المقالات
منوعات
طه جعفر في كاسقيلّى
طه جعفر في كاسقيلّى
12-09-2013 06:14 PM


(1)
ألتقى منبر التنوير الديمقراطي في لقاء الجمعة الراتب بتورنتو،بالكاتب القاص طه جعفر الخليفة في رائعته النصية "كاسقيلي ذات الشفتين قانيتي الحمرة" وهو نص أدبي يحتوي على أربعة صفحات ضمن هوامش النص و تحلق عليه قوم أفذاذ من أقوام السودان و طلائعه الاعزاء أمثال البروفسير تومس توفيق جورج،عدانان زاهر،حسين الزبير ,محجوب محمد خير ,سوسن عبد المجيد, مصطفي مختار ,عبد الوهاب التوم ،ياسر طيفور ,عبدالله نقد, وآخرين اعتداداً وعدداً ,سّوى أن "الخليفةطه"جعفر لم يجلس على الككر،أو يرتدي مرقع الثياب، أو يتفارس بالكوكاب ،فقد كان حزيناً لما أصاب كاسقيلى الجميلة. حينما أتى مستهل نصه "هكذا واجه تمدنها "يعني كاسقيلي" بداوته المسافرة في صحراء جاورت النهر بكراهية وحقد. وقف جمالها الذي تحرسه صلبان خضراء في باطن ساعديها وكتفيها،نقشتها يد طالما حلمت بالأمان في هذه النواحي الخطرة. في نظرتها سهوم، في راسها تضج الأسئلة حول من يختبئون في غرف البيت السرية. مزق الجند ثيابها, أذلوا كرامة أمومتها،وامتهنوا عز أنوثتها الذي يعرفه بوركيل زوجها"؟
أن الحزن المنقوع بالفجيعة و السبي ملآزم الاغتصاب لكاسقيلي السودانية ساقه اندحار الملك داؤود السوداني "تاركا رعيته تحت رحمة الجند الاغراب الذين يأتمرون بأمرة شيكنده الملك الذي نصبته الخيانة و الاطماع على عرش تهاوت اركانه أمام بني عكرمة بني جعد، بني كنز، و الحداربة في تحالفهم مع الملوك الارقاء ، الأرقاء البيض ، في مصر الذين جلبتهم مخازي مجذرة جندا مامورين, فصاروا ملوكا آمرين"
(2)
"النص" مضمخ و مشحون الآهاب بلغة مكثفة و سلسة تتجاوز في سبكها السرد الدرامي و القصصي المعهود لتحط في بيادر النص الشعري بكل كثافة اللغة و ثبج الأبحار في تاريخ الموروث الحضاري القديم........فيظل النص محكماً كمريم بوت ، لا أغفال فيه ، أو اهمال –بل تسكنه الالفة الشيقة ، و النضد المرتب و النص الذرب الحامل.
أنه الشعر النثري ، و غياب التفعيلة منه لا يقدح فيه من شئ ، انه كمجرى نهر النيل عابراً السدود و الشلال غير هياب.
(3)
النص-"القصة" ، تورى الأضداد و الصراع في هذا الرهق الانساني، فالتمدن يواجه البداوة ، و النهر و الجرف يواحه القفر و الصحر ، و الصلبان الآمنة ،تواجه بالسبىّ و البرابرة ، حوافز الخيل , وسفاهة الجنود، و الملك السوداني داؤود و أهله كودلانيل وتينوس،ابلانات ، وسبعانول وآخرين في مواجهة الخيانة من أهله شيكنده بدعم من الأغراب بنى عكرمة بني جعد بني كنز الحداربة –(رسل البقط المماليك)كما و أن ساكن مريم بوت (مشرع مريم) بعد ضربات الهجمة و الغزو تحولت الى منازل صماء و غرفه للتعميه من الأغراب ، بعد أن كانت سمتها البذل و العطاء في رفادة الزوار ، والغرباء ، تحولت البيادر و الجروف الى مغائر واطلال بسبب الترك فاستطال فيها البروس و نبات السعدة بديلاً لحالها الاثيل في انبات القموح و الخضار ، وصل شأو الفجيعة في فداء كاسقيلي لأهلها ، أن ترضى باغتصابها من قائد الغزوة والمفرزة ، فقد خبرت الخرآب و الدمار والفساد للدار ، وكذالك فالكنيسة منتهكة وسقفها محترق و الايقونات مرمية و الرق ممزق و هم انسان عظيم ؟ انها قراءه سديده لسفري الآب فانتينى الباحث التاريخى فى شان الممالك المسيحية السودانية
أنها محنة الفتح الهمجي.......
حيث واجهت الممالك المسيحية السودانية "الأغراب" الفاتحين لنوباديا ، علوة و المغرة
و النص يروى العسف المسام من "الغرباء" لحضارات و ممالك تواطنت وتمدنت لكن واجهت "المحنة" ذات المحنة التي واجهتها كاسقيلي الجميلة المتوردة حمرة بماء الحياة
(4)
يتالق النص في تنضيدة و مع قصره فهو لا يقل شأواً و شأناً عن الكتابات الرائعة مثل "الرجل العجوز و البحر "ارنست همنجواي.
مع فارق العناء ، الأول عناء الذات و الهوية و الحضارة في مواجهتها للمسخ و التشويه و البربرية ، و الثاني العناء في الصمود بغرض الاستمرار و الصيرورة في الحياة و المدهش حقأ ان كلا النصين ،يميلان للقصر و الأقتضاب ، و هذا بحد ذاته ليس بعيب، سيّما و أن كان القصر و الأقتضاب تشع من كواه و فناراته فضاءات متلالئة و مليئة بالأضاءة و البهاء ، و الرونق و السموق الناهض.
.
(5)
أنه نص حزين و ما ينبغي لبوركيل السوداني تحمل هذه الفجيعة والفساد , الضيم و العناء ليس في التاريخ القديم أو الألفية الأنسانية المعاصرة ؟؟!!
تورنتو كنداسبتمبر72013


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 981

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#853004 [فيصل أحمد عمر أحمد الرياض]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 02:10 PM
اين انت ياخ بدوى تاجو عساك بخير وصحه وعافيه منذ السبعينات من القرن الماضى لم اقابلك كذلك شقيقك الاصغر الزمن نسانى اسمه وعساك تذكر النهود وناس النهود ومولانا محمد بيلو وجميع الاخيار بالبلد
كنا نذكرك دائما مع اخونا المغترب حاليا باميريكا اخونا من ناس الابيض الاخ الكريم يحيى المبارك دليل
كنا نذكرك دائما بخير مع تحيات لك فيصل احمد عمر احمد الرياض السعوديه الامبل
[email protected]


بدوي تاجو
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة