المقالات
السياسة
فن الزراعة بالحريق وعلاقته بالسياسة وحرائق الأخوان بالسودان
فن الزراعة بالحريق وعلاقته بالسياسة وحرائق الأخوان بالسودان
12-13-2013 10:27 AM


عندما يحرق المزارع الأشجار اليابسة والعشب القديم وأوساخ وبقايا حصاد الموسم الماضى بالنار قبل موعد الحرث وموعد هطول الأمطار فى عملية تعرف بفن ( الزراعة بالحريق ) تزداد التربة خصوبة برماد ماحرق من عيدان القصب وبقايا العشب اليابس والنباتات الأخرى التى تشكل سمادا عضويا طبيعيا للتربة بالإضافة لقتل نيران الحريق لجميع الأفات والديدان والحشرات وتقتل وتشرد الفئران والقوارض الأخرى وتهىء التربة لإنتاج محصول جديد معافى ونحن حين نحتفل بمحرقتكم الأولى ( 1998م الترابى وجماعته ) وبمحرقتكم الثانية ( 2013م غازى وجماعته ) وبمحرقتكم الثالثة ( 2013م على عثمان وجماعته ) وبمرحقتكم الرابعة ( 2013م نافع وجماعته ) تستبشر أرض السودان خيرا وتقتل جميع الحشرات والآفات والقوارض التى أكلت خيراتها لربع قرن ونستبشر خيرا بأن مشروع الجزيرة سيستعيد عافيته ويعود الداعم رقم 1 لإقتصاد السودان ، وستعود سودانير وسودانلاين وسودانريلويز وبحرقكم ورميكم فى مزبلة التاريخ سيتولى الشرفاء قيادة الوطن والنهوض به ، ففى حرقكم مسح كامل ليس فقط من الذاكرة السودانية بل حتى من سلة إعادة التدوير THE RECYCLE BIN ليزداد السودان خصوبة وعطاء لكل أبنائه وجيرانه
( فَأَمَّا الزَّبَد فَيَذْهَب جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنْفَع النَّاس فَيَمْكُث فِي الْأَرْض كَذَلِكَ يَضْرِب اللَّه الْأَمْثَال )
أحمد إبراهيم الطاهر - أعلم أن أهل السودان أهل روية وبصيرة ومعرفة ويميزون بين ماينفع الناس وبين الزبد
الخبر أدناه نقلا عن صحيفة حريات أهدية لأحمد إبراهيم الطاهر الرئيس السابق لبرلمان البشير الذى قبل راسه الرئيس الجديد الفاتح عز الدين وليه يبوس رأسه - فى تقديرى لأنه لم يكن كفء فأتاح له فرصة رئاسة هذا المجلس المسخ ولو كان الطاهر فى قامة الأستاذ محمدإبراهيم خليل هل سيكون خلفه الفاتح عز الدين الذى منح درجة الدكتوراة بالأمس لتكملة زينة الوظيفة الجديدة وكل شىء رتب وأعد بليل بهيم فقد كانت جميع ليالى ربع قرن لحكم الأخوان ظلاما
الخبر نقلا من حريات : تم تكريم الحبيب الإمام الصادق المهدى الذى حكم السودان من خلال إنتخابات حره شفافه ونزيهه لعامين و4 شهور فى الديمقراطية الثانية ( 1967م - مايو 1969م نميرى ) ثم حكم مرة ثانية فى الديمقراطية الثالثة لأقل من 3 سنوات ( 1986م -يونيو 1989م البشير )وبالأمس كرم الإمام الصادق المهدي بعد تسلمة جائزة قوسي للسلام في مجال (فن إدارة الدولة أو الحنكة السياسية statesmanship)
أنتم يا الطاهر حكمتم السودان لربع قرن ولم تنالوا أى تكريم بل مطلوبين للعدالة الدولية فى لاهاى
لأقول له ليس شعب السودان فقط من يعرف قدر الرجال ولكن العالم الحر من حولنا يرصد ويتابع ويكرم
فقد قال الحبيب الإمام (أن المناسبة تضئ شمعة في ظلمات السودان المتراكمة فاحتفوا بهذه الشمعة براً بالوطن )
وكان المهدي قد غادر الخرطوم عصر الأحد 24 نوفمبر متجهاً للعاصمة الفلبينية مانيلا مع وفد بلغ نحو ثلاثين شخصا مكونا من شخصيات قومية، ورموز لحزب الأمة وكيان الأنصار، وإعلاميين، وطاقم مكتبه الخاص، وعدد من أفراد أسرته، وذلك لحضور التكريم هناك.
وكانت أبرز الشخصيات بالوفد العميد قاسم بدري، والأستاذين عبد الله آدم خاطر ومحمد لطيف والسيدة سارة نقد الله، والفريق صديق محمد إسماعيل، ومن رموز الأنصار الأمير عبد المحمود أبو، وعلي العمدة، وعبد الكريم المليح، إضافة لأحمد بشارة من بابنوسة، وموسى مهدي وحافظ رئيس وسكرتير حزب الأمة بولاية جنوب دارفور. ومن الأسرة أم سلمة ومريم ورباح وطاهرة وبشرى الصادق، ومن مكتب المهدي إبراهيم علي ومحمد زكي وأحمد قربين. مع تمثيل قناتي النيل الأزرق والشروق.
ووصل الوفد إلى مانيلا مساء الاثنين 25 نوفمبر في رحلة مرهقة، وبرغم ذلك شارك في أول فعاليات جائزة قوسي لهذا العام والتي ابتدرت بمؤتمر صحفي انعقد في فندق بننسيولا مانيلا الذي تقيم فيه غالبية وفود الجائزة. وفوجيء الوفد المرهق يومها بأن طعام العشاء حينها كان مقدماً من قبل الجالية السودانية بالفلبين التي أطعمت كل وفود الجائزة والإعلاميين المحتشدين في المؤتمر الصحفي، وحينما أعلنت ذلك السيدة قوسي شعروا برفعة الرأس، فصفق لهم كل حضور المؤتمر الصحفي الذين باتوا ينظرون للوفد السوداني كأصحاب كرم وميزة، وقام المهدي بشكرهم في كلمته بحرارة، أما الجزائري البروفسر عبد المجيد عمراني والمكرم مع المهدي في نفس الليلة في مجال الفلسفة فقد أشار في كلمته إلى أنه يتمنى أن يكون الجمع القادم (في أم درمان) وهو معنى أثلج صدور السودانيين الحاضرين فصفقوا له.
وكرمت مؤسسة قوسي هذا العام 2013م ، 17 شخصية في مجالات مختلفة، ولأول مرة يتم فيها تكريم سوداني هو الإمام الصادق المهدي، وسوري هو الموسيقار مالك جندلي، وجزائري هو البروفسر عبد المجيد عمراني، كما تم تكريم السعودي الأمير بندر خالد بن فيصل آل سعود، والنيجيرية كاثرين أتوكي في مجال حقوق الإنسان، والغامبي د. أبو بكر سنغور، إلى جانب شخصيات أخرى من فرنسا والولايات المتحدة، وتركيا وبنغلاديش، وروسيا وبلجيكا، واستونيا ورومانيا، وموريتوس، والفلبين.
وفي المؤتمر الصحفي قدم كل المكرمين الـ17 كلمات حول ماذا يعني بالنسبة إليهم حفظ السلام؟ وكان الإمام الصادق المهدي أعد كلمة طويلة باللغة الإنجليزية تنشرها (حريات) مترجمة بشكل منفصل إلا أنه قدمها مختصرة معزيا الفلبين بخصوص إعصار تايفون الذي خلف آلاف الضحايا، ومتحدثا عن أربع مجالات رئيسية هي الديمقراطية داخل البلدان، والعدالة وإحلال منظومة حقوق الإنسان لتحقيق السلام العالمي، ومطالب مصالحة المسلمين فيما بينهم ومع الآخر في المجتمع الدولي، ومطلوبات حل الأزمة المستفحلة في السودان من تحقيق سلام عادل شامل وتحول ديمقراطي كامل، واختتم كلمته مؤكدا على ضرورة الديمقراطية المتوازنة داخليا والعدالة وحقوق الإنسان عالمياً فلا سلام بدون ذلك. وأثناء كلمة المهدي الذي كان يتحدث بروح شدت إليه الاستماع لم يتمالك السيد باري قوسي صاحب الجائزة نفسه حينما اختتم المهدي حديثه فصاح صيحة إعجاب قائلاً (وااو)، وكانت الصفقة لكلمته طويلة.
وفي الثلاثاء 26 نوفمبر نظمت مؤسسة قوسي للوفد زيارة إلى منتزه (ريزال بارك) والمقام فيه نصب تذكاري لأحد أبطال الفلبين، وهناك تم إطلاق الرصاص وعزفت الموسيقى العسكرية، وجرت عروض عسكرية من البحرية الفلبينية قبل أن يتم التقاط صور للمكرمين وللوفود معهم أمام نصب ريزال.
وبعد ذلك تم التوجه إلى جامعة الكاثوليكية والتي تعتبر من أعرق جامعات الفلبين، وتوجهت الوفود بعدها إلى مدرسة (أطفال الشوارع) أي اللقطاء الذين يتم هناك تأهيلهم وتعليمهم حتى يواجهوا الحياة كعمال مهرة في مختلف المجالات، وفي كلمته حيا المهدي الجهد الكبير الذي تقوم به المدرسة وكافة مجهودات محاربة الفقر باعتبار أن العدل الاجتماعي ضرورة قصوى للسلام، ولكنه علق على التسمية وطالب بتغييرها إلى (أبناء المجتمع) باعتبار أن نسبتهم إلى الشوارع سوف تجعلها وصمة تستمر معهم لذنب لم يرتكبوه.
كما اطلعت الوفود بعدها على تجربة مميزة باستزراع السمك داخل مزارع مختلطة للخضر والفواكه وقد عبر القائمون عليها عن استعدادهم لتدريب سودانيين حول التجربة وكتابة دليل لنقلها، و قال المشرف على المزرعة المختلطة إن لديهم 3 الاف سمكة في جمع مع زراعة خضروات في فدانين ونصف. وعلق المهدي قائلاً: في السودان هناك حول الخرطوم وحدها حوالي 200 الف فدان صالحة للزراعة، لكن ملاكها يستخدمونها للمتعة والترفيه في شكل استراحات وزراعة محدودة. هذه الأرض يمكن استغلالها للإنتاج. للأسف هذا لا يحدث الآن. وإدخال هذا المفهوم سيحدث نقلة في السودان. وفي كل أقاليم السودان هذه الفرصة موجودة. المزارع الموجودة فيها حمضيات وموز وجوافة فقط وفكرة زراعة الأسماك سوف تكون مفيدة.

أما حفل التكريم الأساسي فقد كان مساء الأربعاء 27 نوفمبر في مركز الفلبين الدولي للمؤتمرات بمانيلا، وفيه تم توزيع جوائز التكريم وهي عبارة عن لوحات منحوتة سلمت لأصحابها كل على حدة يكرمه عدد من الأشخاص المرموقين. وقد شارك في ليلة التكريم السفير السوداني بماليزيا ، كما حضر من أسرة المهدي عبد الرحمن الصادق من الخرطوم، وأحمد عبد الرحمن الأمين العام لمجلس الصداقة الشعبية. وفي تلك الأمسية فوجيء الوفد السوداني أيضا بفقرة أعدها ونفذها الطلاب السودانيون بمانيلا عبارة عن عرض موسيقي راقص، سبقته كلمة من الطالبة رئال الهادي التي أكدت أن السودان شعب متنوع الأعراق والثقافات وأن شبابه يتطلع لتحقيق السلام والاستقرار والديمقراطية وأنهم أعدوا عرضا يعكس تنوع بلادهم، وتقدم الفرقة فرعون أسود، ليؤكد الطلبة على الإرث السوداني النوبي القديم، ثم كان العرض المتنوع من الرقص الشعبي السوداني الذي نال رضا الوفد السوداني فشارك بعض أعضائه بالعرضة، وصفق الجميع، وكانت كل العروض المقدمة يومها بخلاف العرضين السوداني والنيجيري من الفن والفولكلور الفلبيني.
بعد تكريم المهدي تلاه بكلمة ركز فيها على أهمية الديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية للسلام في داخل الدول وفي العالم، وتحدث عن تطلع بلاده لتحقيق الديمقراطية، فكان هو والجندلي السوري الذي حمل علم الثورة، ومع اختلاف في حدة التعبير، يعبران عن أشواق الانعتاق لدى شعوب باتت تنشد التحرر بحرارة لا تقبل كمون العقود الماضية.
وفي يوم الخميس أعدت الجالية السودانية لقاء بالإمام الصادق المهدي والوفد المرافق له بجامعة بمانيلا، وفيه قدم الطلاب السودانيون عرضا ضوئيا مختصرا لمسيرة السودان السياسية منذ القدم، وعبر الطالب محمد الحبيب المتحدث باسم الطلاب عن شوقهم للسودان وعن مدى غبطتهم لزيارة الوفد ولتكريم الإمام الصادق المهدي الذي رفع اسم البلاد عاليا، وتحدث الإمام عن سبب مجيئه لمانيلا لحضور التكريم والتعبير عما يراه السبيل الأفضل لتحقيق السلام داخل الدول وعالميا، ولملاقاة السودانيين هناك وتداول همومهم في الغربة خاصة مع عدم وجود تنظيم لهم وضرورة وجود شكل من اشكال التنظيم شاكرا الجالية على الحفاوة التي قابلوا بها الوفد يوم وصوله وفي ذلك اللقاء وذاكراً أنه ما استمع للفلبينيين إلا وهم يحمدون الوجود السوداني ويصفونه بأفضل الصفات. وتحدث عن فحوى الرسالة الوطنية الحالية وضرورة تحقيق الأجندة الوطنية المتمثلة في السلام الشامل والعادل والتحول الديمقراطي الكامل، كما قدم تلخيصا لثلاثة من كتبه وهي (نحو مرجعية إسلامية متجددة)، و(المرأة وحقوقها الإسلامية والإنسانية)، و(أيها الجيل)، وقدم مكتبه هدية للطلاب هناك عبارة عن نسخة من كل كتاب إضافة لحقيبة مملوءة بالعديد من الكتب والكتيبات الصادرة عن مكتبه. وأقامت دائرة المهجر بحزب الأمة على يدي رئيسها المستشار البشرى عبد الحميد في ذلك اللقاء احتفالا بتخريج 12 من الطلاب والطالبات السودانيين هناك حيث تم تقديم شهادات تقديرية لكل واحد وواحدة منهم مصحوبة بهدية من مكتبة المهدي للطلاب المتخرجين.
ولدى عودة الوفد تم لقاؤه باعضاء كيان الأنصار وحزب الأمة بالدوحة العاصمة القطرية في طريقه للخرطوم مساء الجمعة، وانتهى بالاستقبال الحاشد بالمطار ظهر السبت والذي حضره بضع مئات يحملون الأعلام ويكبرون في استقبال إمامهم فرحا للتكريم الذي ناله في تلك البلاد البعيدة.
ومباشرة بعد عودته أصدر المهدي (بيان عرفان) نصه كالتالي:
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان عرفان
1/12/2013م
دون تكليف مني أو دعوة، صحبني باختيارهم، وعلى نفقتهم، جماعة من الرجال والنساء من زملائي في الحزب وكيان الأنصار وأسرتي، وشخصيات قومية، بمبادرتهم وعلى حسابهم، في رحلة التكريم إلى مانيلا في الفلبين، أعزوني وزاملوني فلهم جميعاً مني الشكر الجزيل جزاهم الله خيراً.
وكلُّ امرئٍ يولي الجميلَ محبّبٌ وكـــلُّ مكــانٍ يُنبتُ العِزَّ طيّبُ
وأخص بالذكر على الصعيد الخاص السيدة سارة نقد الله، والأحباب صديق محمد إسماعيل، وعبد المحمود أبو، وعلي العمدة، وعبد الكريم المليح. وعلى الصعيد القومي العميد قاسم بدري، والأستاذين عبد الله آدم خاطر ومحمد لطيف الذي واصل عطاءه معنا في رئاسة منتدى الصحافة والسياسة.
كما أشكر قناتي النيل الأزرق والشروق لتغطيتهما بانتداب بعثة من الشبان المؤهلين قاموا مشكورين بتغطية إعلامية وافية لكل المناشط.
ولحق بنا مشكوراً الشيخ الأكثر حرصاً على التواصل القومي مع الكافة أحمد عبد الرحمن.
وآزرني من أولادي الأمير عبد الرحمن والحبيبات أم سلمة ومريم ورباح وطاهرة.
وقامت الجالية السودانية في الفلبين بدور لا يقدر بثمن، إذ استضافوا كافة ضيوف الجائزة في عشاء، ورتبوا لقاءاً مفتوحاً لمخاطبتنا والاستماع إلينا وتكريم خريجي الجامعات الفلبينية، وقد امتدح أهل البلد رئيس الجالية السودانية الرشيد صابر وأعضائها بأطيب العبارات، فهم حقاً سفارة شعبية للسودان.
ورتب كياننا السياسي والأنصار في قطر لنا لقاءاً في الدوحة في بهيم الليل جزاهم الله خيراً.
كما أشكر كافة الذين هبوا بحماسة منقطعة النظير لاستقبالنا في الوطن بإقبال ذاتي مشكور غير مأجور.
لعل الجميع فعلوا ما فعلوا لشعورهم أن المناسبة تضئ شمعة في ظلمات السودان المتراكمة فاحتفوا بهذه الشمعة براً بالوطن. هذا وبالله التوفيق.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 859

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#856171 [ابزرد]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2013 03:22 PM
يا باشمهندس حيرتنا انت في الثانوي كنت تبع الهندي والليله شايفك انصاري جهجهتنا ياخي.بالمناسبه الفلبيني القال واو بكون قالها فرحا بنهاية خطاب الامام لانو طويل وممل في مثل هذه المناسبات.تحياتي


#856120 [وتد]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2013 02:10 PM
قت لي اعصار تايفون ياباشمهندس؟:) ...والله دي جديدة لنج...تايفون ده ماياهو العصار ذااطو..العصرة الدواها في الكجرة...اسموهايان تايفون.


المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
المهندس سلمان إسماعيل بخيت على

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة