المقالات
السياسة
الحركة الإتحادية.. عبق الماضي وإستشراق المستقبل
الحركة الإتحادية.. عبق الماضي وإستشراق المستقبل
12-03-2013 10:55 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

بعد جهد دام لأكثر من تسعة سنوات تكللت جهود المخلصين من أبناء الحزب الإتحادي من توحيد (5) فصائل إتحادية تحت مسمى الحركة الإتحادية رافعين شعار الرجوع للمبادئ التي أخطتها جيل الآباء بقيادة الزعيم الأزهري والقائد الأسطوري الشريف حسين الهندي – رحمهما الله – ولقد تعلمنا من هؤلاء النبلاء الأطهار أن "هم الوطن فوق كل هم" والحفاظ على وحدته وأمنه وسلامة مواطنية هو واجب مقدس وديدن كل إتحادي يؤمن بأن الوطن هو الحزب مكبراً.. والحزب هو الوطن مصغراً..فالوطن ساكن فينا وبوحدتنا ينصلح حاله..وبضعفنا يتم تدميره.. وهذا للأسف ما نجحت فيه الإنقاذ طيلة هذه الأربعة وعشرين سنة.

الآن وبعد فترة توهان أستمرت ما يقرب من ربع قرن من الزمان عركتنا التجارب وصقلنا عظم المسئولية.. جاء توافقنا على الوحدة الغير مشروطة في جو أشبه بالإحلام.. وقمنا بتسجيل الحزب في صورته القديمة/الحديثة بأسم إرثنا "الحركة الإتحادية" على أن يتغير الأسم والرجوع بالحزب إلى أصله "الحزب الوطني الإتحادي" بعد قيام المؤتمر العام الذي حالت دونه ظروف آنيه في الوقت الحالي.

فإن حزب الحركة الإتحادية تعبير صادق للخلص من أبناء الحزب التاريخي الذين رفضوا القرب أو الدوران في فلك الإنقاذ متمسكين بمبدأ آبائهم "نجوع ونأكل أصابعنا ولا نتخلى عن مبادئنا" فهم الأغلبية الصامتة في الداخل والخارج.. وبهذا يتضح بأن حزب الحركة الإتحادية حزب معارض بمعنى الكلمة ويؤمن بأن مشكلة السودان مشكلة سياسية ويجب حلها بالطرق السلمية ويمؤمن بالتداول السلمي للسلطة بعيداً عن حمل السلاح.. وإذا كان للحزب بعض الإتصالات بالحركات المسلحة والفصائل التي تحمل السلاح إنما تمت بقصد الحوار والتشاور - وهذا أمر طبيعي في بحور السياسية – لأن الهدف واحد وإن إختلفت الوسائل في تحقيقه وهو العمل على تغيير دولة الحزب الواحد وإحلال دولة كل الناس مكانها وكيفية النهوض بالوطن بعد زوالها..فإذن كان لابد من الحوار والتشاور حتى نصل الى نقطة توافق يعقبها التنسيق فيما بيننا في سبيل تحقيق هذا المسعى.

إن ثقتنا وتفاؤلنا في بناء مستقبل زاهر للوطن لاتحدها حدود ونحن نعلم حجم التحدي وعظم المسئولية فإن القيادة الشابة التي تتولى أمر قيادة الحزب أشخاص مسكونين بحب الوطن..متجردين لخدمته في صدق ونكران ذات..تعف أنفسهم عن المناصب..ويعتبرون المنصب تكليف لا تشريف سلاحهم هو الفكر والعلم والتجربة العلمية والحزبية والوطنية والعالمية. أشخاص عرفوا كيف يتعاملون مع الآخر زادهم في ذلك أن الوطن للجميع وأن الجميع متساوون في الحقوق والواجبات.

أن "الحركة الإتحادية" بهذا المفهوم تمثل حزب الوسط الذي لا ينتمي لأيدلوجيه أوجهوية وإنما إنتماؤه للوطن بكل سماحته وأعراقه ودياناته وثقافاته الذي حاولت الإنقاذ تدميره بمشروعها "اللاحضاري" وبإشتعال ثورة سبتمبر/أكتوبر المتقدة فقد رد الله كيدهم في نحرهم ..وفشل مشروعهم فإن "الحركة الإتحادية" تعبير صادق لكل سوداني محب لوطنه ومستعد للدفاع عنه في تجرد ونكران ذات..فهي تجسيد للعدالة الإجتماعية..هي المأكل للجوعى..والمشرب للعطشى..والدواء للمرضى..هي الحرية..هي العلم..هي الديمقراطية..هي الآمن.. هي الرخاء.. هي العزة للوطن وأهله.. هي نحن كما عرفنا العالم من قبل تسلط الإنقاذ علينا ومحاولة طمس هويتنا.

حزب الحركة الإتحادية هو إستدرار لماضنا التليد وأستلهام لمشاريعنا التي هدفت للوصول الى التنمية المستدامة متمثلة في التنمية الزراعية والفكرية والبشرية والصناعية والإجتماعية والتي تجسدت في مشروع قائدنا العظيم ، الراحل المقيم الشريف حسين الهندي حينما غير علاقات الإنتاج في الجزيرة لصالح المزارع وقيام الإصلاح الزراعي، وتنميه مشاريع النيل الأزرق والأبيض، وكادر العمال والموظفين والتعليم والعلاج المجاني، وأبونيهات الطلبة في المواصلات "مجانية المواصلات للطلبة".. فقد آلت الحركة الإتحادية على نفسها العمل مع الآخرين لإسترجاع كل ذلك وأكثر متسلحين بالفكر والعلم والتجارب الإنسانية في تنمية الموارد الذاتية والطبيعية والإستفادة منها لخير الأمة.

إننا في الحركة الإتحادية نمد أيدينا للجميع لنعمل سوياً كيدٍ واحدة لرفعة الوطن والنهوض به..لقد بدأت قيادتنا الشابة إتصالاتها بكل ألوان الطيف السوداني.. الأحزاب، الهيئات ، القبائل، الطرق الصوفية، الحركات المسلحة والمدنية وغيرها..للتعريف بنا والتنسيق مع بعضنا البعض.. فإن من يرغب من الأفراد في الإنضمام الى مسيرة الحركة الإتحادية فنحن موجودون في كل المدن الكبيرة، والإحياء والقرى وفي ضمير كل سوداني يؤمن بالحرية والعدالة الإجتماعية.. وختاماً إن طموح الحركة الإتحادية يرمي الى أبعد من ذلك حيث تهدف الى تكوين جبهة وسط عريضة تضمن سلامة وأمن البلد ورخائه والتغلب على كل مشاكله الداخلية والخارجية.


بروف محمد بابكر أبراهيم
أستاذ الدراسات الأفريقية
جامعة مدينة نيويورك
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 527

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#847431 [عكاشه حسين عكاشه]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2013 10:58 AM
لك التحية التقدير يابروف ولكن
لقد اسمعت إذ ناديت حياً *** ولكن لاحياة لمن تنادي


#846947 [jackssa]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 08:53 PM
والله يا بروف مع تقديري لشخصكم الكريم . ان هذا الحزب قد مات وشبع موت خاصة تحت رئاسة الختمية واشتراككم مع الفئة الباغية ولصوص الأنفاذ . قد فقدتم أي ثقة من الشعب السوداني . الا أن تنفصلوا من الختمية . ومادام ود الميرغني رئيس لن يكون لكم رأي ولا قرار . فالشوره شورته والقرار قراره .


بروفسور محمد بابكر إبراهيم
بروفسور محمد بابكر إبراهيم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة