المقالات
السياسة
السودنة المطعونة بالكوزنة المشؤومة
السودنة المطعونة بالكوزنة المشؤومة
11-29-2013 03:53 PM


فالكوزنة للذين لايعرفونها ويعلمون حقيقتها حق المعرفة هي محاولة تحويل وتحوير كل العالم ثقافته وفلسفته وكافة مكوناته ومؤسساته ودمغه بفكروإسلوب حياة متعنتة متصلبة ذات علامة تجارية واحدة وطريق ذو إتجاه واحد وفهم واحد هو فهم المرشد ...ففي مصر تسمى الأخونة وفي السودان يطلق عليها الكوزنة.

والإخوان أوالكيزان هم جنس أو نوعية معينة من فصائل الحركات المتأسلمة وهي تتشابه في أساليبها وفي ذات التوجه المتشدد والتعنت البدائي متحجر الفكر مختلط مشوش الفهم السياسي الديني (بوليتيكال ثيوقراتيك كونفيوشن) متصلب الرأي عنيد الإسلوب عنيفه معتد مرائي شوفوني يؤمن بأنه وحيد عصرزمانه والرسالات السماوية وآية التمكين نزلت علشانه بل قاطعاً مؤكداً مزمجرا ملوحاً بإنابته للرسل والأنبياء لدرجة إن بعض المتعجرفين والمتفلتين منهم والمتعصبين ينتقد الأنبياء والرسل ويغلطهم في نواحي جهادية وأخلاقية ودنيوية لاتتفق مع مراميهم ومنطلقاتهم وتوجهاتهم وأهدافهم في إنتزاع وقلع وسلب ونهب الحكم والسلطة فقد يتفرعنون ويترببون و يتألهون لفرض أفكارهم وخزعبلاتهم.

لقد طعن الشعب السوداني في الصميم بأفكار وسياسة هذا الكوز الغشيم والإسلوب الإحتكاري اللئيم. طعن كل الشعب في صميم حقوقه الإنسانية الطبيعية بهذه الأفكار المتوحشة التكفيرية.ولضعف وهشاشة وركاكة طرح مشاريعهم الحضارية جنحوا للعنف وللحماية العسكرية الأمنية، بل لخباثة ورزالة وسماجة أهدافهم العتيقة المخيفة جاءوا بإنقلاب عسكري لفرض الكوزنة السخيفة، فحولوا السودنة التي كانت لكوزنة صرفة بأفعالهم وأعمالهم بانت.

سودنة السودان ومؤسساته كانت بعد مجهادات ونضال طويل وشاق ضد المستعمر الأجنبي وكد متصل منذ ثورة 1924م ومقتل الضباط الأحرار وزملاء المناضل علي عبد اللطيف وعبد الفضيل الماظ وبعد إتفاقية الجلاء1936م من مصر وبعد مكافحات ومطالبات الخريجين ومؤتمرهم ونضال الشعب الطويل حتى إستقلال السودان 1956م والسودن الكاملة بخروج المستعمر.ولقد ترك لنا الإنجليز خدمة مدنية راسخة كانت مضرب الأمثال وقوانين ولوائح منظمة وقوية وتمت سودنة كل الوظائف وأجهزة الحكم بالسودانيين والخبرات من كل قبائل السودان وجيش وأمن وشرطة ووزارات قومية وهيئة قضائية عادلة رشيدة. ترك لنا الإنجليز مشاريع رائدة كبيرة ومنتجة تغذي الخزينة بالعملات الصعبة كالسكة حديد والخطوط الجوية والبحرية التي تنامت وتقدمت حتى وصلت ستة عشر باخرة ضخمة لتجوب البحار بصادرات السودان من القطن من مشروع الجزيرة العملاق كأكبر مشروع زراعي سوداني أصيل في إفريقيا وصادرات الصمغ والسمسم والدخن والكركدي والسنمكة والدرة من مختلف المشاريع والتي أنقذت السودان من أي فشل سياسي أو إقتصادي ورفعت رأسه عالياً بين الأمم.ومنذ خروج المستعمر بدأت السودنة للخدمة العامة لكل الوظائف في الوزارات والمصالح والهيئات والمؤسسات للجيش والشرطة وعلى الرغم من سوء الحكم الذي تلى الإستعمار ومجيء التبادلية الخبيثة ديكتاتورية ومرمطة ديموقراطية مشلهتة:
عبود 58م ـ إكتوبر64م ـ نميري 69م ـ أبريل 85م ــ البشيرالترابي 69م. حافظ السودان على قومية وسودنة الدولة ولم تبدأ الخلخلة الكيزانية إلا في حكم نميري عندما إلتصق الكيزان به وصار إماماً وأميراً للمؤمنين وبايعه الكيزان على المنشط والمكره وبدأوا التفكيرالجاد في تكملة هذه الكوزنة الشيطانية سنة 89م فتكالبوا وتكلبنوا على الحكم بإنقلابهم وشرعوا في ذبح الشعب السودان كله وخاصة من ليس معهم وكوزنة الحكم والدولة.لاحظوا التسعات الديكتاتورية69م و89م والإمامان أميرا المؤمنين العساكرنميري والبشيروالتسعة في البكرة تسمى بالطويلة فكانا أسوأ وأطول (حكم ديكتاتوري )يمرا على الشعب المنكوب بالتطهير واجب وطني والصالح العام وتصفية الخدمة العامة، ففي الحكومتات بدأ الكيزان يتغلغلون في أجهز الحكم وظهر النفاق الديني والهرش الإستعبادي بالسياط في الشوارع والخيم والمكرفونات وتشهير الضعاف والفقراء والمساكين بدعوى إقامة حدود الله عليهم وظهرت الذقون المعشعشة كذبا وتطبيلا ودوعوني أعيش وكوزنة متوالية وكوزنة شيوعية وكوزنة ملكية أكثر من الكوزنة الكيزانية وظهرت خزعبلات القوانين التي تسمى بقوانين شريعة والتي لاتجلد المحصنين وتابعيهم بإساءة الشعب إلى يوم هروبهم القريب والقبض عليهم وجلدهم في الشوارع. ففي سنينهما الكبيسة إنهارت القيم وفسدت الأخلاق وتدهور العمل وتحطمت المٌثل وصغر شأن إنسان السودان وقتل وعذب وفصل وشٌرِد وجٌلدت النساء وتٌصبت خيم الإفك والضلال وإنتشرت مواقع العسكر والأمن والقلع في الطرق وإختل النظام الإجتماعي وتاه الحكم وطاش بالكوزنة:
• كوزنة الخدمة وتشليعها.
• كوزنة الأراضي تجريفها.
• كوزنة إستثمارها ولهفها.
• كوزنة الصحة أفقرتها وأمرضتها.
• كوزنة الزراعة تصحيرها.
• كوزنة الري تجفيفه.
• كوزنة العلم والتعليم تخصيصه وتجهيله.
• كوزنة الدولة تفكيكها.
• كوزنة القضاء تجارته.
• كوزنة العدالة بإظلامها.
• كوزنة الأمن بتسلطه.
• كوزنة الداخلية والدفاع بالهجوم على الشعب.

فكوزنوا كل ما لحقته يدهم الغاشمة من وزارات و مصالح ومؤسسات ومصانع ومشاريع وشركات وبنوك...

أي تحولت السودنة إلى كوزنة وحدث تجريف كيزاني رهيب كما قلنا للخدم العامة وتحولت السودنة لكوزنة مغيتة سخيفة فقيرة الخلق والأخلاق والفكر والهوية والوطنية وتهشهش العدل بالكوزنة المريضة الشهامة والمروءة وتضعضع الدين وأصبحت أراضي السودان بالكوزنة قاحلة فقيرة الخصوبة وسار الحكم بغير هدى حتى فسدت كل أعضاء جسده وإنتهت مدة صلاحية الكوزنة فإنتابته حمى وهواجس وزهايمر وإنشقاقات وإنفصامات. لقد صار السودان بالكوزنة اليوم كراكوبة مشلعة البروش والزير يقبع تحتها مشمس مشقق مترم الحواف وكوز بدون أيدي ولاراس ومخروم بمسمارويخر كل مائه ومابه للمصارف وتذهب موارده هدراً لقاع البحر العميق سٌدا.

ولإعادة الأمور إلى نصابها والسودان للطريق القويم المستقيم السليم يجب الإرتداد وقوة رد الفعل بحدوث العكس ومسح الكوزنة بالسودنة والإصلاح بواسطة كل الشعب وعلى كل الشبكات وشبكة سودانيات وسودانايل وسودانيزاولاين والراكوبة التنادي للوطن. فنداء الوطن اليوم قبل بكرة لإصلاح الراكوبة المهتوكة وتنجيدها بالحصير وشبكات الألمونيوم الملون والمواسيربسبايك الجلفنايت وملأ الزير التحت الراكوبة بالماء العذب السلسبيل وكل خير وتغييرهذا الكوزالقديم المخروم الفوق الزير التحت الراكوبة بإناء رخامي راقي وجلب كولرومد المياه لبورسودان وحفر ترعتي كنانة والرهد وترعتي سد مروي وجلب البيتزا والهوت دوق والبروست والمندي والكفيارللشعب بأسعاررخيصة وللمشتهي السخينة لذا يجب سودنة الحكم بأسرع فرصة ممكنة.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1008

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#841944 [jihadizeldein]
4.07/5 (5 صوت)

11-29-2013 05:34 PM
ولإعادة الأمور إلى نصابها والسودان للطريق القويم المستقيم السليم يجب الإرتداد وقوة رد الفعل بحدوث العكس ومسح الكوزنة بالسودنة والإصلاح بواسطة كل الشعب كما قلت عباس
فسودنة السودان يجب أن تبدأ من الصفر ومن أول وجديد فالسودنة حقيقة مطلب شعبي. يجب عودة الشعب لأخذ حقوقه كافة.


#841925 [kafoury]
4.13/5 (6 صوت)

11-29-2013 04:44 PM
الذين يحملون مثل هذه الدرر من الافكار كثر لكن مكنسة الكوزنة كنستها الى خارج الوطن وتركوا المصابون بالخصاء الذهني يعبثون بجسد السودان ..وتحية نضالية اخي الفاضل .


عباس خضر
عباس خضر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة