المقالات
السياسة
القتل في السودان تحالف خفي بين اوباما والبشير
القتل في السودان تحالف خفي بين اوباما والبشير
12-07-2013 07:08 AM


سؤال قد يخطر علي بال المهتمين بالشؤون السودانية الداخلية وعلاقتها بالحراك الخارجي في قضايا حقوق الانسان والديمقراطية والحكم الرشيد التي لا تنفصل عن الصراع في مناطق الهامش الثقافي والسياسي والحروب المدمرة التي خلقت مجتمع جديد يسمي بمجتمعات النزوح واللجوء . كان المجتمع الدولي بالاخص الولايات المتحدة الامريكية ،ودول من الاتحاد الاوروبي ،لها دور عظيم في رفع الغطاء عن الكوارث الحربية والابادة الجماعية العرقية والتهجير الذي يتم علي مستوي اثنيات محددة مسبقا ،وهذا ماتم في جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور .
ان الصوت الدولي في الابادة الجماعية في هذه المناطق كان قد فضح نظام الابادة الجماعية ،ونقل صور الحريق والقتل والهجرة الجماعية الاجبارية ،واشنطن كان لها الصوت الاعلي في ذلك ،لوجود منظمات ضغط قوية مدنية قوية ،ولها تأثير علي الشارع العام والمجموعات الافريقية الامريكية المطالبة بحسم هذا الموت ،بالتدخل الدولي السريع لانقاذ الالاف من الابرياء في اقليم دارفور بولاياته الثلاثة في فترة اندلاع الصراع الثوري المسلح ،من اجل تحقيق العدالة الاجتماعية والثقافية والديمقراطية وعلمانية الدولة .
وقبل فترة ترشيح اوباما للرئاسة ،وجه انتقادات قوية للجبهة الاسلامية ،وفي فترة الرئاسة تغيرت الموازين ,كما قال الخبير الامريكي في الشؤون السودانية اريك ريفز ،في خطاب مفتوح لرئيس الولايات المتحدة الامريكية ،وانتقد ريفز صمت واشنطن غير المبرر عن القصف الجوي المتعمد للمدنيين في السودان ،واصفا اياه بأنه لا مثيل له في تاريخ الهجمات الجوية ،وهذا الصمت عارا علي امتنا ،كما ذكره ريفز في خطابه .وفي نفس الرسالة اوضح ان فشل ادارته الاخلاقية في مواجهة الفظائع المستمرة التي يرتكبها البشير ،ورفض اوباما ادانة جرائم الحرب ضد الانسانية المستمرة ،يمارسها نظام الجبهة الاسلامية ،المؤتمر الوطني ،باقوي العبارات ،يتناقض بقوة مع كلماته كسيناتور وكمرشح للرئاسة وكرئيس منتخب .قال اريك ريفز في هذا الخطاب المفتوح ان اوباما السيناتور اختلف خطابه عن اوباما الرئيس الحالي ،وهذا التناقض نتيجة كونه في السابق كان سيناتورا خطابه مفتوحا يفتقد دبلوماسية المصلحة الامريكية الخارجية ،وكانت رسائله واضحة ،اما تحوله من مقعد السيناتور الي مقعد الرئيس ،اعاد ترتيب حسابات واشنطن بطريقة انتهازية ،قضت علي التعاطف والدعم الذي كان موجها لانسان دارفور ،وهذا ماذكره اريك ريفز ،قائلا ان اوباما في عام 2004 وصف الفظائع في دارفور كابادة جماعية ،وكرر ذلك كمرشح في عام 2007 للرئاسة ،ووبخ ادارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش ،علي التوافق مع الخرطوم ،واعلن اوباما في ذلك الوقت ،عندما اري ابادة رواندا،والبوسنة او مرة اخري في دارفور ،وذكر اوباما ان ذلك عارا علينا جميعا ولطخة علي ارواحنا ،وكرئيس للولايات المتحدة الامريكية ،واعلن عن عدم التخلي عن الناس او اغماض العين عن الذبح ،ومن هذا الخطاب يفهم تجاهل اوباما مأساة السودانيين ،ورأي دموعهم تسيل علي ملابسهم الممزقة في معسكرات تشاد وكلمة وخمسة دقائق والحصاحيصا في السودان ،وقضايا الاغتصاب الموثقة من منظمات حقوق الانسان الدولية ،يبدو ان خطاب اوباما كان يهدف الي وقوف ومساندة الافارقة الامريكيين والاقليات والناشطين المستقلين ،بجانبه في الانتخابات ،واستخدام مأساة دارفور الانسانية للمتاجرة الانتخابية ،وسؤال هنا ،يوجه الي ادارة اوباما الحالية ،ماذا فعلتم للابرياء منذ ان تسلمكم الرئاسة ،كان انسان دارفور يأمل ان يساعد اوباما هؤلاء الناس ،ويوضح سياسته ضد سياسة القتل القتل الممنهجة ،وفوزه في الرئاسة كان خصما علي انسان دارفور،والرئيس السوداني عمر البشير استفاد من ادمان واشنطن الصمت ،وانتهاج دبلوماسية مؤقتة قذرة لصالح للولايات المتحدة الامريكية .
تبدو رسالة اريك ريفز تمثل الصوت الامريكي للشارع الذي قالها مرات كثيرة ،ان هذا النظام الاسلامي لا تنفع معه سياسة الحوار والتفاهم ،لاعتماده علي الوقت ،لا لصالح السودانيين ،بل لمصلحته هو في البقاء اطول فترة ،حتي لو حساب الجميع ،وتحول لغة اوباما القوية في تلك الفترة الي لغة الترضية وادعاء الجهل بجرائم الفظائع ،والمساواة اللاخلاقية الغريبة مابين الخرطوم وخصومها في الحركات المسلحة ،وتساوي ما بين افعال حركات التمرد التي نشأت لمقاومة طغيان نظام الخرطوم .
وان انتهاج ادارة اوباما مثل هذا الخطاب ،خطأ وقع فيه الحزب الديمقراطي الامريكي الذي ظهر بشكل اكثر انسجاما مع الشارع الامريكي والعالمي ،لان بداية الترشح الي الرئاسة كانت الرسائل واضحة جدا وفيها نفس امل ان ينقذ الرئيس شعوب المناطق الافريقية في دارفور ،ولايمكن ان تساوي بين مجرم ارتكب ابادة جماعية وتطهير عرقي ،وبين جماعات حملت السلاح ليس للترفيه ،بل للدفاع عن نفسها ،بعد تحريض حكومي علي حرق القري ودفن ابار المياه وقصف دائم بالطائرات ،ومن حمل السلاح لحماية اراضيه واهله .
ونبه اريك ريفز ان مبعوث اوباما الخاص الاول الي السودان سكوت غرايشن ،واعلان استراتيجته في مواجهة نظام الابادة ،في كلمات صارت نموذجا للسخف الدبلوماسي ،وفي مارس 2009 طردت الخرطوم (13) من افضل منظمات الاغاثة الانسانية التي تقدم حوالي نصف مجموع الاغاثة الانسانية الدولية لملايين الاشخاص ،وماذكره ريفز ان علاقة المبعوث الامريكي الاول وتنازله عن الخطط وكيفية اتخاذ اجراء رادع ضد الخرطوم ،والخط الدبلوماسي كان وقاحة ليس الا،وتغاضي البصر عن الموت الجماعي ،ومحاولة التقارب مع الخرطوم لمصالح الولايات المتحدة ،وحتي طرد المنظمات التي كانت تدعم وترصد الانتهاك ،طردت من البلاد ،لكشفها عن العمليات ،وهو تأكيد ان نظام عمر البشير حاول اخفاء حقائق الحرب عن العالم ،ولن ينجح هذا الهدف، الا بعد طرد المنظمات من السودان . اضاف اريك ريفز ان الممثل الدبلوماسي البديل جون كيري ،كان وقتها سيناتورا،والان وزيرا للخارجية الامريكية ،في اعقاب الطرد القاسي ،طمئن كيري المجتمع الدولي في تلك الفترة ،بانه في الاسابيع القادمة ستعود مائة بالمائة من طاقم الاغاثة ،وكانت كذبة بلغاء ،وكما يعلم كيري واي واحد في مجتمع الاغاثة العامل في دارفور ،وحقا ان تلك كانت كذبة مفضوحة لا تزال حتي اليوم تفوح منها رائحة الذرائعية العظمي ،واعلن المبعوث الخاص الثاني برنستون ليمان في اواخر يونيو 2011 ،بانه لا توجد ادلة كافية تدعم التقارير عن القتل الواسع الموجه اثنيا في جنوب كردفان ،جبال النوبة .
ان ادارة الرئيس اوباما ومبعوثيه بالفعل رفعت يدها عن ايجاد الحلول وايقاف الحرب في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق،ومبعوثه حاول نفي التقارير عن القتل الموجه ،رغم الادلة الواضحة وطبيعة الفظائع الجارية التي ترقي الي ابادة اولية كما ذكرته التقارير ،واكدته المنظمات علي ارض الواقع .
ان استراتيجية البشير ،تبدو انها نجحت ،لان القتل مازال مستمرا وكذلك القصف بالانتينوف والاغتصاب وكل يوم يرفع المهتمين في مناطق الصراع الحالية ،صور وتقارير ومقابلات عن مايدور فيها .يبدو ان هنالك تحالف خفي بين اوباما في واشنطن والبشير في الخرطوم ليواصل قتله ،اذا كان هذا يضمن تحقيق المصالح الامريكية ،ومرة اخري يقول اريك ريفز ان التشكيكية سلبيات الحرب الدائرة تحمل الذرائعية التي لا يمكن التسامح معها ،وهذا ما قام الرئيس الامريكي اوباما مع الرئيس السوداني عمر البشير الذي يتبع منهج القتل والاغتصاب ،والتصريح له بلغة الصمت ،ليزيد من عمله في مهنة البلال ووترز )BLACK WATER) الانقاذية بتجنيد المليشيات سياسة الحرق الكامل ،فليذهب المجرمون والفاشية في بلادي لن يرتاحون .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 882

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#849156 [ali murtet]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 09:59 AM
السيد/ حسن المحترم
تحليل صحيح 100% يتطابق تماما مع مادلى بة القائم بالاعمال الامريكية بالخرطوم جوزيف استاندرفورد قبل يوم فقط من الان الرجوع للراكوبة يوم امس الجمعة 06/12/13


حسن اسحق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة