مأتم الجنرال
12-08-2013 09:05 PM

مع الفجر خرج الجنرال الفاتح عبد العال بقامته المميزة من منزله شمال المجلس البلدي . والحي عرف قديما بحي اليهود . كانت وجهة الجنرال منزلنا في منتصف الشارع ويجاور قبة الشيخ دفع الغرقان .وبصوت حزين قال الجنرال لاختي نضيفة ,, محمد عبد الجليل اسلم الروح ,, محمد عبد الجليل او محمد الانصاري كان من سكان منزلنا لاربعة عقود ولكن تلك الليلة كان محمد عبد الجليل طيب الله ثراه يقضي الليلة مع اسرته الاخري .
نضيفة متعها الله بالصحة هي امبراطورة منزلنا نهابها ونحترمها قبل كل الرجال والنساء . وهي مثل نساء امدرمان تحل وتربط . ووصيتها للاخ الفاتح عبد العال ان يتوجه الي الاذاعة لكي يعلن خبر الوفاة وان يزكر اسم بلدته الرماش بالقرب من سنجة . وفي نفس اليوم حضر اهل محمد عبد الجليل للمأتم في منزل الجنرال .وسكنوا مع الاهل . واتي المعزون لمأتم الجنرال .
محمد عبد الجليل ترك الرماش وهو صبي بعد ان ضاق بقسوة زوجة ابيه الذي لم يكن يتواجد كل الوقت في المنزل ، بسبب مشاغلة . وطلب من سائق اللوري ان يساعده في ايجاد عمل في امدرمان التي تفتح زراعيها للجميع كما عملت مع جدودنا . والسائق كان يعرف ان طباخ آل,, ابو العلا ,, يحتاج لما عرف قديما ببنجوس . وهو الصبي الذي يساعد في المهنة . ومحمد كان يقول انه بالرغم من اجتهاده ,, شغلة التبيخ دي اصلو ما ركبت لي ,, وانتهي به الامرممارسا عملية الغسيل والمكوة في منزلنا . وصار صديقا لمئات الناس احدهم هارون الغسال في حي الامراء .ولكن صلته لم تنقطع بآل ابو العلا . وهو الذي اطلق اسم بنجوس علي الدكتور محمد عبد الحميد شقيق السيدة سلوي عبد الحميد زوجة اللواء الفاتح عبد العال، وهم من آل ,, ابو العلا ,, .
اللواء الفاتح هو شقيق المناضلة محاسن عبد العال واحسان عبد العال وهما زوجات الاقتصادي بابكر بوب والمهندس عمر بوب رحمة الله علي الميتين والحيين . والدتهم هي زينب بت الناظر وهي وشقيقتها آمنة من المتعلمات ويتقن اللغة الانجليزية . وشقيقتهن الخالة عشة والدة المناضلة فاطمة احمد ابراهيم . وشقيقهم اول سوداني يصير مديرا للسكة حديد ، العم محمد الفضل زوج وردة اسرائيل شقيقة سكرتير نادي الخريجين الاستاذ ابراهيم اسرائيل . وكل هؤلاء وعشرات الاسر الامدرمانية كانت تعتبر محمد الانصاري احد افرادها .
محمد احب امدرمان واحبته امدرمان . اكثر ما يبهجه ويجعلة يقفز كالطفل كان حضور ام سلمة ابنة الصادق المهدي الي منزلنا ، فهي صديقة شقيقتي لمياء . وكان يسعده الذهاب الي قبة المهدي والجلوس تحت الحائط واحتساء كوب شاي . كما كان يحب الذهاب الي مشاهدة صراع النوبة في حمد النيل . ويأتي ليحكي لشقيقي يوسف كل تفاصيل المنافسات . وعندما صاروا يأخذون رسوما للدخول ، صار محبطا . فطلب منه شقيقي العميد ان يبلغ صديقه الاخ حسن سعيد النور بانه خال العميد . فاعطاه حسن كرتا اكراميا للدخول .
حسن هو اول من بدا معرضا للموبيليا في شارع الاربعين . وكان قبلها يرسم ويلون الزهريات في كشك بالقرب من مدرسة امدرمان الاميرية . كما ظهرت رسوماته في دربوكات دار فلاح للفنون الشعبية ، وصار هذا تقليدا.
بعد وفاة والدتي ووفاة الشنقيطي الذي كان يربطه حب واحترام مع محمد عبد الجليل ولا يذكره محمد الا بالملك ، صار المنزل العامر كحال الدنيا . وطلبت منه اختي الهام ان ينتقل معها الي الخرطوم اثنين ، ولكنه رفض ان يترك امدرمان. والشنقيطي قال لي عندما دعوت الي اجتماع مجلس ادارة في نهاية الثمانينات في مكتبنا في شارع واحد العمارات ، وكان موظفا في وزارة المالية. ,, انحنا ما حصل قطعنا كوبري بالليل . اجتماعكم ده يا تسووه بالنهار يا تسووه في امدرمان .
صديقي عبد السخي السمكري في زقاق الصابرين قال لي انه ذهب الي الخرطوم في اكتوبر . والبقية لم تذهب ابدا للخرطوم ، يسووا شنو ؟؟ شقيقي يوسف لم يذهب الي الخرطوم من قبل اكتوبر .
منذ الصيف وانا اتذكر محمد ، فعندما كان ابن اخي شهاب الدين في زيارتنا كان يجتر الزكريات مع ابن شقيقتي محمد صلاح المولود في لندن وشهاب الدين امه اسكندنافية ومولود في السويد ، ولكنهما ترعرعا في امدرمان ودرسا سويا في مدرسة المجلس الافريقي . ويدور حديثهما كثيرا عن محمد عبد الجليل وهو صغير . وكان شهاب يتعرض للضرب من محمد الانصاري ويبكي . وعندما يكون عاليا في البكونة ، وهو متأكد من ان محمد لن يصله ، يبدا في وصف محمد ب ,, دوما ,,. وهي نفس الكلمة الانجليزية دام . وتعني بليد ولكن بالسويدي . والالف للتعريف وتعني البليد او السيئ. وتستمر المناكفة لمدة طويلة . ومحمد يمارس عمله في غرفة المكوي . ويقول له تهمة انا يا شهاب ؟ تهمة ليه انا سارق ولا حرامي ؟
عندما كنت اسأل شهاب عن السبب ، اعرف ان شهاب كان صغيرا وعندما يرجع من اللعب في الشارع وهو مغطي بتراب امدرمان وهو عرقان وحران ، ولا يستطيع ان يقاوم التياب السودانية بالوانها الجميلة والماء الذي يقطر منها . ويبدأ في الدخول بينها وعيونه مفتوحة مستمتعا الالوان والرطوبة . وقد يصل السلم راكضا الي امه التي لاتؤمن بضرب الاطفال قبل ان يقبض عليه محمد الانصاري ، و السير يكون في انتظاره . وشهاب الدين الآن بلحيته الطويلة وغرة الصلاة ووقاره ، يبدوا مختلفا من ذ لك الطفل . ولكن المرض بتاور . ففي بعض الاحيان يبرز ذالك الصبي الامدرماني بالرغم من انه متزوج واب ، ومسؤول في جامع يوتوبورج . وزوجته السويدية ووالدته وشقيقتة لايؤخرن فرضا . وهؤلاء لايعتبروت الدين قشرة اووسيلة . ولكن لسانه الرباطابي يجد حريته . ويذكر محمد عبد الجليل ويتذكر تلك الايام الجميلة ويحن الي امدرمان كثيرا . ويقضي شهورا مع عائلته في امدرمان ويخطط لشراء شقة .
لم اري محمد خارجا عن طوره الا مرة واحدة في حياتي . محمد كأنصاري متشدد لم يكن يؤمن بأن الامام الهادي قد قتل ، ويؤمن بأن الامام سيعود . وعندما نقل الصادق رفاة الامام لكي يسمح لنفسه بأن يكون اماما ، اتت اختي حفصي كنتباي ابو قرجة المشهورة بالعمدة . وهي عمدة اسرتنا وكل امدرمان . واكدت العمدة لمحمد ان الامام قد مات وان رفاته دفنت في القبة . وكان محمد يصرخ في وجهها رافضا كلامها . مما اضطرني مع حبي واحترامي ان احتد معها واطلب منها ترك محمد في حاله.
المنزل الذي نسكنه هو رقم 990-4-1 وعرف قديما ببيت الهنود فلقد سكن فيه مجموعة من الاسر الهندية , والمنزل المجاور له منزل شقيقتي وزوجها وابنائها واحفادها . ويجاورنا من الجهة الشرقية العم فتحي عاذر او ابو جيمي . وآل عاذر جاوروا اهلنا منذ التركية وكانوا نعم الاهل . طردتهم الانقاذ وتفرقوا في كندا واستراليا , وكان ابنهم نصر رحمة الله عليه فاكهة الحي يحبه الجميع وكان عنوانا للحي . جلد في الديمقراطية الكاذبة . فذهب الي مركز الشرطة بعد ان شرب وقال لهم ,,انتو قايليني عشان حلبي بخاف من الجلد . انا مسيحي وديني بيسمح لي اشرب . فقام البوليس باعادته الي المنزل وطلبوا منا ان نمسكه .
الوزيرة تابيتا بطرس سكنت علي بعد خطوات من منزلنا ولها شقيق اسمه شوقي . وسكنهم كان في مساكن مستشفي الارسالية والذي صار التجابي الماحي. وكان يسكن تلك المساكن العاملين في المستشفي واغلبهم من المسيحيين . وهنالك مدرسة تعلم الكبار في المساء وتعلم اللغة الانجليزية .
في الثمانينات كنت احضر صينية الغداء من المطبخ وعندما انادي علي الآكلين كان العزيز عبد الرحمان الشيخ اول من يتصدر المائدة ويبدا في عملية التنظيم والتأمر . فقلت له مازحا بطريقة ناس امدرمان ,و انتا ده بيتكم يا عبد الرحمان ؟ ,, فقال بدون تردد ايوه ، كل الارض دي حقت جدي . جدي جابكم واداكم . حتي الخواجات ديل جدي اداهم كل الارض دي وعملوا المستشفي ، علشان يعالجوا الناس . عندك كلام ؟؟ فضحك الجميع وقلت له ماعندي اي كلام .
الشيخ دفع الله الغرقان اعطي ارض للمسيحيين لعلاج المسلمين . وكان الاديب والشاعر وحافظ التراث والمذيع ومغني الحقيبة والفنان صاحب الاسطوانات المبارك ابراهيم مسئولا في ذالك المستشفي . وكان العلاج عن طريق الكروت لكل عائلة ، وبدون مقابل .وتحت قبة الشيخ دفع اللة عاش مجموعة ضخمة من الحيراب والمساكين . وجاوره الجميع من مسلمين ومسيحيين ويهود ومن يؤمن بالسبر والكجور وبالهندوسية او البوذية في امن وحب .
عندما تزوج محمد عبد الجليل كان زواجه في الرماش مصدر فرح وسعادة لاهلنا . وعندما رزق بابنته فاطمة كانت والدتي وشقيقتي الهام يسكنون في حي ميفير في لندن وكانوا يذهبون لمحلات مظر كير لابتياع لوازم الامومة لابن اختي محمد وفاطمة ووالدتها في الرماش . وتصادف ولادة ابني جاك بعد اسبوع من ولادة محمد وبضع اسلبيع من ولادة فاطمة محمد عبد الجليل . والدة محمد عبد الجليل حواء كانت تأتي باستمرار لمنزلنا وكانت تاتي ببعض الاغراض مما يشترية التجار في امدرمان . وتشتري البضائع التي يمكن بيعها في الرماش .
وعندما كانت ابنة اختي وشقيقها يتحدثون عن الخالة حواء ، كنت اظنها حواء والدة محمد عبد الجليل ، ولكن وضح لي انها حواء اخري سكنت في المنزل بطريقة دائمة . وكانت تعطيهم البامبي المسلوق الذي تبيعه مع اشياء اخري في المدارس . وعندما سألت اختي الاكبر مني آمال من هي حواء ؟ كان ردها ,, انت عارف ناس امك اي زول ممكن يجي يسكن معاهم ، ما زمان كان كدا ,, وهذ لم يكن قديما ، كان مع بداية الانقاذ ، قبل ان تحول الانقاذ السودانيين الي شئ آخر . وحواء اتت من دارفور وكان المنزل مفتوحا لمناسبة زواج شقيقتي الصغري ، وصارت جزئا من المنزل والحي وامدرمان التي كانت تستقبل كل انسان . وحواء فقدت ابنها الوحيد في الحرب .
اكبر وافخم بيت في الحي كان منزل رجل البر والاحسان عبد المنعم محمد الذي يحمل اسمه الميدان الكبير في الخرطوم . وهو مولود في امدرمان في 1900 . وهذه نفس سنة ميلاد زميل دراسته الزعيم اسماعيل الازهري . ومنزل عبد المنعم محمد كان عبارة عن قصر يواجه الكلية في شارع الموردة ، وعند البوابة اكبر سبيل في السودان يتخصص احد الخدم بنظافته . وفي كل يوم جمعة يفتح السيد عبد المنعم الدار لاصدقائه واحبابه وتمد موائد الطعام ويشارك السيد عبد المنعم في الاكل والاهتمام باصدقائة . وبينهم الشحاذ والمجذم والمريض . وبعد الاكل كان يوزع عليهم المال والكساء . واراد ان يجعل كل ماله وقفا . ولكن منع لان الشرع لايسمح له الا بثلثي المال ليفوز الورثة بالثلث .
السيد عبد المنعم محمد من اسرة ابو العلا وهؤلاء كان يضرب بهم المثل في الغني . ومبني حزب الامة كان مسكن عبد السلام ابو العلا وزوجته الطبيبة ذروة سركسيان ووالدها ارمني وشقيقتها تكوي اول صحفية تصدر صحيفة نسائية .
محمد حسدنين ابو العلا كان صديقا لموسي ناصر ود نفاش . وعندما رجع من مصر اتي ببالطو لود نفاش . وكان البالطو لبس علية القوم والاثرياء . وبعد ان لبس موسي البالطو قال ,, وطيب ,, اذا مرقت من هني وزول قال لي اديني حاجة ، املص ليه البالطو ,, فضحك العم ابو العلا وطلب من العامل معه ان يضع جنيها في كل جيب . هكذا كان الناس قديما لايفرقهم دين او قبيلة ، والمال والثروة لاتزيد الا ما تواجد اصلا عند صاحبها وتظهره . ولا تشتري الاحترام والتميز .
وود نفاش في بداية شبابه كان يذهب الي العم هريدي وهو من اكبر التجار في امدرمان ومحلاته في ركن الجامع الكبير . وله عدة دكاكين مستأجرة . احدها مقهي شديد المشهور . وكان يجلس معه بانتظام وامام الدكان الاستاذ احمد محمد صالح رئيس مجلس السيادة ومؤلف النشيد الوطني . وقامت مراسم القصر بمنعه من الجلوس امام الدكان وهو رأس الدولة . وكان يأمر السائق بان يمر امام الدكان ، ويهدئ السرعة ويقول متحسرا ,, ما منعونا ، منعونا ,, وكان ود نفاش ياخذ الحمار الذي كان يضرب بقوته وجماله المثل ، ويقولون ده كلام ما يشيله حمار هريدي ، او جريت كرت ما يشيلو حمار هريدي . والغرض كان حمام الحمار في البحر . ولكن ود نفاش طلع الحمار في كرتلة ,, يانصيب . وعندما سألوه عن الفائز قال لهم عم هريدي كسب الحمار ودلوكت واقف قدام دكانه . ولم يغضب احد .
وموسي كان يأتي لمنزلنا فهو خال ابناء الشيخ دفع اللة ، محمد رحمة الله عليه وعبد الرحمان . وكان شقيقي يوسف متدينا منذ صغره فسأله ود نفاش الدقن دي شنو يا يوسف ؟؟ . فقال يوسف رجالة . وضحك ود نفاش وقال له ,, الصوف ده كان فيه رجالة ماكان بقوم في ال.......
في احد الايام عندما خرج السيد عبد الرحمان من القبة بسيلرته الرولز رويس كان ود نفاش يقف عاري الصدر باسطا ساعديه . وعندما نزل العم باب الله الذي كان يرافق السيد عبد الرحمان مستفسرا . قال موسي ,, سمعت سيدي اتبرع للصليب الاحمر بي 500 جنيه ، الصليب الاسود ده عاوز ليه 5 جنيه بس ,, والسيد عبد الرحمان كان يرسل في طلب موسي ويسأله عن ماذا يقول الناس في امدرمان ؟؟ وكان موسيي يصدقه القول حتي في التهجمم علي السيد عبد الرحمان وانتقاده . وود نفاش عمل كل حياته في محلات اليوناني لمنيوس في المحطة الوسطي وتعرفه كل امدرمان .
موسي والشاعر العبادي تحصلا علي مبلغ 170 جنيه واشتريا لوري كومر كانا يأجراه لدائرة المهدي . وبعد ان استلم الصديق الدائرة من الفاضل . تخلص من كل اللواري المستأجرة . فذهب موسي والعبادي الي الباخرة الطاهرة علي النيل . وكان السيد عبد الرحملن يودع المانيا . ورحب بهم السيد عبد الرحمان وقال ان ذالك اجمل واسعد ايام حياته لان ذالك الخواجة قد دخل الاسلام علي يديه . فقال موسي ,, مافي فايدة يا سيدي انت دخلت واحد الاسلام ، السيد الصديق الليلة طلع اتنين ,, وارجع الكومر . فحي اليهود كان علي مرمي حجر من قبة المهدي آل تمام اليهود كانوا شركاء العم بدوي مصطفي بائب رئيس تنظيم الاخوان الاول والرئيس كان العم المفتي والسكرتير علي طالب اللة . والعم بدوي هو وزير المعارف في حكومة الازهري والذي فرض الدين الاسلامي في الشهادة .واضطر لتصفية اعماله في الانقاذ . وترك ابنائه السودان . وآل وبن زيون او بسيوني يسكنون جيرانا لنا . والنبي صلي الله عليه مات ودرعه مرهون ليهودي . عن اي دين يتكلم مجرمو الانفاذ ؟؟
قبل شهرين اتصل بي الدكتور منصور اسحاق اسرائيل ومعه شقيقي خليل وكان واضحا انهما في جلسة انس في الحي . ومنصور كان صديق شقيقي الشنقيطي رحمة الله عليه . ووالدة منصور هي الخالة اسماء ابنة مورخ السودان الاول الاستاذ محمد عبد الرحيم ، والد الاستاذ بدر الدين من اوائل مدرسي الرياضة والد البطل هاشم بدر الدين . وهؤلاء من سكان الحي الذي ضم الارمن واليونانيين المصريين والاتراك . منهم الدكتور يورقوس دانجاس اليوناني الذي كانت عيادته في داخل منزله . ويعاجنا والدفع آخر الشهر وكان يوصي اخي خليل بان يشرب النشا او المديدة بسبب رقة عوده . وجاره يوناني طبيب اسنان لم نحتاج ابدا لخدماتة ، فاسناننا كانت تفتك بالدوم مثل القصب . والعم نازاريت ايمريان الارمني وصاحب مصنع اليمونادة الوحيد في امدرمان . يوزع مشروباته العم سعيد بحمار ابرق عالي وقفف ضخمة . ويشاركه احمد ومحمد بالدراجات . من اهل الحي آل زلفو منهم المؤرخ الظابط عصمت زلفو مؤلف كرري وشيكان .ولايمكن ان ننسي الاب فيليب مضوي غبوش الذي كان هو واهله واصهاره الاقباط من معالم الحي . لقد كان الجميع اسرة واحدة قديما ، لعنة الله علي الانقاذ .
التحية
ع . س . شوقي
[email protected]


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 5056

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#852511 [ابو خنساء]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 08:33 AM
كتاباتك يا عم شوقي تذكرني بالكاتب الكبير معاوية عثمان نور .. اريد ان اعرف المزيد عن الاخير كل شئ لو سمحت واين تنشر كتاباته الان . ارجو ان يكون الاسم صحيحا لانه طال الزمن لم اقرا للكاتب


#852292 [malla]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 11:40 PM
الاخ المدعو ام درماني لك التحية لي الشرف ان كنت خريج ابتدائئ او اولية او رابعة كتاب طالما تم هذ ا في صروح عازة الجبال والنيل وبما انني لم اسيء الى اهلي وعشيرتي في ام در ولكن قصدت تعميم الاشادة باءجيالنا علي اسس قومية دون اقصاء واراك تهاجمني دون وجه حق تيقنت انك من مدرسة البروفات وامكن تكون خريج الرباط الانقاذي عموما لك العتبى حتى ترضى يا الام درماني الماك سوداني


#851728 [abdo salih]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 01:50 PM
لك تحياتي العم شوقي اريد كتاب حكاوي امدرمان اين اجده ولك خالص التقدير


ردود على abdo salih
European Union [shawgi badri] 12-09-2013 04:59 PM
العزيز عبده لك التحية . انا لا اعرف من يطبع الكتاب الآن ولكن سمعت انه يباع في مكتبة عازة في الخرطوم . النسخة التي معي قام خالد الحاج سودانيات رحمة الله عليه بشرائها واهداها الي


#851203 [Tarig Habbash]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 05:42 AM
الاخ الحبيب شوقي بعد التحيه والسلام
نحن في الحي كنا حقيقه اسرة واحده وكما قالت الخاله امال بيتكم ده ماكنت بتعرف الضيف من صاحب البيت والوالده الحاجه امينه طيب الله ثراها كانت ترعانا بكل حب بدون ان تفرز بيننا وبين شقيقك مختار اوابن اختك ابراهيم محمد صالح ,,
اكيد كنا نستمتع بممازحه العم محمد عبد الجليل له الرحمه وكان حقيقه فاكهه المنزل وكنا نستمتع بمداعبه الاخ المرحوم نصر وله مساجلات كثيره معنا ومع الشرطه
تعقيب بسيط علي ماورد في سردك شوقي بطرس كوه ليس شقيق تابيتا بطرس شوكاي اعتقد بانه قد اختلطت عليك الاسماء فشقيق تابيتا هو اكيلا بطرس وتابيتا كانت ايضا متزوجه من الاخ يوسف قيلب عباس غبوش وهو من ابناء الحي
اخي لك كل الود واعتزازي


ردود على Tarig Habbash
European Union [shawgi badri] 12-09-2013 03:21 PM
الشقيق الاصغر طارق لك الحب . شكرا علي التصحيح . انت عشت الحي بالطول والعرض واظنك من القلايل الذين دخلوا كل منازل الحي وكنت تقابل بالترحيب في ذالك الزمن الجميل . وليكن هذا دافعا في غربتك الآن لكي تذداد قوة فانت ابن زمن رائع


#851155 [عبدالله البروف]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 02:04 AM
الله عليك يا استاذ شوقي بدري من هذا الحجا الجميل لذلك الزمن الجميل
الذي لن يعود وقد اضحكتني حتى ادمعت من قصص ودنفاش وحلاوة الحياة في
امدرمان نموذجا للسودان تسامح ومحبة وحب واحترام وتقدير .
اللهم انتقم من الانقاذ واهلها . آميييين


ردود على عبدالله البروف
European Union [shawgi badri] 12-09-2013 03:26 PM
العزيز عبد الله لك التحية . عشنا زمنا شرقنا فيه بالسعادة . وستذهب الانفاذ وستعود السعادة . عن امدرمان قلنا
بلدا انت فيها وتشيهيها
في حضنهابين ايديها وتحن ليها
بلدل احلي من مليون قصيدة
ا


#851144 [على حمد ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 01:26 AM
اخى الحبيب والمؤرخ الذى لا يجارى شوقى تحياتى ابهجتنى بهذا المقال اليوم الذى يترجم عن سماحة ابائنا وديننا وكيف يندمج المسيحى والمسلم قبل ان ياتينا جهلاء العصر الحديث


ردود على على حمد ابراهيم
European Union [shawgi badri] 12-09-2013 03:12 PM
اخي الحبيب علي لك كل الود . انا وانت من ترعرعنا في الجنوب نعرف ن الاسرة كانت تضم المسيحي وشقيقة المسلم او اللاديني والجميع في حب ,, انك لاتهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء ,, صدق الله العظيم . القصة التي رويتها لي عندما كنت سفيرا وقابلت ابن كونت ميخالوص اليوناني ومن اكبر المحسنين والمتبرعين لاعمال الخير والذي بكي وقال لك ان النميري طردهم لانهم غير سودانيين وهو مولود في السروراب , هذه القصة رددتها انا ونسبتها اليك وصار الكثيرون يرددونها . خارالمبو يوناني شاب ولد في شندي وصار جعلي اكثر من الجعليين خرج في مظاهرة وحطم صورة نميري . ابعدت كل الاسرة من السودان . والده كان من اوائل التجار في شندي


#851136 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 01:01 AM
ونرددها معك ... لعنة الله على الإنقاذ


#851131 [ودالباشا]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 12:47 AM
بالله شوف التجانس دا كيف يا استاذ شوقى نتمنى عودة تلك الايام الانقاذ لم تطرد ال عاذر بل اغلب ابناء الوطن تشردوا فى اصقاع الدنيا لعنة الله على اهل الانقاذ


ردود على ودالباشا
European Union [shawgi badri] 12-09-2013 03:00 PM
العزيز ود الباشا لك التحية . نعم الانقاذ طردت الجميع ولكن تخصصت وركزت علي المسيحيين .بدون الطبقة الوسطي الخلاقة لاتتطور المجتمعات . تلك كانت غلطة الاتحاد السوفيتي والانقاذ الآن . المسيحيون السودانيون كانوا خلاقين ونشطين احبوا امدرمان اكثر منا وارتبطوا بها . كان عندهم كل الوقت خيار الهجرة علي عكس الآخرين الذين لم يكن عندهم الخيار ، لكنهم تشبثوا بالوطن الي ان اتي مغول الانفاذ .


#851117 [NjerkissNajrta]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 12:21 AM
بعد هذا الحكي الشيق عن أمدرمان لازم كمان يجي واحد من ناس مدني يكون حافظالتاريخ المدينة كما العم شوقي عشان يحكي عن مدني شخصيات و أحداث و طرائف لأن مدني هي منافس أمدر في الحياة الأجتماعية و يمكن كمان أعرق في التاريخ


ردود على NjerkissNajrta
European Union [shawgi badri] 12-09-2013 02:52 PM
مدني هي الحضارة والاصالة وقلب الجزيرة التي دفعت فاتورة العلاج والتعليم . مدني ظلمت وهمشت عن قصد خاصة بعد تحطيم مشروع الجزيرة .كل الناس مفروض تكتب عن الانسان العادي والحياة اليومية لان هذا هو التاريخ الحقيقي والذي يهمل لك التحية


#851114 [حمدان جابر]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 12:10 AM
شوقى انا اسألك سؤال ، صاح كده لما و لدوا الصادق المهدى و طلع بيشبة و احد اسكمة ( السراج) ، الانصار قبضوا على السراج ده و قطعوه بالسيوف؟ الكلام ده قالته لى حبوبتى الما بتعرف السياسة!!

لمح الكلام ، بس قول فى واحد اسمه السراج و جد كقتولا بعد ولادة الصادق المهدى؟


ردود على حمدان جابر
European Union [shawgi badri] 12-09-2013 02:46 PM
الاستاذ السراج كان عالما وكانشاعرا ومن اساطين اللغة العربية . كان متزوجا من والدة الصادق المهدي علي سنة الله ورسوله. بشهادة قوت القلوب عبد الرحمان المهدي متعها الله بالصحة . وهي زوجة عبد السلام الخليفة صديق والدي ويحمل اسمه شقيقي عبد السلام .
الشيخ السراج قطع وهو حي , وهذا في 1963 وعمر الصادق 28 سنة . هذا هو المؤكد

United States [بدون اسم] 12-09-2013 12:31 PM
حبوبتك دي مخرفة !!!الصادق لما اتولد كان كان عمرو كم سنة ؟ ده رضيع وملامحه لسع ما اتحددت عشان يشبه السراج واللا غيرو وبعدين فيها شنو لو الصادق طلع يشبه السراج ؟وليه ما كتلو الصادق ؟على الاقل كان ريحونا من القاعد يسوي فيناالصادق هسع


#851038 [عمدة]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2013 10:30 PM
ها... ها......... ها................. عشت يا استاذ وسلمت يداك
أهم انجاز للصادق المهدى كان نقل رفات الامام الهادى وأتاريه كان يهدف لاقناع الجماعة بى موت الامام!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


ردود على عمدة
European Union [shawgi badri] 12-09-2013 02:38 PM
لك التحية يا عمدة لم تكن تلك غلطة الصادق الوحيدة. الصادق كان دائما بعيدا عن الشارع السوداني .


#851034 [malla]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2013 10:26 PM
نفهم شنو يا ود شوقي الامدرمانية يهود وخواجات مو سودانيين0 ولا عايز توصل لينا شنو نحن نعلم ان اهل ام درمان هم قدموا اليها اثناء الثورة المدية من كل بقاع السودان وهم لن يتشكلوا في بيوتاتك التي زكرتها مع احترامنا لهذه الاسر العريقة كعراقة اهل عازة الجبال والنيل0 والكل سواء في التضحيات والنضال والا اراك تنبطح لاءغراض في ذاتك اين عبدالفضيل الماظ وعلي عبداللطيف والقائمة تطول في سفر تاريخ نضال شعبنا الم تكن لهم اسر
0 رجاء لاتزيوا التاريخ الناصع
وتحاولوا صناعة امجاد وهمية وهذا هو اس بلاء السودان0 نعم نريد صياغة تاريخنا باءحرف من نور وتمجيد رعيلنا الاول وشهداء شعبنا في الهامش والمركز ولا نريد تطبيلا ومسح للدقون وشكرا


ردود على malla
European Union [امدرماني] 12-09-2013 02:15 AM
لو كنت مكانك لتحاشيت التعليق بما لايليق ماعارف اي لغة هذة اللتي تكتب اكيد انت خريج الصف الاول اوالثاني ابتدائي ارجو ان تفهم اول ثم اعد وكرر كل كلمة وراجعها الف مرة قبل ان تضعها علي تعليقك مادخل علي عبد اللطيف وعبد الفضيل الماظ وهو يذكر رقعة معينة لاتتعدي بضعه مئات الامتار في امدرمان وانت اكيد لاتعرف هذة الشخصيات اكثر مننا اهل امدرمان لانهم عاشوا بيننا وكانوا مننا وامدرمان عندما اتاها المهدي بايعة اهلها ونصروهو ولكن قل من اتوا مع المهدي استقروا في امدرمان


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة