المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
يحي فضل الله
هذا يحدث في الخمس الخامس من القرن العشرين
هذا يحدث في الخمس الخامس من القرن العشرين
12-06-2013 10:06 AM

تداعيات


الي مريم محمد الطيب - تحديدا



اخيرا وصل السماد الكيميائي و اشتعلت الحيوية في مكاتب الوزارة - وزارة الاسمدة الكيمائية - قبلها كانت البلاد تعاني من حيث كونها بلادا زراعية ، كانت تنتظر هذا الاكسير و في حمي هذا الانتظار استطاع احد المسئولين ان يقنع الحكومة بتخصيص وزارة كاملة تهتم بهذا النوع من الاسمدة ، اخيرا هاهو السماد الكيمائي يصل البلاد

داخل مباني وزارة الاسمدة الكيمائية التقي المسئول الاول بالمسئول الثاني و كان نتيجة لهذا اللقاء الاستراتيجي ان نقص عدد جوالات السماد الكيمائي

المسئول الثاني التقي بالمسئول الثالث فتناقصت جوالات السماد

المسئول الثالث التقي بالمسئول الرابع الذي اقنع الثالث بان هذا السماد يصلح ايضا للزهور الصناعية فكان ان تناقصت جوالات السماد

المسئول الرابع اعد له المسئول الخامس سهرة معتبرة و متعددة الالوان ، ليست حمراء فقط و لكنها بالوان الطيف فتناقصت جوالات السماد

المسئول السادس فشل في البداية في اللقاء بالمسئول الخامس الذي قيل انه مشفول بترتيبات وصول السماد الي المزارعين ولكنه استطاع و بعد جهد جهيد ان يصطاد المسئول الخامس و هو يؤدي صلاة الصبح في جامع الحي الذي يسكن فيه و من خلال كرنفال من الادعية تناقصت جوالات السماد

الصداقة التي كانت وثيقة بين المسئول السابع و المسئول السادس سهلت كثيرا في ان تتناقص جوالات السماد

زار المسئول الثامن المسئول السابع في بيته مستغلا خروج زوجته من الاربعين و قاد معه كبشا معتبرا كهدية لهذه المناسبة الجليلة و بينما كان ذلك الكبش بعزف سيمفونية وجوده ( باع باع ) تناقصت جوالات السماد

تدلل المسئول الثامن كثيرا علي المسئول التاسع الامر الذي جعل الاخير يلوذ بفضائح تخص المسئول الثامن من حيث انه علي علاقة صاخبة الهدوء مع احدي موظفات مكتبه و حين اشهر التاسع امام الثامن إشارات هذه العلاقة تناقصت جوالات السماد

كانت بين المسئول العاشر و المسئول التاسع علائق حميمة موثقة الإنتماء و تأتي أكلها عبر دربة و حرفة خبرت كيف تتحول الاوراق و التصديقات الي غنائم بينهما لذلك سرعان ما تناقصت جوالات السماد

تناقصت جوالات السماد الكيمائي في مخازن وزارة الاسمدة الكيميائية حين التقي هولاء المسئولين ببعضهم البعض عبر هذه المتوالية الرقمية ، لقاء الاول مع الثاني و الثاني مع الثالث ، الثالث مع الرابع ، الرابع مع الخامس ، الخامس مع السادس ، السادس مع السابع ، السابع مع الثامن ، الثامن مع التاسع , التاسع مع العاشر

وهكذا حين تم هذا اللقاء ايضا بالمعكوس الرقمي ، لقاء العاشر مع التاسع ، التاسع مع الثامن ، الثامن مع السابع ، السابع مع السادس ، السادس مع الخامس ، الخامس مع الرابع ، الرابع مع الثالث ، الثالث مع الثاني و الثاني مع الاول تناقصت ايضا جوالات السماد

حين وصل السماد الكيميائي الي المزارعين الذين هللوا لوصوله عبر إحتقالات تلقائية صاخبة ، خطب احد العمد في شعبه من المزارعين اثناء تلك الإحتفالية بوصول السماد الكيميائي و وزع عليهم السماد بنصيب ملعقة لكل مزارع و بعد ان تم هذا توزيع الشحيح للسماد سأل احد المزارعين

- لكن يا حضرة العمدة طريقة إستعمالو كيف ؟

و هنا ضرب العمدة علي جبهته

اخ ، معليش يا اخوانا نسيت اسأل عن طريقة استعمالو في الوزارة ، اها يا اخوانا احسن نحن نعمل حسابنا لانو السماد ده خطري ، خطري جدا فاحسن يا اخوانا ترجعو السماد ده لحدي ما امشي الوزارة و اسأل ليكم عن طريقة الاستعمال ، رجعوا السماد لانو السماد ده خطري

و ارجع المزارعون ملاعق السماد و حين هموا بالإنصراف صاح فيهم غفير العمدة

يا اخوانا هوي اقيفوا ، العمدة ده يمشي الوزارة بي كرعينوا يعني ؟ ، ما لازم عربية و صرف قروش ، يلا يا اخوانا اتبرعوا عشان العمدة يقدر يتحرك

وكان ان تبرع المزارعون حتي يستطيع العمدة السفرالي وزارة الاسمدة الكيميائية كي يسأل عن طريقة لإستعمال هذا السماد الخطري

كانت تلك هي احداث مسرحية - هذا يحدث في الخمس الخامس من القرن العشرين - ثالث تجربة لي مع الاخراج المسرحي عبر الورشة المسرحية لجماعة السديم المسرحية وهذا النص للكاتب التركي عزيز نسين و نقلها للعربية الكاتب المسرحي العراقي محيي الدين زنكنة و قام بسودنتها الصديق الاستاذ مجذوب عيدروس و عزيز نسين له حكاية طريفة معي و هي انني حيث كنت اسكن في الحي السابع بمدينة نصر بالقاهرة جاورني في السكن طلاب اتراك يدرسون بجامعة الازهر و كانت ان توثقت بنا الجيرة و اصبحنا نلتقي علي سطوح العمارة و نمارس تواصلنا في الانس عبر اللغة العربية الفصحي و حين سألتهم ذات مؤانسة عن الكاتب التركي المشهور عزبز نسين و كاتب تركي اخر هو ياشار كمال اعلنوا لي و بعد تردد واضح انهم لايعرفون هولاء الكتاب وبعد ذلك لاحظت ان حرارة وحميمية الانس بيننا قد بردت و فروا من حولي و تركوني حائرا و لم استطع بعدها ان اوانسهم و يوانسوني و اصبحوا يعبرونني علي سلالم العمارة دون ان يردوا علي تحيتي و لايعيرونني إهتماما و عرفت وقتها ان عزبز نسين هذا كاتب خطري و مخيف

في الديمقراطية الثالثة و باحلام تنتمي الي تذوق الحرية وتحسس التغيير جهزنا هذا النص الدرامي كي نسجله كسهرة تلفزيزنية من اخراج الصديقة وعضو جماعة السديم المسرحية و المخرجة التلفزيونية الاستاذة مريم محمد الطيب و لكن حين كنا نستعد لهذا العمل ظهرت فضيحة السماد تلك التي علقت بوزير التجارة انذاك الدكتور علي الحاج فتملصت ادارة الدراما في التلفزيون عن هذا العمل الدرامي وهكذا يطابق الواقع السياسي واقعا دراميا متخيلا و يحدث هذا في الخمس الخامس من القرن العشرين.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1972

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#848565 [وزول دواس]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 03:44 PM
ول امى يحى فضل طال المنفى والاستغراب الا نجتمع فى جميزة سوق الملكية..وقد رحل عنا د.فيصل يالها من ايام الوطن يرجو منك الكثير من جراب ابداعك لا تتوقف


يحيي فضل الله
 يحيي فضل الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة