المقالات
السياسة
حزب الامة سودانى "مية المية"
حزب الامة سودانى "مية المية"
12-01-2013 08:43 PM

دار نقاش بيني و بين صديق لى من اليسار السياسي عن السياسة و السياسيين فى السودان و كان فى رأيي متحاملا على حزب الامة بسبب بعض الاشخاص فيه فقلت له ان كثيرا من الساسة و احزابهم تكون المصلحة الحزبية أو الشخصية مقدمة عندهم على مصلحة الوطن و لهذا يرفضون أى اتفاق فيه مصلحة للوطن مقابل تنازل ضرورى قد يرونه خسارة لهم و كان محصلة رايي اننى دائما ساناصر افكار حزب الامة الحزب و ليس الاشخاص و سببي فى ذلك انه الحزب الوحيد اليوم الذى هو سودا ني "مية المية" من مبدآه الى منتهاه فقد خرج من صلب الانصارية و الانصار. الانصارية اتى بها الامام المهدى و الانصار تجمعوا حوله من كل بقاع السودان حتى يكاد البعض يجزم انه ليس من بيت سودانى لم يكن فيه أنصارى و عندما رفع حزب الامة شعار السودان للسودانيين التف حول الشعار الاغلبية فى وجه شعار الاتحاديين و ايده حتى الزعيم الازهرى الذي كان حزبه يرفع شعار الاتحاد مع مصر تحت تاج الملك فاروق ملك مصر و السودان.
و تشعب بيننا الحديث فقلت له انظر لجبهة الميثاق الاسلامى بفكرها الاسلامى المستورد و التى تحولت بعد الانقلاب العسكرى الى مؤتمرين وطنى و شعبى انظر ماذا فعلت بالسودان بسياسة التمكين التى فضلوا بها حزبهم و انفسهم على الوطن فنهبوا اموال السودان و حولوها خارجه الي دبي و ماليزيا و الصين و تركيا و الغرب ليهنأوا بها مع التنظيم الاخوانى العالمي و لم يجنى السودان منها الا الفتات ليس ذلك فحسب بل بدا و كأن كل فرد منظم فى جبهة الميثاق الاسلامى عنده "غبينة شخصية" مع هذا الوطن و شعبه الطيب فقسموا السودان و ضيعوا الشخصية السودانية و مبادئها و قيمها حتى كثر الفساد و الافساد و أصبح السودانى تتم معاملته فى المهاجر و المنافى و كأنه ليس بسودانى كما عرفه القاصى و الدانى.
و قلت له ان أنسي فلن أنسى ذلك اليوم فى السبعينات الذى خرج فيه فى الخرطوم "سودانيون" يحملون الاعلام و اللافتات الحمراء و هم يهتفون "سايرين سايرين فى طريق لينين" كان ذلك محط استغرابنا خاصة و بعد نجاح انقلاب عسكرى قام به الحزب الشيوعى فى و ضح النهار و فى وسط الاسبوع و نحن نحسب أن الانقلابات تحدث دائما فى جنح الليل و عطلة نهاية الاسبوع. المهم أن هؤلاء السودانيون لم يعجبهم طريق تهارقا و لا المانجلك و لا الخليفة عبدالله التعايشى و لا حتى الفريق ابراهيم عبود من القيادات السودانية و ذهبوا بعيدا لطريق رجل –ان اختلفنا أو اتفقنا معه – فهو لم ير السودان و لا يعرف عاداته و أعرافه و تقاليده و لا حتى أولوياته. قلت لصديقى الا ترى أن مثل هؤلاء و هم يمشون في طريق لينين يمكن أن يعطوا لينين البعيد من خيرات السودان –لو أصبح الامر بيدهم- أكثر مما يعطوا أخاهم السودانى القريب؟ و هل يمكننى أن أرهن مستقبل السودان بلدي لهم و ان تأكدت لى حسن نواياهم.
ثم ضربت له مثلا آخر عندما كنت مقرر المكتب الرئاسى لحزب الامة و عضويته لرئيس الوزراء ووزراء الحزب فى الحكومة و رئيس الهيئة البرلمانية و رئيس المجلس الاستشاري و قد طلب السيد عبدالرحمن فرح اضافة موضوع للاجندة هواستقالة السيد محمد الحسن عبدالله ياسين عضو مجلس راس الدولة ممثلا الحزب الاتحادى الديمقراطى. عند مناقشة الموضوع ذكر العم عبدالرحمن فرح ان لديه معلومات أنه تم الطلب من عضو مجلس رأس الدولة أن يقدم استقالته من منصبه ليحل محله أحمد السيد حمد و مقابل ذلك مصلحة شخصية له و تفاصيل أخرى ذكرت لا داعى لذكرها. المهم أن الاجتماع قرر ان يذهب الدكتور عمر نور الدايم و آخرين للحديث مع السيد محمد عثمان الميرغنى بالخصوص رفض الميرغنى الموضوع جملة و تفصيلا مستغربا مثل هذا الحديث و أن حزبه مستقل فى قراراته و لا يعمل بتوجيهات من أى جهة كانت و اذا أراد الحزب أن يغير ممثله فى مجلس رأس الدولة فسيتم بالطرق التي يراها المكتب السياسي و و و و سافر السيد محمد الحسن عبدالله ياسين الى مصر بعدها باسابيع و قدم استقالته من مجلس رأس الدولة من القاهرة و رجع المرحوم عمر نورالدايم للميرغنى ليبلغه قرار المكتب السياسي لحزب الامة صاحب الاغلبية البرلمانية انه سيرفض ترشيح أحمد السيد حمد للمنصب و سيسقطه فى البرلمان. استنكر الميرغنى هذا الحديث من الدكتور عمر و ذكره انه فى قسمة الحكومة الائتلافية بين الحزبين فان هذا المقعد من نصيب الحزب الاتحادى الديمقراطى يختار له من يشاء فقال له عمر نورالدايم نعم الا اذا ترشح له أحمد السيد حمد. الشاهد أن المكتب السياسى للحزب الاتحادى الديمقراطى أصر على ترشيح احمد السيد حمد و أسقطه حزب الامة فى البرلمان و جئ بالمحامى المستقل ميرغنى النصرى عضوا فى رأس الدولة و خرج الحزب الاتحادى من الحكومة الائتلافية مع حزب الامة مما اضطره لتكوين الحكومة مع عدوه اللدود جبهة الميثاق الاسلامى.
قلت لصديقى أنا أشهد ان الوطنيين موجودون فى كل الاحزاب السودانية و لكن هذه ثلاث احزاب سودانية لها مواقع فى البرلمان السودانى تأثرت بالاجنبى من الافكار و الدول والاشخاص فأعطت نفسها و الاجنبى أكثر مما أعطت السودان و دعك ممن لم يفوضهم الشعب السودانى فى أى انتخابات ديمقراطية مثل البعث العربي الاشتراكى و اللجان الثورية التى عندما ترتفع لافتاتهم على الطرقات أيام الديمقراطية الثالثة يتحدث المواطن السودانى أن الشيك وصل من تلك الدولة و لا داعى لذكر الاسماء.
انتهى الحديث بيني و بين صديقى على غير اتفاق برغم حجتى القوية أن المشكلة ليست فى برامج حزب الامة و مبادئه فهى دائما سودانية مية المية أصابت أو أخطأت و أن الحزب يحتاج قيادات شابة وطنية مثله. و لكن برغم ذلك فحزب الامة أفضل ما فى سوق السياسة السودانية اليوم لاننا اذا أسلمنا قيادنا له فسيكون دائما "زيتنا فى بيتنا" و لن يهنأ بخيرات السودان روسي أو مصرى أو خلافه الا بعد أن ياخذ السودانى نصيبه كاملا غير منقوص.
لو أننا حكمنا عقولنا و ناقشنا الاشياء و ليس الاشخاص لاجتمعنا جميعا حول حزب الامة و أحيينا مبادئه منذ الاستقلال و لاعطيناه دماء جديدة تعيد للسودانى ما كان له من عزة و شخصية تحدث عنها القاصي و الداني باعجاب و لكنها السياسة دائما لها وجهين و أحيانا أكثر و لولا اختلاف الاذواق لبارت السلع كما يقولون.


د عبدالكريم جبريل القونى
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 917

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#845094 [عمدة]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2013 05:19 AM
ليتك تستحى يا دكتور. نحترم مؤهلاتك ونثمنها لكنك فى السياسة صفر كبير. أين الحزب الذى تحدثنا عنه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حزب اَل البيت!!!!!! ليتك بحثت عن معنى حزب قبل أن تكتب كلام الحيران هذا. فقد كانت وما زالت وستظل مشكلة السودان منذ الاستقلال وحتى اليوم محصورة فى البعوض بالليل وزعيم حزبكم بالنهار. للأسف انه حزب الغمّة.


#845065 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2013 02:58 AM
نعم يا دكتور القوني يمكن أن نقول أن حزب الأمة حزب وطني ولكن يمكنني أن أقول أنه لا تتوفر للقائمين عليه إستراتيجية للحكم والحفاظ عليه وإن إستمر بهذه الأفكار الحالية لن يتمكن من حكم السودان أبدا وحتي إن تمكن من الوصول الي الحكم عن طريق الإنتخابات ، فالحكم ليس بحسن المبادئ والنوايا فقط ولكن بالمبادئ وتطبيق إستراتيجيات الحكم الحازمة وتحمل المسئولية بلا تردد ولا خور وبلا مثاليات لا يؤمن بها الكثيرون في السودان والذين كانوا بالمرصاد دائما لحزب الأمة ووقفوا في كل الأزمان أمامه ومنعوه من حكم السودان وتطبيق المبادئ النبيلة والصادقة التي يتحلي بها سواء كان ذلك عن طريق الإنقلابات أو الخيانات ، ولكن نرجع ونقول أن القائمين علي حزب الأمه يتحملون الجزء الأكبر من عثراته في الحكم نتيجة لإتباعهم إستراتيجية إفلاطونية ليس هذا زمانها .


#844502 [Ghazy Elbadawey]
5.00/5 (1 صوت)

12-02-2013 03:15 PM
ذكر محمد نجيب فى مذكراته تاريخ الاحزاب السودانيه وقال الآتى:-
الحزب الاتحادى (والذى جمع احزاب الاشقاءالمطالبه بالسودان تحت التاج المصرى) تكون فى منزلى بالقاهره
الاخوان المسلمون تكونوا فى منزل حسن الهضيبى ايضا بالقاهره
الحزب الشيوعى تكون فى منزل اليهودى كوهين بالزمالك فى القاهره
حزب الامه هو الحزب السودانى الوحيد الذى تكون فى منزل السيد عبدالرحمن بام درمان
وكلامك صحيح فلن تقوم للسودان قائمة ولا للسودانيين مالم ينخرطوا فى حزب الامه ويتركوا سف التمباك


#844333 [habbani]
5.00/5 (1 صوت)

12-02-2013 12:07 PM
تحياتى لك يا دكتور واخر مرة تلاقينا فيها كانت فى دار حزب الأمة فى بقعة الإمام حين ألقيت محاضرة عن أبييى .. نعم حزب الأمة المرجعية سودانية والفكر سودانى والنشأة سودانية والخبرة سودانية والمزاج سودانى وليعلم المتنطعون حزب الأمة هو الأمل والرقم الأول والحصان الرابح بإذن الله..حزب الأمة لا يعرف بالتجمع ولكن التجمع يعرف بحزب الأمة


#844086 [شاويش]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2013 08:39 AM
صدقت يا حبيب بارك الله فيك


#843924 [ابراهيم دياب]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2013 11:42 PM
شكرا لك ايها الانصاري الصميم فانت انصاري عقبده ومبداء ولكن ماذا نفعل مع انصار {الظروف}


#843908 [ادم]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2013 11:24 PM
اخير منك صحبك اليساري على الاقل بيشتغل بالمنهج العلمي في الحياة والسياسة
حزب الامة بيشتغل بمنهج التبعية والمحاكاه

مامتخيل زول يقول انه دكتور ويقول انه حزب امه

البلد انتهت


#843889 [عدلي]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2013 10:54 PM
ولد الصادق امنجي والتاني استخبارات مساعد راجل المره
الامين العام الاسبق صديق امنجي
امين طلاب الامة بالنيلين طلع امنجي برضو
حزب الامه توجهاته يمتلكها الغير وغير مستقل
حزب مخترق يتحكم فيه فكيف يكون سوداني 100 % ؟


#843888 [مرجي]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2013 10:52 PM
بل هو حزب أسرة المهدي وشركائه


د عبدالكريم جبريل القونى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة