المقالات
السياسة
الأوراق المتساقطة .قصة قصيرة
الأوراق المتساقطة .قصة قصيرة
11-28-2013 12:59 PM


من خلال نافذة غرفتي،أتابع تساقط أوراق الأشجار في هذه الملحمة الخريفة،تصطبغ ألوان الأشجار في هذه الأيام بلون أحمر ويتباين في حمرته من شجرة إلى أخرى و كأن هذه الأشجار لم تشهد ربيعاً أخضر من قبل،تزداد سرعة وبرودة الرياح المقاتلة المهاجمة للأشجار وكأن بينهما شجاراً،تتمايل الفروع عندما تشن الرياح الهجوم ويزداد تساقط الأوراق،ورقة تلو الاخرى،يتلون (الإسفلت) بلون الدماء عند تساقط وتجمع هذه الأوراق .يرسم في مخيلتي مشهد قتال بين الآلهة الرومانية القديمة عند رؤيتي لهذا المشهد الطبيعي ،تتمثل الرياح في شكل زيوس ملك الآلهة وحاكمهم،بل هو إله الرعد والبرق ، يبعث اريس إله الحرب والانتقام ليقوم بهذه المهمة الصعبة ،نعم ،هي مهمة صعبة جداً ، فكيف للإلهة المشاجرة وقتل بعضهم البعض . كيف لهم محاوله قتل ديميتريوس وهو إله الزراعة و البهجة،هل لأن ديميتريوس من أم بشرية ،من هذه الأرض الانسانية التي ارتوت جذورها بمياه الأنهار وكبرت و ترعرعت من خيراتها الأرضية ،كل ما أراد ديميتريوس أن يعيش بسلام و أن يُعامل بنفس القدر من الاحترام الذي يُعامل به بقيه الآلهة إشتد غضبه عند إستهزاء زيوس به .في آخر إجتماع للآلهة،أرادوا أن يحرموه حقه في في ممارسة شرعيته وأن يستفيدوا من الخيرات المتاحه له في هذا الكون،طمع الآلهة في حق ديميتريوس وأرادوا قمعه و منعه من الاستفاده من الزراعة و أن يبهج البشرية متى ما يشاء،أراد هيرميس إله اللصوص والتجارة أن يبعث بلصوصه البشرية لنهب خيرات ديميتريوس،و قامت أثينا ابنة زيوس بالتخطيط مع اريس لشن هذا الهجوم حتى تبقى الابنة المفضلة لزيوس و إستخدام هيدز إله العالم السفلي حتى يقبل بمصارعة ابنه ديميتريوس. تبدأ هذه الملحمة في السماء بين السحاب ولكن أرى آثارها على الأرض عندما تهب الرياح مسرعة بقتل كل الاوراق وسرعان ما تتساقط وتملأ الأرض.




هي ملحمة بين الآلهة التي امتلأت قلوبها بالطمع والجشع وفقدوا العدل والرحمة إلا ديميتريوس،فقلبه البشري ما زال ينبض وكل ما أراد تحقيقه هو العدل والاحترام ،كلما أرى تمايل الأشجار،تخيلت مشهد ترنح زيوس ملك الآلهة،قد يفرح ويتباهى بجبروته وطغيانه على الكون وكل البشر ولكنه نسي أنه يقاتل في معركة يدور و يدور رحاها . تمر الأيام وتتساقط كل الأوراق حتى تصبح الأشجار معدمة،شاحبة وباردة كبرودة الأجسام المقتولة ،ثم تتغطى الأرض بالثلج وتنكسر جذوع الأشجار من ثقل الثلج عليها أو كما تريد السماء أن تنهمل بإنزال الثلج لتخبأ الخطيئة ودفنها .

يعود ديميتريوس مرة أخرى بعد لهو الإلهه و انشغالهم عن عجلة الحياة التي علمته أنه يوم لك و يوم عليك،عودة ديميتريوس هذه المرة مصطحبة بقوة و أمل البشريه الذين سأموا ومللوا لهو الالهه...بل اصطفوا جميعاً لنصرة ديميتريوس عليهم،نسوا زييس واريس وهيرميس وأثينا أن الربيع هل على الكون كله وأن جيشاً جديداً من الأوراق ولد بعد مرور ذلك الشتاء القارص،جيش الربيع القادم ليقاتل في المعركة الصيفية وتحت رماح الشمس الملتهبة غير مكترث بالتساقط مرة أخرى وجنوده ليسوا خائفين من البطش حتى لو كانوا من الآلهة وسيبقى حجر الرحايا في الدوران وتولد جيوش جديدة كل ربيع ..





وفاء أحمد جعفر الخليفة

10-22-2013

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1684

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




وفاء أحمد جعفر الخليفة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة