المقالات
السياسة
البعد السياسي والثقافي لظاهرة تفتيح بشرة النساء في السودان
البعد السياسي والثقافي لظاهرة تفتيح بشرة النساء في السودان
12-11-2013 09:04 PM


المرأة هي مرآة واقعنا الاجتماعي. فهي مسرح أزماتنا وبؤرة استقطاباتنا السياسية-الثقافية وصراعاتنا الوجودية. وذلك من واقع أن كل عناصر هذه الازمات تترك بصماتها عليها.
تقدمت فتاة في العشرينات من عمرها واثقة النفس للعمل كمقدمة برامج بالتلفزيون السوداني. أدت المعاينة المطلوبة، ومن ثم تلقت اتصالاً في فترة لاحقة يفيد بنتيجة المعاينة. وكان الاتصال على النحو التالي: (لقد كان أداؤك في المعاينة رائعا، ولكن هناك مشكلة واحدة ربما تقف عائقا في حصولك على الوظيفة، وهي أن لونك غامق أكثر من اللازم!... ولكن عموما دي مشكلة بسيطة يمكن حلها. فقد درجنا في ادارة التلفزيون أن نقوم بتغطية تكاليف تفتيح لون البشرة لكل مقدمات البرامج والمذيعات العاملات لدينا).
وفي حادثة أخرة مشابهة، وإن كان المجال مختلفا، تقدمت فتاة للالتحاق بكلية الشرطة. وأثناء المعاينة الروتينية والتي تمت بواسطة لواء شرطة امرأة، حيث تطلعت الى وجه الفتاة مليا ثم قالت (لونك غامق جدا، ممكن تفكي الحجاب حتى أرى طبيعة شعرك أو اذا كان في درجة سواد بشرتك!).
المفارقة الساخرة أن كل ذلك يحدث في السودان والذي يمثل الأفارقة السود غالبية سكانه. إن مثل هذا الارتباك في تعريف الذات، كما هو واضح في تعريف السودانيين المرتبك لذواتهم والذي يتجلى عند التعامل مع النساء عند اخضاعهن لمزاج الأيدولوجية المهيمنة والتي قررت أن السودانيات يجب أن تكون بشرتهن شاحبة أو فاتحة أو مفسوخة لهو مسألة محيرة يصعب عقلنتها.
إن إخضاع النساء للمماثلة في الزي والشكل بات من المسائل المألوفة في كل أنحاء السودان غربه وشرقه شماله ووسطه. فالايسكيرتات الطويلة المفارقة لجماليات التفصيل والبلوذات ذات الأكمام الطويلة القابضة والحجاب الذي يلتف حول الرأس كاشفا عن وجه فاتح/شاحب يناقض لون البشرة فيه لون الشفايف والجفون الغامقة قد صار هو المشهد المألوف لبنات السودان اليوم.
العنصر الاكثر حيرة في مسألة تفتيح البشرة هي ما يعرف بالخلطة. وهذه الخلطة موجودة في كل المحلات عبر مدن السودان المختلفة. تاريخيا كانت هذه المحلات التي تبيع الخلطة تعرف بدكاكين العطارة وهي متخصصة في تجارة العطور والبهارات. ولكنها في خلال الخمسة وعشرين سنة الماضية تحولت إلى دكاكين خلطة مختصة تماما في تفتيح لون البشرة للنساء. وفى الغالب من يملكون هذه المحلات هم من الرجال، ولسبب ما غير مدعوم بأي حقائق علمية أو موضوعية، يسود اعتقاد راسخ بأن هؤلاء الرجال هم متخصصون في كل ما يتعلق بجماليات النساء. فعلى العكس من تجار العطارة التقليدين والذين اكتسبوا معارفهم عن طريق المهنة المتوارثة والمعرفة المكتسبة في الاعشاب الطبيعية ووظائفها، فإن تجار الخلطة اليوم كل بضاعتهم هي من الكيماويات ولذا يمكن تخيل الضرر الذي تحدثه في أجساد من يستعملونها. و تمشيا مع الظروف الاقتصادية القاهرة، فإن تجار الخلطة يبيعونها إلى النساء بمقدار المعلقة (قدر ظروفك)، كما هو الاصطلاح الشعبي السائد لمثل هذا النوع من التجارة. ولا يعرف حتى الآن على وجه الدقة المكونات الكاملة للخلطة، ولكن حسب معرفتي بناء التي اكتسبتها من حواراتي مع بعض اصحاب دكاكين الخلطة ومن يوردوا إليهم المواد المكونة لها فإن خلطات التفتيح قد تحتوى على قدر من الكيماويات والأدوية مثل المراهم المعالجة للأكزيما، ومراهم علاج البكتريا الجلدية التي تحتوى على نسب متفاوتة من الكروتيزون وسائل الأنسولين المعالج لمرض السكر الخ من الكيماويات التي لا يمكن أن تخطر على البال!.
في قسم الأمراض الجلدية بمستشفى الخرطوم، هناك قسم معروف لمعالجة الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام خلطة تفتيح البشرة. وقد تم افتتاح هذا القسم في عام 2000 ويمكنه أن يستوعب حوالي 15 حالة في وقت واحد. جل هذه الاصابات هي حروق والتهابات في الوجه نتاج هذه الخلطة محلية الصنع.
في الخمس وعشرين عاما الماضية شهد السودان تحولات اجتماعية، سياسية وثقافية كبيرة. فالقطر الذي كان يوما ما يحمل سمات التنوع والتعدد الثقافي الغنى أصبح أسير لعقلية رافضة لهذا التعدد. وما انفصال الجنوب إلا شاهدا على فشل السودان في الاحتفاء وكيفية إدارة هذا التنوع الذي يزخر به نسيجه الاجتماعي. فتأثير ونفوذ دول الخليج بسطوتها الاقتصادية على السودان والسودانيين الفقراء لهو أمر كبير وخطير، خصوصا منذ أن عرف السودانيين طريق الهجرة الاقتصادية لهذه الدول. فالسودان قطر متعدد الأعراق والثقافات والاديان، ولكن في إصراره على التعامي عن هذه الحقيقة التاريخية بفرضه نسخة متعسفة من الاسلام السياسي، المستوردة من الجزيرة العربية والمحمل بثقافة اهلة التميزية المعزولة، فقد جعل من الشقاق الاجتماعي هو الديدن وانتهى بالتنوع إلى لعنة. حيث اشترط على السودانيين من قلب افريقية أن يجافوا ثقافتهم المحلية وأن ينبتوا ويتغربوا عن ذواتهم وصار على النساء الغامقات خلقة الله أن يتحولن إلى نساء فاتحات حتى لو أدى الأمر لأن يدفعن أرواحهن الغالية فداء للبياض. النساء هن مرآة مجتمعنا. فأزمة المجتمعات تتجلى بوضوح في وضعهن الاجتماعي المريع. فإضافة للخضوع والاحتقار الذي ينقص عليهن حياتهن فهن مطالبات بالاستجابة للتصورات الشائهة للإسلام وشيزوفرنيا الذات المتشظية، والمفروضة بواسطة الطغمة الاسلاموية الحاكمة، والتي تجرم انخراطهن في الحياة العامة وتتحكم في تفاعلهن الاجتماعي وتعرضهن للتعذيب والجلد. الأدهى من ذلك –كما هو ماثل اليوم- هو تعريض صحتهن للخطر ودفعهن لمسائلة مفهوم الأنوثة والجماليات لديهن ذلك المفهوم الذى توارثته نساء السودان عبر قرون من خلال ثقافتنا الغنية ومقايضة كل ذلك بمزيد من الخضوع والانسلاخ من جلودهن.
إن سياسة الاستيعاب القسري التي يمارسها نظام الاسلام السياسي والايدولوجيات المتحالفة معه، قد بدأت تمارس فعلها في الحقيقة منذ ثلاثة عقود من الزمان. حيث لم تجد المقاومة الكافية من المجتمع لأنه تم تسويقها على أنها "الاسلام الصحيح". وهي سياسة في مجملها مجافية للواقع التاريخي للمسلمين السودانيين. فالثقافة السودانية ثرة بطقوسها وجمالياتها إلا أننا كسودانيين يبدو أننا على وشك أن نفقد خصوصيتنا الثقافية، تارة من خلال التشكك في جدواها "أخلاقيا" أو من خلال الإكراه المتعمد والعنف المرسوم من قبل السلطة السياسية وهذا هو الضياع بعينه والتشظي الحتمي والانبتات المدمر.

هالة الكارب
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2159

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#854855 [Sam7]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 09:29 AM
بهناك رفيدة ياسين فقعت مرارتنا... و إنت بي جاي عملتي لينا ثقب في القلب... أنا ما عارف المشكلة فيني أنا و ما قادر أفهم اللخبطة الكاتباتنها ولاّ المشكلة فيكم إنتن ما قادرات توصلن الكلام الدايرات تقولنو


#854768 [نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 07:36 AM
ليس العيب او الذنب علي المراءة بل يتحمل وزر هذه المشكلة الرجل ذلك ان المراءة وبالغريزة والفطرة تتجمل تتزين لرجل والرجل يفضل المراءة ذات البشرة البيضاء ولذلك تعمل المراءة جاهده في هذا الامر لتنال اعجاب و حب وغرام الرجل علما ان استعمال الكريمات وتبييض البشرة ايضا منتشر في مورتانيا وكذلك جنوب السودان وبكثرة ايضا


#854693 [مخلص]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 02:16 AM
المشكلة يا هالة ليست فى الاسلام السياسى او الثقافة العربية , انما المشكلة فيكن انتن يا المثقفات السودانيات . حديثك يتجاهل الثقافات الاخرى فى السودان ومدى تمسكها بلون بشرتها والاعتداد بها. فمثلا, المراة السودانية التى تنتمى للثقافة الافريقة او العربية فى السودان فى كل المناطق الاخرى غير المدن ,لا يهمها كثيرا ان كان لونها اسمر ام اصفر او اسود لان ذلك لا يؤثر كثيرا عليها و على مكانتها فى مجتمعها المحلى, بل هناك يضحكون على التى (تبرض) او تفتح وجهها كما يسمونها. المشكة يا هالة فى سلبيتكن فى مقاومة ماذكرتية من الضغوط على ذوات الوجوة الغامقة كما سميتيها . المشكلة ايضا فى شعوركن بالدونية عندما تقارن الوانكن بمزيعات القنوات الفضائية العالمية سواء ان كانت عربية ام غربية . مطلوب الثقة بالنفس يا مثقفات بلادى فالرجل السودانى الاصيل لا يهتم كثيرا بالالوان الصناعية و يعرفها جيدا و يعرف فنونكن فى التموية و الكذب عليه. السودانى الاصيل يا هالة يحتقر فى اعماقه كل من تحاول خداعه و لكنه ايضا يرثى لحالكن.


#854682 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 01:58 AM
احتمال عاوز يعرف مدى انعكاس درجة الإضاءة وان كان وشها وش كاميرا ولا لا؟!!
بجد ليس تريقة ليس كل الوجوه يمكن ان تصلح للبث التلفزيوني الثابت بغض النظر عن "المؤهلات" او اللغة التي ستوصل بها محتوى مادتها
لاتنسوا غدا مشاهدة بث مسابقة جمال بنات جنوب السودان شعب انفك من وهمكم يشرح النفس بقى


#854604 [دا كلام ما صاااااح]
5.00/5 (3 صوت)

12-11-2013 10:57 PM
تحياتنا استاذة
ارى ان مقالك منحازا بعض الشىء

الأسلام السياسى مستورد من الجزيرة العربية ؟؟
اكثر ما تخافه الجزيرة العربية هو الأسلام السياسى لأنه يهدد النظام الملكى

موضة تفتيح البشرة بدأت مع ظاهرة الأغتراب الأقتصادى ؟؟
الأغتراب بدأ منذ منتصف السبعينيات .. كما انك غضيتى الطرف عن الهجرة نحو الدول الغربية والتى ظهرت فى بداية التسعينات بكميات هائلة

أراك قد اهملتى جانب العولمة والقنوات الفضائية واثر المسلسلات وبرامج مثل اراب اكاديمى واراب ايدول .. والأنترنيت

لا تتحدثى عن ثقافة سودانية اذا صرنا نستورد عراريقنا وجلاليبنا وطواقينا .. والآن الصين بدأت تصنيع منحوتات الفلكلور السودانى ..
مع الجرى نحو الحداثة ..نسينا هويتنا فانتجنا جيل مستلب ثقافيا.. لا هو جيل حديث ولا هو تقليدى سودانى اصيل .. جيل مسخ وفاقد الهويه يلهث وراء كل مستورد ويتأفف من كل ما هو محلى حتى لو كان لون البشرة..


#854600 [musa]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 10:52 PM
What happened to Aparthied in Souh Africaa and the policies of skin WHITENING the populations of brazil and many countries in south and latin america in th teweties and the thirties of this century?


#854552 [Sudani Zallan]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 09:31 PM
This is one of the best articles I have read recently. comprehensive analysis of US. Thank you Halla and please keep the good work up
Long live sister


#854542 [ivan]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 09:20 PM
كفيتي واوفيتي الله يديكي العافية


#854539 [Mordo]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 09:17 PM
ياهاله مرتبك البي اليورو ده علاقتو شنو بالبتكتبي فيو

وله كلو بي حقو

تجار حقوق الانسان


هالة الكارب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة