المقالات
السياسة
وذهبت سكرة النفط ..!!
وذهبت سكرة النفط ..!!
12-04-2013 09:00 PM

تراسيم*

يروي صديقنا الدكتور عبداللطيف البوني ان لم تخني الذاكرة حكاية قديمة جديرة بالاعتبار..في الزمن الاخضر وعندما ما كان السودان ينتج قطنا يبيض القلوب والجيوب..حدثت وفرة وازدهار..بعض المزارعين وبعد ان يقبضوا أرباح العام يؤجرون( تاكسي) من الخرطوم الى أعماق الجزيرة الخضراء..إمعانا في استعراض الثروة يطلبون من صاحب عربة الأجرة ان يمنحهم الباقي (بوري)..يظل السائق الفقير يتولى الضغط على آلة التنبيه حتى تعرف كل القرية ان فلان بن فلان وصل الى مضارب العشيرة.
شيء من ذاك السلوك مارسته حكومتنا..رغم ان اخر إحصائية جعلتنا على صدارة قائمة الجوع الا اننا كنا نهب دول الجوار دائماً غذاء دون مقابل..عجول وابقار وجمال عبرت الحدود الى مصر أخت بلادي بعيد ثورة يناير المجيدة..اخر الهدايا كانت عشرون الف جوال ذرة لشعب جنوب السودان..فيما وصلت من قبل سفن سودانية تحمل الذرة للشعب الصومالي الشقيق..عشرية النفط ولدت في دواخلنا شعور مضلل باننا اصبحنا دولة ثرية حق لها ان تدخل نادي الدول المصدرة للنفط والصدقات .
الإحساس المفخخ استمر مع قدوم الأزمة الاقتصادية العالمية التي دكت الاقتصاد الدولي دكا دكا..وزير المالية يومها الدكتور عوض الجاز بشر المؤمنين والمؤمنات من اهل السودان ان الأزمة لم تؤثر على اقتصادنا القائم على أسس غير ربوية..وان المقاطعة الامريكية كانت خيرا وبركا لانها جعلت اقتصادنا بعيدا عن دائرة التأثر..ذات التطمينات خرجت (يومها )من ازهري الطيب المتحدث باسم البنك المركزي.
سار علي محمود وزير المالية الحالي على ذات مسار سلفه..تخصص وزير المالية في التقليل من اثار انفصال جنوب السودان على اقتصادنا..كان بين الفنية والأخرى يتحدث عن انخفاض كبير في سعر الدولار..في كل مرة كانت تخيب توقعات الوزير علي محمود .. لاحقا وفي احدى التجليات قدم على محمود تبريرا لهذا السلوك المشين قائلا *(كان من واجبنا ان نبث الطمانينة في نفوس الشعب السوداني وليس تخويفهم ) وزاد الرجل إيضاحا وتبريرا ( في عالم السياسة ليس كل ما يعرف يقال).
لفت نظري امس اعتراف نادر جاء على لسان الدكتور عوض الجاز أطول وزراء الإنقاذ اقامة في المنصب العام..دكتور الجاز اكد في حديثه امام البرلمان ان انتاج النفط بدا يقل في بعض الآبار كمؤشر للنضوب الطبيعي ..كما هاجم وزارة المالية بسبب عدم ايفائها بالتعهدات المالية تجاه الشركاء الاجانبً في قطاع النفط ..الا ان اهم ما اشار اليه وزير النفط هو الاثر السالب للمقاطعة الامريكية التي أفلحت في منع عدد من الشركات الاسترالية من العمل في صناعة النفط السوداني ..اعترافات الدكتور عوض الجاز تكتسب قيمتها لانها تتناقض مع رؤيته السابقة عن العزلة الإيجابية للاقتصاد السوداني..الحقيقة (المرة ) ان وزارة النفط لم تستطيع الوصول بإنتاج السوداني الى رقم مائة وخمسة وسبعين الف برميل في اليوم كما كانت تبشر.. افضل معدل انتاج للسودان لم يتجاوز المائة وخمسة وثلاثين الف برميل نصفها يمضي الى جيوب الشركات الاجنبية المنتجة للبترول.
ذهبت سكرة النفط وتحاول الحكومة إقناعنا ان الذهب سيسد (الفرقة)..بالأمس حملت بعض الصحف اخبار مضللة جداً ان إنتاجها من المعادن سيصل سقف العشرة مليار دولار سنويا.الحقيقة ان ذات العقبات التي واجهت صناعة التفط ستواجه التعدين في الذهب.. انتهى الذهب المتناثر على سطح الارض..في افضل الأحوال لن يستطيع السودان تصدير ذهب هذا العام بأكثر من مليار وخمسمائة مليون دولار..التعدين العميق يحتاج الى إمكانيات تقنية وعلاقات ممتازة تسمح باستيراد هذه التقانات.
مفتاح الفرج سيكون عبر التشخيص السليم لواقعنا الاقتصادي ومعرفة مسببات المرض ..لنعبر نحتاج ان نكون جزءا من العالم .. الان لا يتذكرنا العالم الاخر الا في الإحصاءات السنوية في مجال الجوع والفشل *وأهدار حقوق الانسان.

الأهرام آليوم. * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * [email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2970

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#847965 [الناصح الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2013 07:25 PM
هذه النرجسية من أمثالك يا مثقفي الشمال هي التي أطاحت بمستقبل هذا البلد الكريم أهله. هل تساوي ما أعطي لجنوب السودان بالهدايا المجانية التي منحها أسيادكم لمصر التي تعيش حياة أفضل منكم أنتم الذين تتسابق وكالات الأخبار العالمية لنشر صور المجاعة لديكم. ألم يكن هذا النفط الذي تتحدث عنه يا عبد الباقي مصده من الجنوب حتى تعتبر ما قدم للجنوب من قبيل الهدية. ولماذا أصابكم الفلس بعد ذهاب الجنوب بثرواته؟ أختشوا يا ناس.


#847661 [عشنا وشفنا]
5.00/5 (1 صوت)

12-05-2013 02:16 PM
اقتباس :

(.. الان لا يتذكرنا العالم الاخر الا في الإحصاءات السنوية في مجال الجوع والفشل *وأهدار حقوق الانسان.)
واضاف اليها الامريكون الغباء يا استاذ .


#847564 [الشاكوش]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2013 12:55 PM
وليه نسيت مبلغ 300 مليون دولار تم تحويلها لحمس بأمر من الإتحاد الإسلامى العالمى؟؟؟

كان خالد مشعل يزور الخرطوم ويخرج بحقائب دبلوماسية لحماس محشوة بملايين الدولارات بدون حسيب أو رقيب،،


#846970 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

12-04-2013 09:40 PM
ومعرفة مسببات المرض

المرض هو الانقاذ ومشروعة المسمي زورا وبهتانا اسلااااااااااااااااااااااااااااااااااام انهم يكذبون علي الشعب اولا ثم اولا والله يتذكرونة لو يتذكرونة اخيرا وهو خير الماكرين يمد لهم مدا حتي يخسف بهم الارض كما فعل مع الاولين والاغرب يدعون حفظ وتلاوة القران قصص الاولين وعبرهم لم تمر عليهم في ايات الله المباركة ام كان يتلون ايات الحور العين وهم عمرهم الواحد فيهم لم يطلق طلقة واحده ولم يخض حربا يطلبون حور العين من سرائرهم الوثيره ((تكون بنت ابليس) تزورهم ف العيب في الذين يركضون ويلهثون خلف جميع الشعارات عمركم سمعتم بشعار رفع دولة صنع صاروخا وطاروا به الي القمر نحن فاشلين حتي في انتاج قطعة خبز تخرج من فرن الافران امامكم حبل الكذب القصير انتهي عليهم ان يفتلوا من دقونهم حبل جديد لن نتذوق العافية مالم يطيرو هم وشرعيتهم المضروبة المبيوعة للموهومين عمر الشريعة ما اشبعت واطعمت وسقت جائع ظمان الشريعة هي العمل الجاد وهو ماذكره الله ورسولة وليس البشير واذنابة


ردود على عصمتووف
Hong Kong [الطاهر] 12-05-2013 08:51 AM
سلام يا اخ عصمتووف
اولا اوافقك علي كل ماطرحته في تعليقك واضيف عليه، ان الاخوه الصحفيون يحبون اللف والدوران، القصة واضحة للعيان، رئيس جلس علي كرسي الرئاسة 24 سنة لا يرجي منه خير اصلا، لان المولود سنه 89 بقى له 6 اعوام ويصبح مؤهلا نظريا للترشح لرئاسة السودان، وهذا هو الفيل "المؤتمر الوطني"، فمابال جماعتنا الطيبين "الصحفيين" بالظلال،المشكلة في تقديري اكبر من نضوب البترول وصفوف الخبز، المشكلة ان الافق مسدود بفيلق رجال الاسلام السياسي، ولا سبيل للعيش في بيئة غليظة تحكمها الغلظة والعنف الحسي واللفظي والمعنوي، انهم يقتلون الاحلام والامل في النفوس، والخبز هييين، اما الحرية فتلك هي المبتغي والمنال البعيد.


عبدالباقي الظافر
عبدالباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة