المقالات
السياسة
ما جدوى أقلامكم يا عثمان ميرغني؟!
ما جدوى أقلامكم يا عثمان ميرغني؟!
11-27-2013 10:06 PM

تأمُلات

• ما معنى أن يكون الصحافي رقماً واسماً تبيع من ورائه الصحف، طالما أنه يكتفي بالتلميح فقط، ولا يكشف الحقائق حتى في القضايا الكبيرة التي تهم الوطن والمواطن؟!
• وما جدوى صحف تصدع الرؤوس كل صباح بالحديث عن الفساد وكشف المفسدين وعندما تصلها المستندات حتى أبوابها ( تجبن) عن تمليك هذه المستندات لعامة السودانيين المغلوب على أمرهم.
• نطالع الكثير عن قضية التقاوى التالفة التي تشغل الناس هذه الأيام، لكن للأسف من يملكون الأدلة والبراهين والمستندات يفتقدون الرغبة في تمليكها للناس.
• يكتفي الباشمهندس والصحافي المعروف عثمان ميرغني فقط بالإشارة إلى أنه عندما زار وزير الزراعة المتعافي في مكتبه قبل فترة وافقه الأخير في كل ما كتبه حول القضية، وتساءل الصحافي قائلاً: ما الذي تغير؟!
• عبر عثمان ميرغني عن اندهاشه من إجادة المتعافي لفن تشتيت الكرة وكسب الزمن لعلمه بأن القصة لن تعدو أن تكون في كل مرة فورة إعلامية سريعاً ما تتلاشي.
• واختتم عثمان مقاله بالقول " على كل حال قضية وتفوت".
• والواقع يؤكد أن المتعافي لا يجيد فناً اسمه تشتيت الكرة ولا غيره من الفنون، وكل ما في الأمر أن الرجل يعلم يقيناً أن صحافتنا لا تهدف سوى للكسب المادي وأنها غير معنية حقيقة بكشف المستور ومعالجة مشاكل الوطن بجدية.
• وأبلغ دليل على ذلك تلميحات عثمان ميرغني بوصفه كاتباً كبيراً يعول عليه في كشف أوكار الفساد متى ما توفرت له الأدلة.
• لكنه للأسف يبين لنا ما يفيد بأن لديه من الأدلة ما يكفي، إلا أنه يمتنع عن كشفها ومعنى ذلك أنه يناور لشيء في نفس يعقوب.
• مثال آخر لصحافة الغرض يعكسه حوار أجرته صحيفة اليوم التالي مع مدير عام قناة النيلين الرياضية خالد الإعيسر.
• الإعيسر سبق أن استضافته إحدى مذيعات القناة التي يديرها في جلسة قُصد منها بالطبع تلميعه فحدثنا عن عودته الطوعية من بريطانيا مؤكداً أنه ركل النعيم وعاد للوطن رغم المعاناة من أجل العمل على رفعة هذا الوطن.
• وفي حوار اليوم مع الصحيفة بدا الإعيسر نفسه غاضباً للغاية من عدم منح قناته حقوق بث مباراة نهائي كأس السودان رغم أنها لم تُلعب أصلاً بسبب انسحاب الهلال.
• انتقد الإعيسر في حواره الأخير الدولة واتحاد الكرة وقال بالحرف الواحد أن السودان لن يتقدم خطوة إلى الأمام لأنه أضحى أكثر من أي وقت مضى دولة إقطاعية يحكمها الباشوات وأصحاب المال والأعمال الذين لا يرفض طلبهم أحد.
• وسؤالي هو: هل فهم الإعيسر الآن فقط أن السودان دولة يحكمها الباشوات وأن بعض رجال المال المدللين لا يُرفض لهم أي طلب؟!
• وماذا عن حديثك السابق عبر القناة؟ هل تبدل الحال بهذا الشكل في بلدنا السودان خلال شهر واحد أو أقل؟!
• بالطبع ما قلته في حوار الصحيفة الأخير بعد أن بلغ بك الغضب ما بلغ بسبب تجاهل الاتحاد لاتفاقه معكم ليس وليد اليوم.
• فهذا هو نفس السودان الذي قلت قبل نحو شهر أنك تركت نعيم بريطانيا من أجل العودة له والمساهمة في رفعة شأنه!
• لكن كل ما في الأمر أن مصالحك تضررت ولذلك نراك تحاول الضغط على أطراف ربما تظن أنك تستطيع بمثل هذا الحديث أن تعيدها إلى نهجها الأول في تعاملها معك الأمر الذي دفعك لترك بريطانيا والعودة للوطن.
• أردد دائماً أن أي بلد يفتقر لصحافة حرة ومخلصة وجادة في خدمة قضاياه يستحيل عليه أن يتقدم قيد أنملة.
• كشف جزء من الحقائق أو تغييبها أو الحصول على مستندات حالة فساد ما والاحتفاظ بها لاستخدامها كورقة ضغط لا يخدم قضية الوطن في شيء، بل تخدم هذه الأساليب أصحابها فقط.
• ولا يعقل أن يكون لبعضنا رأي سالب في قضية ما اليوم ليتحول هذا الرأي إلى آخر موجب صبيحة الغد طالما أن المعطيات هي نفسها لم تتغير.
• بعض صحفنا تتعمد كشف جزء من الحقيقة خاصة ما يتعلق بالأسماء في بعض الأحيان دون أن يكون هناك ما يمنعها، لكنهم ربما يرون أن كشف الاسم ينطوي على تشهير.
• فعلى سبيل المثال طالعت اليوم خبراً حول المرأة التي عانت من مشكلة نزيف أثناء الولادة بأحد المستوصفات بأمبدة، وبعد ذلك نقلها مدير المستفشى بعربته إلى مستشفى الدايات برفقة الاخصائي الذي أجرى لها عملية الولادة. وقد توفيت المرأة إلى رحمة مولاها بمجرد وصولها لمستشفى الدايات.
• وبالرغم من أن حالة الاهمال التي أدت لوفاة المرأة أوضح من وضوح الشمس، إلا أن الصحيفة التي نشرت الخبر لم تشر إلى اسم المستوصف.
• فلماذا يخافون على سمعة مستوصفات لا تبعأ بحياة البشر؟!
• كيف يفوت عليهم أن التستر على مثل هذه المستوصفات سوف يؤدي بدون أدنى شك لموت مواطنين آخرين نظراً لاهمالهم المفرط وتفكيرهم المادي البحت.
• إمرأة تنزف يتم نقلها بعربة مدير المستوصف بدلاً من عربة الإسعاف المجهزة لتفقد المزيد من دمائها العزيز وتسلم الروح إلى بارئها وصحافتنا تخاف على المستوصف أكثر من خوفها على حياة البشر في هذا البلد الذى أضحى فيه دم الإنسان أرخص من دم الفأر.
• كل ما تقدم يؤكد ارتباط الأمور لدى الإعلامي بترتيبات خاصة جداً لا علاقة للوطن ومواطنيه بها وهنا لابد من طرح سؤال مركب هام هو: كيف يصنع الكاتب أو الإعلامي نجوميته في السودان، ووفقاً لأي معايير يتعامل الناس مع فلان ككاتب كبير وعلان ككاتب صغير، وماذا يستفيد المواطن العادي والوطن من بعض الكتاب الذين يوصفون بالكبار؟!



كمال الهدي
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1976

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#840831 [استقلال]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2013 10:38 AM
والله كنت من محبئ عثمان عبر كل الصحخف التى كتب فيها ولكن سقط وسقط عبر الاتصال به فى برنامج حتى تكتمل كشفه انه لايملك غير كلا م وبس ولو كان الرجل همه السودان على الاقل كان يكمشف موضوع التقاوى على الهواء فى البرنامج رقم ان مقدم البرنامج الح عليه لكشف ماعنده بل الضيوف تحدووووووووووووه فشل


#840650 [mohali]
5.00/5 (2 صوت)

11-28-2013 03:21 AM
المشكلة يا أخ كمال فينا نحن
لماذا نقرأ لمثل هؤلاء الكتاب الكذبة
جميعهم ظهروا كالنبت الشيطاني ككتاب كبار في عهد الانقاذ
لماذا نضم في وسط معارضتنا الترابي وهو المفكر والمخطط وعراب هذا النظام وهو الذي وضع كل الاستراتيجيات التي تضمن بقاء واستمرار النظام من سياسة التمكين مروراً بتدمير القوات المسلحة والنقابات والجامعات والاتحادات والاحزاب وانتهاءً بالحرب الجهادية في الجنوب لفصله


#840630 [صديق]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2013 02:15 AM
والله لك مليون تحية، هذه هي معضلة السودان، حب الذات فوق حب الوطن، الكل يقول نفسى نفسى، الشئ الاخر اصبحنا و العياذ بالله نخاف من ضلنا.


#840608 [اكرم محمد زكى]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2013 01:10 AM
عفوا اخى وهل تتوقع ان تولد صحافة نزيهة ومحترفة من رحم نظام يفسد فسادا فهو فاسد ؟ القارىء يبحث عن قطرة ماء يقتل بها عطشه والصحافة تصور له السراب


#840541 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2013 11:12 PM
يااااااااااااااااا الله هم فوق هم وهمهمه


كمال الهدي
كمال  الهدي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة