المقالات
السياسة
التشكيل الوزاري والدولة العميقة السودانية
التشكيل الوزاري والدولة العميقة السودانية
12-09-2013 05:11 PM



تابعنا في الايام الماضية بعض الاحداث المتسارعة في الساحة السياسية السودانية وافرزت هذه الاحداث خروج صقور الحزب الحاكم وكبار متنفذيه عن دائرة الجهاز الإداري للدولة بدءا بنائب رئيس الدولة الاستاذ علي عثمان طه ومساعد رئيس الجمهورية د.نافع علي نافع والدكتور عوض الجاز المسئول عن التنظيم العسكري للإسلاميين و الوزير الثابت في كل تشكيلات الحكومات منذ انقلاب يونيو1989 هناك ثلاث تحليلات لما جرى أولها هو التخلص من مراكز القوى وثانيها التخلص من التحالف مع الاخوان وثالثها كما ادعو تجديد القيادات وتفريغ القدامى لترتيب شئون حزبهم قبل الانتخابات وفي محاولة لسبر الأغوار نقول:
• هل يمكن أن يفهم هذا السيناريو أن الرئيس البشير يريد أن يتخلص من مراكز القوى كما فعل الرئيس المصري انور السادات في مايو 1971 فيما عرف في السياسة المصرية بثورة التصحيح والتي قام فيها بابعاد نائب رئيس الجمهورية علي صبري ووزيري الدفاع والداخلية الناصريين لينفرد بالحكم ،وقد مهد الرئيس البشير لمجيء الفريق بكري حسن صالح لمنصب رئيس الجمهورية بفرضه نائبا لرئيس الحركة الاسلامية في اجتماعات مجلس شورى الحركة الاسلامية في ديسمبر 2012 والطريف في الموضوع انها جاءت أيضا بحسبو عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية الحالي نائبا لرئيس الحركة من ضمن النواب الأربعة !!! ، على الرغم من أن الرئيس البشير أقسم كما يقسم كل مرة أنه لا خلاف في الموضوع وأن علي عثمان تنحى لافساح المجال للشباب رغم ان الفارق العمري بين علي عثمان (من مواليد 1944) وبكري صالح (مواليد 1949) ليس كبيرا، فقد يكون الباعث أن المشير البشير يسعى لتأمين نفسه باختيار نائب له من العسكر الذين نفذوا معه الانقلاب وقد قام المقدم بكري يومها بتأمين دخول قائد الانقلاب للقيادة العامة بالبوابة الشرقية وأن ما يسيطر عليه حاليا هو هاجس المحكمة الجنائية؟؟ وشبح تشارلز تايلور المحكوم عليه بخمسين عاما.أم انه تغيير اقتضته ظروف المنطقة التي تسعى للتخلص من حكم الإخوان في اعادة تسويق جديد للنظام الذي هو على حافة الانهيار الاقتصادي ويحتاج لأموال الخليج التي قضت على نظام الإخوان في مصر .
• وهل صحيح أن موضوع تجديد الدماء وجمع المكتب القيادي لاصدار القرارات هي أمور شكلية قصد بها التعمية عن المقصد من وراء التغييرات وكما ذكر د.غازي من قبل أن المكتب القيادي يمرر ولا يقرر وأنه لا أحد يعترض على المنصة فهي مهابة جدا وماتريده يمضي بقي أن نعرف كيف وصل الامر للمكتب القيادي فكثيرون يعزون ما يحدث أخيرا الى انه دور نافذ لمدراء المكاتب في اعادة لما كان يقوم به سامي شرف في عهد عبد الناصر وان هذه أصبحت دائرة الرئيس في اتخاذ القرارات الخطيرة بدءا من الإطاحة بصلاح قوش والى ما يحدث الآن !!!! خاصة ان احد الصحفيين صرح في برنامج بثته الفضائية السودانية قبل اعلان التشكيل ان الرئيس البشير رجع من أركويت وتشكيله الوزاري في جيبه مما يعني أن المكتب القيادي مطلوب منه ان يبصم ، ثم ماذا يملك معسكر الحرس القديم من إجراءات مضادة لتلافي ما حدث هل سيتحالف مع المبعدين والشعبي للاطاحة بالنظام هذا ستكشف عنه الأيام القادمة.
• أمرثان في شأن الوزراء معلوم أن الوزراء في عهد انقلاب يونيو 1989م لا يحكمون شيئا فقد استعاضت عنهم الدولة بدولة عميقة ان صح التعبير وهم جيوش ممن اطلق عليهم الخبراء الوطنيون المتعاقد معهم خارج هياكل الرواتب وبعقود خرافية يسيطرون على الوزارات ويقومون بوضع خططها وادارتها هذا غير طواقم جهاز الأمن التي تمسك بمفاصل المشتريات والأموال ، فالوزير لايمثل شيئا وانما تكملة برتوكولية خاصة اذا كان من وزراء الاحزاب المشاركة للمؤتمر الوطني فهؤلاء لا يمكن لهم أن يفصلوا عاملا ناهيك من اصدار قرار أو وضع خطة ودونكم معركة المهندس مسار مع عوض جادين مديرسونا التي انتهت بارجاعه الى بيته في الدروشاب وتجربة اشراقة محمود مع رئيس نقابتها الطيب العبيد ويتم استخدام الوزير من هذه الشاكلة ليكون ملكيا أكثرمن الملك كما استخدم د.احمد بلال ثم يرمى به ليأتوا بآخر .
• الامر الأخير يلاحظ خروج أسامة عبد الله الرجل المتنفذ من التشكيل لكنه ممثل بمعتز سالم وزير الكهرباء وأحمد الكاروري وزير المعادن مما يعني أن للرجل بقايا نفوذ كما يلحظ في التشكيل التركيز على أبناء قبائل البقارة الشي الذي ربما يشي بصفقة خفية قصد منها تأمين العاصمة من هجمات محتملة لقوات الجبهة الثورية ..

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1654

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#852603 [عـــواطف]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 10:05 AM
صدقت يا اخي فالوزير لايمثل شيئا وانما تكملة برتوكولية خاصة اذا كان من وزراء الاحزاب المشاركة للمؤتمر الوطني وحتى وزراء الوطنى المنتسين الى الهامش (أهـل العوض ، كردفان ، دارفور ، النيل الازرق والشرق ) فهؤلاء لا يمكن لهم أن يفصلوا عاملا ناهيك من اصدار قرار أو وضع خطة ودونكم معركة المهندس مسار مع عوض جادين مديرسونا التي انتهت بارجاعه الى بيته في الدروشاب وتجربة اشراقة محمود مع رئيس نقابتها الطيب العبيد ويتم استخدام الوزير من هذه الشاكلة ليكون ملكيا أكثرمن الملك كما استخدم د.احمد بلال ثم يرمى به ليأتوا بآخر .


#852301 [علي احمد جارالنبي المحامي]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 11:57 PM
لا جديد على خشبة المسرح السياسي السوداني سوى المزيد من التعمية والعمل على صرف النظر وشغل الرأي العام عن جادة الطريق المؤدي الى اسقاط النظام ، ولا ينبغي الإنشغال بمثل هذه المسرحيات التي اصبحت مكشوفة حتى لرجل الشارع العادي ، فلا خلاف في اوساط سدنة الانقاذ وكل ما في الامر هم متفقون على ما يظهرون به من اختلاف مصطنع وهم من برع في حبك المسرحيات منذ مسرحية (كوبر القصر)مرورا بمسرحية المفاصلة وما سمي بالاصلاح مؤخرا .
واي حديث عن تغير لا يحقق مشروع اقامة حكومة انتقالية فهو حديث ممجوج لجوج ولا يؤدي الا الى فراغ الهاوية


#852010 [أنور النور عبدالرحمن]
4.00/5 (2 صوت)

12-09-2013 06:11 PM
الغموض يحيط بما تم وما سيحدث في المستقبل القريب غير أن ما سيحدث في السودان يشابه ما حدث في مصر بالمقلوب وتركن النتيجة لتظهر جليئة بعد الوخز والاستفزاز . قد تكون هنالك إنتفاضة حقيقية مدوية أو اللحاق بركب مصر وما يتم في المنطقة الآن ولا سبيل للخروج من هواجس الغموض غير الخضوع الكامل لإحداث التغيير الحتمي بحل المؤتمر الوطني ولحمة الوطن وقبول الآخر بدستور وحدوي دائم يحكم الجميع . الحلول واضحة جدا غير أن التعنت والتشبث بالسلطة بلا فائدة مرجوة للسودان يجعله يتفتت إن لم يتم تداول السلطة سلميا . على العموم تم النصف ومطلوب أن يتم النصف الأخر.


محجوب الحوري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة