المقالات
السياسة
دعوة لإعتصام دائم في الساحة خلف القصر الجمهوري تحت شعار أوقفوا الحرب
دعوة لإعتصام دائم في الساحة خلف القصر الجمهوري تحت شعار أوقفوا الحرب
12-09-2013 05:56 PM



لم ولن تكون الحرب يوماً ما حل لقضية، ولا بد من التفاوض وإن طال الزمان بالحرب، خاصة وأن كل شر دون الحرب يهون. إذن من الواجب المحافظة على كل تلك الارواح المهدرة والدماء المسكوبة وإبدال كل نقمة يمكن أن تتسبب فيها الحرب من قتل للنفوس وإغتصاب وترويع للامنيين وسلب ونهب للاموال بنعمة هي خير على المواطن والوطن من أمن مستتب وطمانينة وعيشة هانئة.
المواطن السوداني الذي يكتوي بنار الحرب "الجمرة بتحرق الواطيها"، لا يهمه البحث عمن بدأ الحرب أو تسبب فيها أو مصداقية من عدم مصداقية قادة الحرب، ولكنه يحلم بل لعلها أمنية الحياة لبعض المواطنين بأن تتوقف الحرب، ولذلك تراه يشجع ويدفع في إتجاه إيقاف الحرب، وشعاره "اليابا الصلح ندمان"، إذن على كل من يدعي إنه لابد من الحرب من أجل المواطن أو بأسم المواطن أن يعلم بأن المواطن كاره للحرب "اليدو في الموية مازي اليدو في النار" وكاره لكل ما يؤدي للحرب، لأنه يعلم بأن الحرب دمار وليس هناك مهزوم ومنتصر بل المنهزم الوحيد والخاسر هو المواطن والوطن. وذلك المواطن يرى بأن من يقبل أن يبقى في القصر الجمهوري أو أن يصل إلى القصر الجمهوري فوق جماجم المواطنين ونواح أهاليهم وآنات وجروح من عاش منهم، فهو ليس جدير بأن يحكم، بل يجدر أن يُحاكم لانه لم يسع إلى الصلح عن طريق التنازل في شروط التفاوض أو قبول شروط الطرف الأخر أو جزء منها مما قد ياتي بالصلح ويحافظ على حياة وسلامة مواطن كانت يمكن أن تفقد لو استمرت الحرب. قيل "أكيس القوم من لم يلتمس الأمر بالقتال ما وجد إلى ذلك سبيلاً ؛ فإن الحرب ينفق فيها من الأعمار، وغيرها ينفق فيها من الأموال".
إذن لابد من الحوار والتفاوض "القعاد في الواطة" أو حول مائدة مستديرة، تحت ظل الاشجار أو في صالات الاجتماعات المكيفة، المهم لابد من التفاوض والتحاور،والوصول لإتفاق يوقف الحرب و"الصلح سيد الأحكام".
إن حياة المواطن السوداني وسلامته وأمنه من الحرب وروعها أغلى من كل تلك الامكانيات المليارية التي يمكن أن تنفقها الحكومة لأجله، فما بالك إذا كانت حكومة الإنقاذ تهدر تلك المليارات في التسلح والحرب ضد أبناء الوطن الذين يخالفونها في الرايء أو ينازعونها السلطة، وكذلك كان يمكن إستثمار تلك الامكانيات التي تنفقها الجبهة الثورية في منازلة و إضعاف نظام البشير لخير المواطن السوداني، إذن تلك الإمكانيات مجتمعة كانت يمكن أن توجه للإعمار في تلك القرى التي كانت تحلم بالتنمية فباتت تحلم فقط بصمت السلاح وحلول السلام والامن.
ماذا يستفيد السودان من فتح جبهات قتال بين ابناء الوطن الواحد، حرب في جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور، ونذير حرب قادمة في الشرق خاصة وأن بعض الجهات في شرق البلاد تهدد هي الاخرى بالتمرد!!! ثم هاهي التمردات تلد تفلتات أخرى جماعية أو فردية، فهاهو موسى هلال يهدد بالتمرد، وهاهي القوات المسلحة المتقاتلة فيما بينها تتمايز ما بين بقايا القوات المسلحة السودانية"الجيش"، وقوات الجبهة الثورية، وقوات تابعة لجهاز اللأمن القومي"أولاد نافع"، وقوات حرس الحدود، وقوات الجهاد الشعبي، ويشاع أن هناك قوات للمرتزقة من مالي والنيجر، وقوات الامم المتحدة التي في وجودها وحده بالسودان تذكرة عار لأؤليك المتحاربين الذين ينطبق عليهم المثل "جو يساعدوه في دفن أبوه دسا المحافير" !!! بل وصل الامر من السؤ والتدهور الامني إلى أن تأتي التهديدات بالاغتيالات الفردية من أفراد وكمثال لذلك ما نشرته الصحف عن تصريح باسم تجمع شباب شمبات "... نحن نطلق النداء الأخير لجهاز الأمن الغير وطني أن يطلق سراح المعتقلين من أبناء شمبات وإلا سوف نبداء عمليات نوعيه ضد كلاب الأمن في شمبات الذين نعرفهم فردا فردا ولا عذر لمن انذر ، هذا هو التحذير الأخير اطلقوا سراح الشرفاء من أبناء شمبات وإلا ،،،،،،،،،،، فلن نسكت كما سكتنا سابقا فكل كلاب الأمن في شمبات هم أهداف مشروعه لنا"، فهل كل ما سبق لا يكفي لقرع الأجراس والتحذير من مخاطر الإنزلاق نحو هاوية "الصوملة".
وعشمنا في المواطن البسيط وحبه للسلام وكراهيته للحرب هو الأمل في إيقاف الحرب، خاصة بعد أن يدرك يقيناً بأن أؤلئك النخب السياسية والفكرية تتعامى عن الهم السوداني الوحيد اليوم أي إيقاف الحرب وتتشاغل بسفاسف الأمور، وضربنا أمثلة في المقالات السابقة بعدد من السياسين ومثالنا اليوم هو الطيب مصطفى الذي بعد أن قرع طبول الحرب سنيناً عدداً يأتي اليوم ليتباكى بأنه ظلم وأنه يعارض النظام ويقول "لا احد من الحزب الحاكم يجرؤ على الوقوف في وجه البشير" وان "قيادات المؤتمر الوطني يتبعونه مثل قطيع البهائم التي تتبع الراعي. انهم يفعلون ما يشاء, وهذا جعله ينفرد بالحكم والقرار النهائي في اي شئ له وكل من يخالفه الرأي يتم طرده" "وفي مناحة أخرى يقول ."لكننى حزين من خيانتهم بعد ان اكلنا الملح والملاح لكن هذا يثبت اننا نعانى من ازمة اخلاق فى كل ضروب معاملاتنا هؤلاء ليسو جديرين بان يصبحو قيادات سياسية فى هذا البلد ."، ثم يبشر نفسه أو يهدد ظالميه بالحلف قائلاً " أقسم بالله بأنني سأخوض الانتخابات المقبلة"، والذي لانملك إلا أن نقول له "إن عجبك مالك عاين ضل الضحى، وإن عجبوك رجالك عاين التُرب"، ولتجعل ختام حياتك مسك بأن تدعو للسلام والصلح حتى لو كلفك ذلك ما تبقى من حياتك.
أيها الحكام الجبابرة وكل من يدعو للحرب رحمة باليتأمى والنساء الثكالى أوقفوا الحرب، وإن لم يكن في قلوبكم رحمة بالأمهات النائحات على أولادهن والأطفال الرضع والشيوخ الضعفاء ومعاقي الحروب فلا خير فيكم ولا في دنياكم وحسابكم عند الله عسير.
ثم نواصل في أطلاقها صرخات عالية في الفضاء لمن به سمع كما في الخمس مقالات السابقة نداء لوقف الحرب "لا للحرب يا عائشة" "لا للحرب لا للصوملة"، "دعوة لحقن الدماء وإيقاف العنف"، "أوقفوا هذه الحرب اليوم قبل الغد"، "بهيسة توقف الحرب مقارنة بأزمة المثقف والسياسي السوداني" ، وكنا قد طالبنا شخصيات المجتمع ورموزه بأن تعتصم في ساحة شارع القصر خلف القصر الجمهوري ليلاً ونهاراً تحت شعار أوقفوا الحرب، واقترحنا من الشخصيات المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم، الصادق المهدي، محمد عثمان الميرغني، د.الجزولي دفع الله، المشير سوار الذهب، وكل قادة تحالف قوى الإجماع الوطني ونضيف إليهم اليوم الفنان بشير عباس، عبدالكريم الكابلي، أبو عركي البخيت، السفير وكابتن الهلال علي قاقرين، ونحن على يقين بأن المواطن السوداني "صاحب الوجعة" سينضم أليهم ويرغم جميع المتحاربين على وضع السلاح والاستماع لصوت العقل واختيار السلام كأول خطوة نحو الإستقرار والنماء ولك الله يا سوداننا.
ونظل نحلم مع نورة والحلم المدردح للشاعر حميد
"نورة تقعد صاحي تحلم .. بي بيوت بي نور ودش
وبالمحبة تشق دروبا .. ولي قلوب الكل تخش
نورة تحلم بي وجود
ما مشت بينو القيود
أفضل أفضل بي كتير .. بي وطن من غير حدود
نورة تحلم بي عوالم
زي رؤى الأطفال حوالم
لا درادر .. لا عساكر .. لا مظاليم لا مظالم
نورة تحلم .. ولما تحلم نورة ترجف
ولما ترجف نورة تحلم ..
ولما ريح الواقع المر .. لي عشيش أحلاما ينسف
نورة تنزف
ولما تنزف بالا يهتف .. يوم حا تنصف يوم حاتنصف
وتبدأ تحلم .. ولما تحلم نورة ترجف
ولما ترجف نورة تحلم
صاحي تحلم.. وصاح بتحلم
صاح بتحلم".
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1238

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#853399 [saoud]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 08:28 PM
أخي الفاضل
لك التحيه والتقدير
بِكُل صراحه أُحييك علي هذا المقال الرائع وروعه المقال من ذلك العُنوان الذي يدعوا ويُنادي بإيقاف الحرب .
خاصة وأن كل شر دون الحرب يهون. إذن من الواجب المحافظة على كل تلك الارواح المهدرة والدماء المسكوبة .
فليجلس الجميع أرضاً مُعارِضاً ومُتضامِناً للحوار والتفاوض لوقف القتال والحرب وسكب الدِماء ومن بعد يتفاوض الجميع لِما فيه الخير والمصلحه للوطن الذي فتتتهُ الحُروُب.
سائلين الله تعالي أن يُجنب وطنُنا الغالي شر الفتن وويلات الحُروُب ، وأن يعُم الأمن والسلام والإستقرار ربُوع سودانُنا الحبيب .
وفقّ الله لِمن أراد الخير والتنميه والإستقرار للوطن وسدد الله علي طريق الخير خُطاهُ.
وشكراًخ


#852187 [Aldai]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 09:15 PM
ذا صح 100في 100


#852086 [نصر الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 07:09 PM
نحن معك ايها البشير --- يجب ان تتوقف هذه الحرب اليوم قبل الغد --- وقد جربناها سنين عددا ولم تحل الاشكال -- ومن جرب المجرب احاطت به الندامة ---- وعلى كل الشعب السوداني برموزه المختلفة الخروج من اجل ذلك وتلبية النداء --- وليعلم من يهدد بحسم الحرب بالسلاح -- ان التمرد لن يتوقف ما لم تحل القضية التي من اجلها تمرد من تمرد وعارض سلميا من عارض --- اضعنا زمنا طويلا من عمر السودان وعلينا الان ان تعلم من هذه التجارب الفاشلة -- وكفاية تقتيلا لبني البشر ودعنا نحلم بالعافية والسلام


بشير عبدالقادر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة