المقالات
السياسة
حسين خوجا كما تحب ان تسميه صغيرتي
حسين خوجا كما تحب ان تسميه صغيرتي
12-07-2013 02:45 PM



حسين خوجلي ذلك المتالق في الوسط الذي يجمع بين نقيضين وهو يرتدي تلك الجلاليب المفستنة بالوانها الغامقة وفتحة الصدر التي يحاول من خلال زحزحة الشال الملفوف بعناية منها لتظهر اشياء تحاصرك بين الصدر ولفة العمامة وهو يمسك بشفتاه التي يقبض عليها مرارا وتكرارا بسبابته وابهامه في حركة يشدك بها لتسمع بعينيك لما يقول وما ان ارجعت بصرك كرتين لتنظر في عينيه رائت ثم رائت عدسات زجاجية غيرت شكل العين وكذلك المعصم الذي امتدحه شعراء الجاهلية عندما وصفوا المراة الحسناء فقالوا عنها صماء الاساور كنية عن امتلاء الساعد كل هذه الهبات الجمالية تجعل المشاهد محصورا بين تلك اليد المرفوعة كسهم يشير لتلك الشفاه الممسوحة بالسبابة والابهام ليشد انتباه المشاهد وقواه السمعية لتلقي حكاوي الانا الدنيا لترسيخ فهم النظام الجديد الذي يبشر به لكسب ارضية جماهرية بعد ان ذهبت الجماهير بعيدا عما تفعله الانقاذ تنويما لعقـلها الواعي فاصبحت تهيم في وادي سحيق .
جاء الرجل بقناته الفتية ليحتل موقع عراب التغيير الوزاري المنشود مناديا بسلعته البائرة اصلا لان المواطن لا يهمه تغيير الاشخاص او تغيير المواقع كما يحدث في كل مرة بقدر ما هو متاهب لتغيير واقعه المزرى الذى اطاح باخلاقه المعروفة بين الشعوب فاردته الي الذل والهوان بعد ان كان رافعا راسه شموخا وعزة .
جاء الرجل مصخرا كل ملكاته الوهبية وتقليعاته وتجديعات اياديه واغراءته البصريه ليمهد للحكومة القادمة دون ان يزرع املا او ينشد حلولا لما اصاب البلاد والعباد من تدهور اقتصادي واخلاقي .فكان الاحري به بعد ان ملك كل الشجاعة بعد ان اخذ عهد الامان الاعلامي الذي فقده الخال الرئاسي الذي انتهي دوره بانتهاء الانفصال الذي مهد له الطريق ودعمه بذبح عظيم
لم نكن كشعب ننتظر ان يكون اعلامينا مجرد ابواق فنحن شعب طيب الاعراق لايستحق ان تعامله الانقاذ وتقوده كما القطيع فهل غاب عن حسين صاحب الوان (الجريدة) والوان (الجلاليب) ان هذا الشعب الصبور ذكي لماح؟


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2435

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#850141 [julgam]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2013 06:41 AM
كان الأحرى بحسين خوجا أن يعترف بأن كل أسباب هذه البلاوى هذه العصابه الإنقاذيه وليس غيرها..ويا كركر كنت تكركر أيضآ على العمه الترباسيه والبسمه الموناليزيه أما الكشف بالأيدى والتجدع إنه عقله الباطن فى محاوله لتقلىد شيخه الكبير..


#849863 [Hatim Babiker]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 08:30 PM
الشعب اللماح لابد له ان يعي الدرس جيداً على الأقل هذه المرة فلا يتحلق خلف الشاشة فاغرأً فاه (لا ادري تغزلاً في صاحب الشاشة أم في كلامه المعسول اللعوب)كأنه يشاهد في إحدى الغواني،،،، حسين خوجا كان وظل وما يزال كلباً بل بوقأً ووجهاً من أوجه النظام الكثيرة (الألوان):أوجه المهرجين،،، اين كان من عديد القضايا في الساحة مذ ايام ألوان وحتى اليوم ليأتينا بيوتوبياه هو،،، من كان في برنامجه في شاشاة التلفزيون القومي يكرس للعنصرية والنظرة الفوقية وينتخب نفسه مع النخب ،، يأتي اليوم ليتحدث عن الغبش التعاني وملح الأرض،،، كان غيرك اشطر،،، فكم من كلب للثورة تحلق حوله الناس ليسمعوا حديث الثورة ليضحكوا عليه ويتندروا به في المجالس،،،، الشعب أقوى وأوعى من أن تقوده غانية،،، وشكراً


#849619 [بت ملوك النيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 03:50 PM
حسين ده زى ست الشاى الاسمها البش (ب كسر الباء و سكون الشين)

اهملت شاعر البطانه عندما نوخ جمله لشرب الشاى وقدمت عليه صاحب العربه الفاره

فما كان منه الا ان آثر الرحيل قائلا

البش يا ام ضنيب خاتيا النظام بالمره

برميل الزفت المسخت خلق الله

مسلوبة كلاب بالعود تن........يك تتسله

دودته حيه ليها اشناب وحاة اسم الله


#849611 [توتا]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 03:41 PM
صدقت .. فحسين خوجا ليس سوي مغفل نافع جيئ به للتسويق للوزارة الجديدة و الصبر ربع قرن آخر ..


محمد عثمان كركر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة