المقالات
السياسة
المشاعر في وداع المغادر
المشاعر في وداع المغادر
12-12-2013 05:33 PM


بعض الناس لا يحتملون لحظات الوداع والفراق خاصة لو كان للشخص موضوع الحالة الفراقية مكانته لدى الذين عاشروه إجتماعياً وألفوا أساليبه الأدائية ولمسوا بصماته الواضحة في سنوات عمله التي شاركهم خلالها في وضع اللبنات وجني الثمرات. في أعقاب التغييرات الوزارية الأخيرة كان لوداع الوزير كمال عبد اللطيف تغطية لم تحدث لأي أحد من زملائه الوزراء الذين غادروا وزاراتهم. هل يا ترى أن جميع من غادروا لم يكن ماسوفاً عليهم أم أن سيناريو وداع وزير المعادن يدل على تفرده في انتهاج أسلوب إنساني قربه لمرؤسيه فجاء وقع خبر التغيير عليهم مؤثراً وفاجعاً. حين قرأت التغطيات الخبرية المؤيدة بالصور قلت أن الأمر لا يعدو أن يكون تضخيماً إعلامياً، ولكنني حين سمعت وشاهدت توثيقاً بالصوت والصورة للحظات وخطبة الوداع وما تخللها من عبرات ونحيب ودموع العاملين الذين وقفوا في باحة الوزارة لوداعه أيقنت بفداحة الخطب الذي وقع على الوزير والعاملين بوزارة المعادن ودفعتني تلك المشاهد للتساؤل عن ما حدث للآخرين في وزاراتهم. هل يا تري وجدوا وداعاً مماثلاً قصرت وسائل الإعلام في عكسه أم أن المغادرين حزموا أمتعتهم وأخلوا مكاتبهم حزينين دون جلبة أو ضوضاء؟

نحن قوم نتميز بفيض من المشاعر في وداع المغادر وقد ننهزم تماماً سواء كانت لحظة الوداع لراحل من الحي أو لمسافر لبلد آخر أو لمغادر لنعيم الدنيا. فهناك من يبكون لرحيل ابنتهم لمنزل الزوجية بدلاً من الفرح لكونها ستبدأ حياة جديدة، وهناك من يدبّجون الخطب لدرجة بكاء البعض في وداع زميل تم نقله لمدينة أخري، وهناك من يبكي لفراق إبنه الذي سيتغرب بحثاً عن حياة أفضل رغم حاجته لما سيعينه به الإبن على الحياة، وهناك من يبكون لأن زميلهم أحيل على المعاش أو الصالح العام. بل إننا إذا رجعنا لماضي السكة الحديد عندما كانت الساعات تضبط على موعد قيام القطارات واستعدنا شريطاً من ذكريات لحظات الوداع في محطات القطار سيصعب علينا وصف حالات المودعين بعد تحرك القطار إذ يداري هذا وجهه ويكفف ذاك دموعه وتولول تلك كأنما المسافر لن يعود ثانية. وقد تناولت بعض الأغنيات وصفاً للحال الذي يصيب المودع جراء تسبب القطار في إبعاده عنه، ومنها أغنيات: (القطار أنا دمعي سال يوم حبيبي ودعتو) و(القطار المر فيه مر حبيبي) و(القطر الشالك إنت يدّشدش حتة حتة) و(من بف نفسك يا القطار.. انت شلتو جيبو يا القطار) وغيرها.

حين قررت العودة للوطن تاركاً خلفي بلاد الإغتراب أقيم لي حفل وداع حضره حشد من العاملين وهم من جنسيات مختلفة في حين كنت أنا السوداني الوحيد في الشركة، وكنت متأثراً في تلك اللحظات خاصة وأنني سأتحدث فيها شاكراً ومودعاً، وبالفعل لم أفلح في كبح جماح مشاعري أو إخفاء تأثري رغم قناعتي باتخاذ قرار العودة. وإذا كنا نتحدث عن لحظات الوداع والفراق لأفراد الأسرة أو أبناء الوطن الواحد، فقد تهيأت لي في ذلك الحفل فرصة التعرف على مشاعر المودعين لشخصي الضعيف من الأجانب وبينهم الأمريكي والبريطاني والكندي والأسترالي والتريندادي والأزربيجاني والهندي والفلبيني والمصري واليمني والسوري والأردني والسعودي. لقد لاحظت أن الأمريكيين والبريطانيين كانوا أكثر تأثراً أثناء الحديث لدرجة أن أحدهم وهو أمريكي زنجي لم يحتمل الوداع فقطع حديثه ولاذ هارباً صوب الحمام فقلت لنفسي أنه (من عندنا) لذلك لم يتمالك نفسه، بينما أبدى الآخرون أسفهم على مغادرتي بثبات متمنين لي حياة سعيدة في وطني. فهل هناك شعوب لا يشكل الفراق بالنسبة لها باعثاً للتأثر أم يا ترى يستندون إلى كوننا جميعاً عابرون وبالتالي يعتبر الفراق أمراً حتمياً طالما أن نهاية مطاف كل مغترب هي العودة لوطنه ولن يلتقي بعدها أي واحد منهم بالآخر؟

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2851

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#856079 [زول حقاني]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2013 12:49 PM
فعلا هذاما ابكى كمال عبداللطيف وافراد طاقمه انه سوداني اصيل ذوقلب مرهف يبكي فراق زملائه وياما فينا كثر يبكون في لقطة من مسلسل ما


#855533 [Alczeeky]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 06:53 PM
الي البكاي كمال "بشبش الشالك إنت يدّشدش حتة حتة"


صلاح يوسف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة