فاكراه بريحة الجاز الطالعة من هدومو ومن روحه: بابور لستر! غايتو يوم حيدوّر زي البابور!

كان العسكري الطيب هو الشرطي الوحيد الذي تطوع بمرافقة الزين، الزين بعد أن اعتقل بسبب إعتدائه على دستوري اللجنة الشعبية. رفض دخول حراسة الشرطة. رجال الشرطة أنفسهم لم يكن لديهم رغبة في بقاء الزين معهم، ففي آخر مرة إعتدى على رجل شرطة، حين وضعوه في الزنزانة قام بإنتزاع باب الحراسة القديم، الذي لم يكن أحد ليصدق قبل ذلك أن بإمكان بشر إنتزاعه من مكانه.
في إنتظار العثور على شخص يضمنه، جلس الزين يشرب القهوة مع الضابط المناوب.
قال له الضابط: الزين ما تبطل الحركات الارهابية بتاعتك دي!.
قال الزين: فضلة خيركم! إنت دولتك ذاتها إرهابية!
تناول الافطار مع ضباط الشرطة، اثناءالافطار اقترح هو أن يخرج بنفسه للبحث عن ضامن، ويمكنهم ارسال احد رجال الشرطة معه لضمان عودته! في الخارج لاحظ الشرطي الطيب أن الزين لم يكن مشغولا بالبحث عن شخص يضمنه بقدر ما كان يقضي بعض أغراضه. ذهبا الى البنك. حين دخل الزين بذقنه التي استطالت بسبب إنشغاله بضرب الدستوريين، وفي حراسة الشرطة، لاحظ أنهم استقبلوه بشكل مختلف، منظر الذقن والحراسة المرافقة أوحى أن الزين اصبح دستوريا. وتمت اجراءات طلب السلفية بسرعة غير عادية ولم يسأله الموظف عن ضمانات أو غيره. بعد أن فرغ من البنك إتجه الى البلدية، كان قد قام بالتقديم لكشك ودفع الرسوم عدة مرات دون فائدة. تمت الاجراءات بسرعة. ثم بدأ في مطاردة أشخاص آخرين، فهم الشرطي الطيب ان الزين يصفي بعض مشاكله الخاصة. كان يطلب احدهم مبلغا من المال فوجئ الرجل بالزين ومعه الشرطة، اعتقد ان الزين قام بفتح بلاغ ضده وانهم جاءوا لالقاء القبض عليه فسارع بدفع المال.
قال شيخ النور: الزين ذاته قوته قلّت الزمن دة، الانقاذ دخلت العضم، قبل الانقاذ وكت تكون في مناسبة في المسيد كان بيتسابقوا هو وعبد العاطي ، منو اليقدر ياكل اكتر من التاني.
من الكيزان جوا الحكم، بقت المسابقة في البلد كلها، مين يقدر ياكل بس اليملا بطنه. آخر مسابقة ليهم قبل إنقلاب الانقاذ بي كم يوم تقول عارفين الحيحصل شنو، قعدوا هو وعبد العاطي في الواطة وأكلوا باقي الأكل الفضل من فطور البكا كله، أظن كان بكا حاج محمود الله يرحمه ، أكل يأكل يمكن خمسين نفر، بعد الأكل خلص تقريبا، عبد العاطي وقف، ما قدر يواصل والزين لسة ياكل..
قلت لعبدالعاطي: شبعت بدري كدة؟
قال لي ماشبعت لكن خشمي وجعني!

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1432

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#838733 [محمد علي]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2013 12:36 PM
في التنك


#838357 [ساب البلد]
5.00/5 (3 صوت)

11-26-2013 02:57 AM
تسلم ود الملك كما عهدناك مبدع يسكن فيك الوطن.. نتمني ان تذهب الانقاذ و نرجع بلدنا تاني..


أحمد الملك
أحمد الملك

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة