المقالات
السياسة
مانديلا ... الفارس الذي رحل
مانديلا ... الفارس الذي رحل
12-07-2013 07:05 AM


في الخمس من ديسمبر لعام 2013م رحل الزعيم الجنوب أفريقي نلسون مانديلا عن عمر ناهز الخامسة والتسعين عاماً. إذن فقد رحل مانديلا بالممات، مفردات تُعبّر عن حقيقة الموت التي ستكون مآل كل حي مهما طالت سلامته أو ناءت بوائق الأسقام عن قامته، وهي كذلك فليس في قولها غرابة، لكننا سنقف كثيراً عند هذا الفقد لقائد ليس مثل كل القادة، حيث ملأت شهرته القلوب وفاضت، وسرت سمعته بين الورى فما عِيبتْ ولا خابت. مِنْ أشهر أقواله "إن أعظم مجد ليس في أن لا نسقط، ولكن في أن نتمكن من الوقوف بعد كل سقوط". إذا كنت تبحث عن الحكمة وإكسير النجاح في الحياة فقد فزت بها قارئ الكريم، لأن في مضمون تلك المفردات تكمن عظمة مانديلا القائد حين يقود، وتبرز شكيمة عزيمته حيث دائماً يعاود الوقوف، وتتناثر فضائل الإصرار التي ينثرها لتملأ دواخل الملايين مِمن هزمتهم أنفسهم وتمكّنت منهم سطوة الإحباط وتلاشت من بصائرهم جذوات الأمل رغم اتّقادها دوماً، لتفكّ عنهم قيوداً يتأملونها تكبّلهم لكنهم لا يتحسسونها ولا يتلمّسونها.
مانديلا الذي قضى سبع وعشرين عاماً حبيساً في سجن جزيرة روبن في ضاحية كيب تاون، رفض أن يبقى شعبه تائهاً ومشتتاً فعمل على جمعهم، وقاوم أبشع نوازع الخطوب التي كانت تحاصرهم، وسعى حثيثاً لقهر الجدوب التي عاثت إفقاراً في أوساطهم فأرغّمت أنوفهم. تحدى مانديلا جبروت ساجنيه، تمكنوا من جسده فوضعوه في زنزانه لكنهم لم يتمكنوا من طيفه الذي تجسّد في دواخل كل شخص من بني وطنه، وكلماته التي بقيت حرة طليقة تلهم الملايين من أبناء شعبه وآخرين، تبعث فيهم روح النضال وتحشد لديهم نوازع الكفاح، ظل النظام العنصري يرى في كل جنوب أفريقي مانديلا مجسّداً، فبقيت آلتة الباطشة عاجزة وأخيراً تحطّمت فاستسلمت. لقد وجد مانديلا شعبه الأحرار أصلاً مستعبدين فحررهم، وتنسّم بَعدهم وليس قَبْلهم عبق الإنعتاق من ضيم العبودية، وتفيأ معهم الإستظلال تحت موارف الحرية. ويا لسخرية القدر، غيره من الأقزام مِمن صعدوا إلى مراقي القيادة في أوطانهم على أكتاف الآخرين، وجدوا شعوبهم أحراراً فاستعبدوهم، ورقصوا على أنين إذلالهم، وانتشوا حالمين أن تطول قاماتهم، ونسوا أن ذلك من ضرب المحال وإن بدى لهم خيال في بعض الحال.
جَسّدَ مانديلاً مضمون العفو عند المقدرة، فرغم معاناته وشعبه صنوفاً من القهر والإذلال، حيث سَحل النظام العنصري آنذاك أرواح الآلاف في محاولات يائسة لوأد حقيقة أن الشعوب ستعود حرة وإن تمكّن الباطل في حقبة من تاريخها على غفلة منها. برغم المهر الغالي الذي دفعه شعبه ثمناً لاسترداد الحرية السليبة، متمثلاً في الدماء الزكية التي سالت فأروت شِعاب وطنهم وأغرقت المشروع العنصري، بعد أن وضعت حامليه أمام خيارين لا ثالث لهما، وهو إما أن يؤوبوا طواعية ويخضعوا إلى الحقيقة التي لا جدال فيها، وهي أن الإنسان هو الإنسان مهما تباينت الملامح والألسن والألوان فيتبدلوا ويعيشوا بينهم ومعهم، وإما أن يُجبَروا على تفكيك استكبارهم فيجثوا مرغمين وإن عاشوا وهماً لحين، فاختاروا الأولى متّقين بها بئس مآلات الثانية.
كم كان فريداً مانديلا، فبرغم كل هذه الندوب الغائرة والمآسي الدامية والدامعة، إلا أنه لم يجنح إلى الإنتقام من جلادي شعبه. لم يكن ذلك استهواناً بقيمة النضال أو إستخفافاً بالتضحيات العِظام، ولكن تأسياً بالحكمة ونقاء السريرة، وحفاظاً على صفاء النضال من أن تشوبه شائبة فتورده موارد هزيلة، وحتى لا يكتب التاريخ يوماً عن سوءة أعقبت نفائسه، وفوق كل ذلك إتقاءً لفتنة إذا انطلق شيطانها سيستعصي على الأجيال لجامه وكبح جموحه. فقد كان كبيراً بتاريخه ومدركاً سمعة أسرته وراعياً وحافظاً زعامتها. لقد وجد مانديلا شريك السلام عند (دي كليرك) فكانت الحقيقة والمصالحة، حيث اكتملت استحقاقات السلام وعاش الشعب الجنوب أفريقي وحوّل تنوعه إلى قوة حتى لا تحيل الحرب الوطن إلى مجرّد خوّة، فاستحقا معاً جائزة نوبل للسلام. كأني بمانديلا وهو يعفو عن البيض ممن مارسوا العنصرية في أبشع صورها، كأني به يتأسى بقول وفعل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم حين قال مخاطباً قوم مكة يوم عاد إليها فاتحاً "إذهبوا فأنتم الطلقاء".
مثل مانديلا بخصاله السامقة وأقواله الجامعة وأفعاله الدامغة وأخلاقه الدمثة وقامته الشامخة وقيادته الحكيمة وسماحته الحانية وعزيمته الصلبة وإيثاراته الزاخرة، كمثل وهج حارق يلسع لهبه المتحكمين في رقاب شعوبهم من الطغاة، تُرعبهم كلما بدا لهم يمشي في ضيائه الحفاة العراة. لقد بكى العالم الحر مانديلا، ليس لموته فهو راسخ بمكانته في قلوب الملايين، ولكن لأن بموته سينقطع معين الحكمة الآثرة التي تخرج من سويداء قلبه بأقواله مع ابتسامته الساحرة. عاش لشعبه، نجح مشروعه وظفر بحب الملايين، لقد أصبح مانديلاً إرثاً لا يُقسّم لأنه ميراث الإنسانية جمعاء، تنهل منه الأجيال ما شاءت. لم يقل "هي لله هي لله ....لا للسلطة ولا للجاه" حيث سقط الكثيرون في الفِعل، لكنه فَعل، تُرى كيف به إذا قال وفعل! كنت شامخاً وستبقى سامقاً فأرقد في سلام حيث أنت.
عبد الجبار محمود دوسه
7 ديسمبر 2013


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 575

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#849686 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 05:14 PM
نيلسون مانديلا: دروسٌ وعِبَر


عزيز العصا
لا شك في أن الحديث عن "نيلسون مانديلاً" يعني الحديث عن شخصية متعددة الأبعاد؛ ففيه الرجل الوطني الذي ضحى من أجل وطنه، وفيه الثائر على الظلم والقهر الذي مورس على شعبه بـ "قوة مفرطة"، وفيه الرجل الذي تتبع "شعاع الأمل" رغم الظلمة الحالكة التي فرضها الأبارتهايد على شعبه. وفوق ذلك كله؛ فيه الرجل الذي أصبح رمزاً، للحرية والتضحية والإباء، يعتز به أعداؤه وسجانوه، إلى جانب مواطنيه ورفاق دربه ومريديه عندما كان ثائراً.
لذا؛ فإننا أمام شخصية تقف في مركز دائرة العالم لينظر إلى العالم الموزع على محيطها، من نفس المسافة، وبنظرة "مشبعة" بالحب والوفاء لبني البشر قاطبة.
بعيداً عن صخب النعي والعزاء الذي تشتعل به صفحات وسائل الإعلام بأقلام الكتاب والمحللين من أبناء الشعوب الثائرة و/أو المغلوبة على أمرها، بما يستحقه الرجل من الإشادة به والوفاء له، أردت قراءة النعي الذي بثته وكالات الأنباء على ألسنة زعماء الغرب الذين أشادوا بالراحل و"عددوا" مناقبه.
فعندما ثار مانديلا وشعبه على نظام جنوب أفريقيا صاحب "الأبارتهايد" اصطف الغرب إلى جانب النظام ضد الشعب. وعندما "صمد" الرجل، وصمد من خلفه شعبه، تحول إلى "أيقونة" كما يصفونه الآن.
فبحسب موقع الـ(BBC)(1) الذي أورد ردود الفعل من قبل زعماء العالم على وفاة مانديلا، فإنه "حتى العام 2008 لم يكن مانديلا قادراً على زيارة الولايات المتحدة دون ترخيص خاص من وزير الخارجية؛ فقد كان حزبه مصنفاً كمنظمة إرهابية من قبل حكومة الفصل العنصري (الأبارتهايد) في جنوب أفريقيا، واستجاب لذلك الرئيس الأمريكي الأسبق، رونالد ريغان، بإضافة مانديلا وحزبه إلى قائمة (الإرهاب!!) في الثمانينيات من القرن الماضي".
والآن؛ ينعاه رئيس الولايات المتحدة، بقوله: "اليوم، الولايات المتحدة فقدت صديقا قريبا، وجنوب أفريقيا فقدت محررا عظيما، والعالم فقد ملهما للحرية والعدل والكرامة الانسانية". أضف إلى ذلك نعي القادة البريطانيين والفرنسيين وغيرهم من داعمي نظام الفصل العنصري الذي تم القضاء عليه بفعل نضال الشعب "الجنوب إفريقي" بقيادة مانديلا.
خلاصة القول: إن لنا في ذلك دروس مستقاة لمن يريد أنت يتعلم، وعِبر، لمن يعتبر؛ بأن صمود الشعب خلف قادته التاريخيين، والاستمرار في الكفاح حتى نهاية المشوار وتحقيق الأهداف الوطنية؛ يرغم الأعداء على الرضوخ لإرادة الشعب ويجعل من القادة والشعب كتلة "ملتهبة" لا يجرؤ أياً كان على المساس بها، بل "ينزع قبعته" وينحني إجلالاً وإكباراً؛ لشعبٍ ملتحمٍ مع قيادته، ولقيادة تُكبِر شعبها وتَكْبُرُ به و"تعظمه".
ولأنه من حقنا أن نزهو بتاريخنا وبقادتنا، فإننا نتوجه إلى أبناء أمتنا، من المحيط إلى الخليج، إلى أن يذكروا قادتهم الذين قضوا وهم قابضون على جمر المبادئ، فها هو "الشهيد عمر المختار" الذي واجه المستعمرين بشعاره التاريخي: "لن نستسلم؛ ننتصر أو نموت".. وها هو "الشهيد ياسر عرفات" قد قضى شهيداً شهيداً شهيداً وهو يردد "ع القدس رايحين شهداء بالملايين".. وها هو "الشهيد صدام حسين" الذي سَخِرَ من (الحبل) ومن الجلاد؛ فقضى وهو يهتف لـ "العراق العظيم" ولفلسطين من البحر إلى النهر. ولغيرهم من القادة الشهداء والشهداء القادة الذين يزخر بهم تاريخنا المعاصر، في فلسطين، والعراق، والجزائر وغيرها من أقطار الأمة التي خاضت شعوبها حروباً طويلة الأمد مع مستعمِريها.
(1) http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnews/2013/12/131206_mandella_death_reax.shtml
http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnews/2013/12/130410_mandela_five_facts.shtml


فلسطين، بيت لحم، العبيدية، 06/12/2013م


#849419 [محمد عبدة]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 12:48 PM
شكرا دكتور دوسة اظنه من حسن حظي شخصيا ان اقرا لك هداالمقال لانني هده الايام ممسك بكتابك دارفور وازمة الدولة في السودان وكنت احاول ان اجد لك عنوان بريد لاوافيك ببعض التعليقات عن الكتاب بالنسبة للمقال نفسه هي نفس المرارة التي لا تستثني احدا ومع دلك مواقفك مشرفة وعظيمة كل الود


عبد الجبار محمود دوسه
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة