المقالات
السياسة

12-02-2013 10:21 PM

70 دولار رسوم امتحان الشهادة الثانوية (السودانية).. للطلاب ابناء السودان الغلابة، وابناء الدبلماسيين ووجهاء القوم يدرسون في المجلس الافريقي، وبالمجان، ويرحلون بعربات الشعب السودني (الدبلماسية).. حيث التعليم بالجودة العالية وكافة سبل الراحة والرفاهية للطلاب.

لا نحسدهم، هم طلاب سودانيين من حقهم ان يتعلموا، ومن حق الآخرين المساواة والعدل، لأنهم ابناء وطن واحد، والمال الذي يصرف هو ملك الجميع يجب ان يساوى الكل دون تمييز.

نعم انها الانقاذ استخدمت الطلاب في حروبها العبثية ضد الامة السودانية، وحرمتهم من التحصيل العلمي، و زجت بهم في المعسكرات وفرقت بينهم و بين رصفائهم المجاهدين والدبابين، بما يسمى امتحانات المجاهدين حيث الهبات في الدرجات العلمية، والمنح في الصفوف، لأنهم حماة الدين.

السفير (فوق العادة) .. القاتل منسق الخدمة الوطنية الذي قتل طلابنا وابنائنا بمعسكر العيلفون، كمال حسن علي، لم يرحمهم فكانت رصاصات الكره والعنصرية من خلفهم وامواج الازرق التي اختلطت بدمائهم شاهدة امامهم علي مأسآة لا يمكن ان تنسى ابد الدهر.

الطلبة السودانيين في مصر هم من اضعف شرائح المجتمع، هرب بهم اهلهم من صلف وفساد تجار الدين، الي مصر ظناً منهم انهم نجوا الي حين.. من حيم اصبح يطاردهم اينما ذهبوا، وحرصاً من اسر هؤلاء ان لا يبتعد ابنائهم عن هويتهم الثقافية، وتمكينهم من التعليم بالمنهج السوداني، فهم يعملون في ظروف الكل يعلمها عن مصر من الناحية المالية والاقتصادية.

برغم ذلك تم فرض مبلغ 70 دولار كرسوم لجلوس الطالب للامتحان في مصر، بمدارس اصلاً تقوم بجهد الاسر والخيرين من الاساتذة من ابناء السودان الكرام، فصولها مبعثرة في احياء ومدن مصر، وهذا المبلغ المفروض من قبل سفارة المجرم كمال حسن علي، يعادل 550 جنيه مصري = 600 جنيه سوداني، فهو مبلغ كبير جداً مقارنة بدخل وطبيعة الاسر في مصر، بهذا المبلغ سيحرم شريحة واسعة من ابناء الشعب السوداني من الجلوس لامتحان الشهادة الثانوية التي تعد من التعليم الاساسي في كل دول العالم.
هذه الحرب بعينها كما قتلهم في العيلفون وتقتل حكومته حكومة الابادة الجماعية، رصفائهم في كل بقاع السودان بالطيران والاسلحة الثقيلة والدبابات، ها هو يحرمهم من حقهم في الجلوس للامتحان.

اين المشروع الحضاري.. الذي اساسه العلم والمعرفة والتنمية في الانسان؛ الذي هو عماد الوطن؛ الم يجدوا في سنة رسولنا الكريم الذي يرونه في منامهم برغم نجاساتهم وعفنهم؛ ان طلب العلم هو من ركائز الدين ونهضة الامة وقوام المجتمع.

للحديث بقية

خليل محمد سليمان
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2713

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#846760 [الجمبلق]
1.00/5 (1 صوت)

12-04-2013 03:14 PM
كمال حسن على دا بالذات عندنا معاه تار ما بخليهو ابدا


#846091 [abbuu]
1.00/5 (1 صوت)

12-03-2013 10:28 PM
المبلغ كبير جدا بالنسبه للوضع في مصر وحتي لو كان السودان ,,,هذا غير انساني بل حرام عديل كده ,,,ناس يتحرمو من اهلهم ويتحرمو من التعليم ,,الله يهدهم


#845045 [mohd]
1.00/5 (1 صوت)

12-03-2013 12:54 AM
المشروع الحضاري هو ان تعلو طبقة الكيزان والاخوان المجرمين فوق بقية الشعب

وان البلد وثرواتها حكرا لهم


وكما قال احدهم ان هذا مال الفيئ يعني الشركات البضربوا فيها والاراضي والمعادن البلبعوا فيها دي قال مال الفيئ وكأنه قد دخل مع الشعب السوداني الكافر في حرب واحتلها واصبحت البلد ومواطنيها عبارة عن عبيد وأمات لهم ولهم يتوزعوا ممتلكاتهم كما يحدث قديما في الحروب وهو ما يسمى بالفيئ

هذا ما يطبقه كلاب الانقاذ حرفيا

قاتلكم الله في الدنيا والاخرة

اللهم انتقم من هم شر انتقم يا رب العالمين

اللهم عليك بهم فانهم قد ظلموا وافسدوا وجوعوا وقتلوا وشردوا ونهبوا وسرقوا وخانوا البلاد وضيعوا العرض والارض اللهم انتقم منهم شر انتقام عاجل غير اجل يا رب العالمين

اللهم امين
اللهم امين
اللهم امين


خليل محمد سليمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة