المقالات
السياسة
الأصل الأفريقي للحضارة: وهم أم حقيقة؟: تأليف: الشيخ أنتا ديوب ..
الأصل الأفريقي للحضارة: وهم أم حقيقة؟: تأليف: الشيخ أنتا ديوب ..
12-09-2013 09:33 AM

أطروحة النشأة الأفريقية (الكوشية أو الزنجية أو النوبية) للحضارة
إن ما دعاني لإعداد وتقديم الملخص التالي عن كتاب الشيخ أنتا ديوب القيم: "الأصل الأفريقي للحضارة: وهم أم حقيقة؟" والذى لقى رواجاً وانتشارا كبيراً بين المهتمين بالشأن الثقافي من الأفارقة والأفروأمريكان الناطقين بالفرنسية والإنجليزية، هو أصالة أفكاره وموضوعية طرحها التي أراد المؤلف بها استنهاض وحث الأفارقة للرجوع بثقة لمجدهم القديم ومن ثم الانطلاق بإرادة قوية وعزيمة وإصرار لتنمية وتطوير قدراتهم وبلدهم أفريقيا.
من هو الشيخ أنتا ديوب؟
الشيخ أنتا ديوب مفكر أفريقي عبقري من السنغال (29/12/1923م -07/02/1986م) تلقى دراساته العليا في فرنسا وهو علامة متبحر في علوم الفيزياء النووية والتاريخ والأنثروبولوجيا الاجتماعية وعلم اللغات وعلم الاجتماع. وكان الشيخ أنتا ديوب منذ دراسته في باريس ناشطاً سياسياً ومهتماً بحركة التحرير الأفريقية من الاستعمار والإمبريالية، وبعد رجوعه إلى السنغال في عام 1960م أسس ثلاثة أحزاب سياسية كانت فاعلة جداً في المعارضة للنظام السياسي في السنغال. الشيخ أنتا ديوب كاتب ومؤلف غزير الانتاج ألف الكثير من الكتب والأوراق العلمية في عدة مجالات. وهو من أوائل المفكرين الأفارقة الذين انتقدوا مدرسة علماء الأنثروبولوجيا والتاريخ والآثار التقليديين وقدم أطروحة الأصل الأفريقي للحضارة بموضوعية غير مسبوقة.
كتاب الأصل الأفريقي للحضارة
ألف الشيخ أنتا ديوب هذا الكتاب باللغة الفرنسية باسم (Nations nègres et culture) وتمت ترجمته إلى اللغة الإنجليزية بواسطة المستر مرسر كوك تحت عنوان: (The African Origin of Civilization: Myth or Reality) وقد قام الأستاذ حليم طوسون بترجمته للغة العربية بعنوان: (الأصول الزنجية للحضارة المصرية)، والترجمات العربية والإنجليزية متاحة في عدة مواقع في الإنترنت.
وفيما يلى ملخص موجز للكتاب:
1. أورد الشيخ أنتا ديوب في كتابه:" أن الحضارة المصرية القديمة كانت حضارة زنجية، وسيظل تاريخ أفريقيا (القارة السمراء) معلقاً في الهواء ولن تتم إعادة كتابته وصياغته بشكل صحيح ما لم يتجرأ المؤرخون الأفارقة بالسعي لربطه بتاريخ مصر". وأضاف الشيخ أنتا ديوب:" أقنعتنا أبحاثنا ودراساتنا بأن الغرب لم يكن منصفاً وموضوعياً بالشكل الكافي ليعلمنا بشكل صحيح تاريخنا بدون تزوير وترهات وتعتيم من جانبه. لقد كان المصريون القدامى زنوجاً وأن ثمار حضارتهم ينبغي أن تحسب لإرث الجنس الأسمر وبدلاً من أن يقدم الجنس الأسمر نفسه للتاريخ باعتباره مديوناً ومفلساً حضارياً لا بد أن يعي أنه من أوائل مبتكري الحضارة الإنسانية التي بلغت أوج قمتها في نموذج "الحضارة الغربية" المزدهرة اليوم. إن علم الرياضيات الذى برع فيه فيثاغورث، ونظرية العناصر الأربعة لطاليس المالطي والمادية الإبيقورية والمثالية الأفلاطونية وتعاليم اليهودية ومعتقدات الإسلام والعلوم الحديثة كلها متجذرة في العلوم والآداب والطقوس الدينية المصرية القديمة. فلو تأمل المرء صفات الإله أوزريس، المُخَلِص، الذى ضحى بنفسه ومات وانبعث لآجل إنقاذ البشرية فإنه بلا شك سيرى تجسيداً للسيد المسيح عليه السلام. ويمكن أن يشاهد الزائر لوادي الملوك في طيبة تصويراً لمعتقدات المسلمين بكل تفصيل (في مقبرة الفرعون سيتي الأول أحد فراعنة الأسرة التاسعة عشر) وذلك قبل 1700 عام قبل نزول القرآن حيث يظهر الإله أوزريس يحاسب المبعوثين يوم الحساب، وهذا تجسيد آخر للرب في الأديان المنزلة. ونحن نعرف تماماً أن بعض نصوص الكتاب المقدس ما هي إلا صورة منسوخة من نصوص مدونات المصريين القدامى. باختصار ينبغي إحياء وبث الوعي بتاريخ الجنس الأسمر".
2. بالأخذ في الاعتبار الحقائق الأنثروبولوجية والثقافية، فإن السلالة السامية اختلطت منذ زمن بعيد بدماء أجناس بيضاء وسمراء من غرب آسيا، ولهذا فإن فهم حضارة بلاد ما بين الرافدين السامية واليهود العبرانيين والعرب تقتضى دائماً الإشارة إلى تأثير الجنس الأسمر الكوشي. وإذا كانت بعض نصوص الكتاب المقدس، وخاصة كتاب العهد القديم، تبدو غريبة فذلك بسبب أن المفسرين كانوا مملوئين بالتحيز والتحامل ولم يستطيعوا قبول الدليل الموثق.
3. إن انتصار نظرية "الجين الواحد لأصل الإنسانية" (العالم ليكي) حتى في مرحلة نشوء وارتقاء الإنسان البدائي تجبر المرء على قبول فكرة أن جميع الأجناس متحدرة من الجنس الأسمر طبقاً لـ"عملية الانتساب العرقي" التي سيبين العلم صحتها يوماً ما (الصفحة 14 و15).
"من أين جاء المصريون"، هذا هو عنوان الفصل الأول من هذا الكتاب الممتاز القائم على البحث الموضوعي، وللإجابة على هذا السؤال الرئيسي بالنظر لكافة الأسئلة المطروحة لم يعتمد الشيخ أنتا ديوب على افتراضات خيالية بل مضى قدماً مستشهداً بشهادات المراجع والمصادر القديمة، وقد استشهد بهيرودوتس، المؤرخ الإغريقي الذى يحب العلماء الغربيين أن يطلقوا عليه لقب "أبو التاريخ" والذى أفادنا بأنه: "من المؤكد أن لون بشرة السكان المحليين بمصر سوداء بسبب الحرارة". لماذا يقوم هيرودوتس، الذى يقدس العلماء الغربيين رواياته متى ناسبهم ذلك، بالتأكيد بأن المصريين سمراً لو كانوا غير ذلك؟ ويحب العلماء الغربيون كذلك الاستشهاد بالكتاب المقدس لدعم حججهم متى خدم ذلك مآربهم. وقد قام الشيخ أنتا ديوب بتذكيرنا بأنه طبقاً للكتاب المقدس فإن مصر كان يستوطنها أبناء حام، أسلاف الجنس الأسمر، وكان المصريون يطلقون على بلدهم اسم "كميت" وهو يعنى اللون الأسود بلغتهم، واليهود العبرانيين يفسرون "حام" بمعنى أسود أو محروق البشرة، وهذا هو أصل كلمة "حام".
حتى لو أسس مصر القديمة الجنس الأبيض فإنه ينبغي على الأقل وجود شواهد حية لربط الحضارة المصرية بالعالم الغربي. وبعكس العلماء الغربيين، الذين سعوا بدون جدوى لإيجاد خيط لدليل وبرهان يدعم ويعزز فكرة المنشأ الأبيض للحضارة المصرية، قدم الشيخ أنتا ديوب ثمانية حجج منطقية لدعم أطروحته المرتبطة بالأصل الأفريقي للحضارة المصرية وهي:
أ‌- العبادة الطوطمية (الطوطم: كائن - جماد أو حيوان أو طائر – مقدس بالنسبة لعُبادِه): بحسب علمنا، لا يوجد جزء في العالم الغربي يمارس عبادة الطواطم، وكان المجتمع المصري مجتمعاً طوطمياً كما هو سائد في معظم المجتمعات في مختلف أنحاء أفريقيا حتي اليوم.
ب‌- الختان: "مارس المصريون الختان منذ زمن موغل في القدم، ونقلوا هذه العادة لسلالة الساميين (اليهود والعرب)، الصفحة 135"، ولمعارضة دعوى الأصل السامي للختان، أوضح لنا الشيخ أنتا ديوب أنه، طبقاً للكتاب المقدس، تم ختان سيدنا ابراهيم (عليه السلام) عندما بلغ التسعين من عمره وذلك بعد زواجه من سيدتنا هاجر السمراء أم سيدنا اسماعيل (عليه السلام) جد العرب، الفرع الثاني من الساميين، بحسب الكتاب المقدس. ولم يتم ختان سيدنا موسى (عليه السلام) إلا عند زواجه بابنة سيدنا شعيب المديني (عليه السلام). يوجد تفسير عادة الختان فقط لدى الجنس الأسمر وهي مرتبطة بنشأة الكون، وبعبارة أخري تخليص الرجل من الصفات الأنثوية وتخليص المرأة من الصفات الذكورية ببتر جزء من الأعضاء التناسلية، الصفحة 135.
ت‌- النظام الملوكي: "مفهوم النظام الملوكي هو أحد المؤشرات المبهرة التي توضح تماثل العقلية والتفكير بين مصر وباقي أفريقيا"، الصفحة 138، ولقد تم ممارسة القتل الطقوسي للملوك بواسطة المصريين وهذا ما عليه الحال الآن في بعض المجتمعات الأفريقية.
ث‌- العادات والتقاليد: العادات والتقاليد الزنجية، سواء الأفريقية أو المصرية، تشابه إحداهما الأخرى بشكل وثيق وهى في بعض الأحيان متكاملة. لفهم بعض المفاهيم المصرية ينبغي على المرء الإشارة إلى الجنس الأسمر وذلك بحسب ما أوضحناه بالنسبة للنظام الملوكي. إن تشابه الأعراف والعادات والتقاليد والعقلية والتفكير قد تم توضيحه بما فيه الكفاية من جانب العديد من المختصين. وربما يستغرق الأمر وقتاً طويلاً لتوضيح جميع المقاربات بين ذهنية المصريين والجنس الأسمر، وهى في حقيقة الأمر واحدة ومتماثلة، الصفحة 139. واستشهد الشيخ أنتا ديوب بالعديد من المراجع والمصادر لدعم أطروحته فيما يتعلق بالتركيبة الذهنية للجنس الأسمر التي هي أساس الفلسفة المصرية القديمة.
ج‌- النظام الاجتماعي: وهذا من بين أكثر الخصائص المميزة لمصر القديمة والذى ما زال موجوداً في أفريقيا حتى اليوم. لقد تم تقسيم المجتمع المصري القديم على النحو التالي: الفلاحين، العمال المهرة، الكهنة، المحاربين، موظفي الدولة والملك. وفي أفريقيا اليوم لدينا تراتيبية اجتماعية على النحو التالي: الفلاحين، الحرفيين، العمال المهرة، المحاربين، الكهنة والملك. ويجب أن نقارن هذه التراتيبة الاجتماعية مع التراتيبية الاجتماعية للمجتمع الغربي حيث يعتبر النظام الملوكي نظاماً حديثاً.
ح‌- نسق التراتيبية الاجتماعية الأموية: ربما تكون هذه إحدى الخصائص المشتركة بين مصر القديمة وأفريقيا المعاصرة. كان المجتمع المصري القديم مجتمعاً ذو تراتيبية اجتماعية أموية وكذلك معظم المجتمعات في أفريقيا اليوم. بانتشار المسيحية والإسلام اختفت هذه التراتيبية الاجتماعية الأموية من بعض أجزاء القارة الأفريقية. لم يتمكن بعض العلماء الغربيين المتعصبين من إثبات افتراضهم القائل بأن الجنس الأبيض هو من أنشأ الحضارة المصرية، والحقيقة المجردة أن المجتمع، الذى من المفترض أن الجنس الأبيض قد قام بإنشائه، قائم على نسق التراتيبية الاجتماعية الأموية بتناقض شديد مع العالم الغربي الذى ما زال حتي اليوم بنسق تراتيبية اجتماعية أبوية جامدة.
خ‌- صلة القرابة بين مملكة مروي السودانية القديمة ومصر الفرعونية: هناك الكثير من الأدلة تبرهن أن بلاد النوبيين القديمة كانت أصل الحضارة المصرية، ومما لاشك فيه أن مملكة النوبيين كانت أقدم من مصر وكانت هجرة الحضارة من الجنوب إلى الشمال، وهذه الحجة تدعمها حقيقة أن جميع الممارسات والطقوس التعبدية في مصر القديمة كانت نوبية، وأنه من بين الأدلة الأخرى فإن أقدم الإهرامات موجودة الآن في السودان، وهذه حقيقة يتم التعتيم عليها بواسطة العلماء الغربيين نظراً لأنهم يبحثون عن أصل أبيض للحضارة المصرية. كما يتم التعتيم كذلك على أن الكتابة النوبية أكثر تطوراً من الكتابة المصرية. وهذا لا يتسق مع وجهة نظر الخبراء المتحيزين الذين يقولون أن الأفارقة لم تكن لهم لغة مكتوبة! بحسب الكتاب المقدس، المصريين والنوبيين هم من أبناء حام (مصريم وكوش)، وحتى حين تراجع الإمبراطورية المصرية القديمة كان الملوك النوبيين يحملون ألقاباً مثل ألقاب الفراعنة المصريين تماماً، الصفحة 147. ويجب أن لا يكون هناك رفض لهذه الحقيقة لو كان العلماء البيض مستعدون لتصديق مدونات المصريين التي تركوها لنا فيما يتعلق بأصلهم النوبي، وطالما أنه لا يوجد ذكر لجنس أبيض فإنه لا هيرودوتس أو المصريين مؤهلين – في نظر العلماء البيض- للقيام بكتابة تاريخهم.
د‌- الجغرافية: دعونا نتخيل قيام حضارة قديمة في الجزء الشمالي من أوروبا، كيف سيكون رد الفعل لو أن عالماً زنجياً ادعى أن تلك الحضارة أنشاءها أسلافه؟ هذا بالضبط ما يريد العلماء البيض أن يتقبله الأفارقة. بكل الجدية، أنفق العلماء البيض موارد هائلة لاكتشاف جنس أبيض أسطوري أسس الحضارة المصرية القديمة. ولذلك تبقى مصر الدولة الوحيدة التي يجب أن تبرر وجودها الجغرافي! والسؤال المستفز للجميع والمرتبط بمحاولة صبغة حضارة مصر بالجنس الأبيض هو لماذا يترك الجنس الأبيض موطنه والذهاب بعيداً إلى أفريقيا لتأسيس حضارة في أفريقيا وينسحب بمعجزة خارقة كما جاء؟ وكما تحير الشيخ أنتا ديوب، تبقى الحقيقة المحيرة في كيفية أن الجنس الهندوأوروبي لم يقم على الإطلاق بإنشاء حضارة في موطنه الأصلي: السهول الأوروآسيوية، مع أن الحضارة التي نسبوها إلى أنفسهم موجودة وسط بلاد الكوشيين الزنوج التي تقع في الشطر الجنوبي لنصف الكرة الأرضية الشمالي: مصر، الجزيرة العربية، بلاد الفينيقيين (الشام) وبلاد الرافدين (العراق) وعيلام (ايران) والهند. وفي جميع هذه البلدان قامت حضارات كوشية زنجية عندما جاء الجنس الهندوأوروبي حاملاً خصائص البدو الرحل الفظين خلال الألفية الثانية. وطالما أن الدليل النمطي للعلماء البيض يتضمن تصوير أن هذه الجنس الأبيض البدائي والمتوحش أحضر معه جميع عناصر الحضارة أينما حل، فيبقى السؤال قائماً في الأذهان:
لماذا يظهر هذا السلوك الخلاق فقط عندما يكون هناك اتصال مع الجنس الأسمر؟
لماذا لا يكون في موطنهم الأصلي في السهول الهندوأوروبية؟
لماذا لم ينشئ الجنس الأبيض حضارة في موطنه قبل هجرته إلى جنوب الكرة الأرضية؟ الصفحة 152.
ورداً على علماء غربيين من أمثال برتراند رسل الذى يحب أن يصف الإغريق بكل عبقرية خارقة، قام الشيخ أنتا ديوب بتذكيرهم بأن معظم العلماء والفلاسفة الأغريق تلقوا تعليمهم في مصر. في الصفحة 232 من الكتاب نطالع: "أن سولون، طاليس، أفلاطون، وليكوجروث و فيثاغورث واجهوا صعوبات قَبل قبولهم كطلاب من طرف المصريين"، وتعزيزاً لحجته استشهد الشيخ أنتا ديوب بمقالة أحد المراجع على النحو التالي: "ومن ثم أدركت وأدركت بوضوح أن أفكار معظم العلماء الأغريق المشهورين، خاصة أفكار افلاطون وأرسطو، منشؤها في مصر. وأدركت كذلك بأن العبقرية الخارقة للإغريق هي تقديمهم أفكار المصريين القدامى بشكل مهضوم، خاصة من أفلاطون، ولكنني أعتقد أن ما أحببناه في الإغريق يحتم علينا أن لا نهضم أو نبخس المصريين أشياءهم. فاليوم عندما يقوم مؤلفان بالتعاون في تأليف كتاب فإن التقدير والإشادة لجهدهم المشترك تكون مناصفة بينهما، ولقد عجزت أن أفهم كيفية قيام الإغريق القدامى بحصاد ثمار أفكار اقتبسوها من المصريين القدامى"، الصفحة 232.
وإلى الذين سألوا كيف انحط الجنس الأسمر إلى هذا المستوى المتدني، أجاب الشيخ أنتا ديوب يمكننا طرح نفس السؤال على الأغريق الذين كانوا أباء الحضارة الغربية وعلى الإيطاليين كذلك! وإذا قبلنا أطروحة الأصل الأفريقي للحضارة، التي لا يرفضها اليوم عالم جاد، أسود أم أبيض، إذن فلماذا التردد في قبول أن آباء الجنس البشري كانوا كذلك هم الرواد للحضارة الإنسانية. صحيح أن الجنس الأسمر صار ضعيفاً ومتخلفاً اليوم، لكن هذا لم يكن الحال على الدوام فنحن ننسى أن أفريقيا كانت هناك في فجر التاريخ وقد مضت حقب زمنية طويلة من التاريخ قبل أن يسمع أحد عن الأوروبيين. ونحن ننسى كذلك أن الأنجلوساكسون كانوا يهيمون في البرية كشعوب بدائية متوحشة عندما كانت الإمبراطورية الغانية في أوج مجدها! ونحن لم نعد نتذكر أنه عندما حصدت الأمراض المعدية والطاعون والمجاعة ثلث سكان أوروبا كان هناك إمبراطور أفريقي اسمه منسا موسى أثار دهشة العالم بثرواته الضخمة.
الشيخ أنتا ديوب لم يكتب كتاباً في التاريخ فحسب بل أجرى محاكمة، لقد كان المفكر الأفريقي الرائد الذى قام بشجاعة بدحض افتراءات العلماء والأكاديميين الغربيين المتحاملين والمتحيزين الذين كانوا ينشرون ويروجون للاستعلاء العرقي باسم البحث العلمي. وكان الشيخ أنتا ديوب المفكر الأفريقي الرائد الذى واجه العلماء والأكاديميين الغربيين أكثر من أي شخص آخر وتحداهم وجعلهم يتراجعون عن نشر الأكاذيب التي كانوا يختلقونها عن أفريقيا. ومنذ نشر كتابه هذا توقف الأكاديميون الغربيون عن اعتقادهم السائد بأن الأفارقة سيظلون صامتين فيما يتعلق بالأكاذيب التي يروجونها. إن أفريقيا والأفريقيون مدينون لهذا المفكر العظيم لتسليطه الضوء على تاريخ أفريقيا المعتم ولا عجب أن يُطلق عليه لقب "فرعون التاريخ الأفريقي" إنه أكبر من مفكر إنه عبقري.
ختاماً، ينبغي على كل أفريقي مطالعة هذا الكتاب المرجع فهو ليس مرجعا في التاريخ فحسب بل رحلة في اكتشاف الذات.

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 7645

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#852477 [مهيره]
4.07/5 (5 صوت)

12-10-2013 07:52 AM
خليتوا الشماليين كمان قبلتوا علي المصريين تنازعوهم في اصولهم ومذكورين في القرآن والاناجيل وبعدين الحضارات ليها شواهد واثار وتاريخ لايمكن تزويره بالله جيبو المفيد اللي يفيد ويحترم العقول بعد القيامه علي الابواب دايرين تتلبطوا في المصريين وين آثار الحضارات دي في افريقيا كلها امريكا عمرها 200 سنه بقت اعظم حضاره اختشوا وابنوا حضارتكم بدل التباكي علي الماضي والسلبطه في الامم


ردود على مهيره
United States [ود الحاجة] 12-10-2013 04:03 PM
عليك ان تعرفي يا مهيرة ان أغلب اثار الحضارة الفرعونية كانت مدفونة و لم تكتشف الا قبل قرنين او ثلاثة و لما سئل المؤرخ الزركلي هل رأى الصحابة الأهرامات وأبا الهول عندما فتحوا مصر قال: (كان أكثرها مغمورًا بالرمال ولا سيما أبو الهول).

ان التنقيب عن الاثار من أهم أدوات دراسة تاريخ الحضارات بل هذه الوسيلة هي الاكثر صدقا

كوني موضوعية في نقدك يا عزيزتي


#852202 [ود الحاجة]
3.88/5 (6 صوت)

12-09-2013 09:41 PM
تحية للكاتب و بالاضافة الى ما ورد في هذا المقال تطرق الشيخ أنتا الى الربط بين وجوه تماثيل ملوك مصر و السحنة الزنجية و كنت قد أشرت الى ذلك في تعليق لي على مقال للسناري بعنوان بكري حسن صالح
و هذا هو تعليقي على ذلك المقال :

(من الملاحظ ان كثيرا من السودانيين اخذوا من اخواننا المصريين عدوى النظر بدونية الى من هم ينحدرون من اماكن تقع جنوبا منهم على نهر النيل و يبجلون الاتي من الشمال فمثلا تجد المصريين يصرون على القول بان اصل الفراعنة من الاجناس الاسيوية اوالاوربية و ليس لهم أي صلة بالزنوج او الافارقة هذا بالرغم من ان معظم الموميات او الاصنام المكتشفة لها وجوه افريقية بل زنجية السحنة فكيف نتصور ان قوما من البيض عندما يصنعون تماثيل لهم يجعلون وجوهها اشبه بوجوه السود الافارقة؟ و هناك كتاب يتحدث عن هذا اسمه الاصول الزنحية للحضارة الفرعونية
و نرى المصريين يفرقون بين النوبة و الفراعنة و يصفون النوبة و حضارتهم على اساس انها تابعة للفراعنة و بدائية
بنفس الطريقة نجد ان نوبيي السودان - بعكس نوبيي مصر - ينحون الى الانتساب للفراعنة و الناي بانفسهم عمن هم جنوب الوادي - و من تجليات ذلك وصف بعض المعلقين في هذا المقال اقواما من وسط النيل ( مثل سنار) بانهم كانوا عبيدهم-
واذا رجعنا الى التاريخ نجد ان الاغريق و الرومان كانوا يطلقون على كل الاراضي جنوب مصر الى الصومال لفظ اثيوبيا و تعني الوجوه المحترقة اي ارض السود و لا يفرقون بين النوبة و الحبشة و بلاد البجة
نجدأيضاأن العرب اطلقوا لفظ بلاد السودان على المنطقة المحدودة بين البحر الاحمر شرقا الى غرب افريقيا و بين مصر شمالا الى زنجبار ,
علينا ان نقرأ التاريخ من مصادره الموثوقة لكي نفهم واقعنا بشكل افضل)

هناك ايضا للجاحظ كتاب سماه فخر السودان على البيضان يرى فيه ان كلمةالسودان تشمل شعوبا خارج أفريقيا


#851719 [محمد الســيد علي]
4.19/5 (6 صوت)

12-09-2013 01:44 PM
شكرا أستاذ غانم على عرض هذا الكتاب القيّم والحقيقة لم أطلع على ترجمة الأستاذ / حليم طوسون وما لاحظته أن معظم الكتب التي تتناول حضارة وادي النيل يتولى ترجمتها مصريون ، مما يعني أن هناك قصورا كبيرا من جانب المترجمين السودانيين في هذا الصدد ولا بد من حراك في هذا الإتجاه . من جهتي بدأت في ترجمة هذا الكتاب إلى العربية من النسخة الإنكليزية المترجمة من الفرنسية بواسطة (ميرسير كوك) وأتمنى أن أفرغ منه قريبا وقد وصلت الآن بالفعل إلى الفصل الثالث . هناك كتب أخرى في ذات المجال وتحتاج إلى ترجمة دقيقة وأمينة حتى نصل إلى فهم حقيقي لحضارة وادي النيل تلك الحضارة التي يبدو أن كثيرا من طلاسمها لم يفك حتى اليوم وأنا أقصد بذلك الحضارة التي كانت سائدة جنوب الوادي .


#851553 [عطوى]
3.00/5 (2 صوت)

12-09-2013 11:28 AM
نعم هنااك عدد من الالغازوالتناقضات فى التاريخ واقرب مثال عندنا هنا فى السودان ..

فلسفة التفوق (الجينى) لللجنس الابيض على حساب الجنس الافريقى تجده متمثلا فى هروب السودانيين من اصولهم ومحاولة ربط انسابهم واسلافهم بشتى الطرق باجناس بيضاء فى ابيخ مظاهر الاحساس بالدونية واختقار الذات ؟
لا ادرى ولكننى فقط وعن طريق الملاحظة فقط وتتبع الملامح والسلوك وبدون الخوض فى المدونات والانساب احس بان مثلا الرباطاب والجعليين والشايقية هم نفسهم (البجا) ؟؟؟؟ لا ادرى والله اعلم اما المحس والحلفاويين اتيقن بانهم هم (نفسهم الفراعنة السود) والله اعلم فقط قد تجد بان الحلفاويين هم اكثر النوبيين ولاسباب تاريخية كانت نسبة التهجيين بينهم هى الاعلى على الاطلاق ولكن تبقى الملامح الاساسية موجوده..

واعتقد بعد 50 سنة انشاء الله بعد ان تنقرض اللغة النوبية سنجد الحلفاويين والمحس سينتسبون لاحد الصحابة ويلتحقوون للسلالة النبيوية كما فعل اسلافهم قديما من بقية المكون السكانى لبلاد النوبة واقرب دليل هو (بداية زوبان الدناقلة) فى المنظومة التى خلعت ثوبها ولا عجب بان نسمع شخص دنقلاوى او حلفاوى يقول بانة (ود عرب) ؟؟؟

الم تلاحظوون ذلك ....


عرض وتقديم: غانم سليمان غانم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة