المقالات
السياسة
الأهم أن يكسبوا المواطنين
الأهم أن يكسبوا المواطنين
12-12-2013 06:42 AM



* رغم اتفاقي مع الذين يقولون إن عائلة عبد الواحد الإنقاذية كلها واحد، من لدن الشيخ الدكتور حسن الترابي وحتى الشباب الذين لم يتقلدوا حتى الآن مناصب، إلا أن الواقع يقول إن مياها كثيرة جرت تحت جسر الإنقاذ وأحدثت ما أحدثت من متغيرات.

* من المتغيرات الواضحة التي طرأت على أهل الإنقاذ الاختلاف الظاهر بين نهجهم في أوائل حكمهم ونهجهم الآن، فقد تراجعت أشواقهم التي كانت تملأ دواخلهم بأن "يسودوا العالم أجمع"، ودخلوا مع العالم الخارجي في سياسات براجماتية نفعية في محاولة لتحييدهم وكسب ودهم.

* لذلك شهدت العلاقات الخارجية تحسناً نسبياً، لكن ما زالت تمارس عليهم الضغوط وهناك اتهامات معلقة لم ترفع عنهم، ومع ذلك توجد جهود دولية وإقليمية مستمرة لدفع الحكومة نحو التفاوض مع القوى المعارضة من أجل الوصول إلى تسوية سياسية شاملة توقف نزف الدم السوداني وتفتح الطريق أمام التحول الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة.

* قلنا أكثر من مرة إننا لا نعول كثيراً على الحراك الخارجي مع تقديرنا التام له ـ وأننا أيضاً نرفض العنف والنزاعات المسلحة ـ مع اعترافنا بعدالة قضية حملة السلاح.. ونرى أن الأوضاع لم تعد تحتمل المماطلة ومحاولة كسب الوقت، وأنه لا بد من الإسراع بالتنادي إلى كلمة سواء بين أهل السودان كافة للوصول إلى الاتفاق السياسي القومي الذي يتراضى عليه الجميع، يكون أساسا لدستور أهل السودان ومدخلا لمستقبل الحكم.

* ما زالت الكرة في ملعب حزب المؤتمر الوطني الذي يدرك تماماً أن المخرج الآمن لكل الاختناقات القائمة في أن يصوب جهوده وجهود الحكومة نحو المواطنين عبر الاتفاق القومي الذي لا بد أن يتضمن إستراتيجية مختلفة تستهدف ضمن ما تستهدف معالجة السياسات الاقتصادية التي أرهقت المواطنين وتركت حبل الأسعار على غارب السوق، لمحاصرة تداعيات الإجراءات الاقتصادية القاسية التي أضرت بالمواطنين، ولوضع خطة إصلاح إقتصادي شاملة تتحمل فيها الحكومة نصيبها من الترشيد الأهم في خفض الإنفاق الحكومي، كما لا بد من استعجال استكمال السلام في دارفور وتحقيقه في جنوب كردفان والنيل الأزرق وحول أبيي ودفع استحقاقات التحول الديمقراطي المخرج السلمي للاستقرار والسلام الاجتماعي.

* كلمة أخيرة نقولها لأهل الحكم في الحزب وفي السلطتين التشريعية والتنفيذية: ليس مهما أن يكسبوا العالم وإنما الأهم أن يكسبوا المواطنين.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 504

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#854956 [أنور النور عبدالرحمن شريف]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 10:40 AM
الأخ الاستاذ نور الدين لك التحية نعم ما يحمله المقال هو المخرج ويبدو أن الحل بيد هؤلاء العسكر ولكن لابد للعسكر من سحب البساط من تحت هؤلاء المضللين الذين تولوا الخراب والدمار بالبلاد بإقصاء الأخرين ولولاهم ودينهم الزائف الذي ملأوا به الساحة جورا وظلما لما إنفصل الجنوب بالهوس الذي خدعوا به المسلمين لينفردوا هم بحكم الشمال قهرا وتسلطا وزيفا , إنظر للخراب الذي حل بمؤسسات الدولة الانتاجية أين كان هؤلاء القوم الذين إنشغلوا وهم يعوثون في الأرض الفساد لابد للعسكر أن يستيقظوا من سباتهم ولا يبتلعوا مزيدا من جرعات السموم التي كانوا هؤلاء يعدونها لهم ويخدرونهم بها . لقد آن الأوان للكنس وتنظيف الساحة من تلك النجاسات . أليس هم الآن من يلوحون للعسكر بمحكمة الجنايات لأنهم هم أصحاب القرار بينما العسكريون دائما المنفذون للأوامر والتصريحات الأخيرة لأخوان الشياطين تملأ الصحف بأنهم براء من الانقلاب والدولة الدينية لا تليق في دولة مثل السودان كلام في قمة الاستهتار بالاسلام والشعب بعد تدنيس الأول وسحق الآخر وتفطيسه طيلة 24 عام من الذل والهوان والقمع والتشريد والتفتيت الذي نراه الآن.


#854775 [ابونديبو]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 07:46 AM
اقتباس
(قلنا أكثر من مرة إننا لا نعول كثيراً على الحراك الخارجي مع تقديرنا التام له ـ وأننا أيضاً نرفض العنف والنزاعات المسلحة ـ مع اعترافنا بعدالة قضية حملة السلاح.. ونرى أن الأوضاع لم تعد تحتمل المماطلة ومحاولة كسب الوقت،)
من انتم الذين قلتم؟؟؟؟؟ والذين رأيتم؟؟؟؟!!!!!!!!!!!! عجبي تاني رجعت لصيغة الفرد المخاطب
بلفظ الجماعة دليل علي التعظيم .....
وياتو سلطة تشريعية وتنفيذية التي تتحدث انت عنها؟؟؟؟؟وينها ؟؟؟؟ واين كانت عند رفع الاسعار؟؟
واين كانت التشريعية عند قتل الناس بواسطة اجانب تم استقدامهم دون علم الناس وكافة الجهات؟؟وين ؟؟

(انا كنت فاكرك بديت تتحسن لكن مافي فايدة) قال سلطة تشريعية وتنفيذية ...الحق نفسك انت برة الشبكة)


نور الدين مدني
نور الدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة