المقالات
السياسة
صبح باب التكل مسدود
صبح باب التكل مسدود
12-03-2013 03:24 PM



الضروريات من الدواء والغذا تنعدم ولا تكاد توجد إلا بصعوبة بالغة وأسعار مرتفعة تنهك كاهل المواطن المغلوب علي أمره.
و الدولة عن كفاية الناس من الخبز الحاف عاجزة.
والأطراف تدور فيها معارك ضارية يقتل فيها المواطن السوداني بدم بارد وتدمر قري وحلال وفرقان وتمسح معالم الناس والأشياء .
والصحافة السودانية المقروءة والمسموعة والإلكترونية تتحدث عن فشل الموسم الزراعي بسبب التقاوي الفاسدة وعن ضرورة محاسبة المفسدين وتعويض المتضررين من المزارعين.
والبلاد تعيش في عذلة دولية أفقدتها السند الدولي والإقليمي في طي ملفات الحروب والأزمات .
والشباب يبكى علي دماء طاهرة سالت مهرا للحرية عندما عمد النظام علي قتل المتظاهرين من أصدقاءهم وإخوانهم الذين خرجوا ليقولوا كفاية لدولة الظلم والفساد
و أصحاب المشروع الحضاري ينعون دولتهم ويتبرأؤ من أفعالها الشنيعة وفسادها الماجن ولسانها الحقود الفاجر.
و من بطن الحزب الحاكم يخرج إصلاحيون كانت ضمائرهم في حالة غياب إستيقظوا فجأة ليجدوا أن سفينة نظامهم توشك أن تغرقها رياح التغيير فيطلبون النجاة بالتصحيح والإصلاح.
والحكومة منشغلة بتغييرات شكلية في حقائبها الوزارية والكل متشبث بمكانه كأنه خلق وزيرا أو يخشي علي مشروعه الناجح من الإنهيار!!!!
والمعارضة تقدم رجلا وتؤخر الأخري في سلحفائية وهي تدعي أنها رائدة النضال الوطني.
والشباب تتولد عنده إرادة قوية لتجاوز المعارضة التقليدية ومواجهة النظام في معركة الكرامة الإنسانية حتي وإن أدي ذلك لحمله للسلاح.
واليوم تتولد إرادة وطنية شعبية جامعة للتغيير الشامل وإقتلاع النظام من جزوره.
وهذه الإرادة يمثلها الجيل الجديد من الذين تخرجوا من الجامعات ووجد آلة النظام تعمل قتلا وترويعا في أهله جنوبا وشمالا , غربا و شرقا. وهو لا يجد عملا ولا يري في الأفق آملا.
النظام الذي يملك كل شئ يعجز عن توفير أي شئ حتي الماء الصالح للشرب ينعدم في عاصمة البلاد التي يلتقي عندها مقرن أطول أنهار الدنيا بإختصار شديد كما قال أستاذنا العملاق هاشم صديق:
هديمك يا وليد مقدود و صابحنا الفقر و الجوع صبح باب التكل مسدود كمل حتي الملح في البيت وشن همّ الملح في البيت وكت ملح الدموع موجود؟! دحين يا وليد هو ديل موُ قالوا ناس إنجاز ؟!! وشن سّولنا مما جونا غير حرقو الفضل بالجاز ؟ كّل شيتا صعب في السوق من الكبريتة للطايوق و كان جانا البخت تموين رطيل سكر و صابونتين نجيب من وين ؟ و اخوك مرفود و عدمان الشهر ملين ؟
هذا هو المشهد لكن الحكومة في غيها سادرة وترصد ميزانية عملاقة لإنتخابات 2015م وكأن كل هذه الإحتجاجات الشعبية والكتابات الصحفية والمنشوريات الحزبية وطوابير الثائرين عليها والناغمين علي سياساتها لا تعنيها في شئ وكأنها تهدف أن تقودنا إلي حرب أهلية تمزق البلاد وتمهد الطريق لتقسيمها إلي دويلات تلبية لرغبة الغرب. أقول هذا لأنني أري أن النظام يلعب بالنار وفوهات بنادقه موجه نحو صدور الأحرار.
لذلك الثورة الشعبية المسنودة بالشباب والطلاب والخريجون وجميع الأحرار داخل البلاد وخارجها تبقي هي الأمل الوحيد في تخليصنا من قبضة دولة الشمولية الظلامية.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1188

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#845672 [رمضان كريم]
5.00/5 (1 صوت)

12-03-2013 04:11 PM
مزيد من القهر مزيد من الجوع مزيد الحنق عشان انا لمن اجي ارشح نفسي واضخ لي شوية ملايين الناس تجري وراي
نظرية حجة مستورة
هل سيظلوا غي الحكم حتي 2015
مدد لهم في الوزارات كمان شهر حتي يزدادو غني ونزداد فقرا وربك ليس بغافل عما يفعل الظالمون


أحمد بطران عبد القادر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة