المقالات
السياسة
إستعادة الفشقة.. أمل لعودة حلايب
إستعادة الفشقة.. أمل لعودة حلايب
12-13-2013 04:14 PM


من الأخبار المفرحة القليلة التي تتناولها وسائط الإعلام من حين لآخر، ما رشح بالأمس عن إستعادة السودان لمنطقة الفشقة الحدودية بولاية القضارف، والتي تبلغ مساحتها 44 كيلو مترًا مربعاً، والمتنازع عليها بين السودان وأثيوبيا، وظلت محتلة منذ أكثر من عشرين عاماً بواسطة أثيوبيا، فقد توصلت إجتماعات اللجنة المشتركة السودانية الإثيوبية، إلى إتفاق يتم بمقتضاه إعادة المنطقة
ويتوقع أن تبدأ أعمال ترسيم الحدود بين البلدين في القريب العاجل، من خلال إيفاد خبراء إلى المنطقة، مع تقدم ملحوظ في الاجتماعات بتحديد مواقع وعلامات ترسيم الحدود، كما يتوقع أن تبدأ أعمال خبراء الحدود من الجانبين السوداني والإثيوبي قبيل نهاية العام الجاري.
مساحة منطقة" الفشقة" التي تقع في ولاية القضارف تبلغ نحو 250 كيلو مترًا مربعاً، ويشقها نهر"باسلام" إلى جانب نهري" ستيت وعطبرة"، كما يوجد بها أراضي زراعية خصبة تصل مساحتها إلى 600 ألف فدان، وظلت محتلة ويقوم مزارعون أثيوبيين بزراعتها والإستفادة منها خاصة وأن المنطقة تقع في حزام الرى المطرى التي لا تحتاج الى تكاليف إنتاج كبيرة.
أن تأتي متاخرا خيرٌ من الا تأتي، فقضية الفشقة ظلت مصدر إزعاج وتوتر في كل موسم حصاد، اذ لا يخلو موسم من مناوشات وإشتباكات بين مزارعين سودانيون وآخرين أثيوبين، بسبب عدم وضوح الحدود بين البلدين وزعم كل فريق باحقيته للأرض ولذا فانه من الخير أن تحل هذه القضية وإن كان حلها قد تأخر كثيراً.
يبدو إن زيارة رئيس وزراء إثيوبيا ديسالين وتشريفه مع رئيس الجمهورية المشير البشير قبل أيام إحتفالية إفتتاح شبكة الربط الكهربائي بين البلدين قد سرّعت كثيراً خطوات اللجنة المشتركة التي ظلت تنقعد وتنفض لسنوات دون أن تصل إلى نتيجة بشأن القضية إذ أن اللجنة أعلنت قبل إنقضاء أُسبوعين عن توصلها للاتفاق حول تبعية المنطقة للسودان، وهذا أمر يؤكد أن اللجان التي كانت تتفاوض لم تكن تمتلك الإرادة الحقيقية أو أنها كانت تنتظر الزخم الرئاسي من الدولتين.
بين السودان وأثيوبيا الكثير من الروابط والوشائج والواقع يؤكد التداخل الكبير بين الشعبين، وبالطبع فإن إستعادة الفشقة سينعكس إيجابا على العلاقة بين الشعبين الذين يتقاسمان حتى لقمة العيش سواء في الخرطوم أو في أديس أبابا... وبالتالى فان عودة الفشقة عودة مؤكدة للاستقرار على الحدود بين البلدين.
وبخلاف الفشقة هناك أيضاً مثلث حلايب الذي يحتله الجيش المصري والذي يمثل جزءاً من محلية حلايب أقصي شمال البحر الأحمر وتبلغ مساحة الجزء المحتل حوالى 300 كيلو متر. لا يوجد بها مواطنون مصريون فقط بها الجيش والشرطة المصرية بالإضافة إلى الأطباء والمعلمون المصريون، ويوجد مواطنون سودانيون، بدأت السلطات المصرية في ترغيبهم للإنضمام إلى مصر، يقومون بتوزيع المواد التموينية ويقدمون لهم عدداً من الخدمات.
ورغم إن قضية حلايب تطاول أمدها الا أن الحكومة عليها أن تتعامل مع القضية كحق أصيل لا تكفي معه شكوى أُودعت مطلع تسعينات القرن الماضي منضدة مجلس الأمن، فكما جائت الفشقة الى حضن السودان عبر التفاوض، يجب أن تعود حلايب ايضاً.


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1935

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#856911 [Hadeed]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 04:34 PM
دا كلو عشان على عثمان طار في ستين داهية

الظاهرانو الحبش والمصريين اتجرؤوا على السودان
لأنو الزول دا فضل في السلطة
بعد فشلو في اغتيال حسني مبارك 1995

كويس انو طار

يمكن حلايب ترجع بعد دا


#856779 [نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 01:19 PM
كلام ساكت بكرة تسمع الحبشة وعصابات الشفتة قتلت كم سوداني احسن المزارعين مايصلوها لان الحبش غدارين وماعندهم امان وكم مزارع سوداني انا بعرفوا مات هناك


#856469 [رانيا]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 02:11 AM
المساحة المستردة لا تذكر واستغرب كيف نسميها إستعادة? حتى ولو كان لسان حال المفاوض السودانى يقول المال تلته ولا كتلته فدى ما محصلة التلت! انا ما اعتبرها فرحة بل خطوة لإزالة الجمود بعد سنين طويلة والفرحة هى عند إستعادتها بالكامل إن شاء الله.


#856278 [CAB]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2013 07:32 PM
المقال به مشكلة حسابية تلخبط العقل:
١) إستعادة السودان لمنطقة الفشقة الحدودية بولاية القضارف، والتي تبلغ مساحتها 44 كيلو مترًا مربعاً،
٢) مساحة منطقة" الفشقة" التي تقع في ولاية القضارف تبلغ نحو 250 كيلو مترًا مربعاً،
٣) كما يوجد بها أراضي زراعية خصبة تصل مساحتها إلى 600 ألف فدان، وظلت محتلة ويقوم مزارعون أثيوبيين بزراعتها

فكم تبلغ مساحة الفشقة ٤٤ كيلومتر مربع ام ٢٥٠ كيلومتر مربع ام
٦٠٠ الف فدان. و٦٠٠ الف فدان تساوى حوالى ٢,٥٠٠ كيلو مربع.
الرجاء من يعرف مساحة الفشقة ان يخبرنا.


ردود على CAB
United States [كاتب المقال] 12-14-2013 12:57 PM
أسف جدا CAB على اللبس الذى حدث فى المقال
مساحة الفشقة كمحلية كبيرة جدا
والمقصود بـ44 كيلومتر المنطقى التى كانت تتوغل فيها اثيوبيا بعد الحدود السودانية وطول منطقة الفشقة على الحدود بالكيلومترات حوالى 250 كيلومتر على طول الحدود... يعنى اثيوبيا كانت متوغلة فى عرض 44 كيلومتر وطول 250 كيلومتر وهذه المساحة تبلغ اكثر من 600 فدان
واكرر اسفي على اللبس الذى حدث وشكرا جزيلا للتنبيه

United States [mohd] 12-13-2013 11:32 PM
مساحة الفشقة كما ذكرت 2500 او 251 كلم2 لكن ما تم استرداده يشكل اقل من خمس المساحة الادنى اذا افترضنا انها 251 كلم2

لكن البشير الذي حنث باليمين بحماية حدود البلاد عادي عنده الحنث باليمين وممكن يكون عفا عن باقي المساحة لانه يعتقد انه هو السوداني الوحيد وهو الزبير باشا في ثوب جديد وان كان الزبير اسدا مهابا من بريطانيا وتركيا ومصر ، لذلك فلا تفرق عنده يتنازل عن الفشقة ولو طلبوا منه وداد بتنازل عنها ما عنده غيره ولا عنده مانع يبيع الشعب السوداني كله عبيد بجنازير لاي شخص مقابل سلامته وعدم ذهابه للجنائية ، رأينا الناس يضحون بارواحهم فداءا لبلادهم لكن البشير مستعد يضحي بالسودان والشعب ويبيعوا ويسلموا للجيران مقابل ضمان سلامته وعدم اعتقاله وتامرهم عليه لذلك فهو لن يتجرا ولن يطالب باي شبر محتل ، لانه جبان وخائن وعميل


محجوب عثمان
محجوب عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة