المقالات
السياسة
شكر و عرفان
شكر و عرفان
12-11-2013 12:16 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
الحادى عشر من ديسمبر 2013
شكر و عرفان
الحمد لله و الصلاة و اسلام على اشرف الخلق اجميعن
وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156)

إنابة عن أسرة الفقيد حامد رحمه محمد رحمه "شقيقى " الممتدة في كل أنحاء السودان المختلفة وخارج السودان ..
و بقلب ملؤه الحزن و الأسى أتقدم إلى كل الإخوة و الأخوات الأفاضل الذين شاركونا حزننا الكبير بجزيل الشكر و التقدير و العرفان لوقفتهم معنا في هذا الفقد الجلل و المصاب الكبير .. و نسأل الله ألا يريهم مكروها في عزيز لهم ..
نشكر سعى كل الذين تقاطروا إلى مدينة ربك "حاضرة ولاية النيل الأبيض" من كل مدن و قرى و أرياف النيل الأبيض و من مناطق اخرى من السودان و شاركوا في تشيع الفقيدة إلى مثواها الأخير بمدينة ربك فى يوم الاحد الموافق الاول من ديسمبر 2013 ...
و نشكر و نقدر لكل أحبابنا الذين تكبدوا مشاق السفر و قدموا إلى مدينة ربك من أنحاء متفرقة من السودان ليقدموا واجب العزاء حضوريا ..
و لا شك فان كل الأسرة المكلومة تشكر و تقدر و تحمد لكل من اتصل هاتفيا معزيا مواسيا في الفقيدة نسال الله الرحمة و المغفرة .. او من خلال المواقع الالكترونية المختلفة او وسائل التواصل الاجتماعى الاخرى ..
ان وقفتكم معنا قد خففت علي انفسنا الكثير .. فنسأل الله تعالى الا يريكم مكروها في أعزاء لكم و سعيهم مشكور و مقدر ودعواتكم الصادقة كانت لها وقع طيب في نفوس كل افراد الاسرة ..
غيبك الموت يا حامد من بيننا و لكنك سوف تبقى خالدا بيننا ما دمنا احياء ..
فكنت يا حامد طيب المعشر هادئ الطبع .. رقيق و حنين القلب و لين الجانب .. فما عرفنا عنك الا خيرا .. و ما راينا منك الا تقوى و مخافة الله و احترام و تقدير للغير .. كنت يا حامد دمث الخلق هادى الطبع .. و قد كنت رجلا لا نظير لك .. كنت تبر الكبير و تحترم الصغير و تكرم الضيف ..
لقد كنت أخا و صديقا و رفيقا .. و انا لفراقك لمحزونون .. و ان العين لتدمع و القلب منفطر بفراقك يا حامد .. و لقد فجعنا فى رحيلك المبكر و انت فى عز الشباب .. و سوف نظل أجمعين رافعى الاكف بالدعاء لك..
اخى حامد " نسأل الله تعالى له الرحمة و المغفرة و الجنات العلى" ..

ذهبت عن هذه الدنيا يا حامد و لم تملك فيها إلا الكلمة الطيبة .. و القلب المرهف .. و ذهبت عنها و لم تترك إلا سيرة طيبة عطرة .. ستكون يا حامد مكان فخر و اعزاز لنا اجمعين ..
لقد تركت يا حامد فراغا كبيرا و مكانة لم و لم تسد من بعدك أبدا ..
نسأل الله لك يا حامد .. الرحمة و المغفرة و الجنات العلى من الفردوس و نسأل الله لكل أحبائك و اصدقائك و معارفك ان يصبرهم الله على فراقك و ان يرضوا بقضاء الله و قدره .. و نسال الله لنا اجمعين الصبر و السلوان و حسن العزاء و الصبر على فراقك يا حامد ..
عن اسرة الفقيد الشاب حامد رحمه
الطيب رحمه قريمان
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 907

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#854197 [على حمد ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 02:58 PM
الابن الطيب السلام عليكم ورحمة الله وعزاء صادق وحميم من كل قلبى , فاجانى مقالك فى الراكوبة اليوم عن وفاة الابن حامد التى لم سمع بها الا اليوم منك رغم انى داءئم الاتصال باخوانى فى ربك الذين ربما لم يسمعوا هم كذلم احسن الله عزاءكم وعزاءنا والله نسأل ان يتغمجه بواسع رحمته والزمكم الصبر الجميل ةوالسلوان وارحو ابلاغ كثير التعازى للاسرة خصوصا اخى رحمة . السبب لعج معرفتى بالخبر ربما لأنك انقطعت عن عمكم على حمد مدة طويلة انا اعيش فى القاهرة للتلاج منذ سنتين وهذا حعلنى غير مواكب بما يكفى - تقبل عزائى ودعواتى لكم باتلصبر والسلوان
عمكم على حمد


#854109 [احمد البقاري]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 01:34 PM
الأخ العزيز الطيب رحمة قريمان
البركة فيكم في فقدكم الجلل شقيقكم حامد رحمة، ربنا يتقبله ويسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين. تعازينا موصولة إلى زوجة وأبناء المرحوم وأشقاءه وشقياته وأصدقاءه وزملاءه وجيرانه.

إنا لله وانا إليه راجعون .. إنشاء الله تكون أخر الأحزان،،،


الطيب رحمه قريمان
الطيب رحمه قريمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة