المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
دموع نخب الشمال..لاطعم لها ولا معنى ...!ا
دموع نخب الشمال..لاطعم لها ولا معنى ...!ا
01-08-2011 07:47 AM

إليكم

دموع نخب الشمال..لاطعم لها ولا معنى ...!!

الطاهر ساتي
[email protected]

** لعلكم تذكرون موقفا طريفا لخال صديقنا زكريا حامد .. هذا الخال، حسب رواية زكريا، كان يمتلك مخبزا يغذي كل أهل القرية برغيف لم يكن وزنه يتناسب مع سعره، فالقرية كانتمستاءة من حجم رغيف مخبزه.. ذات جمعة، إستهدفه خطيب مسجد القرية بخطبة مؤثرة ، و شرع يحدث المصلين عن المطففين وما ينتظرهم من ويل وحساب عسير، حاثا إياهم بأن يعدلوا في الوزن و الكيل، فتأثر الخال بالخطبة ، وفجأة أصدرأنينا بكائيا مصحوبا بالدموع و(النهنهة )، فسمعه أحد المكتوين بسعر وحجم رغيفه، فمال عليه هامسا في أذنه : إهي إهي شنو؟ كبر العيش..هكذا نصحه، وهي نصيحة - رغم ما بها من طرافة - صادقة.. نعم، فالبكاء ليس بالحل الأمثل في موقف كهذا، فالحل الأمثل هو أن يزيد هذا الخال حجم الرغيف بحيث يتناسب مع سعره الغالي ، وبهذا الحل قد يتجنب الويل ..!!
** لسان حال خال زكريا حامد كان حاضرا بشكل أوضح - قبل شهرتقريبا - في سوح السلطتين التنفيذية والتشريعية..وأذكر فيما أذكر بأن الدكتور نافع علي نافع والبروف إبراهيم غندور سكبا دمعا غزيرا في مناسبتين مختلفتين، ولكن كان العامل المشترك بين دموعهما هو (إنفصال الجنوب )..نعم، أحدهما بكى متأثرا بحديث إمرأة جنوبية وحدوية، والآخر بكى متأثرا بحديثه ذاته، وكان يخاطب قوما عن آثار الفراق ما بين الشمال والجنوب، شعبا وأرضا وتاريخا ..أي، كلاهما بكى الواقع الراهن، و رصدت الصحف بكائهما ثم خاطبتهما بلسان حال قائل : إهي إهي شنو؟ كان تكبرو العيش .. أي، ماهذا البكاء إلا بكاء على لبن مسكوب، ولو أحسنتم غليه ثم حفظه وتعقيمه لما إنسكب ولما بكيتم .. المهم، كان ذاك موقف تنفيذي نافذ بالقصر الرئاسي ثم الحزب الحاكم، و كان الآخر موقف تشريعي نافذ بالبرلمان ثم بالحزب الحاكم .. ماعلينا، فليبك كل إمرء ليلاه ..!!
** المهم..كنت أحسب بأن دموع وداع الجنوب والجنوبي ستفيض بها فقط سوح السلطتين، التنفيذية والتشريعية، ولم يرد في خاطري بأنها ستنتقل إلى سوح السلطة الرابعة أيضا.. نعم، لقد إنتقلت تلك إلى صحفنا.. أعدت زميلتنا الرأي العام قبل نصف شهر حفل وداع للأخ كير، وكير هذا ظل يعمل ساعيا في مكتب الأستاذ علي العتباني منذ عقد ونيف من زماننا هذا، فسكبت مقل الأعزاء بالرأي ، بمن فيهم العتباني طبعا ، دموعا وثقها صديقنا محمد عبد القادر- مدير تحرير الرأي العام - بلغة أنيقة وحزينة .. وكذلك أعدت صحيفتنا هذه حفل وداع للأخ إمانويل، وإمانويل هذا ظل يعمل ساعيا بمكتب الأستاذ محجوب عروة منذ عقد إلا نيف، فسكبت مقل الأعزاء بالسوداني ، بمن فيهم عروة طبعا، دموعا وثقتها صفحة كاملة ثم مساحة خبر عريض بعدد البارحة ، بلغة أيضا حزينة وأنيقة..هكذا إنتقلت الدموع من سوح السياسة إلى منابر الصحافة، وهي كلها - على بعضها - دموع تبكي ليلاها ..!!
** كير، الذي بكاه العتباني والعاملين معه، دخل صحيفته قبل عقد ونيف طفلا ساعيا، وخرج منها شابا ساعيا أيضا.. وكذلك إيمانويل الذي بكاه عروة ونحن - بطريقة خادم الفكي - دخل صحيفته هذه قبل عقد إلا نيف طفلا ساعيا وخرج منها شابا ساعيا أيضا.. العتباني لم تحدثه نفسه بتعليم الفتى كير وتأهيله، بحيث يرجع إلى أهله في يوم كهذا - إن رجع - خريجا أو نجارا أوميكانيكا.. وكذلك عروة لم تحدثه نفسه بتعليم الفتى إمانويل وتأهيله ، بحيث يعود إلى وطنه في يوم كهذا - إن عاد - خريجا أوكهربائيا أو حدادا..كلاهما جاءت به الحرب ليمعمل ساعيا وهو في سن التعليم .. وكلاهما أبقاه ظرفه الإقتصادي والإجتماعي على تلك المهنة عقد ونيف.. أي، كلاهما دخل الصحيفة أميا وغادرها أميا بحيث (لاشهادة ولا صنعة )، بعد أن أفنيا فيها زهرة طفولتهما وريعان صباهما، ولم يعد بإستطاعتهما أن يلتحقا بمرحلة الأساس ليغيرا مجرى حياتهما بحيث يكونا كما أبناء وأشقاء الذين يبكون وداعهما.. لو تعامل العتباني مع كير تعاملا إنسانيا يقدر ظرفه، لنجح تحسين مستواه التعليمي والمهني ، دون أن يؤثر ذلك في عمله ، وكذلك عروة مع إيمانويل..ولكن لم يفكرا في ذلك، بحيث كيركان العتباني محض طفل يبحث عن قوت يومه، وكذلك إيمانويل عند عروة .. نعم، كيرو إيمانويل وجدا عند العتباني وعروة قوتهما ولكنهما لم يجدا أشياء أخرى أهم من القوت، ولذلك غادرا إلى الجنوب .. تلك محض ملاحظة، ولا أعني بها فقط العتباني وعروة، لا ما لهذا كتبت ، فلن أضيق واسعا .. فقط أرى فيهما كل نخب الشمال التي هم من نهجها يهربون .. !!


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 2904

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#73978 [أبوعمرو]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 06:45 PM
أستاذ / الطاهر
أذا كان فى نفسك شئ مع رؤساء هولاء الصحف فهذا شئ يخصك ولكن لا تعمم هذا المفهوم على النخب الشمالية , وأدعوك لزيارة مدينة رفاعة لرؤية مدرسة الشيخ لطفى التى كانت حكر اً لأخوتنا الجنوبيون فتخرج من فصولها النخب الجنوبية الموجودة الأن كغيرها من مدارس كثيرة فى شمال السودان .
كان من الأجدى أن تشكر الرجلين على مساعدتهما لهولاء الأخوة بدلاً أن ترمى سهامك عليهم فأن لم يتعلموا لظروف عملهم ولطموحهم فهم بالتأكيد ساعدوا أسرهم وأخوانهم على أكمال تعليمهم .
بعدين مهنة السعاة التى تراها قللت من حقهم ما هى عيب وما كانت يوماً خاصة للجنوبيين .دون سواهم .


#73944 [شيوعى ]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 05:25 PM
لك التحية ياأستاذ فى نظر كل الناس دموع الإنقاذيين دموع تماسيح وكونه نافع الجزار تنزل منه دمعة دى مابتنلع وبقول ليهم لو جد باقيين على الجنوب لماذا لم تقدموا تنازلات سياسية معتبرة حتى تبقوا على هذا الجزء العزيز ولماذا تجاهلتهم مطلب الجنوبيون فى رئاسة دورية ولا هى بس الكنشكشة فى كراسى الحكم ويروح البلد فى ستين داهية فهذا لايهمكم على حال أقول لمن بكى وفر شوية دميعات لمناحتكم على دارفور وشوية لمأتمكم على الشرق وشوية كمان لجنوب الأزرق وجنوب كردفان


#73794 [zolekeda]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 01:17 PM
لاياساتي. الطموح نبع ذاتي ثم من بعده يأتي الدعم من الغير .

لو بداّ لوجدا من يأخذ بيدهما حتي نهاية المطاف .



#73772 [أبو علوه]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 12:47 PM
لا تحمل النخب مسئولية تخلف كير وإيمانويل ، فليس لهم ما يقدمونة الا النصح لهما ، وأرجع لهما ستجدهما كانا لهما من الناصحين .
ولكن حمل الدولة مسئولية عدم تعليمهما تعليما مدرسيا أو مهنيا ومثلهما في الشمال كثير في ظل عدم مجانية التعليم ، ولو كانت الدولة الاسلامية في السودان بتهتم بمثلهما لما أنفصل الجنوب ، فلنبك جميعا حظنا من الفقر والجوع والجهل والمرض ، قبل بكاءنا على فصل الجنوب . فليلانا جديرة أن نبكي عليها .
ثانيا أتسائل أنت مدعوم من منو ترمي سهامك يمين وشمال كل يوم لا تارك مسئول ولا تارك صحفى وسهامك طالت عليه القوم وغيرك بربع ما تقولة يختفوا لا يعرف لهم مكان .


#73712 [مواطن من شلعوها الكيزان(المليون ميل سابقا)]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 10:53 AM
انها دموع التماسيح انها دموع في عيون وقحه


#73690 [hamad]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 10:32 AM
شكرا الاستاذ ساتي لقد اوجزت وبالمعني عممت وهكذا نخب بلادي لايبكون علي الجنوب ولكن يبكون علي المصالح التي انفصلت والعمال والخدم الذين يخدموهم في منزلهم ومكاتبهم وغسيل سياراتهم الفاره مبروك للجنوب الانفصال واتمني لا تكون هنالك نخب بنفس العقليه ولكن ود الفار بتطلع حفار فلك الشكر يا كبير


#73652 [ابو كوج]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 09:18 AM
بالله عليك يا الطاهر احلفك بالله العظيم وانا اعرف من اي طينة انت هل نحن حزانى فعلا من الانفصال ان حدث هل اهل الشمال كانوا يحبون اهل الجنوب انتم بالذات يا ناس ساتي الستم خير من كانوا ينظرون الي هؤلاء بانهم ليسوا سوى زيادة عدد لم النفاق يا جماعة الناس دول عارفين قدرهم عندكم وظلوا كاظمين غيظهم الي ان جاء رجال لهم القدح المعلا في انصافهم لذا لن ينسى ابناء الجنوب من ناضل معهم من اهل الشمال لاخراحهم من دوامة نظرات الشذر والدونية والعبودية مش ضروري استعباد العباد بلجم لسانه وارادته وانما العبودية اهانة الانسان والنظر اليه بانه ليس الا كائن يدب على هذه البسيطة دون نفع وبلاش طنطنه و نفاق فقط نتمنى من االنخب الجنوبية ان لا يكون قد اصابت بعضهم عنجهية وغطرسة بعض الشماليين بالافتراء على اخوتهم الاخرين بحجة صفاء ونوعمة اجسادهم تلك الميزة التي اكتسبوها من سندس الثياب وما طاب ولذ من الطعام في الفنادق والدور الراقية ن في الشمال او في بلاد الشتات


#73651 [البكاى]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 09:16 AM
الاخ الطاهر لك الود . الليلة مقالك بيت بكاء عديل وملاحظاتك فى محلها . واّخر
النحيب كان قبل يومين نشر فى الاهرام اليوم وهو بكاء النائب فى البرلمان
عبد الرحمن على الصافى كان يبكى قرابة الساعة من هول الفساد


#73627 [قرفان من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 08:34 AM
لهذه الاسباب استاذنا الطاهر ساتى لم نبك بل فرحنا عندما اختار الجنوبيون الانفصال

ولاسباب اخرى ___ الفكاك من قيود المؤتمر اللاوطنى __ الاستقلال والتحرر من من

الذل والمهانة والعبودية___

هنيئا لكم __ وعيشا سعيدا بكرامة وحرية ______


العقبى للبقية _________


#73624 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2011 08:27 AM
nonsense
الإنسان يطور نفسه بنفسه وعروة ولا غيره حيطور مين ولا مين هو قادر على عائلتو يا الله يا الله الأمور ماشة والعتباني يمكن

غايتو شكلك عندك مشكلة مع الزولين ديل ، كان ممكن تشير للموضوع بدون أسماء ، طاش عيارك يا ساتي شايف الفيل وتطعن في ضلوا


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة