المقالات
السياسة
ليس بكثرة المآذن..!!
ليس بكثرة المآذن..!!
12-06-2013 11:45 AM

إذا قمت بإحصائية فعلية للمساجد منذ قدوم عهد الإنقاذ المشؤوم ليومنا هذا ستفاجأ بكمها وتناميها الهائل في ربع هذا القرن من الزمان. فبين كل مسجد ومسجد ستجد مسجدا. ولكن أنظرماهو حالنا اليوم. فبرغم كثرة هذه المساجد نصدم ونفجع بأن بلدنا، السودان، جاء كرابع أكثر الدول فساداً في العالم لعام 2013، بحسب مؤشر منظمة الشفافية الدولية. خليك من الفساد، فنحن أيضا من ضمن العشرة الأوائل للدول الأكثر فقرا في العالم. وهذا لا يحتاج لإحصاية أصلا بلدليل الأكلات التي إبتكرها الفقراء من رحم العوز. وهذا دليل على أن الفساد والفقر وجهان لعملة واحدة. فكلما كانت هناك دولة فاسدة سيتفشى فيها الفقر.
وبرغم الجهد الجهيد في أحاديث الإفك في تطبيق الشريعة، وأسلمة المجتمع، والمشروع الحضاري، وفصل جنوب الوطن لتكون بلد إسلامية، دولة صحابة يعني، رضي الله عن الأصليين، فهذا هو واقعنا الصادم الأليم. والمحزن أنك تسمع هذا الخبر المتكرر كل عام وكأنه طازا، ولا عزاء لنا ولا شماتة لأبلة ظاظا فينا.

تخيل الميزانيات المتلتلة التي صرفت عليها، إن كانت حكومية أو خيرية أو خاصة؛ من مصاريف بناء، وتشغيل و مرتبات ومياه وكهرباء وفرش وغيرها. فمن المؤكد أن نسبة المساجد عندنا صارت عالية جدا، مقارنة بالبلدان المتقدمة علميا وسلوكا حضاريا في التعامل مع خلق الله (بشر، حيوانات، نباتات، طبيعة، كوكب، كون ..). كإحترام وحفظ حقوق ورعاية الإنسان، الطفل، الحيوان...إلخ. ولا نستطيع أن ننكر هذا، فكل البلدان، المقهور شعبها، التعيسة، تهرع حكوماتها المستبدة التي تسئ إستخدام السلطة وتجيد التعاملات السرية والرشاوي وتخرب المجتمعات، إلى الدول القوية التي لا تميز مواطنيها دينيا ويرتفع عندها ميزان الشفافية والمحاسبية. فتلجأ لهذه الدول لتحيا ولا تتحدى الموت ولا يحزنون، بل تنبطح لها عند المحن.

و المشكلة ليست في المساجد، ولكن لأي غرض تبنى؟. فعلى الصعيد العام: لوجه الله أم ليقولوا على البلد إسلامية. وعلى الصعيد الخاص: إذا كانت لأفضل الأعمال إلى الله؟، فهناك ما أشد حوجة واهمية من المساجد.
فالإسلام أولا لم يشترط للعبادة مبنى أو شكلا معينا، بل قد أعلى من شأن العبادة الخالية. فالأرض كلها مسجد، بحسب الحديث: (أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلى: نصرت بالرعب مسيرة شهر، وجعلت لى الأرض مسجدا وطهورا، فأيما رجل من أمتى أدركته الصلاة فليصلِّ،...). ومن السبعة الذين يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله: (رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه). صدق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. وقول الله عز وجل: ((ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا)). فالصلاة في جماعة يمكن أن تؤدى في أي أرض، ولا يشترض أن يكون لكل حي مسجد منفصل به. بل إن كثرة المساجد في منطقة قد تفرق الناس للتلاقي في صلاة الجمعة بالذات. وقد تفرق المساجد المسلمون: فهذا مسجد أنصار السنة، وهذا مسجد صوفية، وهذا مسجد أخوان/كيزان، والدين والمساجد لله، فلا دعاء فيها إلا له لوجهه الكريم وحده. فإذا كانت غير ذلك فستكون مثل الذين إتخذوا مسجد ضرار، لدعاء أخرين مع الله وحده، ولتفرقة الدين، و لأذية الناس الآخرين.
وهذه المظهرية فتحت الباب لكل أفاك أثيم يخلط الدين ليمرر مآربه الشخصية الدنيوية الفاسدة، ويجعل مساجد الله منابر لأجندة سياسية أخرى غير العبادة الخالصة. فمنهم من مقصده المثنى والثلاث والرباع ومنهم من بنى منزله بالتوازي مع بناء المسجد.
وتجدهم يركزون في بناء المساجد، وعمارتها، دون المدارس والمصانع والمستشفيات والخدمات الأخرى، مسقطين سهوا أو عمدا أن هذه المرافق والمباني التي تبرز معنى العبادة الحقيقي وتعكس أعلى صور التدين الصحيح. ففيها يترجم معنى الدين، ومقاصده السامية من تكافل وعدالة إجتماعية، وتراحم بين خلق الله وحماية كرامتهم ورعايتهم كبشر. واليسير الذي قدموه من المرافق الخدمية يبطلونه بالمن والأذى ورئاء الناس.

فبعد هذه الفضيحة، من العار أن نستمر في بناء مساجد ليس لها حوجة فعلية، لتعكس عنوانا غير واقعنا المدنس بالفساد. يجب أن نكون شجعان في مواجهة واقعنا الذي يكذب أصحاب الأوهام.
المؤمن القوى خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف. والمؤمن الواضح خير من الفاضح. وتحدثنا مرارا بأن الدين المعاملة. فكيف يكون المرء قويا من دون أن تكون له مرافق صحية وتعليمية تؤهله ليعمل بوظيفته بما تعلم ما ينفع الناس بدون علة تعيق أداءه. وكيف يمكن لجاهل يتسول حاجته ويعاني من الأمراض أداء عمله بالكفاءة المطلوبة. ولهذا الدولة كلها تضج بالفساد.
وبيوت الله أصلا هي قلوب المؤمنين، كما في الحديث القدسي: ((ما وسعتني سماواتي ولا أرضي ولكن وسعني قلب عبدي المؤمن)). ويقول تعالى: ((قل أمر ربي بالقسط وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد وادعوه مخلصين له الدين)) [الأعراف: 29]. والأرض كلها مسجد وطهورا. فالمهم ليس المسجد (مكان سجودك)، بل هو قلبك أولا، وأقم الصلاة وقل: جاء الحق وزهق الباطل.

هذه ليست دعوة لوقف بناء المساجد، بل نداء لكل الخيرين الذين يودون بناء مساجدا يذكر فيها اسمه. فإذا كان في المنطقة ما يكفي من زوايا لصلاة الجماعة، ومسجد كبير لصلاة الجمعة فمن الأفضل أن تنشأ عوضا عنه، مدرسة أو مصنع أو مركز صحي أو مشفى أو دار للأيتام، أو غيرها من الأفعال الخيرية الأخرى. فإن فعلت، تكون قد حققت أسمى مقاصد الدين وتكون قد ساهمت في عتبة التغيير الاولى للقضاء على الفساد بهدم صرح الرياء.
فالإهتمام بالشكل والبعد عن الجوهر، هو ما جعل هؤلاء الفاسدين، يستمرون في حكمنا غصبا، و يقودوننا إلى علالي الفساد. فقد خربوا المجتمع بالسلوكيات الرديئة والأفكار الفاسدة التي تهتم بالسفاسف و لا تصبو لإنتاج إنسان سليم، متعلم، معافى يساعد في بناء الوطن. فقد حرموه حق التعليم الصحيح، والعلاج، والعمل حسب الكفاءة، وحاربوه حتى في لقمة عيشه. وبالمقابل هم يرفلون في نعيم الفساد، ويشيدون المساجد التي يرفع فيها الأذان: الله أكبر، من كل فاسد ومفسد، وحي على الصلاة وحي على الفلاح يا مؤمن. ولكن لا حياة لمن تؤذن. فلو كانت في مالطا كانت ستكون أجدى.

للأسف، ستسمع نفس الخبر السنة القادمة، إن شاء الله. ولا شئ سيتغير، إذا لم نغير ما بأنفسنا فيغير الله ما بنا.
وإذا الماء يروب، الندل سيتوب و المتعودة دايما. و لنرجا إذن، الإصلاحيون المنشقون منهم، لترميم وتجديد المآذن، ومواصلة تشييد مآذن جديدة أخرى.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1067

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#849341 [سامية]
5.00/5 (1 صوت)

12-07-2013 11:54 AM
نعم وجهة نظر الكاتب صحيحة و المساجد تبنى بحسب الحاجة و اذا لم تكن هناك حاجة لها فلا تبنى و الأولى بناء المرافق الأخري التي تنفع المسلمين مثل المرافق الصحية و المدارس الخ، لقد قام الكيزان ببناء مسجد ضخم فى مدينة الأبيض كان الهدف منه اغلاق الكنيسة حتى لا يراها الناس و هو بضخامته لا يصلى فيه الا القليل جدا من الناس بسبب موقعه و بعده عن مناطق التجمعات السكانية و كان الاولى بناء مستشفى بدلا عنه لحاجة الناس للمستشفى و لكنه العبث الصبيانى الكيزانى.


#849029 [ابونازك البطحاني المغترب جبر]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 07:54 AM
* احب ان اؤكد اتفاقي التام مع الكاتب في كلما ذكره عن الاولويات للمسلمين وهو محق ولكن هناك ملاحظة صغيرة :
** ((وبيوت الله أصلا هي قلوب المؤمنين، كما في الحديث القدسي: ((ما وسعتني سماواتي ولا أرضي ولكن وسعني قلب عبدي المؤمن)). فهذا الحديث القدسي القدسي لا اصل له واليك الشرح :
حديث قدسي ينتشر في كتب الصوفية : (( ما وسعني أرضي ولا سمائي ، ووسعني قلب عبدي المؤمن ))
* ذكره ابن عربي في كتاب التراجم ص 224 وكتاب التجليات 331 ورسالة الجلال والجمال ص 31 / مجموع الرسائل ، وجواهر المعاني ص 133 / 1 ، وص 181 / 2 .
* قال الألباني : (( لا أصل له! وإنما هو من الإسرائيليات ؛ كما صرح بذلك شيخ الإسلام ابن تيمية في مواضع من كتبه ؛ ففي "مجموعة الفتاوى" (18/ 122،376) : هذا مذكور في الإسرائيليات ، ليس له إسناد معروف عن النبي - صلى الله عليه وسلم ... الخ )) [ سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة ح 5103 ]
* قال العجلوني : (( قال العراقي في تخريجه لم أر له أصلا ووافقه في الدرر تبعا للزركشي .... وقال في المقاصد تبعا لشيخه في اللآلىء ليس له إسناد معروف عن النبي صلى الله عليه وسلم ... الخ )) [ كشف الخفاء ص 255 / 2 ]
* وقد أخرجه الإمام أحمد في الزهد موقوفا على وهب بن منبه وهو ممن يروي الإسرائيليات بلفظ : (( يقول إن الله عز وجل فتح السموات لحزقيل حتى نظر إلى العرش أو كما قال فقال حزقيل سبحانك ما أعظمك يا رب فقال الله إن السموات والأرض لم تطق أن تحملني وضقن من أن تسعني وسعني قلب المؤمن الوارع اللين )) [ ص 81 ] ، وهذا يؤيد ما قاله ابن تيمية رحمه تعالى .

واخيرا احب ان اذكر الكاتب بأن احد المعلقين قد نبه بضرورة الكتابة الصحفية السياسية بعيدا عن الدين حتى لا يكون كالكيزان يدخل الدين بالسياسة وقد يدخله بالطريقة الخاطئة ، لأنه استدل بحديث لا اصل له حتى يقنع الغير (نوع من التدليس والتلبيس ) ولا اعتقد انه بقصد من الكاتب ولكن لقلة المامه بالاحاديث فقط ، لذا جرى التنويه مع تقديرنا للاخ سيف الحق .


ردود على ابونازك البطحاني المغترب جبر
[ياسمينة زرقاء] 12-07-2013 12:03 PM
منو القاليك ان الببنوا المساجد من المحسنين والخيرين ، عمرك سمعت عن محسن او رجل خير يجي الوالي ولا المعتمد عشان يفتتح له عمله ؟ بناء المساجد والتبرع بها ده الوسيلة الجديدة التي اخترعها الكيزان للسرقة ، علي منسوبيهم اختيار الموقع ثم التسهيلات بالشراء او الدخول في استثمار ( وهو الاسم الجديد للربا في السودان ) وبعد هذا ما عليك سوي ان تعلن وتطلب تصديق لبناء مسجد وتفتح لك مغارة علي بابا علي مصراعيها ، بامكانهم بواسطة هذا التصريح جمع تبرعات ما انزل الله لها من سلطان تمكنهم من شراء احياء بكاملها وليس بناء مسجد ، ثم الحصول علي اعفاءات كاملة من الضرائب والعوائد والرخص والجمارك وكهرباء مجانا ومياه مجانا ، بمعني بناء امبرطورية من لاشئ سوي انتماءك الحزبي ، والملاحظ جميع هذه المساجد تكون جزء من مبني تجاري حتي يتمكن المحسسسسسسسسسسسن من استغلال تبرعه افضل استغلال ،،
هل تظن ان الاسلام سيدوم طويلا في السودان ؟ لا اظن .
انظروا الي حال اولادنا اصبحوا فرقا يتأرجحون ما بين الالحاد والتعصب واما المسلمين الحقيقين فهم من رحمهم ربي وهم قلة بكل اسف ، والسبب نسبة الوعي ارتفعت بصورة مذهلة في العصر الحالي واصبحوا قادرين علي التمييز مابين الحقيقة والتدليس ، وبالتالي ادركوا تماما ان الاسلام في السودان ماهو الا باب للرزق وليس باب للجنة ، افيقوا يرحمكم الله ويرحمنا ، يكفينا ما نتجرعه من مرارات علي مدي اليوم فلا تكون مصيبتنا في ديننا ايضا ،


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة