نورا في إنتظار الجبل!
12-09-2013 05:18 AM


جبل يحيرني سكونك
حين يرتاد قمتك العلية عصبة الانذال،
أشباه الرجال
ويدنسون قداسة ما كان يمكن أن تدنس
أو تنال!
حسن عثمان الحسن

كان العالم رائعا حتى أن أحدا لن يصدق ان غبار سنابك خيل السلطة قد عبر من هنا مغطيا كل شئ، بطبقة سميكة غير قابلة للزوال، كانت ليلة عيد الفطر، خرجنا مجموعة من البشر، لم يجمعنا شئ سوى الصدفة. رغم أن أحدنا سيقول: نبدو مثل شياطين أطلق سراحها، ألا تعرفون أن الشياطين يطلق سراحها في هذه الليلة بالذات؟
لم نفكر كثيرا فيما قاله الرجل. كنا مشغولين بشئ لا نستطيع حتى تحديده. كأننا نبحث عن طفل تائه. كنا نمشط كل شئ حولنا، نتشمم بأنوفنا، نركز أبصارنا على السماء أكثر من الأرض، كأن التائه الذي غاب عنا، أبحر نحو السماء. كان الدرب الذي سلكناه يتلوى داخل القرى ويسير تارة بجانبها، وتارة يخترق أحشائها حتى نشم رائحة تعفن الحياة في حافة هذا القفر الشيطاني، حيث لا شئ سوى نبات الصبّار الكئيب، يشبه مظهره مظهر الجنود. يزحف الدرب فوق الرمال مثل ثعبان، ويسير بمحاذاة نهر النيل كأنه يبحث عن شئ أضاعه في ضوء النجوم.
كان هناك صوت حزين يصدر عن نجوم ظلت تتبعنا منذ لحظة ميلاد تلك الصور العجيبة في شاشة الفضاء، المنصوبة فوقنا، كأن نجما هائلا مجهولا كان يتابع سيرنا ويساعدنا بضوئه في كشف الطريق أمامنا حتى لا نفاجأ بكارثة غير منظورة. كان منظرنا الجماعي يوحي بأننا خرجنا لانجاز أمر ما، لكن منظر أي واحد فينا كان يعطي أيضا انطباعا بأننا لا نعرف ماذا نريد والى اين نتجه. لا يجرؤ أحد حتى على التفكير أننا كنا نحاول في الواقع ان ننجو بحياتنا!
فجأة أحسسنا بالخطر. من إشارات الصمت العميق من حولنا، من توقف سير الكواكب المرافقة. من اصوات الحياة التى غارت في باطن الأرض. وأختفت في الآبار المهجورة والأودية الغارقة في ضباب النسيان. من دبيب أصوات الحيوانات الزاحفة والكلاب الضالة التي كانت تهرب كلها من الكارثة الوشيكة الوقوع.

رد شيخ النور على مناداتي له ضاحكا: إنت الشيخ مش أنا، قالوا من ما كنت صغير. كنت بتساعد الناس العاشقين عشان يعرسوا!
إبتسمت إبتسامة ضاعت في الظلام، الذي لا تضيئه سوى نجيمات بعيدة، وقلت: كل شئ بثوابه!
قال لي: أول مرة أعرف عبد الفتاح السجمان دة كان بيحب. وكيف أقنعت بت فاهمة زي نورا دي تعرس واحد سكران زي دة؟ وفي النهاية كمان بقى كوز. في سكره على الاقل ما ضر زول. لكن هسع، وكت بطّل السكر عشان بقى كوز، أهو سرق البلد كلها. أكيد وكت جاتك تشوف ليها الخيرة، تكون غشيتها قلت ليها الموضوع خير!.
قلت مترددا: الحقيقة أنا كنت مجرد فاعل خير، والخيرة دي ذاتها ما بعرف كيف يشوفوها. والزول دة كان صاحبي وزميلي، ونورا كانت زميلتي. وانا كنت واضح معاها.
قاطعني النور متلهفا: قلت ليها شنو؟
قلت وكأنني أدفع عن نفسي تهمة عظيمة: الحقيقة هو كان رسل ليها واحد من اخواته، لكن نورا ما ردت عليه، جاتني في المدرسة، نحن استغربنا لزيارتها، لأنها كانت تركت المدرسة من زمن بعد لقت شغل في البلدية.
قال النور: وطبعا هو شافها في البلدية، يكون مشى يسرق ليه حاجة!
قلت: ما هو بقى في إدارة التعليم في البلدية!
ضحك شيخ النور وقال: وينها الادارة ووينو التعليم اليعملو ليه إدارة؟ ثم إستدرك يسألني: خلينا من الزول دة، إنت قلت ليها شنو؟
قلت: أنا قلت ليها الزول دة بيشرب، وانا عارف هي من زمان قالت لينا زول بيشرب هي ما بتعرسه،أبوها كان بيشرب كتير وكان بيدق امها وعمل ليهم مشاكل كتيرة!
نظرت الى النجوم التي بدت لي تهم بالسقوط فوقنا، وقلت: هي لو ما عندها مشكلة مع الشراب أنا كنت ذاتي بعرسها!
ضحك شيخ النور وقال: أنت اقعد عد النجوم، وأحلم بالعرس، العرس داير حلم؟ لو داير تعرس كان مشيت خطبت وعرست. لكن انت الزيك دة هو المؤخر قطر بلدنا دي، داير ليك مية سنة عشان تاخد قرار ولو أخدت قرار ما بتقدر تنفذه!
واصلت كأن شيخ النور كان يتكلم مع جدار المسيد، ألقيت بالقنبلة: أنا قلت ليها الزول دة سكران!
بدا شيخ النور في البداية كانه لم يفهم ما قلت، كان يحسبني أخفي عيوب اصدقائي بمثل طريقتي في تأجيل اتخاذ اي قرار.ثم فجأة إنفجر في الضحك،
اها وقالت شنو؟
باين عليها كانت مغروضة في العرس، ظروفهم كانت صعبة شوية والزول دة كان دخل مع ناس الحكومة وأحواله اتصلحت!.
استجوبني حاج النور مثل محقق في جريمة قتل: وما لّمحت ليك حاجة؟
ضحكت بحزن في سري، رغم خوفي أن تكشف النجوم المتساقطة ضحكتي.
ما قالت حاجة واضحة لكن قالت بدون مناسبة:
العمر مشى، حننتظر لمتين لغاية الجبال ما تتحرك!
ضحك شيخ النور وقال: بالله انت راجل! اكتر من دة دايرة تعمل شنو؟ تمشي تخطبك من ابوك؟.
كررت قولي لأمسح ما دار بعده من كلام من ذاكرة العالم.
قلت ليها الزول دة زول سكران!
قال النور: وانت مالك، لا ترحم لا تخلي رحمة ربنا تنزل! داير تحجز البنات، وتقعد تعيش حياتك العجيبة، وهم ينتظروك لغاية ما القيامة تقوم!
يريد النور بإصرار ان يضعني في مواجهة النجوم التي كانت تسقط داخل وجهي. كررت للمرة الثالثة، محاولا بيأس ان أمسح كل ما دار بيننا في الدقائق الأخيرة عن الجبال وغيرها.
قلت ليها دة زول سكران!
طيب خلاص عرفنا انه سكران، وسكره دة داير ليه اذاعة، البلد دي كلها عارفاه زول سكران، وفي كل مرة يسكر لازم يجينا بإستعراض جديد، مرة جة دخل المسيد دة بحماره ونحن واقفين في صلاة العشاء! والحكمة نحن واقفين في الصلاة وهو سكران ويخطب فوقنا من فوق الحمار! تقول عدمنا الدين لامن عبد الفتّاح كمان يجي يوعظنا!
قلت محاولا بيديّ تشتيت الجبل الذي بدأ يتجمع فوق وجهي: وخطب فوقكم قال شنو!
قال لينا ما تضيعوا وكتكم ساكت، قيامة مافي! ، جدود جدودنا ماتوا وابهاتنا ماتوا ونحن حنموت والحيجي بعدنا ذاته حيموت، والحيجي بعد البعدنا ذاته حيموت والشغلة حتكون مدورة كدة! وأهو بعد الخطبة دي بقى كوز! سبحان مغيّر الأحوال! والكيزان يفرحوا لو لسة مصر إن قيامة مافي! عارفين نفسهم وكت يجي الحساب، يطلعوا مطلوبين!
صمت شيخ النور قليلا كأنه كان يفكر في شئ ما يخص خطبة السكران، ثم قال سيبك من كلام السكارى، البت قالت شنو وكت قلت ليها الزول سكران، حيران!

قالت لي: وفي زول واعي الزمن دة بيمشي يعرّس ويتحمل مسئولية!
في تلك اللحظة إكتشفت ان العبارة نفسها كانت جبلا آخر، رغم انني لم ألحظ شيئا حين حفظتها في ذاكرتي طوال تلك الشهور!

وضعت يدي فوق عينيّ، لأحميهما من النجوم المتساقطة. لكني كنت أرى النجوم تسقط داخل وجهي رغم يدي التي كانت تغطي وجهي. فجأة تصاعدت في حمى الخطر المحدق بنا من كل جانب، صوت دقات طبول مكتومة. كانت تتسرب من باطن الأرض، من آبار الماء الجافة المهجورة. من الخيران الجافة ومن الأودية الغارقة في نبات الحلفاء، ورطوبة نوار الليمون.
عندها فقط رفعنا رؤوسنا قليلا من مخابئنا، وبدأنا نتعرف على العالم من حولنا، كأن دقات الطبول التي مضت أمواجها الإعصارية، تغرق العالم من حولنا، كانت تعيد الحياة الى الصور المحفوظة في رؤوسنا، دون أن نتعرف الى مناسبة وجودها في ذاكرة نسياننا الجماعي!
تنحنح شيخ النور في يأس، كانت المرة الاولى التي يبدو لي فيها يائسا، كان يميل للتشاؤم أحيانا لكنه لم يفقد الأمل في حدوث تغيير ما، يعيد العالم القديم، بدلا من الخراب الذي يحل في كل مكان. كان الأمل دائما يعقب تشاؤمه، يتحدث عن صعوبة الحياة، عن الجوع والغلاء. عن فشل كل شئ. ثم يقول: بكرة انشاء الله يعود كل شئ افضل مما كان زمان، والناس دي تتحاسب كلها على تخريب البلد دة.
تريث قليلا ثم قال: وكت هي أخدت قرارها طيب جاية تشاورك في شنو؟
خفت أن يسقط من جوفي جبل آخر ولا أجد شيئا أمسحه به من الوجود. فلذت بالصمت، لكن شيخ النور تطوع بإحضار الجبل بنفسه.
قال بعد صمت يائس من ردي: في الحقيقة جاتك، عشان تودع الجبل، ماشة تسكن في البحر! جاية تشوف يمكن في زلزال حرّك الجبل شوية ولا سواه بالأرض!
أرحت رأسي على حصير السعف، كانت دقات الطبول تدوي ببطء في وجهي، كانت تشبه زلزالا عكسيا، زلزال يهز الاشياء ليعيد ترتيب كل شئ في مكانه، هل رأيتم زلزالا يعيد تجميع جبل إندثر وتوزعت صخوره في الفلوات؟


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1527

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد الملك
أحمد الملك

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة