المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
الاتحاد النسائي السوداني ينعى مانديلا
الاتحاد النسائي السوداني ينعى مانديلا
12-12-2013 08:23 AM

الاتحاد النسائي السوداني ينعى مانديلا
مانديلا يا أيها النجم الذي هوى
يتوجه الاتحاد النسائي السوداني بأحر التعازي لمواطني جنوب أفريقيا وكل شعوب القارة الأفريقية ولكل المناضلين في كل مكان الذين رفعوا اسم مانديلا شعارا أمام ركابهم وهم يناضلون ضد الاضطهاد والقهر والعنصرية.
حقا كان مانديلا معلم الشعوب لم يتزحزح عن مواقفه رغم كل ما لاقاه من بطش ومن ظلم تحت نير الأبارتهايد ولم يساوم قط في قضايا شعبه ووطنه بل قضايا كل الشعوب المضطهدة فصار رمزا لكل المتطلعين إلى الحرية والديمقراطية والمساواة.
مضى مانديلا تاركا إرثا من القيم والمثل والمبادئ تظل شعلة وقًادة أبدا في دروب النضال والمناضلين، كما تظل سيرته نبراسا لا ينطفئ يبصًر الأجيال المتتالية يعلمهم ويلهمهم معاني البطولة والتضحية ونكران ألذات ومعاني الانتماء للوطن وللإنسانية. رحل مانديلا بعد أن أدى رسالته كاملة وأوفي وطنه حقه فحق لنا أن نمجد ذكراه بتنسم خطاه والتمسك بقيمه ومبادئه.
لقد فقدت أفريقيا برحيل مانديلا كنزا قل أن يجود به الزمان لكن يبقى ما حواه الكنز ذخر لنا نتوارثه عبر الأجيال فلتكن أعماله الخالدات عزاء لنا في أفريقيا وفي كل مكان يتطلع شعبه نحو النور.
"طوبى لكم فارسكم مغوار
أدار وجه الشمس فاستدار
وعلق النجوم والأقمار
على طريق الليل والنهار"
اللجنة التنفيذية للاتحاد النسائي
2013-12-9


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 608

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#855072 [أبوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 11:56 AM
الإتحاد النسائي السوداني
الصخرة الّتي تحطّم كلّ معول سعي لتحطيمها، وكلّ ضربة زادته قوّة ومنعة
حاول نميري تذويبه بإنشاء(إتحاد نساء السودان) وكان موته قبل بدايته
وجاء الكيزان بفطيسة من الكوزات والمنافقات و( المزركشات) ولم نر لها أثرا
نظمّن أنفسنّم أكثر فينتظركنّ الكثير للإطاحة بحكومة الكيزان (الآيسكريميّة)


#855008 [عبد الواحد الميت من الاستغراب ولا معين!!]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 11:17 AM
يا شباب الاسم ده (الاتحاد النسائى السودانى !!)أنا قريتوا وين قبل كده؟ وعلى ما أذكر الاسم ده كان ليه صله بالحزب الشيوعى السودانى وكان ملء السمع والبصر فى خمسينات وستينات القرن الماضى مثله مثل (إتحاد الشباب السودانى) الذى جار عليه الزمن وتلاشى مع تلاشى (الاتحاد السوفيتى) فضلا عن إن الذين كانوا ينتمون اليه لم يعودوا شبابا بل صاروا كهولا مع مرور الزمن !!وما حدث للاتحادين النسائى والشبابى والمصير الذى آلا اليه هى نتيجه حتميه لكل من يربط مصير مسيرته السياسيه بأيدلوجيه لاتمت للمفاهيم والاعراف والثقافات المحليه!!أنظر إلى مصير (جماعة الاخوان المتأسلمين)كون إدعائهم الانتماء للاسلام لم يشفع لهم ولم يفلحوا فى إقامة دوله إسلاميه حقيقيه داخل حدودهم الجغرافيه وكان مصير تجربتهم الفشل الذريع الذى لازمهم طوال سنين حكمهم لدولة السودان وكانت فرصتهم فى النجاح أكيده لو صدقوا مع الخالق عز وجل الذى لا يخلف وعده!!والفرصه الان متاحه للتفكير وتوظيف القدرات لانشاء حزب ينسجم مع ثقافات ومفاهيم واعراف عموم الشعب السودانى الذى يتمتع بمكونات مختلفه والاستفاده من تجربة حزبى الامه بقيادة الراحل عبد الرحمن المهدى والاتحاد الديمقراطى بقيادةالراحل السيد على الميرغنى رحمة الله عليهم،ولا بد من الاشاره الى أن الذان أجهضا تجربتهما كانا الحزب الشيوعى السودانى وجماعة الاخوان بدافع نشر أفكارهما وممارستهم للبلطجه السياسيه ضدهما والتى كانت نتيجتها ثلاثة إنقلابات شهدتها البلاد فى أقل من ثلاثة عقود!! وعامل آخر مهم هو ضعف الزعامات التى ورثت الحزبين الكبيرين وقتها وبعد غياب زعيميها المهدى والمرغنى !!.


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة