المقالات
السياسة
مع حسين خوجلي المهدية واﻻنقاذ العيب في الشاسيه
مع حسين خوجلي المهدية واﻻنقاذ العيب في الشاسيه
11-28-2013 04:04 PM


بسم الله الرحمن الرحيم
مع حسين خوجلي . المهدية واﻻنقاذ العيب في الشاسيه.
بعد غضبته لتوقف برنامج قناة أمدرمان الناجح صالة تحريرالذي يقدمه الصحفي الناجح عبدالباقي الظافر والذي بدأ يدر عليه دخﻻ"من بعض اﻹعلانات يسد بها حسين خوجلي بعض مطالبات الدائنين بأستقطاب البرامج لجمهور المشاهدين .
ما إنفك حسين خوجلي يطلق لسانه يستعيد لغة مقالات الوان الثمانينات من القرن الماضي زاعما" أن الحزب اﻻتحادي ذاب وانزوى وأن حزب اﻷمة تشتت وإنطوى وأن الحزب الشيوعي عدو الدين شرقي الهوى .وقد استقى الحكمة من أخيه دكتور الجميعابي حينما تغزل في الرئيس البشير ويبرئه من سوءات اﻻنقاذ ويصف مادونه من قيادات النظام الحاكم بالفساد والتبلد والعوار. بل يريدنا أن نعقد آمالنا على مطلوب الجنائية الدولية وحامي الفساد ليغير حالنا من بؤس تسبب فيه الى مستقبل زاهي معقود بذهابه . و العبرة مدركة ؛؛؛
واﻷستاذ/ حسين خوجلي بخلفيته اﻷنصارية يمجد صراحة وضمنا" في دولة المهدية وهذا من حقه . ولكن ليس مساغا" ما يريدنا هضمه أن من عارض دولة التعايشي ذات الفاشية الدينية خائنا" لوطنه . رغم ما عاناه قادة المهدية من مشايخ الطرق الصوفية علي يديه من تنكيل وقتل حتى إضطر سادة الختمية بالقدوم مع حملة كتشنر ﻹزالة ظلم التعايشي . وهذا ما يفهم حديثا" من اﻻستعانه بالمجتمع الدولي ﻻستعادة العدالة ضد ظلم النظام الوطني .لذلك أنزل ذات الوصف على حركات دارفور المسلحة واصفا" إيها بالعمالة واﻻرتزاق .ولوﻻ مشاهدتي لقناة أمدرمان ورؤيتي لعمامته الترباسية وجلبابه الرمادي لقلت أن المتحدث دكتور نافع علي نافع..
سيدي حسين خوجلي ليس الختمية بالخونة للوطن وليس اﻻتحاديين حزب الحركة الوطنية من يوصفون بذلك .
اﻻستاذ حسين خوجلي بانتمائه للحركة اﻻسﻻميىة يمجد في اﻻنقاذ ويعلي شأنها ولكنه يائس من المؤتمر الوطني وقانط من متعلمي بﻻدي ويشكك في قدراتهم ويسخر من أحزاب المعارضة ويخون حركات التمرد ليزرع اليأس في نفوس الشعب السوداني الفضل .ثم يدعو لحزب السودانيين .السودانية سيدي خوجلي هوية شعب والسودان وطن يسع الجميع باختﻻف أديانهم وقبائلهم وثقافاتهم . ولكن هذا يدل على شمولية توجهك ومازلت لم تتجاوز فكرة الحزب الواحد الجامع التي كفر بها دعاتها في بداية اﻻنقاذ وقبروها بقانون التوالي .فوصفك للحزب الحاكم بالعجز والشلل يحبط دعاة اﻻصﻻح ويشل حراكهم. وسخريتك من المعارضة يحبط الشعب ويهز الثقة في قدرتها على التغيير وصناعة البديل الديموقراطي وتخوينك للحركات المسلحة يقتل روح الثورة في الشعب والفداء من أجل العدالة والحرية . ولكن وأنت تعلم كلمازادت روح اليأس في الشعب كلما دنت لحظة الثورة والتي هي الخروج على كل المألوف من قوانين ونظم .
سيدي حسين خوجلي بإجترارك لخطاب سالف كأنك تريد إنقسام الشعب السوداني أيدلوجيا" وتريد استنساخ الصراع اﻻسﻻمي العلماني والشيوعي من ستينات القرن الماضي أو تكرار تجرب العسكر في مصر الفاشلة ولكن الشعب السوداني أكثر خبرة من أخوة شمال الوادي في صناعة الثورات وأكثر ذكاءا" من الشعب التونسي الذي فاز اﻻسلاميين بالانتخابات وتولى المرزوقي رئاسة الجمهورية وفشلت كل دعاوي اﻻنقﻻب على الثورة التونسية .
سيدي خوجلي العصر هذا الصراع فيه بين دعاة الحرية وأعوان الدكتاتورية والاستبداد فإصطف أنت جيث تريد ولكن بالقطع لن تجد البشير بين الثوار اﻷحرار .
و اﻹنقاذ لن ينصلح حالها اﻻ بذهاب البشير والديموقراطية لن تعود اﻻ بسقوط اﻻنقاذ والسودان لن ينهض اﻻ بوقف الحرب ومحاربة الفساد ولن تجدي عمليات التجميل والقفز فوق الحقيقة .وختاما" أهديك نصيحة ميكانيكي قالهﻷحد ضحايا الصالح العام نصب عليه بعض من سماسرة العربات حين قرر أن يخوض التجربة بمال إنهاء الخدمة فباعوه عربة معطوبة أراد صيانتها ليزيد سعرها فيربح فيها ولكن المعلم العجوز نصحه أن ﻻ يخسر فيها فدهش المعاشي واستفسره لماذا ؟ فأجابه الميكانيكي ﻷن العيب في الشاسيه ومهما صنتها لن يزيد سعرها.
م. إسماعيل فرج الله
28نوفمبر2013ما

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3174

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#842733 [عثمان الرشيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2013 07:25 PM
والله ان العمالة متوارثة فيك كما في اهلك الا من رحم الله وانا لا ادافع عن هذا المسخ الذي يسمى انقاذ ولكن ان تصف الذين استعانوا بالكفرة لقتل المسلمين المجاهدين من الانصار في المهدية بانهم ظلموا وان الخليفة عبدالله كان ظالما ما هي ادلتك يا جاهل ان كل تمرد في اي مكان في العالم يحسم والا لن تكون هنالك دولة اما ان تمرد اهل دارفور وكردفان غيرها من اقاليم السودان يعتبر تمرد تقابلة حكومة الجلابة بكل الوحشية هو الوحيد التمرد ان الذين خالفوا الخليفة وتآمروا عليه تمت محاكمتهم امام قاضي القضاة ولم يحكم عليهم الخليف وتمت ادانتهم اما الختمية قالوا جاءوا واستعانوا (بالمجتمع الدولي)ماذا قدم الختمية لهذه البلاد سرقوا اراضي اهلنا المساكين في ديار الشايقية ومن لف في فلكهم من الجعليين وبقية البرابرة والمحس والشكرية والبطاحين وليس كلهم وبعض الهدندوة الذين لم يعطوهم غير البخرات بعد اخذ اراضيهم وعاشوا فسادا في هذه الارض
وانت اجهل من كتب علي الراكوبة واجيك من الاخر اذا عدتم عدناما واما حسين هذا تكلم بصدق عن رجل وقائد لهذه البلاد سلمها كامة فمن قطع مفاصلها غيركم وسوف لن تنالوا جهدا في تقطيع مفاصلها وحتي تصبح جيفة لان هذا مايريده اسيادكم الذين جئتم معهم الختمية المسكوت عنهم كثير و كذلك


#841836 ['طائر الفينيق]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 02:20 PM
منذ وقت ليس طويلاً, بدأت تظهر مقالات لكاتب سوداني متميز هو بابكر فيصل .. تمكن من الموضوع و بيانات كافية عما يراد طرحه, فضلا عن نضج بائن من خلال التحاجج وعمليات الطرح والسبك اللغوي .. وكأنك تقرأ لكاتب عريق يكتب منذ الستينات.. كما أنه منجذب دائما نحو القضايا الفكرية الكبيرة !!

+ حسين خوجلي.. ربما يروق لبعض الناس ... لكنه ليس "مثقفا" عميقاً ولا من الطراز العال, ولم يكن أبدا من الذين يمكن أن يتحلق حوله أهل الثقافة الرصينة أو يجلونه .. ربما يتكلم بغير عمق في الغناء أو الرياضة أو التاريخ أو يهاتر في السياسة أو يسرد حكايات وطرف هنا وهناك .. لكنه ليس "مثقفاً" , إذا كنت تفهم أن كلمة "مثقف" تعنى شيئا أعمق من هذا بكثير !!!

+ ظل مسكونا دائما بحب خفي هو حب اليسار والشيوعيين السودانيين. (في الحقيقة هذا الحب متمكن من كثير من مثقفي الاسلامويين .. رغم ما يظهرونه من عداء تجاههم).. إذ أنهم يعتبرون أن الشيوعيين متفوقون جداً عليهم في مجال الثقافة والفن .. مما يجعلهم يحاولون منافستهم وتجد هذا التماهي عند حسين يجلى أكثر عندما يستضيف مثقفا شيوعيا أو له تاريخ شيوعي ( سبدرات- عبد الله على إبراهيم – صلاح أحمد إبراهيم) أو عندما يتكلم عن وردي, مثلاً !!!

+ نعم .. أدب الاعتذار فضيلة كبيرة ويمثل التصالح الأخلاقي الأول مع النفس .. ومن لم يتصالح مع نفسه فليس حقيقا بالتصالح مع الغير .. كما أن للاعتذار قيمة رمزية كبيرة .. وتجد دول وشخصيات تعتذر عن أخطاء وجرائم سابقة وضاربة في التاريخ ( اعتذار البابا مثلا عن مجازر الحروب الصليبية) !!

+ أذكر أنني كنت طالبت الترابي في مقال بعد المفاصلة مباشرة, بضرورة تقديم اعتذار عن جريرة الانقلاب كعربون أخلاقي وتاريخي لمرحلة جديدة .. لكنه استكبر وراوغ كعادته رافضا الاعتذار الصريح !!!

+ فكرة تسمية برنامج تلفزيوني باسم الشخص المقدم فكرة غريبة .. وفضلا عن أن فيها تعالي وادعاء ونفخة لا معنى لها , فإنها تجعل البرنامج مفتوحا بغير إطار مفهومي محدد !!! كما أن البرنامج يخدم في كليته مشروع الإنقاذ الشمولي , وان انتقد و مال شيئا ما جهة الإصلاحيين !!!

+ نعم صحيفته .. (ألوان) لعبت دورا بارزا في هدم النظام الديمقراطي وتشويهه ومن الواضح أن ذلك كان جزءا من خطة تهيئة الجو للانقلاب الاسلاموي القبيح في 30 يونيو 89 !!!

+ الكلام يطول .. وبما عدنا في سانحة أخرى ... تحياتي.. طائر الفينيق !


#841428 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2013 09:07 PM
وماذا عن شاسيه حسين خوجلى نفسه؟


#841323 [الشرفة نفر]
1.00/5 (1 صوت)

11-28-2013 06:45 PM
حسين خوجلي ليس سوي ( م.ن ) يسترزق بلسانه من بقايا فتات موائد اللئام بالمؤتمر اللاوطني .


#841235 [habbani]
5.00/5 (2 صوت)

11-28-2013 04:39 PM
حسين من الذين يحسون أنهم أضاعوا عمرا فى الحركة الإسلامية وكان فخورا وهو منفوخا بعقدة المثقف
الإسلامى الذى يتشابى ليتساوى مع المثقف الشيوعى أو الإشتراكى ولكن الهر مهما إنتفخ لن يكون أسدا
ويريد أن يذكر كأمدرمانيى الزمن الحلو أمثال صلاح أحمد إبراهيم وعلى المك ومبارك المغربى فى ثقافتهم وأمثال عبدالخالق والشفيع ومبارك زروق ...فى السياسة ..
فهو تائه حتى عن ربائب الحركة الإسلامية التى حملت طهرا وولدا رجسا .


م. إسماعيل فرج الله
م. إسماعيل فرج الله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة