المقالات
السياسة
شيخ علي بين الاقالة والاستقالة
شيخ علي بين الاقالة والاستقالة
12-10-2013 12:42 PM


المتتبع لمجريات الامور بالبلاد ينجلي له الصراع الدائر حول السلطة والذى طفح علي السطح منذ الاعلان عن عدم رغبة الرئيس في ترشيح نفسه في الدورة القادمة وظهور قائمة الخمسة لخلافة البشير والتي تساقط ابطالها الواحد تلو الاخر ابتداء من صلاح قوش بعزله من مستشارية الامن حتي اتهامه بالمحاولة الانقلابية ثم الحاق اسامة عبدالله به بادانة مساعده عبدالعاطي هاشم ومن بعده غازي صلاح الدين الذي اكدت شقيقة الرئيس في تصريح صحفي بانه خليفة الرئيس مما اكد بان هنالك ايدي خفية تطيح بكل من يقترب او تسول له نفسه للخلافه انها لعنة الخلافة.
الصراع بدأ محتدما بين مراكز القوة حتي قاده د.نافع علي نافع بسذاجة مفرطة وتهور مفضوح بان عند تصريحة عقب المحاولة الانقلابية فاعلن بان هنالك شخصية قيادية ضالعة في المحاولة حتي اجبر شيخ علي ليقول في لقاء القوز بان الذين قاموا بالمحاولة هم ابناءنا وسنتعامل معهم بحزم بعد ان كان قد صرح قبلها قائلا يجب الا يتم القاء القبض علي المجاهدين.
فالرجل استهدف منذ زمن طويل فهو الذي اعاد نشاط الحركة الاسلامية بمسماها القديم بعد عشرون سنة من النسيان وفتح لها دور بالولايات والعاصمة وسعي لتحريكها ليصنع لنفسه لوبي جديد الا انه خاب امله في انعقاد موتمر العيلفون والذي تحدث فيه البشير بمرارة متهما الحركة الاسلامية بالفساد ودعي لانهاء فترة شيخ علي بعدم احقية الترشيح لدورتين فرحل الرجل في يوم عاصف افرغت فيه الحركة الاسلامية من فحواها ورجالاتها فحشد كل فريق منهم ما حشد من مؤيدية حتي اننا شاهدنا اناس لاتربطهم بالحركة الاسلامية سوي ذي القربي.
ومهما اختلفت الاراء والرؤي حول الذي حدث فالامر برمته اطاحة وانقلاب مدبر فتصريح السيد وزير الدفاع قبل ايام بان الحركة الثورية تخطط لاغتيالات واختطاف سياسيين ودستوريين هو بداية المؤامرة التي جعلت المطاح بهم يتعاملون مع الامر بهذه الاريحية التي تجعل الناس يتشككون فمنهم من قال بانه انسحاب للاستعداد للانتخابات ومنهم من ظن بان النهاية قد اوشكت ولذلك قرروا الفرار وهم يعلمون بان لامفر لهم من المحاسبة وان من سبقوهم في دول الربيع العربي اعيدوا للقصاص .
هكذا كيد للرجل الذي بدأ شاحبا مسود الوجه فجاء التغيير ليركل به خارجا ترتيبا للبيت الذي بشر به بنفسه فكان كبيرهم الذي علمهم السحر ومهما اختلفت الاراء حول الذي حدث فهي اطاحة بالاسلاميين وما تبقي منهم هم من رضعوا من ثدي النفاق والسلطة فاستحال عليهم الفطام .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2199

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#853047 [abdelrahim]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 02:40 PM
عندما خرج اذا وجهه مسودا فكيف يكون شاحبا


محمد عثمان كركر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة