المقالات
السياسة
انهم يسرقونك يا وطن..!!
انهم يسرقونك يا وطن..!!
11-26-2013 03:57 AM


قبل سنوات طويلة ذهبنا الى مؤتمر حاشد نظمته احدى الروابط الاجتماعية بمحافظة مروي..كان ذاك المؤتمر يستهدف اقامة مشروع زراعي كبير في اطار توجه الحكومة في تحقيق شعار ناكل مما نزرع..كعادة السودانيين في اطلاق الوعود لفت نظري ان احد رجال الاعمال وهو الان في ذمة الله تبرع بصيانة احدي المدارس ..أصر ذاك التاجر على ان يعلن تبرعه على الملأ ومن المنصة وأمام مسئول سياسي رفيع ..عدت بعد سنوات ووجدت ان المتبرع لم يفعل شيء سوى ترميم (مزيرة) المدرسة ومدها بعدد من الأزيار..سالت احد المقربين من الثري عن ذاك التبرع ..ضحك الرجل وافادني ان الدعاية كانت من اجل التصديق بعدد من أطنان الأسمنت .. بالطبع مضت تلك الأطنان وبنت غابة إسمنتية في خرطوم المليون عمارة .
امس تحدث عضو في البرلمان ان القمح المستورد يصل الخرطوم بزيادة تسعين دولار..العضو المحترم نادى بفتح أبواب استيراد القمح للقطاع الخاص عبر الاعلان عن عطاء سنوي لتزويد السودان بحاجته من القمح.. وعبر ذاك المزاد فليتنافس المتنافسون.
بيدا ان السؤال المهم هل هنالك احتكار لسوق القمح في السودان.. الاجابة الواضحة ان نحو ثلاث شركات تستأثر بنصيب الاسد والضبع من هذه السلعة الاستراتيجية.. بل انها تتجاور مكانيا رغم انف المخاطر. .احتكار ممنهج ومتفق عليه.. المواصفة المعتمدة في السودان لا تتيح للمستهلك السوداني الاستمتاع بالقمح الأوربي الأرخص سعرا..هذه الشركات الثلاث تقوم بفتح اعتمادات لتنال الدولار من البنك المركزي بنحو ثلث قيمته في السوق الحر..السؤال المهم كيف يتم تحديد سعر القمح في أعالي البحار..ماذا اذا كان لهذه الشركات فروع مسجلة في تلك البلاد..بإمكان هذه الشركات في هذه الحالة شراء القمح بالسعر الذي يناسبها.
هذه الشركات تبيع ثلثي القمح المستورد للمخابز.. الثلث الاخر يذهب لصناعات اخرى مثل المكرونة *والحلويات التي تنتجها ذات الشركات.. هل تصدقون ان شعيرية سودانية تنافس في السوق الخليجي ..السبب الرئيسي في قدرتها التنافسية العالية انها مدعومة من الشعب السوداني بثلثي قيمتها الحقيقية..هل تذكرون عندما سافر جمال الوالي رئيس مجلس إدارة شركة سين للدقيق الى جوبا وظهر في ذات الرحلة على غير العادة اسامة داؤد رئيس مجلس إدارة شركة سيقا للغلال ..جوبا ستكون سوق جديد للمنتجات السودانية المدعومة.*
هل ذهبت يوما عزيزي المواطن لشراء دقيق قمح لعمل (لقيمات) في البيت.. سعر الكيلو في العبوة الفاخرة نحو خمسة جنيهات..ذات الدقيق سعر جواله زنة خمسين كيلو نحو مائة جنيه..بمعنى التغليف الفاخر أضاف على المستهلك أعباء بأكثر من مائة بالمائة اذا ما خصمنا تكاليف التغليف والتعبئة..اذا ما فكر رجل اعمال في منافسة هذه الشركات عبر استيراد دقيق جاهز فسيجد ان السياسات الرسمية للحكومة تضع قيودا ورسوما بحجة حماية صناعة الدقيق في السودان .. أرجوكم لا تنسو ان ان هنالك فائض من هذا القمح يمضي ليصبح ردة تباع مباشرة كعلف حيواني بعد ان تحلب زيتا..هذه أيضاً لا تحسب في التكاليف.
الان وبين يدي دراسة رسمية من وزارة الزراعة تفيد بإمكانية تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح خلال اربعة سنوات وعبر تمويل سنوي مقداره مئتي مليون دولار..لن يحدث ذلك لان (مافيا) القمح تتحكم في كثير من القرارات الحكومية..هذه المجموعات المحتكرة تمكنت من إشهار البطاقة الحمراء يوم تباطأ البنك المركزي في إرسال العملات الاجنبية لهذه الشركات..عادت الصفوف للخرطوم وخضعت الحكومة للابتزاز.*
في تقديري مطلوب من البرلمان ان يكون لجنة تحقيق يمثل أمامها أباطرة سوق الدقيق في السودان.. اللجنة البرلمانية تراجع تجارب الدول المجاورة وتسافر الى حيث يستورد القمح.. بعدها تشرع تشريعات تمنع احتكار قوت المواطنين.. خوفي الا يستطيع البرلمان الاقتراب من هذه الشركات المحمية بالنفوذ السياسي والسطوة المالية.

الأهرام اليوم. *
* [email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3744

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#839181 [ودالباشا]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 07:09 PM
بلد يشقه نيلين وتتوفر به اراضى زراعية شاسعه ويمتلك مشاريع جاهزة تدمر هذه المشاريع وتباع الاراضى حتى تتمكن هذه الشركات الثلاث بالتلاعب بقوت الشعب ويصبح هذا البلد مستوردا للقمح وقس على ذالك عصابات المافيا تحكم البلد والزمن دوار


#839172 [تربال]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 06:56 PM
انت ياودالظافر افكارك بتاعة زول فاهم في الاقتصاد، ياخي مايعينوك وزير للمالية او التجارة يمكن حال البلد ينصلح .. لكن العيب انك منهم كوز وبتاع مصالح .. تنبح هسي ضد السياسات الرعناء والفاشلة ولكن بعد تمسك الوزارة تعمل زيهم وتملأ كرشك .


#839075 [Alczeeky]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 04:48 PM
ياخ انت غبي ولا اهبل قلنا ليكم انكشحو وادونا عرض اكتافكم وماعايزين منكم اي حاجه لا حل لا قمح لا زفت بس خلونا في حالنا كرهتونا الدنيا ننتحر ونخليها ليكم ولا شنو ياظافر


#838777 [سودانى]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2013 01:11 PM
مقال من العيار الثقيل وفقكم الله


#838673 [الجمبلق]
5.00/5 (2 صوت)

11-26-2013 11:59 AM
الهم بدعوة عبيدك فقراء السودان ومساكينه اللهم نسألك ولانسأل احد غيرك لانك انت الهنا الذى خلقنا و الذى يميتنا ويحينا ويرزقنا ويغفر لنا ويدخلنا جنته التى عرضها السماوات و الارض اللهم ان هؤلاء الحرامية صب عليهم جام غضبك بقدر ما اذلوا هذا الشعب الطيب المسكين اللهم يا قادر يا قدير يا حنان يامنان اللهم اخسف بالكيزان ومن شايعهم من تجار الدقيق الذين يتاجرون بقوت عبيدك المساكين اللهم اخسف بهم الارض كما خسفت بقارون اللهم انهم لا يعجزونك فتولهم بغضبك ولاتبقى منهم احد اللهم ارحم عبادك الضعفاء وانصرهم على هؤلاء الذين ليس فى قلوبهم رحمة فقط فيها الدلار اللهم عليك بهم اللهم امين.


ردود على الجمبلق
United States [jahman] 11-27-2013 04:20 AM
قال (فان لم تسطتع فبلسانك )والله يا جمبلق يا اخوي ذي ما قال ادروب دعا كويس بس ليسان النافع علي نافع ذي الدوشكه تشيل الدوشكه يسكت شويه ممكن

United States [kanzman] 11-26-2013 04:10 PM
اااااااااااااااااااامييييييييييييييييييييييييييييييييييييت


#838580 [سوداني ممكون]
5.00/5 (2 صوت)

11-26-2013 10:52 AM
هذا الدقيق يمكن يكون اسلامياً لأنه يحوز عليه أعضاء الحركة الاسلامية ،،،،،،،وربنا ينتقم منهم ويرينا فيهم يوماً أسوداً


ردود على سوداني ممكون
United States [عبدالرازق] 11-26-2013 12:23 PM
وهل اسامه داوود اسلامي اصلا اكتبوا ما يفيد لعل البلد يستفيد


#838481 [فارس عبدالرحمن]
5.00/5 (2 صوت)

11-26-2013 09:36 AM
انت عايز حرامى يحقق مع حرامى يا الظافر ؟


عبدالباقي الظافر
عبدالباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة