المقالات
السياسة

12-10-2013 04:58 PM


جمهورية السودان التي يتصف بصفة القارة ، بمساحتها ألوسع، وبمناخها المتعددة عرّفة بسلة الغذائية العالم نسبة لوجود مساحات زراعية تقدر 250 مليون هكتار، وامتلاك نهرين ويصاحبها روافد وتخطي اكثر من نصف مساحتها بالمياه الجوفية ، وتجاورها اكثر من تسعة الدولة. وحدوديها مفتوحة في بعضها البعض ووجود خبرات مختلفة وعمالة محترفة في كل مجالات الحياة ، نسبة لتداخليها مع اكثر من تسعة دول. وأيضا يمتلك تعدد الثقافي وفيها تنوع تاريخي وتنوع معاصر وأكثر من ذالك السودان ينطبق عليها تجليات اله في مكوناتها بقول الله سبحانه وتعالي : (ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين) المعرف في السودان هنالك اختلاف في ألسن واختلاف في ألوان يوجد اكثر من 580 لغة حصل تغيير( تبوقراطي) في الواننا بعد دخول عبدا لله بن سرح وأيضا ينطبق عليها وصف رباني أخرى بقوله سبحانه وتعالي : (يأيها الناس ان خلقناكم من ذكر وأنثى و جعناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عندا لله اتقاكم) وبالفعل أن السودان في داخليها موجودة كل تفاصيل السورة الكريما لديها شعوب وفي داخل هذه الشعوب قبائل هنالك شعوب إفريقية وفي داخلها قبائل متنوعة وهنالك شعوب عربية وفي داخلها قبائل مختلفة . لكن مع التعسف الشديد تنكّرتْ النظام المؤتمر الوطني كل هذه الحقائق المذكورة وتنكّروا ، معجزات السودان اله ،ومعالم السودان ألطبيعية . النظام الكربوني المعروفة بالحركة الاسلاموي، فرع السودان . وصلوا الي السلطة في اليلة 29 ينيو 1989 بظاهرة الاغتصاب الغير الشرعي المعروف بجمباز السياسي قدموا نموذج المشروع الحضاري المنتجة من عقلية السياسية النيلية المصهينة ، المنبثقة من بنية الوعي العنصري مارسوا كل انواع الدعارة السياسية تجاه الشعب السوداني والسودان كذالك، النتائج الواقعية لمشروع الحضاري ، حول السودان من مزرعة الحياة الي حقول الموت بمقولاتهم المختلفة من ارازل قومهم وعلي رأسهم المدعو عمر حسن البشير بمقولته الشهيرة ( لا نريد جريحًا ولا اسيرًا أمسحوا مسح آكلو نيئ) المشروع الحضاري للجبهة الاسلامية في السودان يحتوي في داخليها مواد سرطانية ، انتشرت هذه المواد في المجتمع السوداني مما ادي الي فصل جنوب وبركان الغضب والظلم تغلي في إقليم الغربي ولا سيما جنوب كردفان والنيل الازرق واستخدموا سياسة فرق تسد وقسموا المجتمع السوداني الي عرب وأفارقه وقسم العرب الي أصلين ومهجّنين وكذالك قسموا الأفارقة الي معارضين لنظامهم وموالين لهم وزرعوا الفتنة المسرطنة بين مكّونات المجتمع السوداني مما أدّي الي حروب قبلية وقبيلة هو سبيل لوصول الي السلطة . وارتكبوا ابشع جرائم إنسانية ضد الشعب السودان في مختلف مكوناتهم ولا زال يفرض الغبي في الشعب السوداني . وأبعد من ذالك غير لقب السودان من سلة الغذاء في العالم الي سلة الفقر للعالم وأيضًا حوّل الشعب السوداني من كانوا منتجين ومصدرين أصبحوا متلقين ومستهلكين . بتدمير مشاريعهم إلانتاجية ، لا سيماء الزراعة والصناعة ....الخ ، ودمرت مشروع الجزيرة التي تخطي الحوجة المحلية ويصدر الي الخارج حتى شريكات المملكة المتحدة يعتمد عليها وأيضا دمرت السكة الحديد وانهيار نقابتها ألعمالية ، وحرقت كل القرى في إقليم دارفور، جبال النوبة ، النيل الأزرق وغرق كل القرى في الشمالية وحلفاء بسدود وهمية ليس لديه عائد للمواطن السوداني وفوقه كل هذا المدعو عمرحسن احمد البشير يتمش دق ويقول هي لله هي لله !!! ( انت قاتل تسعة الف فقط من دارفور من لسان حالك) الخطر القادم وأقرب لتوقع هو حرب الكل ضد الكل مالم الشعب السوداني يخرجوا من جب الخوف ، ويوحدوا مجهوداتهم ويوجّهوا عداوته تجاه هذه النظام الدموي
سنظل نحفر في جدار إما فتحنا ثغرة للنور او متنا علي سطح الجدار

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1003

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس فجار دفاع
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة