المقالات
السياسة
باب التوبة مفتوح وواسع - يا الكودة
باب التوبة مفتوح وواسع - يا الكودة
11-26-2013 03:44 AM


باب التوبة مفتوح وواسع
دا فى نوع الإسلام بتاعكم اللى بتصمموه حسب حاجتكم وهدفكم
أم نحن فى مسألة القانون والوطنية فعلمانيين وبنشغل عقلنا
ونسير على الذى هدتنا إليه البشرية .
كلامك دا كلام تلميذ فى الرضة :- المدرس قال لينا وفعل لينا
دا ما بنفع
نحنا ديل أبَّان قنابير من أول يوم عرفنا إنه إنقاذك دى كعبة وإنها
جاءت بأجندة قذرة . ودا مش من أول يوم بل من يوم تبِّينا ونحن عارفين الكيزان مما كانوا أخوان مسلمين هم طابور خامس للأمريكان ؛ وإنه أمريكا تديرهم بأموالها ورعايتها حتى يحدوا من إنتشار الشيوعية والإشتراكية بعد أن وجدت فيهم الغفلة وأن ينهجوا باسم الدين - والدين منهم براء أو غير براء - هذا موضوع لا يهمنا كثيرا . فنحن نؤمن بالإنسانية - ونعلم أن جميع الأديان سماوية وغيرها هى موجهات لسعادة البشر - وهى كلها تدعو للمثل العليا .
فأين أنتم من المثل العليا يا الكودة ؟
كيف تقول بأنك قيادى فى الإنقاذ ؟ ولم نسمع يوما لك عن الوطنية شىء ؟ لا أنت ولا بشيرك ولا أى من صعاليك الإنقاذ . ظهرتم فجأة كالنبت الشيطانى .
ما هى المهام الوطنية التى قام بها أى من قياداتكم ؛ وكان كفئا فى القيام بها لتقدم هذا البلد .
عندك عينة ماهو الدور النهضوى الذى يقدمه نافع على نافع سوى إساءته للشعب السودانى بألفاظه القذرة ومحاولة وصم الشعب السدانى ( وهو معارضة ) بكل ما هو قبيح وبعدم وطنيتهم - متى كان الزول السودانى- سوى الأخوان المسلمين سابقا والكيزان بكل مسمياتهم حاليا - متى كان السودانى ينفذ أجندة أجنبية أو يتخابر مع دول أجنبية فى غير مصلحة الوطن ؟
وهل أنتم يالكودة يا طكيزان من تحددون للزول السودانى ماهية مواصفات الأجندة الوطنية من الأجندة الأجنبية ؟
وعلى عثمان ليس له من سمات القيادة وصفاتها سوى التخاطب على طريقة الممثلين المصريين كمحامين فى الأفلام واعتبار أن البلاغة والخطابة هى المرافعة القانونية - دا طبعا عشان الفيلم وهو للعامة أم الأصل فى المحاكم فهو إيراد قوانين وسوابق وغيرها بدون ضجة وبدون حركات تعبيرية . ولم نر لعلى عثمان أى مهمة لإى أن يحتل موقع فى الدولة . والحاج آدم شرحه . أما الراقص فموضوع آخر . وكذا الخضر .
يحق لى أن أسأل اليس لهؤلاء الناس شغل يقومون به ؟ فهم طوال الأربع وعشرين ساعة نراهم يفتتحون بعض المشآت والخيران والعلب ويلقون بكلمات ما أن تبدأ حتى تتجه لسب المعارضة والنيل منها بالباطل و . . .و . و. .
مالنا والمعارضة نحن فى مصلحة البلد . إنهم لا يجيبون سيرة لهذا الموضوع بل ينصرفوا إلى مواضيع بعيدة كل البعد عن المنهج العلمى والخطة التى يديرون بها البلد لترقى لمصاف الأمم .
وبمجرد بروز أزمة - نقص فى شىء ما أو كوارث ألمت بالبلد أو زأو . نجدهم كمسئولين يظهرون فى نشرة الأخبار على أن مجلس الوزراء منعقد للنظر فى حل الأزمة الفلانية ، ثم لا خبر بعدها . فى دول أخرى يجتمع المجلس أو ينعقد ، أو ينفض موضوع لا يذاع به لأن هذه هى طبيعة عمله ، بل يأتى الخبر عما تم من حل للأزمة إن وجدت الأزمة نفسها . حاجة غريبة والله لا أعرف لوزرائنا عمل معين لأى منهم -
ثم ماذا عن قيادى حزبك يا كودا هل لهم أى صفة رسمية فى أن يطلوا علينا بين الفينة والأخرى فى التلفزيون ليبلغونا بالعقوبات التى سننالها من جراء ما حدث - فى حالة مطالبتنا بشىء - أو يبشرونا بإلغاء تسهيلات سابقة . بأى حق يخاطبنا هؤلاء هل هم الحكام ؟! نعم إن حزبهم هو الحاكم لكن هم لا صفة إلا داخل حزبهم . وأنا أطلب أن يمنع البشير عنا هؤلاء ؛ فهو المسئول عن هذا العبث . متى كنا مستباحين لمن لا مكانة له حتى يتأمر علينا ويستقوى بأجهزة حزبه الأمنية .
أسماء لأشخاص غريبين :- ربيع عبد العاطى – الخبير الوطنى . محمد الحسن مين – أمين السياسة والأمن – مهدى إبراهيم أمانة إيه كدا فى حزب المؤتمر الوطنى – غازى عتبانى قيادى فى الحزب أمانة الفكر – وزعيط مين كدا – برضه حاجة فى الحزب .
من سمح لكل هؤلاء بأن يتحدثوا لنا وفى أجهزة دولتنا المحتلة ؟ من سمح لهم وهم لا صفة حكومية لهم ؟ أين يجلس هؤلاء السادة الفُلُتْ ؟ هل لهم مكاتب بدولتنا وعلى ميزانية حكومة شعبنا المغلوب على أمره ؟ من يوضح لى – وقد كذبوا حين قالوا تخفيض الوظائف الدستورية لتخفيض المنصرفات – أى منصرفات ومصطفى إسماعيل من مستشار إلى استثمار ، وغازى من . . إلى . . –
دا استهبال عديل . لكن كله بحسابه

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 823

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صديق محمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة