المقالات
السياسة
ضد الـ ( مع) و ( الضد) ..!!
ضد الـ ( مع) و ( الضد) ..!!
12-06-2013 11:42 AM


كثيرا مانهتم برصد أصداء تصريحات تحالف قوى المعارضة خاصة حين يعاد نشرها في المواقع الالكترونية التفاعلية وشبكات التواصل .. وبالتركيز على مواقع معروفة بمزاجها المعارض للإنقاذ وللإسلاميين تكتشف أن هناك حالة ثالثة ، ليست مؤيدة لا للحكومة ولا للمعارضة كما أنها ليست جميعها طريقا ثالثا له رؤية واضحة أو معالم رؤية تحتاج إلى تطوير ..
نعم بعضهم طريق ثالث ويمكن أن نركب جميعا في قاطرته لو تحملت بالرؤية الثاقبة و بالأفكار الوطنية المتعافية .
لكنني لا أعني هؤلاء بل أراقب نشاط حالة من حالات المعارضة ضد خصم غير معلوم .. ضد كل طرح وكل فكرة .. مجموعة تلعن المعارضة بلغة أصعب وأقسى من اللغة التي تلعن بها الحكومة وكل الذي تقدمه في سياق نقدها فكرة واحدة فقط إسمها زوال هذا النظام .. وربما بنفس الشعار وبنفس الحدة ستتحول لعنة هؤلاء للنظام الذي سيأتي بعده .. هكذا هي الفكرة .. وهي فكرة متهورة تماما وخالية من المضمون .. هي قذيفة صاروخية تنتهي مهمتها بسقوطها وانفجارها فقط
وكنت حين أطالع تفاعلات هذه الحالة مع تصريح رسمي أتفهم الموقف .. وحين أرصد نفس هذه الأنفاس والأقلام مع تصريح صادر عن إسلاميي المؤتمر الشعبي من المعارضة أستوعب الموقف أيضا باعتبار أن هناك من ينظر للوطني والشعبي نظرة واحدة أنهم في نهاية الأمر مشاركين في إنقلاب 89 وجزء من صناعه ..
وحين تتكرر نفس الحالة اللاعنة والشاتمة لحزب الأمة والصادق المهدي بنفس اللغة التي أخذ منها الاخرون نصيبهم من الشتم أقول قد يكون ذلك مفهوما ومقدرا بحكم مواقف سياسية مرصودة من هؤلاء لحزب الأمة تجعله داخل دائرة الإشتباه في التعاون والتساهل مع النظام ..
ولكن حين صدر تصريح من تحالف قوى المعارضة على لسان يوسف حسين الناطق باسم الحزب الشيوعي وحزب البعث والإتحادي الأصل والناصريين .. تصريح مشترك بلسان هؤلاء جميعهم حول التشكيل الوزاري ووصفهم له على أنه محاولة إقتسام الغنائم وتأديتهم عبر التصريح لأعلى مراتب النقد الحاد جدا للحكومة والناسف لكل ماتفعله .. حين وجدت هذا التصريح لم أكاد أصبر حتى فرغت من مطالعته بلهفة وشوق لمطالعة تعليقات القراء عليه في أحد المواقع الألكترونية المعارضة مائة بالمائة والداعية صباح مساء لإسقاط النظام .. ماذا كانت تعليقاتهم ..
والله شتموهم حد الشتم ووصفوهم بالتامر والضعف وكل الأوصاف التي تشكك وتنسف وجودهم .. وبغبن لم أتوقعه ..شتم مزبد تخاف أن يسقط صاحب هذا الشتم من شدة الإنفعال مغشيا عليه ..!!
هذه الحالة طبعا ليست حالة سياسية بالتأكيد .. لكنها تأخذ في الإتساع والإنتشار بلافكرة ولاهدى .. حالة أعلى من كونها حالة حرب فالحرب محددة الأطراف لكنها حالة إنهيار وتشتت و فقدان بوصلة وفقدان أعصاب حتى و فقدان قدرة على التركيز وإدراك مايقوم به الشخص من سلوك تعبيري ..
حالة تحتاج إلى دراسة وتستحق التعامل معها برفق لأنهم ضحايا الأزمة السودانية ، فعلا لهم موقفهم الموضوعي والنفسي من الحكومة وللحكومة دور في صنع هذه الحالة ولكن لهم موقفهم أيضا من النخبة السياسية المعارضة وهي كذلك تتحمل مسؤولية هذه الدرجة من الإنهيار واليأس والإحباط الذي تسبب في صناعة هذه الحالة التي كنت أتمنى أن أتمكن من وصفها بأنها تيار سياسي جديد لكنني وللأسف أراها أنها حالة حمل خارج الرحم ..!!



[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 641

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




جمال علي حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة