المقالات
السياسة
ثقافة الدم !..
ثقافة الدم !..
11-29-2013 11:44 AM


يعرف علم النفس العنف بانه سلوك عدواني مصحوب بالقسوة بغرض إيذاء الاخرين!.. وقد يتمثل هذا الايذاء بالتعذيب بأنواعه والضرب وحتي القتل!.. ومن تقييم تجربة نظام الحكم منذ يونيو 89 نجد انها ملئية بهذا العنف الظاهر والمستتر ، والذي امتد كل سنوات النظام ولم يتوقف يوما!.. وهذا بلا شك يعكس ثقافة متجزرة في هذا النظام وسلوك قادته وافراده!.. فكل الذين تم تعذيبهم في المعتقلات اقروا بممارسة كافة انواع الايذاء النفسي والبدني معهم بطريقة تفتقد أدنى مراتب الانسانية ولاتحكمها اي مفردة لاخلاق او ضمير او ديانة! ناهيك علي ان تكون دولة ترفع لافتة اسلامية ومشروع أخلاقي ورسالي!.. ومن خلال تلك الاعتقالات والتعذيب قتل واستشهد في زنازين النظام الرسالي العديد من ابناء هذا الوطن لا لشئ الا انهم فقط خصوم سياسين يتوقون للحرية ويكرهون الظلم والظلمة! لم يحملوا أسلحة ضد الدولة ولم ينهبوا او يسرقوا احدا بل اناس بسطاء وغاية في النبل والروح السودانية السمحة ، فعذب حتي الموت الدكتور علي فضل وعامل الري ابن الجزيرة عبد المنعم رحمة والمعلم الستيني الذي كان يعاني المرض ولم يرحمه جلاديه من سدنة النظام ومنسوبي امن الجبهة الاسلامية وعذبوه حتي فاضت روحه عبد المنعم سليمان ،وكذلك العامل النقابي علي الماحي السخي! كل هؤلاء في بداية سنوات النظام يضاف لهم ارتال من ضحايا العنف الطلابي بواسطة أعضاء المؤتمر الوطني ورصاص الغدر وعلي رأسهم سليم والتاية ابوعاقلة وبشير الطيب وطارق محمد ابراهيم ومحمدعبدالسلام وابو العاص وغيرهم!.. واذكر عندما كنا لانزال طلبة في جامعة الجزيرة ومن خلال العديد من الاحداث السياسية فيها كنا نري ونشاهد بل ونحاصر من قبل مليشيات الإسلاميين وعضوية النظام وهم يحملون السيخ والجنازير وحتي الكلاشنكوف والمسدسات!.. وهذا كان يحدث في كل الجامعات وبل حتي ثانويات المدارس! ولم يكن هذا السلوك لطلبة في سن يافعة او كحالة فردية وشاذة وانما كان سلوك قيادي يشرف عليه اشخاص كعلي عثمان ومجذوب الخليفة والزبير بشير طه وعوض الجاز! وتأتي التعليمات من كوادرهم القيادية باستخدام هذا العنف وهذا السلوك لان ذلك هو ماقد تربوا عليه جميعا منذ ان كانوا طلابا علي ذات الشاكلة والنهج!.. وعندما اتت هوجة دعاية الجهاد كان كل طالب من اسلامي النظام وكل عضو منهم يخبره قادتهم انهم مشاريع شهادة ضد خصومهم المارقين في التنظيمات السياسية الأخرى خاصة اليساريين والديمقراطيين منهم! بل كانت هنالك فتاوى من مهوسيهم باهدار دمهم!.. فأذن ان عموم المشهد الانقاذي كان يدعوا للعنف ولنشر ثقافة الدماء! وليس ذلك بمستغرب عندما تجد ان رئيس النظام وقادته يقفون ليهتفوا بان فلترق منهم دماء او فلترق كل الدماء! وبالفعل اريقت الدماء في الجنوب ودارفور وجبال النوبة في حروب الإبادة والتطهير العرقي المنظم في تلك المناطق بدعاوي الحرب المقدسة!.. وعندما نبحث في لماذا يحدث هذا نجد انه لايصدر الا من نظام يتكون من مجموعة من المنحرفين والمشوهين نفسيا والمرضى الذين يطلق عليهم المرضي السيكوباتيين! فالشخص السيكوباتي هو الذي لاتردعه الاخلاق او الدين او القيم الانسانية للوصول لمطامحه وتحقيق اهدافه! ، ولايخجل او يندم لافعاله وجرايمه ، يمارس الكذب والنفاق والتمثيل ويعمل ضد المجتمع ويستخدم العنف وكل انواع الأيذاءوالقسوة ليكون كما يريد ان يكون فقط!.. هولاء هم حكمونا ويحكمونا منذ 24 عام ماهم الا مجموعة من المرضي واللاادميين نشروا ثقافة الدماء والعنف في مجتمع سوداني اشتهر وعرف بالتسامح والطيبة والأخلاق الفاضلة علي مر تاريخه! نظام يمارس العنف والقتل بدم بارد والاغتيالات السياسية والجرايم الغامضة حتي لمنسوبيه في ظل صراعهم للبقاء علي السلطة! وما الشكوك الذي بدا يتحول ليقينا في تصفية الزبير محمد صالح وابراهيم شمس الدين ومجذوب الخليفة والي عبدالوهاب عثمان كلها تقع ضمن ضحايا القادة السايكوباتيين والمرضى النفسانين امثال نافع والبشير والخضر والزبير طه وعلي عثمان وعوض الجاز وقوش واسامة عبدالله ومحمد عطا!.. انه نظام ثقافة الدم!..

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 650

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نضال عبد الوهاب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة