المقالات
السياسة
الكافر هداه الله هو من كفرني علي مقالنا ، دمعة علي روح النب
الكافر هداه الله هو من كفرني علي مقالنا ، دمعة علي روح النب
12-13-2013 11:17 PM

الكافر هداه الله هو من كفرني علي مقالنا ، دمعة علي روح النبي مانديلا عليه السلام .. هل من مانديلا سوداني ؟ (( الحلقة الاولي )) .

( التوجيه القرآني الذي يستنهضنا للاستبسال ضد أشكال الظلم والاستبداد والقمع كافة ، إنما هو توجيه عالمي، تتلقفه أوتار القلوب عند الناس في جميع الأديان …) .
الراحل المقيم نيلسون مانديلا القرآن الكريم

The Quranic injunction to rededicate ourselves to the resolute fight against any and all forms of injustice, tyranny and oppression is universal and strikes responsive chords in the hearts of people of all faiths.
Nelson Mandela

“حاربت ضد سيطرة البيض، وحاربت ضد سيطرة السود ، لقد كنت أسعى من أجل مجتمع حر ديمقراطي يعيش فيه الجميع بسلام وتكون الفرص فيه متساوية. هذا هو المثال الذي أتمنى أن أعيش من أجله وأن أحققه.”
“وإذا اقتضت الحاجة ، فأنا مستعد للموت في سبيل هذا.”
خطاب من جزيرة روبن في أبريل/نيسان 1971

"أنا لست قديساً، مالم تعتقدوا أن القديس يخطيء ويستمر فى محاولة الإصلاح". ذلك لأنه بالتحديد يقر بعدم الكمال الإنساني – ولأنه ملىء بروح الدعابة والشقاوة ، رغم المسئوليات الكبيرة التى على عاتقه، فلذلك أحببناه. إنه ليس تمثالاً مصنوعاً من مرمر، إنه رجل من لحم ودم، هو إبن وزوج وأب وصديق.
من حطاب الرئيس الامريكي باراك أوباما في حفل تأبين نلسون مانديلا .
انني حينما اطلقت صفة ( النبي ) علي الراحل المقيم نلسون مانديلا إستوحيتها من بيت شعر ، لامير شعراءنا في السودان التيجاني يوسف بشير رحمه الله في قصيدته ( قلب الفيلسوف ) ، الذي يقول فيها :
منبأ من سماء الفكر ممسكة علي الرسالة يمناه ويسراه .

الي الآن الكافرين بالله هداهم الله هم من كفروني ، وعليهم ان يتوبو لله رب العالمين ويستغفروه ، او يثبتو العكس بالدليل وبالبرهان لاتوب أنا واستغر الله .

جاهل جدا من يحرم السلام علي نلسون مانديلا ، بقوله عليه الصلاة والسلام :( لا تبدأوا اليهود والنصارى بالسلام وإذا سلموا علينا أن نقول وعليكم ) وذلك النهي كان بسبب أن اليهود في المدينة كانوا يسلمون على المسلمين ويقولون لهم : ( السام عليكم ) .

بداية لا بد من تجديد العزاء للامم السودان وشعبنا المكلوم ، وشعب جنوب أفريقيا وشعوب أفريقيا وأممه والعالم ، فقد الهمني تابين أحق الناس بالتأبين في يومنا وعصرنا هذا ( نلسون مانديلا ) أن أأبنه باسم حركة / جيش تحرير السودان وباسم تنظيم النشطاء الشباب ، تأبينا خاصا .
والعزاء لجماهير شعب جنوب أفريقيا العظيمة ، والعزاء موصول للبشرية جمعاء من كل جنس ولون وعرق ، من مختلف الامم والشعوب بيضا وسودا وملونيين ، ومنذ اليوم سنرفع تلك الراية والطريق الناجح التي اتخذها الراحل نلسون مانديلا في رحلته النضالية .
ومن هنا أوجه الرسالة لشعبنا السوداني الصامد الصابر الرازح تحت نير الذل والهوان والاستعباد والاستعمار الداخلي ، شعبنا الذي يعيش دون البهائم والحشرات في عصر القرية الكونية والسماوات المفتوحة .. نقول لكم ياجماهير شعبنا ورفاقنا ان كفاحنا هو كفاحكم ، ونضالنا وتضحيتنا لكم ومن أجلكم ، وإنتصارنا ألأكيد هو انتصاركم وملككم , لقد أقسمنا بالله ربنا ووضعنا نصب عيننا انكم ستجدو كرامتكم وعزتكم ورفعتكم وعزكم وسؤددكم بنضالاتنا وتضحياتنا ، وسنحقق آمالكم ولاجيال شعبنا السوداني القادمة جيلا بعد جيل معنى فى حياته ، وحريته وديموقراطيته مجده التليد .
نقول لابناء شعبنا
ما نديلا انسان واصرو ان تكونو مثله ونبنو سودانا للتسامح ، ومن فشل فعليه ان يشبه به في قيمه .
تشبهو ان لم تكونو مثلهم ان التشبه بالكرام فلاح
دندن المعلقون الحديث بكثرة حول وصفي للراحل المقيم نلسون مانديلا بالنبي وذلك في مقالتنا (( دمعة علي روح النبي مانديلا عليه السلام ... هل من مانديلا سوداني ؟ ، وكالو علي سيلا من السباب والشتائم والتكفير ، والتفجير ، ورموني بالجهل بابجديات الدين ، والاستهزاء بالدين وآياته ، وانكرو علي جملة واحدة استخدام عبارة النبي ، وعبارة عليه السلام ، واستوضحني واستنطقني آخرون عبر الرسائل الالكترونية ، وارسلو عشرات الرسائل علي ايملاتي .
واكثر تعليق اعجبتني هو تعليق لقارئ يسمي الدكتور صلاح الدين الذي قال (( يا حيدر النور عنوانك كالنقطه السوداء فى الثوب الابيض سامحك الله )) تعليق صادق جدا ، وعميق ، واطلب منه ان يبين لي بالدليل والبرهان كيف أضحي عنوان ( دمعة علي روح النبي مانديلا عليه السلام .. هل من مانديلا سوداني نقطة سوداء ؟ ) ( نقطة سوداء في المقال الذيشببه بالثوب الابيض ) ، ان يثبت لنا اعوجانا وسوادنا في العنوان ، ونحن نقبل ونقول : ( رب زدني علما ) .

ولابد من توضيح وتبيان ألآتي للناس الذين أيدوني بشدة ، وللذين هاجموني وارغو وازبدو وغضبو ، وكفروني من عدة وجوه في مقالات منشورة في حسابات بعض الشيوخ الخاصة علي الفيس بوك والتويتر ، وكان عليهم نشرها في مواقع العامة تعميما للفائدة وعليه ابين الاتي :
1 / إنني حينما أطلقت علي الراحل المقيم نلسون مانديلا عبارة ( نبي ) ، وسلمت علي روححه بعبارة عليه السلام ، قد كتبت المقال أولا ، وكنت افكر في عنوان مناسب للمقال ، فاذا بالانترنت كلها والصحف وكل مكان مانديلا بل ، راجعو المواقع أكثر من ثلثي المادة الاعلامية المنشورة تتحدث عن الرجل ، وارثه والاشادة به ، وبنضالاته وبطولاته ومبادئه و...و.. نلسون ما نديلا .. ومانديلا ..
ولكون مقالي يختلف عن سائر المقالات فهي مقال بالاساس ديني استوحيتها من دعائم وقيم الديانات السماوية ، لانني قصدت ان ابين فيها حقيقة وخلاصة خضتها بدراساتي ، ومشروع لكاتب سيري النور في ما تبقي من عمري انشاء الله ، أن الله سبحانه وتعالي ما أرسل رسولا ولا بعث نبيا إلا ( للحرية ) ، الكامن في ( لا إله الا الله )أي (لا معبود بحق الا الله ) ، وهي القاسم المشترك الاعظم بين الرسل والانبياء كلهم أجمعين .
وبينت ان الله ما ارسل رسولا ، ولا بعث نبيا الا ليحارب الاستعباد .. وليعزز قيمة الحرية والعدل والسلام والمساواة بين بني البشر في الارض .
وان الحرية والتحرير هي غاية انبياء الله ورسله كلهم جميعا وما سواها شرائع وشعائر ومناهج ( لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ) .
وجعل الله الشرك اعظم واكبر الجرائم علي الاطلاق ، لانها عبودية ورق طوعي لغير الله ، او عن غفلة وغفوة وجهل .
وبينت ان معظم الانبياء واجهو نظم الفصل العنصري ، موضحا في المقال ان قوم سيدنا ابراهيم عليه السلام قد واجهو ( ابرتايد ) النمروذ ابن كنعان المشرك والطاغوت المتأله ، وذلك حين رأي حلما في منامه .. طلع فيه كوكبا في السماء فذهب ضوء الشمس حتى لم يبق ضوء ، فقال له الكهنة والمنجمين في تأويل الحلم : انه سيولد ولد يكون هلاكك على يديه ، فأمر بذبح كل غلام يولد في تلك الناحية في تلك السنة تفاديا للمولود الذي حدث عنه من قبل الكهنة والمنجمين ، ومارس ( ألأبرتايد ) والتطهير العرقي والابادات الجماعية ، تماما علي غرار ما فعله فرعون موسي حين قتل ابناء بني اسرائيل واستحيي النساء ليتفادي موسي ، وولد وترعرع رغم انف النمروذ بن كنعان سيدنا ابراهيم عليه السلام ، في ذلك العام فأخفته والدته حتى كبر ، وكذلك ولد سيدنا موسي عليه الصلاة والسلام ورباه فرعون رغم انفه .
وواجه سيدنا موسي ( ابرتايد ) واظهاد فرعون علي بني اسرائيل .
ولم احسب ان يجد المقال كل تلك الزيوع والانتشارالواسع النطاق ، وردة الفعل الكبير ، فقد نشرها معظم الصحف الالكترونية ( بطرف .. طرف ) الا موقع سودانيز اون لاين التي نشرها في الاخبار ، لانها تساويبين الجميع في النشر سواءا بسواء فلهم التحية في العدالة في التساوي في حق النشر في الموقع المميز .
2 /
الغالبية وقعو وسقطو ضحية النقد الشكلي والفقهي المحض ، والوهم الظاهر لعنوان المقال التي قصدت ان يكون ملفتا للانظار .
والردود والهياج والمياج والتكفير والتفجير والسب والشتم لشخصي سامححهم الله ، والارهاب والتخويف الفكري دليل الخواء الفكري الشديد ، والانحطاط في الفهم لدرك سحيق ، وجهل الكثير من ابناء شعبنا السوداني جوهر دينهم وقيمها ، ومغزي ديانات ربهم ، وجهلو مغزي رسالات ربهم فتمسكو بالشعائر والشعارات والشكليات عوضا عن الجوهر والاصل .. انها دليل ضحالة الفكر والفهم لجوهر الدين الاسلامي وشقيقاتها من الدياناتها السماوية .
ومن نافلة القول ولازم فائدة الخبر عندي وعند المسلمين من مشارق الارض ومغاربها أن النبي ( ص) خاتم النبيين ، ولا نبي بعد الرسول محمد ( ص ) ، ولم أجد مطلقا طيلة حياتي في كتاب أو منشور او حتي طائفة دينية ، أو جماعة او طريقة أو مذهبا من المذاهب او ملة او نحلة او رايا من كل مكونات الامة الاسلامية سنة وشيعة ، صوفيين وسلفيين وتكفريين ، من له رأي في قوله سبحانه (مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ( أو يعتقدون خلافا لقول النبي ( ص ) ( لا نبي بعدي ) .
ولم اقرأ او اسمع ان هناك من يزعم ان نبي آخر سيبعث بعد النبي ( ص ) الخاتم ، صحيح منهم من يعتقد بخروج شيخه او ولي من الاولياء الصالحين بتقديراته ، اما النبي ( ص ) فقد ختم الرسالات باجماع الجميع من المذاهب ، والملل ، والنحل والطوائف والجماعات وطرائق ديننا الاسلامي القددا . الا شطحات من أشخاص وأفراد هنا وهناك إما لكونهم مرضي ومختلين عقليا ، أو عباقرة ودهاة ودهاقنة منفلتين كالمتنبي ، فيبن له الناس الحقيقة ويغلب علي امره ويقتنع بالواقع والحق ، وحقيقة انه لا نبي بعد خير خلق الله وخاتم المرسلين والنبيين سيدنا وحبيبنا وقدوتنا محمد بن عبدالله ( ص ).
وقد كنت أسمع في الراديو عن محاكمة لاحد أبناء شعبنا السوداني يزعم أنه نبي ، ولو كنت قاضيه لبرأته واتحت له الفرصة في ان يثبت زعمه ، ان كان سليم العقل وسوي سيقنعه الناس بالحجة .. ساتيح له الفرصة ان وجد من بين جماهير الشعب السوداني من هو جاهل ( ومسطول ) ، لدرجة أنه يجهل ختم النبي محمد ( ص ) للرسالات السماوية .
فلم ولن يساورني في نفسي شك قط طرفة عين ولا اقل منها من قبل في حياتي ان النبي ( ص ) هو خاتم النبيين ، ورسالته هي النهائية وخاتم الرسالات ، ولن يساورني بعدها باذن الله ، وان شاء الله .
كما لم يساروني يوما شك ان نلسون مانديلا بشر عادي جدا كغيره من الناس يموت وفعلا مات كما يموتون ، ويمرض ومرض كما يمرضون بل بينت في مقالي ( دمعة علي روح النب مانديلا عليه السلام .. هل من مانديلا سوداني ؟ ) ، ان الله قد كتب له الموت من قبل ، لكن دعاء تضرع وابتهال ابناء شعبه كلهم جميعا الي الله حين يمرض ، فيمد الله من عمره ، (( والدعاء والقدر المسطر في اللوح المحفوظ يتعالجان في السماء فيمحوالله ما سطره منذ الازل في اللوح المحفوظ بسبب الدعاء والابتهال اليه كما ورد في الاحاديث الصحيحة )) . واتذكر جيدا مقولة للاسقف ديزمون توتو قبل اكثر من سبعة اعوام عن حياتة ( الراحل مانديلا ) ، انه ( لم يكن بيننا الي الابد ) ( وي دنت هاف هم فور ايفا ) .
ومانديلا نفسه قال مرارا عن نفسه ( لست نبيا ) ، ( لست قديسا ) .
وقد تابعت خطاب الرئيس باراك أوباما في حفل تأبينه الذي يبين ببساطة انسانيته والعبارة اعلاها في المقدمة وما يلي :
"أنا لست قديساً، مالم تعتقدوا أن القديس يخطيء ويستمر فى محاولة الإصلاح". ذلك لأنه بالتحديد يقر بعدم الكمال الإنساني – ولأنه ملىء بروح الدعابة والشقاوة، رغم المسئوليات الكبيرة التى على عاتقه، فلذلك أحببناه. إنه ليس تمثالاً مصنوعاً من مرمر، إنه رجل من لحم ودم، هو إبن وزوج وأب وصديق.

3 /
لكوننا في حركة / جيش تحرير السودان التي نتزعمها ، وفي تنظيم النشطاء الشباب التي أقودها وفي حلفنا الجبهة الثورية السودانية نسعي كما سعي الراحل المقيم مانديلا لبناء سودان متسامح ، خالي من كافة أشكال ( الابرتايد ) السياسي ، والاثني .. والديني .. والاقتصادي .. والاجتماعي .. سودان يعيش فيها شعبها كلهم جميعا جنبا الي جنب ، ولنا من ما لنلسون منديلا من شعبية ورؤية وفكر ومنهج ، ونمد يدنا بيضاء من غير سوء للجميع بمن فيهم البشير وأعضاء حزبه ان نتسامح كسودانيين ، ونؤكد له من هنا انك ألآن .. ألآن .. ألآن .. يمكنك ان تضع حدا لسائر انواع الجرائم والانتهاكات واشكال الانفلاتات .. والانقلابات التي تحدث في السودان والي الابد ، بقرارات شجاعة ومخلصة ، ووطنية شريفة .
وقد قال من حارب الكراهية والعنصرية مانديلا :
"إن المصالحة لا تعني أمراً يتعلق بتجاهل الماضى الأليم ولكنها وسيلة لمواجهته بالإحتواء والتسامح والحقيقة"

ولا بد من تأكيد اعلان اننا في حركة / جيش تحرير السودان التي نتزعمها وفي تنظيم النشطاء الشباب سنحرر السودان ، وسنبنيها علي غرار بنيان نلسون مانديلا لجنوب افريقيا طال الزمن او قصر .
ونكرر للجميع في السودان وفي حركة / جيش تحرير السودان .
تشبهو ان لم تكونو مثلهم ان التشبه بالكرام فلاح .
وقد كنت منكبا باهتمام وهوس في متابعة مراسم تابين الراحل المقيم ( نلسون مانديلا ) لاكثر من اربعة ساعات ، وتابعت توافد الرؤساء ورؤساء الوزراء الذين تجاوز عددهم المائة شخصية ، من العظماء والقادة الذين نسلو من حدب وصوب ، وفي كافة انحاء العالم وجهاتها وجوانبها وقاراتها ودولها ، وقد الهب الحماسة والتقدير في نفسي خطاب الرئيس الامريكي باراك اوباما التي القاها علي مسامع الحضور بحماسة منقطعة النظير ، ولا غرو فباراك اوباما قد ملك ناصية الخطابة والبيان بجدارة ، وهو اول رئيس امريكي اسود قدر له ان يكون في سدنة الحكم في الولايات المتحدة الامريكية ، يوم يموت المناضل من أجل مساواة السود والبيض سواءا بسواء في كل شيئ في بلاده كما خلقو احرارا متساوون ( مانديلا ) ، واقحم في خطابه محرر عبيد امريكا وموحدها من الشرذمة والانهيار الرئيس ابراهام لنكلولن ، والدكتور مارتن لوثر كينج جونيور داعية الحقوق المدنية والسياسية للامريكان السود ، وقد صافح يومئذ خصمه اللدود والماكر الرئيس الكوبي راؤول كاسترو مصافحة تاريخية .
ووصف في خطابه مانديلا انه سجين حرر نفسه من السجن ، وحرر سجانه .
وذكر انه آخر من خرج من السجن ورفض ان يخرج من السجن الا بعد خروج جميع السجناء السياسيين ، وسجناء الراي منها .
وذكر مقولة المؤبن ( مانديلا ) السجين وقتها :.
"ليس مهماً فى نظري الخروج من السجن ولا العقوبات التى أتحملها لأنني سيد مصيري: أنا قائد روحي " .


4 /
انني حينما اطلقت صفة ( النبي ) علي الراحل المقيم نلسون مانديلا إستوحيتها من بيت شعر ، لامير شعراءنا في السودان التيجاني يوسف بشير رحمه الله في قصيدته ( قلب الفيلسوف ) ، الذي يقول فيها :
منبأ من سماء الفكر ممسكة علي الرسالة يمناه ويسراه .
ومانديلا نفسه كان منبا من سماء الفكر والرؤية الثاقبة والوجدان السليم ، وامسك برسالته في الحرية والسلام ، والعدالة والعيش المشترك والتسامح ، بيمناه ويسراه داخل السجن بعناد واصرار حتي انتصر ارادته وارادة شعبه .
وقد وصف استاذنا التيجاني يوسف بشير في قصيدته ( قلب الفيلسوف ) ، الفيلسوف مرارا ( بالنبي )
والذي يقول في مطلعها :

مغداك فى حجر الآباد مغداه وفوق دنياك فى الأيام دنياه
ودون مغناك من ابهاء شامخة كوخ (النبي) وفي غلواء مغناه
أطل من جبل الاحقاب محتملاً سفر الحياة على مكدود سيماه
عاري المناكب فى اعطافه خلق من العطاف قضى إلا بقاياه
مشى على الجبل المرهوب جانبه يكاد يلمس مهوى الارض مرقاه
يدنو ويقرب من مندك الذرى أبداً حتى رُمي بعظيم فى حناياه
منبأ من سماء الفكر ممســكة على الرســالة يمناه ويسراه

وقد كرر استاذنا عبارة ( النبي ) في ما تبقي من قصيدته قلب الفليسوف وهي صفات اذا تعمقنا فيها تتوفر في الكثير منها علي الراحل المقيم مانديلا المناضل والفيلسوف المفكر :
وبقية القصيدة

يرمي سواهم انظـــار منفضة أقصى العوالم من عينيك عيناه
أوفى على الارض مأخوذاً وطاف بها مشرد النفس لا مال ولا جاه
يطوى ويظمأ حتى ما تبين على ما فيه من حرقات الجوع ساقاه
يستفسر الناس ماذا عند عالمهم وليس يعــرف شيئاً عن طواياه
يا ناصح الجيب لم يعلق به وضر من الحياة ولم يأخــذ بنجواه
هنا العدالة فى اســمى معالمها مســود دميت بالظـلم كفاه
ومر يضرب فى الدنيا على ألم ضاف وتوغل بين الكون رجلاه
يثور بين حنايا صـــدرة ألم ضـخم الجوانب لم يسعد بعقباه
وراح يجمــع أطمارا مرفــأة مـزيفة عريت منهن عطفــاه
حتى أتى جبل الاحقاب وهو به أحفى وأحدب فأستبكى فآســاه

ودون مغناك من ابهاء شامخة كوخ (النبي) وفي غلواء مغناه

وفي قصيدة الزاهد ان كنتم تتطلعون علي ديوان امير شعراءنا الغني بالفكر والرؤية والبصر والبصيرة ، في السودان ( إشراقة ) ، فقد وصف الاستاذ التيجاني يوسف بشير المهدي عليه السلام ( بالنبي المعظم في الصدور ) ، ويوم ولادته حيا ( بالنبي الصغير) ، ووصف الخليفة عبدالله التعايشي ( بالنبي الصغير ) تحقيرا له ، ورغم انه ظلم جدا الخليفة عبدالله التعايشي متولي كبر فرية المهدية ، ومنظرها ، وقائد جيشها ، بانه حول الغار الي تاج ملك ، وكل فروة يصلي عليها الي عرش وترك عبادة الله .
الا اننا لابد من تبيان ان المهدي عليه السلام وخليفته عبدالله التعايشي كانا زعيما ثورة ودولة ، وصارعو ابرتايد البيضان من الترك والمصريين والانجليز ضد السودان ، واستعمارهم للشعب في دولة السودان ، وكان مانديلا ايضا ثورة ودولة ، وسمي التيجاني المهدي عليه نبيا مجازا ، كما سميت مانديلا عليه السلام نبيا ( مجازا )
وهذه هي رائعة الاستاذالتيجاني الزاهد:


في دجى مطبق ويوم دجوجي وليل مقفقف مقرور
ولدت ثورة البلاد على احضان كوخ وفي ذراعي فقير
عوذوا طفلها وصونوا فتاها بجديد من الرقي أو أثير
وأقرأوا حوله المعوذة الكبرى وذروا عليه بعض الذرور
وأعقدوا وأكتبوا من الكلم العليا حفاظاً على النبي الصغير
وى هلم أنظروا سياجاً من النور على مهده الوطيء الوثير
وي هلم أسمعوا الملائك يعزفن بميلاده نشيد السرور
وي هلم المسوا تحسوا جناحاً خضلاً في الثرى وحول السرير
مالها زلزلت وماجت بنا الأرض ألم تغتمض عيون القبور ؟
والجى نائم يغط أما يصحو شيء في جانبيه خطير ؟
أوشكت حوله المنازل أن تنقفض من فوقها سماء القصور
باركوا الطفل في قلوب وصلوا في المحاريب للعلي الكبير
قر يافوخة وازغب في صغري خراف من نفسه أو شكير
ومشى في الصبا قسيم المحيا هيئت نفسه لكبرى الأمور
وأغتدى زاهد الشباب وصوفي بنى قومه ومصباح نور
سالكاً في الحياة نهج طريق طيبي معبد ميسور

ثم أوحى إليه ان قد تخيرتك هدياً فأصدع بامر القدير
أيهذا ( النبي ) مرحى بمغداك إلينا أهلاً بلقيا البشير
أصبح الغار تاج ملك وأضحت مفرغات الفراء عرش امير
واليد الطهر خضبتها دماء من صريع مجندل أو أسير
والأخ الحبر والفتى الألهي النفس خلو من الحجى والضمير
والنبي الصغير من بعد مازال نبياً معظماً في الصدور

وقد ذكر أستاذنا التيجاني هنا صفة ( النبي ) تكرارا ومرارا في وصف المهدي عليه السلام .
ولست مسئولا عن صحة عقيدة التيجاني ، بقدر ما اتأسف جدا للطريقة القاسية والبشعة والوحشية والمزلة ، والمهينة التي عومل بها استاذنا التيجاني يوسف بشير من قبل زملائه ، وهيئة التدريس ومير المعهد العلمي وقد اندثر ذكرهم جميعا وبقي فينا الاستاذ التيجاني يوسف بشير يراعا وفكرا وثقافة وحكمة ، واشجب وادين بشده فصله من المعهد العلمي وتشريده لمجر انهم حسدوه واضطهدوه وتعذبوه وطروده من المعهد العلمي غيرة . وعمل نهارا ليعيش ، وليلا يقرا ويتعلم حتي اصيب بداء الصدر من شدة التعب والارهاق و ( سببو ليهو السل ( تيبي ) وكتلو بالتعب والارهارق والسهر مجرمين !! )

وقد درسناها في الصف الثالث الثانوي
المعهد العلمي


السحر فيكَ وَفيكَ مِـن أَسبابـه دَعـة المـدل بِعَبقـري شَــــبابـه
يا مَعهدي وَمَحط عَهد صِباي مِن دار تَطرُق عَـن شَبـاب نابـه


قسم البَقاء إِلَيـكَ فـي أَقـداره مَن شـــــــادَ مَجدك في قَديـم كِتابـه
وَأَفاضَ فيكَ مِن الهَـدي آياتـه وَمِن الهَوى وَالسحر ملء نِصابه
اليَوم يَدفَعُنـي الحَنيـن فَأَنثنـى وَلهان مُضطَرِبـا إِلــــــــى أَعتابِـهِ
سَبق الهَوى عَيني في مِضمـاره وَجَرى وَأَجفَل خاطِري مِن بابة
وَدَعت غَض صِباي تَحتَ ظِلاله وَدَفنت بيض ســـني في مِحرابـه
وَلَقيت مِن عنت الزيود مَشاكِـلاً وَبَكيت مِن عمرو وَمِن أَعرابـه


نَضرت فَجرسنـي مِـن أَندائِـهِ وَاِشتَرَت ملء يَديء مِن أَعنابِـهِ
رَفع الشَباب إِلَيكَ مِـن أَقلامِـهِ عَمـدا مركـزة عَلــــــــى آدابِــهِ

وَتَســـــــــابَقوا لِلمَجـد فيـكَ وَكُلنـا علق بِحَق المَجـد مِـن طُلابـه
حَتّى يَكون المَجد وَهُوَ مصـوح في الأَرض مُنقَلب عَلى أَعقابـه
صُوراً مُوَثَقة العَرى في ناشيء حدث مُصورة عَلـى أَعصابِـهِ
وَالمَجد أَجدَر بِالشَبـاب وَأَنمـا لِلناس موجـدة عَلــــى أَصحابـه
هُوَ مَعهَدي وَلَئن حَفظت صَنيعه فَأَنا اِبن سرحته الَّذي غَنـى بِـهِ
فَأَعيذ ناشـــــئة التُقـى أَن يرجفـوا بِفَتى يَمت إِلَيـهِ فـي احسابـه
ما زِلت أَكبَر في الشَباب وَأَغتَدي وَأَروح بَينَ بخ وَيا مَرحى بِـهِ
حَتّى رَميت وَلَستُ أَول كَوكَـب نَفس الزَمان عَلَيهِ فَضل شِـهابـه


قالوا وَارجفت النُفوس وَأَوجفـت هَلَعاً وَهاجَ وَماجَ قُسـور غابـه
كفر اِبن يوسف مِن شَقي وَأَعتَدي وَبَغى وَلَســــتُ بِعابـئ أَو آبـه


قالو احرقُوه بل اصلبوه بل انسفو للريح ناجس عظمه وإهابه
وَلَو ان فَوق المَوت مِن مُتلمـس لِلمَرء مـد إِلَـي مِـن أَسبابـه

وحقا وصدقا يا استاذنا التيجاني فقد كان المعهد العلمي يومئذ غابة بشرية ، ومديرها ( ملكها ) قسورة ( أسد ) متوحش هاج وماج وزئر وفر منه بغاث الحيوانات ( الثعالب والمرافعين ، والقردة وكل سكان الغابة لزئير ملكهم الهائج والمائج ) ، وارجف المعهد بالاكاذيب والاساطير بحقه ارجافا شديدا .

قالوا وَارجفت النُفوس وَأَوجفـت هَلَعاً وَهاجَ وَماجَ قُسـور غابـه
كفر اِبن يوسف مِن شَقي وَأَعتَدي وَبَغى وَلَســــتُ بِعابـئ أَو آبـه


قالو احرقُوه بل اصلبوه بل انسفو للريح ناجس عظمه وإهابه
وَلَو ان فَوق المَوت مِن مُتلمـس لِلمَرء مـد إِلَـي مِـن أَسبابـه

وهي تعبير صادق جدا ، وتصرف بليد من هيئة التدريس وانا احمل الشيخ (المدير ) خصوصا ، فقد كان الاستاذ التيجاني يوسف بشير طفل مراهق متميز جدا ، وداهية من دهاة السودان وعالم من علماءه ومستقبل زاهر للسودان كعقلية نادرة التكرار ، حقده اقرانه ورموه حسدا من عند انفسهم علي قدراته ومواهبه وبروزه ، وشيخ المعهد ( وهم ) جدا ، وقد اندثر ذكر هؤلاء كلهم جميعا وبقي الاستاذ التيجاني ، رغم رحيله المبكر جدا ، فقد رحل وعمره 25 سنة ، بديوان شعره الرائع اشراقة .

وكان علي شيخ المعهد المعلمي تعليم التيجاني الداهية الشاطح الصغير في سنه ، صحيح العقيدة والدين ، وتحريره من الاوهام والخزعبلات التي علق بذهنه ، لا ارهابه وتخويفه ومحاولة قتل موهبته في التفكير والابداع بالتهديد والتهويل ، وقتله في نفسه ونفسيته ، ومن ثم تشريده بفصله بتلك الطريقة المتعسفة ، والظالمة وألآثمة .

فما مر بها التيجاني من حيرة وشك في الله وفق تقديراتي ووفق القرآن والله أعلم ، هي ذات الحيرة التي انتابت أبو ألأنبياء وأول الحنفيين سيدنا ونبينا ابراهيم عليه الصلاة والسلام نفسه ، حين راي كوكبا فقال هذا ربي ، فلما افل قال لا احب ألآفلين ، فلما رأي القمر بازغا قال انه الله فلما افل قال لا احب الافلين ، وهكذا لما راي الشمس بازغة في الصباح الباكر ، قال هذا ربي هذا أكبر فلما افل كان له شان آخر .



يقول الله عز و جل


وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ ، فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ، فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

وهكذا كان حيرة شاعرنا التيجاني في بحثه عن الله الذي توهم في الريح العاصف وفي الرعد القاصف وفي الليث المعج .


" الانعام 75-79


5 /
أيضا كثيرا ما ندد المتحدثين والمعلقين باطلاقي لفظ (( النبي )) مجازا علي نلسون مانديلا ، وانا من أحمل القرآن العظيم من الغلاف الي الغلاف ، و كلام الله الذي أعجز العرب من ان ياتو بمثله وبعشر سورة وبسورة وباية ، وقد استحدم الله رب العالمين نفسه فيها البلاغة والكناية والتورية والاستعارة والمجاز ، وغيرها من ضروب البلاغة المبينة في كتب البلاغة ، فما المانع من ان نستخدم عبارة النبي علي مانديلا مجازا وبلاغة ، رغم ايماني انه بشر عادي وكري في المقال تكرارا ومرارا انه لم يوح اليه ؟ .
وقد قرات لكثرين كفروني من عدة وجوه وعلقو علي اطلاقي اسم ( نبي ) علي مانديلا ( مجازا ) وعرضو مقالاتهم في حساباتهم الخاصة علي الفيس بوك والتويتر وعليهم نشرها للناس ، كما نشرها ( شخصي ) في المواقع العامة ، فاذا أثبتو كفري او حتي مجرد اثمي في المقال فسأتوب فورا الي الله واستغفره ، والي الآن هم الكافرين بالله هداهم الله ، وعليهم ان يتوبو لله رب العالمين ويستغفروه ، للادلة التي لاحصر لها علي كفر من كفر مسلما ظلما وعدوانا .
4 /
ما زاد الطين بلة في العنوان هو عبارة عليه السلام ، ولا اري مطلقا غبارا في السلام علي مانديلا او غير مانديلا من الناس ، فلم اطلق عليه عبارة ( صلي الله عليه وسلم ) ولا ( رضي الله عنه ) ولا غيرها مما نص القرآن والسنة علي تخصيصها ، ومما اختص الله به الانبياء ، والصحابة الكرام في بيعة الرضوان ، ومن بشرو بالجنة ممن شهدو بدرا ، وممن انعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين .
وأقول وبالله التوفيق أنه يجوز مطلقا السلام علي مانديلا ، وغير مانديلا بعبارة عليه السلام او السلام عليكم ، او صباح الخير ، ( قود مورنق ) او ( هاو آر يو ) أو .. أو .. غيرها من التحايا .
وجاهل جدا من يحرمها بقوله عليه الصلاة والسلام :( لا تبدأوا اليهود والنصارى بالسلام وإذا سلموا علينا أن نقول وعليكم ) وذلك النهي كان بسبب أن اليهود في المدينة كانوا يسلمون على المسلمين ويقولون لهم : ( السام عليكم ) ، هل تدرون ما السام ؟ .
السام هو الموت .
وحينما يمر اليهود علي المسلمين المشردين الذين استخدم فيهم ابوجهل وابولهب وابي ابن خلف وامية ،وغيرهم من طغاة وجبابرة وأكابر مجرمي مكة ، الابرتايد الشديد وجلدو ظهورهم ، وفرو هاربين بدينهم ، وهاجرو من مكة الي المدينة ، واليهود احسو بالخطر والزوال بتحرير شعب المدينة ودخولهم في لااله الا الله ، يقولون للمسلمين من المهاجرين والانصار ،السام عليكم ، أي الموت عليكم ويعني اعلان الحرب .
جاء في الحديث ان يهودي مر على الرسول صلي الله عليه وعلى آله وسلم فسلم عليه وقال السأم عليك يا محمد ، فقالت عائشة رضي الله عنها: (عليك السأم واللعنة ) فنهاها النبي صلي الله عليه وسلم ، وذلك بسبب انها زادت على ما قال ، فاليهودي قال السأم عليكم وهي قالت السأم واللعنة وهذا أمر لا ينبغي في مواجهة اليهود والنصارى ،وفي الحديث تأكيد لمدي عدالة الاسلام ، حتي في الرد علي العدوان اللفظي بمثلها او السكوت ، وهي مبين في قوله سبحانه ( فمن اعتدي عليكم فاعتدو عليه بمثل ما اعتدي عليكم ) ، والافضل التسامح والتسامي ( فمن عفي وأصلح فأجره علي الله ) .
وقال ( ص ) لاصحابه رضوان الله عليهم لما سمع من ثورة عائشة علي اليهودي ، قال النبي صلي الله عليه وعلى اله : ( إن اليهود يقولون إذا مروا بكم السأم عليكم ، فقولوا وعليكم )
إنهم كانوا يقولون السام فعليهم السأم وإن كانوا يقولون السلام فعليهم السلام .
راجعو كتاب أهل الذمة للعلامة ابن القيم رحمه : ( إذا قال السلام عليك باللام الواضحة فانك قول وعليك السلام لقول الله تعالي:إذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها ) .
ومن يري خلاف ذلك عليه تبيينه لنا وللناس تعميما للفاشدة ، في المواقع العامة لا في التعليقات والحسابات الخاصة اللهم زدنا علما وازقنا فهما .
5 /
مبادئ نبذ العنصرية والمساواة واعلاء شان الكرامة الانسانية ، والتسامح والصبر والجلد والصفح الجميل ، والصفو والعفو والمحبة والتسامي فوق الجراح وغيرها من القيم التي ضحي وناضل واصبح من اجلها نلسون مانديلا عظيما ، وكبيرا وشخصا قل ان يتكرر ، ووحد العالم كله خلفه ، وتعاطف الجميع معه الا اصوات نشاذ هنا وهناك ، من صميم مبادئ الديانات كلها بمن فيهم دين الاسلام القيم .

قال الله تعالى: (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) (الأعراف:199) .
وقال تعالى : ( فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ)(الحجر:85)
وقال تعالى: ( وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)(النور:22).
وقال تعالى: (وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)(آل عمران: 134).
وقال تعالى : (وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ) (الشورى:43) .
والآيات في المعني كثيرة جدا جدا ومعلومة في كتاب ربنا العزيز القرآن العظيم .
وكذلك انتصار القيم الكبري والرسالات العظمي لا تتحق الا بالنفوس الكبري والنفوس ، و بالصبر والمصابرة .
قد قال النبي صلى الله عليه وسلم ، (( واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسرا)) " .

وعن أبي هُريرة رضي الله عنهُ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديدُ الذي يملكُ نفسهُ عند الغضب)) متفقٌ عليه )) .
و ( الناس سواسية كأسنان المشط ) .
وقد ضرب لنا النبي العظيم الذي يقول الله عنه ( وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ( ، في الصفح وسعة الافق وتفوق علي كل الانبياء والمرسلين ، فقد بينا في المقال السابق ان الانبياء والمرسلين ، حينما يشتد عليهم الامر ويزلزلو زلزالا شديدا ، يدعون الله فيستجيب لهم فيهلك الكافرين الطغاة بجند من عنده ، فقد هلك الله قوم سيدنا نوح وطهركل من في الارض جميعا من بشر وحيوان وطير بالطوفان والله الجميع جماعيا وطهرهم عرقيا الا من نجا ، ممن حمله نوح في السفينة من ( كل صنف من الخلائق زوجين اثنين ) وهلك قوم صالح بالطاعون ، وموسي بالغرق ، الا قوم سيدنا رسول الله كما في الحديث ادناه ارسل الله ملك الجبال فرفض النبي اهلاك شعب مكة وابادتهم جماعيا وتطهيرهم عرقيا.

عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم : هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحُدٍ؟ قال: (( لقد لقيتُ من قومك، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كُلالٍ ، فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقتُ وأنا مهمومٌ على وجهي، فلم استفق إلا وأنا بقرن الثعالب ، فرفعت رأسي ، فإذا أنا بسحابةٍ قد أظلتني، فنظرتُ فإذا فيها جبريل عليه السلام، فناداني فقال: إن الله تعالى قد سمع قول قومك لك، وما ردوا عليك، وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمُرهُ بما شئت فيهم، فناداني ملك الجبال، فسلم على ثم قال: يا محمدُ إن الله قد سمع قول قومك لك، وأنا ملك الجبال، وقد بعثني ربي إليك لتأمرني بأمرك، فما شئت: إن شئت اطبقتُ عليهم الأخشبين" فقال النبي صلى الله عليه وسلم بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئاً )) متفق عليه.


((الأخشبان )) : الجبلان المُحيطان بمكة. والأخشبُ: هو الجبل الغليظ.
وقد قلت ان النبي ص هنا قد ضرب اروع الامثلة في سعة الصدر وسعة الافق ، والحكمة والنظرة المستقبلية البعيدة ، وفعل ما لم يفعله حميع الانبياء والمرسلين ، فقد انزل الله له ملك الجبال ليبيد هؤلاء القوم

عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط بيده، ولا امرأة ولا خادماً، إلا أن يُجاهد في سبيل الله ، وما نيل منه شيءٌ قط فينتقم من صاحبه، إلا أن ينتهك شيءٌ من محارم الله تعالى، فينتقم لله تعالى. رواه مسلم.
3/645- وعن أنس رضي الله عنه قال: كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه بردٌ نجرانيٌّ غليظٌ الحاشية، فأدركه أعرابيٌّ فجبذهُ بردائه جبذةٌ شديدة، فنظرتُ إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم وقد أثرت بها حاشيةُ البرد من شدة جبذته ، ثم قال: يا محمدُ مر لي من مال الله الذي عندك. فالتفت إليه ، فضحك ، ثم أمر له بعطاء متفقٌ عليه.


وهذا لايعني مساواة مانديلا بالنبي ص لكن ما دعا له وعاش من اجلها ذات القيم والمثل التي جاء بها ديننا وكل الديان السماوية والوضعية .
6 /
عظمة وشموخ نلسون مانديلا ﻻ يكمن فقط في ان هذه المبادي كانت مجرد كلمات عنده ، ولم تكن مجرد شعارات جوفاء و خاوية وشعارات فضفاضة ومنمقة ، يركلها برجله كحال كثيرين بمجرد الوصول لسدنة السلطة ، وفعل الكثيرين الذين قادوا ثورات التحرير اﻷفريقية ضد اﻷستعمار الاروبي ، وكان للدكتاتور روبرت موقابي حضوره .. أو الذين وصلوا للسطة بالدبابة والبيادة ، وبانقلابات اطلقوا عليها اسم ثورات ، ثم نسوا شعاراتهم وتحولت ثوراتهم الى نظم دكتاتورية ظالمة ومتسلطة ومستحكمة في الرقاب ، فلم تورث القارة اﻷفريقية اﻻ الفقر والتخلف والجهل واﻷمراض والحروب المستمرة ، فكانت ومازالت استعمارا وطنيا اسواء من اﻷستعمار الاجنبي نفسه وحالنا في السودان خير شاهد .
والايقونة نلسون مانديلا تطابقت اقواله ومبادئه مع افعاله علي ارض الواقع ، فكان منارة ومدرسة وقبلة لانظار العالم اجمع ووحد الشعوب كلها واخذ بمجامع القلوب كلها .

7/
الكثيرين ذهبو الي ان مانديلا مسيحي منتهي ومصيره النار طوالي وما انسان له تقدير .
ومصيبة المصائب في أن المسلمين يقرأون القرآن دون تدبر ( نونونونونونوننونونننونونن نوننننننووووووووووننننننننننننننننننننن) ولا يعقلون ـ او يتدبرون ( افلا يتدبرون القرآن أم علي قلوب أقفالها ) .
وألآية واضحة في التعامل مع دعاة السلام والمحبة والوئام بين الناس .
) لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) ( الممتحنة، 8

وفي كتابنا الكريم ، وحياة نبينا محمد صلي الله عليه وسلم ، واقواله وافعاله وافعال الخلفاء الراشدين مليئة بالنصوص والاقوال والاحايث والافعال ، بل دستور دولة المدينة كأحد أعظم مواثيق الارض بين كيفية التعامل بين مواطني الدولة الواحدة ، ولم يفرق بينهم الا بداخل المعابد كالجامع والكنيسة والصومعة ، والشرائع والمناهج التي اختص الله بها أهل كل دين .
وما نري ونسمع ويحدث من حولنا من تجني واساءات لأهل الكتاب أمر يخالف جوهر ديننا الحنيف الصالح لكل زمان ومكان وديننا القيم ، الذي يعلمنا ويوجهنا ويرشدنا الي مكارم الاخلاق وحسن معاملة جميع خلق الله بالحسني ، من بشر أو طير او حيوان معاملة حسنة ، حفظ حقوق المخاليق ، وهي قيم الديانات السماوية كلها وحتي الديانات الوضعية تشاطرها في تلك القيم السمحة .
ولما كان المسلم حريص علي ارضاء الله والتمسك بصحيح دينه ولبها لا قشورها ، وجب عليه التمسك بصحيح دينه وان يحرص علي معاملة من سماهم الله أهل الكتاب وخاصة النصاري بالخير وعدم ايذاءهم .
وهذه انماذج فقط من معاملة أهل الكتاب السمحة في القرآن العظيم :
وذلك بدعوتهم الي حلف عريض بين المسلمين والمسيحين والحوار وذلك بان ندع ابناءنا وابناءهم ونساءنا ونساءهم وانفسنا وانفسهم :
قال تعالي : فقل تعالو ندع ابناءنا وابناءكم ونساءنا ونساءكم وانفسنا وانفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله علي الكاذبين .
جدالهم ومحاورتهم بالتي هي احسن :
قال تعالي :
(( وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُون )) َ.
. {العنكبوت:46}.

الزواج من نساءهم والاكل من طعامهم وذباحهم الا ما حرم علينا من الميتة والدم ولحم الخنزير وغيرها
قال تعالي :
( الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَنْ يَكْفُرْ بِالأِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) .
وقال تعالي ( وكلو مما ذكر اسم الله عليه )

(( دعوتهم بالحسني للاسلام ، ودعوة الجميع بالحكمة والقول الطيب وبالاقناع بالموعظة الحسنة قال تعالي :


( وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)



ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ )) .}

(( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُو )) .

آل عمران 110

(( مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ. يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُوف بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ )) .

آل عمران 113



وصفهم الله بانهم مسارعون للخير وان الله لن يضيع صالح علمهم


وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَئِكَ مِنَ الصَّالِحِين
آل عمران 114


( وما يفعلوا من خير فلن يُكفروه )
آل عمران 115

وصف الله بعضعهم بانهم مؤمنين بالله خاشعين وخاضعين له .
{ وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم خاشعين لله }


المائدة 5


قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }


(الذين أتَيْناهم الكتاب من قبلههم به يؤمنون، وإذا يٌتْلى عليهم قالوا آمَنَّا به إنه الحق من رَبِّنا إنا كٌنَّا من قَبْلِه مٌسْلِمين )

القصص 52 – 53




فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } البقرة 137
{إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ}


آل عمران ، 68

من اهل الكتاب ( أي اليهود والنصاري ) المؤمنون بالله وبكتابنا وخاشعين خاضعين لله

وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُولَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ


{ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ}

المائدة، 82

من آمن منهم بالله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون
(( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ))
المائدة، 69
والقرآن العظيم ملئ بالآيات والذكر الحكيم في التعايش والتعامل معهم وعلي المكفرين العودة لكتابنا الكريم .
ونواصل
حيدر محمد احمد النور

ونص مقالنا السابق هي :

دمعة علي روح النبي مانديلا عليه السلام .. هل من مانديلا سوداني ؟ .

ما ارسل الله رسولا ، ولا بعث نبيا الا ليحارب الاستعباد .. وليعزز قيمة الحرية والعدل والسلام في الارض .
معظم الانبياء واجهو نظم الفصل العنصري ، فقد واجه النبي ابراهيم ابرتايد النمرود ، وواجه موسي ابرتايد فرعون علي بني اسرائيل .
الحرية والتحرير هي غاية انبياء الله ورسله كلهم جميعا .
جعل الله الشرك اعظم واكبر الجرائم علي الاطلاق ، لانها عبودية ورق طوعي لغير الله .





الحرية لاتعطي علي جرعات ، فالمرء إما أن يكون حرا أو لايكون حرا .
الراحل المقيم نلسون مانديلا

في صبيحة يوم الجمعة وبعد إستيقاظ متأخر وانا افتح نافذة علي التلفاز لاسمع واري ما يدور في العالم من جديد الاخبار كعادتي ، فاذا بجميع القنوات الفضائية تكرر خبر واحد .. هو رحيل المناضل مانديلا ، و انهيال التعازي ، وكيل علي روححه سيلا من المدح والثناء من زعماء العالم ، من الرؤساء ورؤساء الحكومات واقوال بعضهم المؤثرة والمعبرة .
وذلك بعد إعلان جاكوب زوما رئيس جنوب إفريقيا رحيل الزعيم نيلسون مانديلا ، الذي اصبح أيقونة الحرية في التاريخ الحديث لجنوب إفريقيا بنضاله ضد نظام الفصل العنصري ( الابرتايد ) .

وتحدث رئيس بلاده جاكوب زوما عن الزعيم الافريقي والعالمي مانديلا ، الذي رحل عن عمر يناهز الخامسة والتسعين عاما .

وذكر ان مانديلا قد ظل يتلقى رعاية صحية مكثفة في منزله لعلاج عدوى في الرئتين ، بعد أن قضى ثلاثة أشهر في المستشفى ، ويقيني ان الله قد ظل يكتب له الرحيل منذ زمن بعيد ، الا ان الله دائما ما يعيد الروح في جسده ، بعد ان يبتهل شعبه بالدعاء والتبتل اليه فيستجيب الله ، ليستمتع بوجوده حيا شعبه الذي احبه حبا جما ، لشخص عاش من أجل حريتهم ، ومساواتهم ولقي ما لقي .

ان الرئيس جاكوب زوما قد قال في بيان ألقاه في التلفزيون الوطني الجنوب افريقي : إن مانديلا قد "رحل بسلام" وأضاف "خسر شعبنا أعظم أبنائه".

وقال زوما في بيانه "ما جعل مانديلا عظيما هو ما جعله إنسانا . لقد رأينا فيه ما نبحث عنه في أنفسنا".

وأضاف الرئيس زوما في بيانه قائلا "بني وطني جنوب إفريقيا: لقد وحدنا نيلسون مانديلا وسوف نودعه موحدين".
وكان الزعيم مانديلا الذي دعا شعبه الى التصالح بعد سقوط نظام الفصل العنصري البغيض ، ويحظى باحترام دولي واسع النطاق .

ولم يظهر مانديلا كثيرا في الحياة العامة منذ اعتزاله الحياة السياسية في عام 2004.

اننا أمام رحيل رجل صارع نظام عنصري مقنن وعتيد وقائم لقرون من الزمان مصارعة عنيفة ، وقد سجن طويلا الا انه ما ازداد الاقوة وعزيمة واصرارا علي اقتلاع الابرتايد من الجذور ففعل .
أحد اخوتي يسمي ( آدم سلونق ) انا اسميه ( آدم عرب ) منذ أكثرمن ثلاثين عاما .. ومنذ كنت صبي غير مميز كان يسميني ( نلسون مانديلا ) ويقولها بطريقة تشعرني انه معتز وفخور ومعجب جدا بصاحب الأسم ألأصلي ، وانا جاهل بصاحب الاسم كل الجهالة ، ولم اسمع ان ناداني الاخ ( آدم سلونق ) باسم طيلة حياتي غير( نلسون مانديلا ) وقد قلده في تسميتي بهذا الاسم كثيرون من الذين كانو يطلقون علي هذا الاسم من اخوة ومعارف ، كنت لا اعلم من هو ( نلسون مانديلا ) ؟ .
و كان من ضمن العشرات من القابي ، فقد كان آخرون يسموني ( يوري اندرو بوب ) منذ الصغر ، ولم اعرف الي اليوم والله من هو هذا (اليوري اندرو بوب ) ؟!! . وما زالو يراسلونني بهذا الاسم الذي اجهل حقيقة من هو صاحبه كلية .
اما مانديلا فقد عرفت عنه شيئا قليلا بعد ان دخلت الثانوي العالي ، وفي العام 2002 اتصل بي الاستاذ عبدالواحد محمد احمد النور طالبا مني ارسال كتاب نلسون مانديلا ( رحلتي الطويلة من أجل الحرية ) وفورا وعبر البريد السريع ، فبحثتها في مكتبة المامون ، ثم في مكتبة مروي بوك شوب ، ولم اجده الا في الدار السودانية للكتب ، واخذت منها خمسة نسخ لمتكبي ، حيث كنت كتبي ( اعمل بتجارة الكتب ) ، ولي معرفة لصيقة باغلب ارباب المكتبات الكبري ، ولا سيما عمنا الوديع والسمح في المعاملة والبيع والشراء والمرن في التعاملات التجارية الشيخ عبدالرحيم وابناءه ، الذي اعتقد انني ما زلت ادين له ببعض المال ، ومن هناك عرفت من هو مانديلا ؟ .. من خلال كتابه الرائع رحلتي الطويلة من أجل الحرية .
انه كتاب يحكي سيرة ومسيرة نبي بلا وحي من السماء ، ورجل صارع طغيان مقنن ، وأقل ما يوصف به كتاب رحلتي الطويلة من أجل الحرية أنه يؤرخ ويروي رحلة نضال وكفاح نيلسون مانديلا ضد التمييزالعنصري .. وأساليب التمييز العنصري .. وحكومة التمييز العنصري .. انه كتاب يحكي بصدق أسطورة نيلسون مانديلا ، التي تتمثل في مدي إيمانه العميق بقضيته وقضية شعبه ، وصلابته في الحق ، ورضاه بالثمن الغالي الذي دفعه من اجل بلاده .. وبوطنيته وحبه العميق بالحرية .. وتمسكه بمواقفه المشرفة .

يحكي لنا فيه كاتبه مانديلا عن طفولته ، و مراحل دراسته المختلفة تحت بطش وجبروت وقمع السلطه العنصرية لجنوب أفريقيا ، وتعرضه للمضايقات كباقي أبناء جنسه .

ثم يحكي ويصف فيها إنخراطه في العمل السياسي بصفته شابا محامياً يدافع عن حقوق العامه التي صادرها سلطة ابرتايد البيضان ضد المواطنين السودان في بلاده .

الراحل المقيم نيلسون مانديلا كان أحد أكثر الناس الذين تم سجنهم ، كمعتقل سياسي حيث سجن لمده 27 سنه متواصله لم يتراجع فيها عن قضيه وظل متمسكا بها مدافعاً عنها بعناد واصرار .

وكانت النتيجة أن اصبح رئيساً لأول حكومه ديموقراطيه بعد زوال الحكم العنصري البغيض الذي بقى لمده ثلاثة قرون .
انه كتاب شيق ورصين بحق للمناضل مانديلا .. كتاب مليئ بالعظات والعبر والدروس والنصائح والحكم .. ويحكي فيها عن مئاسي وآلآم وأحزان وصعاب .. والمعارك السياسية التي خاضوها وانخرطو فيها ، والحركة والحراك .. لرجل عاش سبعة وعشرين عاما من عمره في قبور الحياة ، واقبية ودهاليز السجون ، ثم خرج فيها خروج أسطوري ليصبح أول رئيس أسود لبلاده جنوب أفريقيا . ويكتب دستورها .
وهي من أعظم دساتير الارض اليوم .

انها كتاب امتعني حقا وصدقا .. كتاب رحلتي الطويلة من أجل الحرية الذي يروي فيها نبينا الراحل ، والزعيم الرمز نلسون مانديلا سيرته ومسيرته الذاتية كقائد .
وهي وفق تقديراتي سفر قيم جدا ومن اهم المراجع التي يمكننا ان نتعرف من خلالها علي ملامح تجربة مانديلا النضالية الفذة ، وتمحضت عنها بعد أكثر من نصف قرن من الزمان عن انتصار ارادة جماهير شعب جنوب افريقيا المضطهدة ، وعودة سلطة الاغلبية المضطهدة .

يستعرض مانديلا في هذا الكتاب بأسلوب تحليلي ، تجربته الشخصية ،و المراحل النضالية التي خاضها بنفسه وسانده شعبه .. ضد سياسة التمييز العنصري القائمة على هيمنة البيضان . . وحكي فيها حياته منذ ان كان طفلاً صغيراً ترعرع في القرية . ثم شاباً يافعاً يطلب العلم في الجامعة ، ثم موظفا يصارع لسد رمق جوعه .

الحرية والتحرير هي غاية انبياء الله ورسله كلهم جميعا :

واليوم اذ ننعي احد اكثر الناس في عصرنا الحاضر تاثيرا وقبولا ، و نبيا من الانبياء في ارض الله ، الذي ترك للانسانية ارثا من الحرية والسلام والعيش المشترك حتي ولو لم يوح اليه من الله ، الا وهو النبي العظيم نلسون مانديلا عليه وعلي روححه السلام .

ولكوني قرأت للا إله إلا الله حتي النخاع ، ولقصص وسير ألأنبياء والمرسلين حتي النخاع ، ولتواريخ الامم والملوك والجبابرة والطغاة والفراعنة ، وصراعاتهم ، وجبروتهم ، وقرأت ( للابرتايد ) التمييز العنصري التي مارسوها حتي النخاع .
وقرأت لتواريخ الامم والملوك والامبراطوريات حتي النخاع .. وصراع الانبياء مع الطغاة والجبابرة من الملوك والمتألهين والمشركين بالله حتي النخاع .. ولقتال الشعوب والامم المتحضرة والمستقرة ماضيا وحاضرا حتي النخاع .. الا ان الله عز وجل ما ارسل رسولا ، ولا بعث نبيا الا ليكون الناس احرارا ( وانزل معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط ) .. و لتعزيز قيمة الحرية والعدل والسلام في الارض .

نؤكد أنه ما بعث الله نبيا ولا رسولا الا ليدعو الناس ليكونو أحرارا خاضعين لله وحده .. ومن شاء فليكفر بالله نفسه من دون شرك ، وعبودية للعباد من بشر او شجر او حجر او ثن او قبر أو..او ... ليتحررو من عبادة العباد الي عبادة رب العباد قال تعالي : ( وما ارسلنا قبلك الا رجالا نوحي اليهم انه لا إله الا انا ) وجعل الشرك اعظم واكبر الجرائم علي الاطلاق ، لانها عبودية ورق طوعي لغير الله عز وجل .. انها مبدأ الحرية التي اختلت منذ الازل بعبادة العباد والطغاة .. منذ سيدنا نوح عليه السلام الذي أرسله الله بعد ان تعب الناس من عبادة القبور والحجارة والتماثيل والاوثان والسجود والركوع والذبح والنذر لتلك الجمادات ، وخوفهم منهم بانها تضرهم .. او هوسهم ووهمهم وتفاءلهم الخائب بانها تنفعهم .. كودا .. وسواعا .. ويغوث .. ويعوق ..ونسرا .. وغيرها ، من الاضرحة والقباب والحجارة التي اضلت وعطلت الكثيرين ..

وهكذا كان نضال وتضحية اول الحنفيين وابو الانبياء ابراهيم عليه الصلاة والسلام الذي بعثه الله بعد ان طغي النمروذ بن كنعان وتجبر علي الناس ، وجرد من نفسه إله لاله بابل ، وعبده الناس من دون الله .
ودخل في صراع مع نبي الله ابراهيم .. ان الطاغية النمروذ بن كنعان .. كان أول طاغية ومتجبر وفرعون في الأرض . وكان أحد ملوك الدنيا الأربعة الذين ذكرهم الله في القرآن العظيم ، وهو من الملوك الكافرين والمشركين بالله ، وكان أول من وضع تاج ملك على رأسه ، وادعى الربوبية و ( انه الله نفسه ولا اله غيره ) ، واستمر في ملكه أربعمائة سنة , و طغا وتجبر وعتا عتوا كبيرا .
ولما رأى النمروذ حلما في منامه .. طلع فيه كوكبا في السماء فذهب ضوء الشمس حتى لم يبق ضوء ، فقال الكهنة والمنجمين في تأويل الحلم انه سيولد ولد يكون هلاكك على يديه ، فأمر بذبح كل غلام يولد في تلك الناحية في تلك السنة ومارس ( ألأبرتايد ) والتطهير العرقي والابادات الجماعية ، تماما علي غرار ما فعله فرعون موسي حين قتل ابناء بني اسرائيل واستحيي النساء ، وولد وترعرع رغم انف النمروذ بن كنعان سيدنا ابراهيم عليه السلام ، في ذلك العام فأخفته والدته حتى كبر .
وكما شرح القرآن فان إبراهيم ونمروذ قد تواجها لاظهار الاله الحقيقي الذي يستحق العبادة بعد ان انكر عليه ابراهيم وقال للناس ( دا زول كضاب ساكت انسان وما الله ، والله انتو تعبانين ساكت في عبادته وخوفه ) .
وعندما فشل نمروذ في محاججته ، امر بحرق إبراهيم بالنار والتي تحولت على إبراهيم بردا وسلاما .

وذلك في قوله
( قالو حرقوه وانصرو آلهتكم ان كنتم فاعين ، قلنا يا نار كوني بردا وسلاما علي إبراهيم ، وأرادو به كيدا فجعلناهم ألأخسرين ) .
وقوله تعالي حكاية عن المتجبر النمروذ وجداله مع النبي ابراهيم :
﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾

وصارعه النبي ابراهيم وناضله ونازله الحجة بالحجة ، حتي أزال نظام أبرتايد النمروذ بن كنعان . وعذب الله النمروذ ببعوضة دحل بانفه واستقر في راسه وعذبه عذابا اليما حتي مات .
والقصة معروفة .
وشبيه بقصة سيدنا ابراهيم كان ظهور النبي موسي عليه السلام بعد ان طغي فرعون للناس وتجبر ، وعلا في الارض ومارس ( الابرتايد ) الشديد علي بني اسرائيل ، واستخدمهم في شق الترع وبناء الاهرامات والصروح والاعمال الشاقة واذلهم واضطهدهم ، وقال ( انا ربكم الاعلي ) و ( ما علمت لكم من إله غيري ) ، وارتكب جريمة الابادة الجماعية والتطهير العرقي بحق بني اسرائيل ، وسامهم سوء العذاب ذبحا للابناء واستحياءا للنساء .
واتهم النبي وموسي وأخاه هارون ، بانهم ساحران يريدان تقويض نظامه السياسي ونظام قومه ( ألأقباط ) الذين شاركوه في التفرقة العنصرية ( والابرتايد ) بقوله كما حكي الله علي لسان فرعون : ( ان هذان لساحران يريدان ان يخرجاكم من ارضكم بسحرهم ويذهبا بطريقتكم المثلي ) .
وذلك بعد ان انهزم السحرة كلهم اجمعين حين القي موسي عصاه وتلقف افكهم ، واتجه صوب فرعون واخافه واستغاث بموسي لينقذه من ان يبتلعه العصا ، آمن السحرة برب العالمين رب موسي وهارون .
وتصارعو صراعا سياسيا وفكريا عنيفا ومريرا حتي انهزم نظام ابرتايد الاقباط في مصر ، بقيادة فرعون وهامان وقومه وجنودهما ، وسحقو العنصرية ، والفصل التي مورس بحق بني اسرائيل واغرق الله فرعون وهامان وجنودهما في البحر الاحمر ، وانتصر موسي وهارون علي الفرعون ونظامه .
وهي مبينة في سورة القصص وغيرها في قوله :
طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4) وَنُرِيدُ أَنْنَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُون6 )
أما النبي عيسي عليه السلام فقد كان متسامحا شامخا ، وقد اتخذه النصاري هو وامه الهين من دون الله ، بعد ان اتي بمعجزات ، تحدي فيها الاطباء كلهم ، وذلك باحياء الموتي باذن الله ، ومعالجة الاكمه والابصرص بان الله ويخلق من الطين كهيئة الطير فينفح فيها فيكون طيرا باذن الله ، ومع ولادته الذي كان نفخ من روح الله علي امه مريم قالو انه ابن الله الوحيد ارسل اليهم .

أما اعظم زعماء الحرية نبيا محمد صلي الله سيد الاحرار ورحيم رحماء الكون ، ومتسامح متسامحيهم الذي قال عنه الزعيم الذي تحدي الاروبيين وقال لهم كاذبون كل الناس يولدون احرارا ، والحرية ليست حكرا علي الاروبيين المهاتما غاندي عن نبيا : ( لمحمد قلوب الملايين من البشر ) ، والذي بعثه الله في ام القري ومن حولها ، ليحرر قريش والعرب من عبادة ابو جهل وغيره من اكابر مجرمي مكة من قومه واصنامهم ، فضرب وعذب واهين فانزل الله له ملك الجبال ليبيد هؤلاء المجرمين جماعيا ويطهرهم عرقيا كما طهرالله قوم نوح وقوم عاد وقوم لوط وقوم صالح .. وقال نبينا محمد ( ص ) قولة عظيمة.. قول الاحرار ذوي البصر والبصيرة الثاقبة " اسال الله ان يخرج من اصلابهم من يعبدون الله ولا يشركون به شيئا " .
واتذكر مقولة فرعون الامة المحمدية ( ابوجهل )الذي ظل مستمسكا بعبوديته وعبادته للحجارة ، ورافضا الحرية والانعتاق حتي آخر لحظة في حياته حين استهزي بقاتله وقال له ساخرا ومستعليا عرقيا ودينيا ( لقد ارتقيت مرتقا صعبا ياروعي الغنم ) ، قال عنه سيدنا رسول الله (( ان فرعوني أشد من فرعون موسي ان فرعون موسي لما أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله الا الي آمنت به بنوي اسرائيل وانا ) اراد الحرية.. اما ابو جهل فقد مات مصرا علي العبودية .
وللنبي ( ص ) اقوال لاتحصي في نبذ العنصرية والابرتايد الذي كان يمارس بين اصحابه كبلال الحبشي وصهيب الرومي وسلمان الفارسي ، وخطبه ولا سيما خطبته في حجة الوداع .
ولاهمية كلمة الحرية لا إله الا الله وجوهر الديانات كلها الذي اذهب الي ان الله ما ارسل الانبياء الا للحرية .. هو ان النبي محمد ( ص ) ظل 13 عاما يدعو للا اله الا الله من جملة ثلاثة وعشرين عاما لم يفرض الله لهم صلاة ولا صياما ولا زكاة ولاحجا ، ورغم ايماني بقوله سبحانه وتعالي : ( ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوي القلوب ) ، وان الشعائر والفرائض من صلاة وصيام وحج وزكاة فرائض واركان لدين الله الاسلامي ، الا ان الجوهرهو شهادة ان ( لا اله الا الله ) من فشل فيها عذبه الله ، ومن نجح فيها وبحقها دون ان يعبد العبد بشيئ دخل الجنة فورا .. او كان تحت مشيئة الله ان شاء عذبه قليلا .. وان شاء عفا عنه ودخل الجنة فورا .
واثبات ان ( لا اله الا الله ) كلمة الحرية هو جوهر الديانات ادلتها لا تحصي ، بل احل الله لنا مع من سماهم الله مسلمين من اهل الكتاب واتباع الانبياء السابقين ذبائححهم ، والحوار معهم و.. و..
وقد عاني الانبياء والمرسلين كلهم اجمعين معاناة تاريخية منذ صغرهم ايتاما وفقراء وعاشو فقراء ومعدومين وشردو في الارض .
وصدق الصادق المصدوق حين قال : (( اشد الناس بلاءا الانبياء فالامثل .. فالامثل )) .
ومنهم النبي مانديلا الذي شرد وعذب وسجن واضطهد وصمد كما صمدو ، وانتصر وترك ارثا وفكرا ورؤية وطريقا ومنهجا كما تركو .
ولشريك الراحل المقيم نلسون مانديلا في الوطن والانسانية والقيم والمثل ، الشيح احمد ديدات رحمه الله واسكنه فسيح الجنات بجنب النبي محمد ( ص ) ارث ضخم ، وتراث عظيم في الحوار بين الاديان ، وكما انجب جنوب الافريقيا المليئ بالرموز مانديلا الذي حزن العالم اجمع لرحيله ، فانه انجب ايضا المسلم الذي ترك مكتبة ضخمة ، والاستاذ في الحوار والمناظرة بين الاديان الشيخ احمد ديدات رحمه الله ، بجانب الاسقف ديزمون توتو الذي كان رئيسا للجنة الحقيقة والمصالحة الفريدة والناجحة والناجعة جدا في تضميد جراحات الشعب الواحد المثخنة في جنوب افريقيا . وتاكيدي يوم توقيع اتفاقية نيفاشا واليوم ان جنوب السودان ما انفصلت عن الوطن الام الا لغياب الحقيقة والمصالحة الوطنية ، لانها تطبيب للخواطر وجبر لها ، وتطييب للنفوس ، وقد كان للدكتور جون قرنق سحر وبريق وكاريزما لايقل عن كريزما نيلسون مانديلا ، وهكذا للاستاذ علي عثمان محمد طه لولا المعارك التي تدور رحاها بدارفور اليوم .

وهكذا كان نضال شرفاء البشرية من العالمين والاحرار .. منذ قيام سايروس العظيم بعمل ثوري عظيم جدا بعد غزوه لبابل وفتححه واعلن ان جميع العبيد اصبحو احرارا .. واطلق سراححهم .
واعلن ان البشر لهم حق الحرية في ان يختارو دياناتهم بحرية بغض النظر عن مكان انتمائهم .
وقام بتسجيل كلماته في لوحة ( صحيفة ) عرف باسطوانة سيروس ، وكان بمثابة الميلاد الاول لحقوق الانسان .
وانتشرت افكاره بسرعة الصاروخ في اليونان والهند وروما وبقية العالم .

وهكذا هدد حرية وامبراطوريات اروبا الجنرال نابليون بونابورت والعالم حينما اعلن نفسه امبراطور العالم ، واشعل الحروب المجنونة ، وكاد ان ينجح في السيطرة علي اروبا ومعظم العالم ، لولا تحالف جيوش اروبا ضده وحاربوه وهزموه ..
وتشكل العديد من الحقوق والحريات المنصوصة في وثيقة في اروبا فقط لاغيرها .
وغزو الشعوب الاخري واستعمرو الدول ، وسلبو حق الشعوب في التحرر والانعتاق .. في ان تصارع وتتحرر من المستعمر الاروبي .. الا بعد ان اعلن الفتي الهندي يومها ( المهاتما غاندي ) ان الناس كلهم جميعا متساوون في الحقوق ويولدون أحرارا .. والحرية وحقوق الانسان ليست حكرا علي الاروبيين وحدهم و ( الاروبيين كضابين ) كل الناس احرار وسواسيا وقرر ان كفي يعني كفي ( ايناف اذا ايناف ) .

وكان حقوق الانسان المدنية منها والسياسية نقطة ساخنة في امريكا ، وتحررو بفضل جهود ابراهام لنكلولن والدكتور مارتن لوثر كينج انتصرت ، وفي البيت الابيض اليوم اوباما الكيني او السوداني الاصل .

وهكذا في كل العالم ، وقد اندلعت حربين عالميين ظالمتين ، ومات فيها اكر من 90 مليون انسان .
واجتمع شعوب كوكب الارض كلهم جميعا وكان لكل فكر مختلف بعض الشيئ عن ألآخر ، وولد حقوق الانسان او ما يطلق عليها ( الاعلان العالمي لحقوق الانسان ) تحت اشراف ( الينور روزفيلت ) ، وتم اتفاق الجميع علي تلك الوثيقة والمبادئ التي حوتها الوثيقة .
نختم الحديث بان ايقونة الحرية النبي مانديلا قد ترك لنا ارثا وتاريخا واثرا يمكن ان نبني بها السودان وطنا يسع الجميع ، ويتعايش علي ارضه الجميع ، ومن هنا نلقي الكرة بقوة في ملعب البشير واركان نظامه وكل تنظيمه وجنده وجنجويده .
وآن ألأوان ان ننزع نحن السودانيين كلنا جميعا في قلوبنا ألأحقاد والضغائن .. وان ننحني من أجل القضية الوطنية .. ان نتحرر من طغيان الثأر والانتقام في نفوسنا .. فنحن اليوم في السودان بحاجة اليوم لتلك القيم ..فالوحدة الوطنية خط أحمر يجب أن لا نفرط فيها ، حتي ولو جعله الحاكمون قربان لبقاءهم علي الكرسي .
وان نعالج الدمار والخراب والفوضي بحوار وطني شفاف وصادق وأمين .. فقد عجزنا حتي ألآن في إدارة حوار شفاف وصادق وشريف وجدي .

ان الراحل مانديلا كان زعيما فذا .. وكان له حزبه المتماسك ( حزب المؤتمر الوطني الافريقي ) .. والوضع العالمي ساعده .. وفوق ذلك كان له رؤية ثاقبة .. وفكر وفهم عميق للاوضاع .
ونحن في السودان وفي حركة / جيش تحرير السودان التي نتزعمها ، وفي تنظيم النشطاء الشباب التي أقودها ، نستطيع وبجدارة ان نبي السودان بلدا راسخا وعتيدا ووطنا شامخا ، للجميع دون تمييز وتفرقة عنصرية او قبلية اوجهوية او لونية ، طالما لنا ارث نلسون مانديلا ، ولنا ما له من عمق شعبي وتنظيم .

حيدر محمد أحمد النور
[email protected]


تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 2164

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#860990 [؟؟؟؟]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2013 02:52 AM
دى عقدة اللون.. كل الدارفوريين عندهم العقدة دى... الله يفكها منهم.. دارفور ما عندها مشكلة غير دى.. التهميش وغيررو كل الشودان وحتى الخرطوم مهمشة


#857065 [رد لا ابو البــــــــــــــنات]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 08:46 PM
ابو البــــــــــــــنات
يا ابو البنات حيدر دا كلامو ماواضح وصريح قال لم يوح اليه وانه بشر عادي واجتهد

ويقول نصا كلام ممتاز
لم اقرأ او اسمع ان هناك من يزعم ان نبي آخر سيبعث بعد النبي ( ص ) الخاتم ، صحيح منهم من يعتقد بخروج شيخه او ولي من الاولياء الصالحين بتقديراته ، اما النبي ( ص ) فقد ختم الرسالات باجماع الجميع من المذاهب ، والملل ، والنحل والطوائف والجماعات وطرائق ديننا الاسلامي القددا . الا شطحات من أشخاص وأفراد هنا وهناك إما لكونهم مرضي ومختلين عقليا ، أو عباقرة ودهاة ودهاقنة منفلتين كالمتنبي ، فيبن له الناس الحقيقة ويغلب علي امره ويقتنع بالواقع والحق ، وحقيقة انه لا نبي بعد خير خلق الله وخاتم المرسلين والنبيين سيدنا وحبيبنا وقدوتنا محمد بن عبدالله ( ص ).


#857051 [ود الحواتة]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 08:24 PM
الزول دا قرا قرآن وقرا سياسة وقرا جيش ولخبط راسنا جنس لحطبة
كل الكلام دا كلام معقول ومتوافق مع القران والسنة والاثر

السودانيين بحاجة لمدارس فكرية وفهم حتي يستعبو الكلام زي دا
وكمان بعد الكلام دا كلو بتاع تحرير وتابعين لقرنق وعرمان


#857032 [عصام علي دبلوك]
5.00/5 (1 صوت)

12-14-2013 07:53 PM
الرد علي بابكر الطيب
اتق الله يا عصام ولا تعنه علي باطل اين غزارة المعرفه في هذا الموضوع فهو لا يتعدي فلسفه وتكبر واصرار علي الجرم واستناد علي علي اقوال شعرار وقساوسه وفلاسفه هداه الله فموضوعك دون هذه الكلمه ( الاخ الكريم الاستاذ حيدر لايختلف اثنان في غزارة معرفتك) وهذ ما يجب ان يفهمه حيدر فان تاب واستغفر جزاءه الله خيرا وجزاء كل من شهد ان لا اله الله وان محمد عبده ورسوله وخاتم النبيين وكان موقن بها واتبعها العمل

ياخوي بابكر من وين جبت انى اعين علي الباطل وضحها لي في ردي بالتحديد اذا بتتكلم عن عبارة غزارة المعرفة فكفي بالرجل للقرآن حافظا وكفي به كاتبا وكفي به قياديا وكفي به علما .
ومن اين جئت بانني قلت او قرنت غزارة المعرفة بموضوع المقال هو اذا كان محتج ومنزل رد ضد ماسطره الاستاذ حيدر كيف يستقيم عقلا ومنطقا اعترض واشجع في نفس الوقت يااخي انا لما تكلمت عن غزارة معرفة الكاتب لاجعله يُدرك عِظم مسئوليته امام الله الم تقرأ قوله تبارك وتعالي(انما يخشي الله من عباده العلماء) فاطر 28 فمسئوليته اعظم امام الله منى ومنك وعِظم المسئولية قد يجعله يراجع نفسه هل فهمت ؟؟
واتق الله تقال لمن يعين علي باطل او ينتهك حمى ماحرم الله اقرأ تعقيبي جيدا حتى تستوعبه وجادل الرجل بالتى هي احسن ولاتدفعه للمكابرة والعناد بجاف وجارح القول واحترم مايسطره وان اختلفت معه بدلا من قولك( فهو لا يتعدي فلسفه وتكبر واصرار علي الجرم واستناد علي علي اقوال شعراء وقساوسه وفلاسفه ) وختمتها بقولك هداه الله ,لايُساق الناس يابابكر بالعصا وجاف القول الي الهداية هداك ربي(ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك وتركوك قائما) هذة وصية رب العباد وخالقهم وهو اعلم بنفسياتهم فحاول ارجاع المخطيء بلين وطيب القول لتعينه وترده ردا جميلا


#856985 [ود الساترة حالا]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 06:25 PM
مانديلا كافر وعدو لله الواحد الأحد.....ولو بكى كل العالم عليه ليس يعنينا في شئ....ومانديلا نصراني كافر بالله ورسله وكتبه وهو خالد في نار جهنم....رغم أنف المعجبين بالرجل رغم أنف الأفارقة رغم أنف الجبهة الثورية.....ولو مقتنع بمذهب مانديلا أسأل الله أن يحشرك معه والمرء مع من أحب وأنا أحب الأنبياء والمرسلين والصديقين والشهداء والصالحين وأبغض كل نصراني ويهودي وشيوعي ومنافق....اللهم أهدنا إلى صراط الحق صراطك المستقيم وثبتنا على دين الإسلام حتى نلقاك...إنّ ربي جواد كريم.


#856967 [رد ابونازك البطحاني المغترب جبر]]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 05:53 PM
جاهل جدا من يحرم السلام علي نلسون مانديلا ، بقوله عليه الصلاة والسلام :( لا تبدأوا اليهود والنصارى بالسلام وإذا سلموا علينا أن نقول وعليكم ) وذلك النهي كان بسبب أن اليهود في المدينة كانوا يسلمون على المسلمين ويقولون لهم : ( السام عليكم ) .


#856831 [ابونازك البطحاني المغترب جبر]
5.00/5 (1 صوت)

12-14-2013 02:26 PM
مقالك واصرارك على عدم الاعتذار او الاقرار بالخطأ يؤكد مدى جهلك .
نصيحة ارجع لمعنى النبي لغويا ، وارجع لعبارة (عليه السلام ) ثم ابني رأيك ، ثانيا انت تقول عن المهدي عليه السلام !! هذا يدل على انك منغمس في الجهل لأبعد حدوده ، هل محمد احمد المهدي هو المهدي المنتظر الذي بشر به نبينا الكريم ؟
ومن الجهل ماقتل ..


#856785 [ابو البــــــــــــــنات]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 01:23 PM
نعم الله ارسل الرسل والانبياء للحريه والعدالة لكن بالطبع لم يكن نبيك منديلاء منهم. غزارة المعرفه قد تكون فى كثير من الاحيان سبب الجهل مثلها فى ذلك كالذى يتغذى لحشو البطن بغض النظر ان كان ذلك الغذء مفيد او غير ذلك. ارجو جلسوك لبعض العلماء لمعرفة ما انت فيه من لخبطة وعدم قدره على الفهم الصحيح


#856766 [WAD TONGOR]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 01:04 PM
ابلغ واكثر مقال يجب النظر والوقوف عندها مليا
كل كلام ما فهمو كافر
ملحد يهودي هذا كلام واضح جدا

حيدر يعترف من كفروني ، وعليهم ان يتوبو لله رب العالمين ويستغفروه ، او يثبتو العكس بالدليل وبالبرهان لاتوب أنا واستغر الله .


#856741 [بابكر الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 12:43 PM
{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} صدق الله العظيم كلمة الخاتم تعبر عن الختام وتختص في ختام الدعوة والخاتمة وتختص في خاتمة الرسالة وأخر الدعوات إلى الله هي دعوة محمد عليه الصلاة والسلام ومن يأتي من بعده ستكون دعوته للدفاع عن دعوة النبي محمد عليه الصلاة والسلام وإزالة ما لصق بها من بدع وعقائد خاطئة وإزالة ما لا ينتمي لها من ما بثته الفرق الضالة التي دخلت على الدين الإسلامي ودليل الختام هو أن دعوته لا تتغير ولا نبي بعده ولا يوحى لأحد من بعده لأن ذلك تعطيلا لما بدأه فالختام ما ختمه الله لنا من رسالة ودعوة ورسول فكلمة ختمت أي أنهيت أو خلصت أو أتممت الرسالات . لا يأتي بعد هذا شي أخر

الكلام واضح وبي دليل من القران يا مسلم وكان شايف انك علي صواب وكلامك مبني علي سند ودليك الرجاء بدون انشاء وفلسفه فنحن شعب مرجعه القران وسنة الرسول عليه الصلاه والسلام لذالك نحن مسلمون اما اذا كان دليلك التجاني يوسف بشير والقسيس والاب فانت كما اوضحنا لم تورد من منهل المسلمين كلام الله و سنة رسوله فالموضوع لا يستحمل المكابره والعلو في الخطاء فاذا كنت مصر انك علي صواب فاتنا بالدليل وان لم تاتي به من الكتاب والسنه فاستغفر ربك وتب ولا يوجد في الامر خيارات وفلسفه فلن ينفعك التجاني يوسف بشير ولا القسيس ولا افلاطون فدليل المسلم كتاب الله وسنة النبي عليه افضل الصلاة واتم التسليم


#856680 [رد لياسر جندي من ود زالنجي]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 11:54 AM
ياياسر الجندي انحن الرفيق الزعيم القائد الجنرال العلامة حافظ القرآن من الغلاف الي الغلاف ومفسره والشيخ المفتي في المدرسة والمعسكر والاستاذ اللمفكر الكبير عارفنو تماما .
دا كلام فكر ما تجنن الناس ميدان يا مفلس يا تعبان .
نحيي العلامة والبحر الفهامة المشير الركن زعيم حيدر محمد نور ولاخيه عبدالواحد محمد نور ولكل القادة والشرفاء
انت عندك فهم عشان تفهم يتا ياطيرة


ردود على رد لياسر جندي من ود زالنجي
United States [ياسر الجندي] 12-15-2013 12:30 AM
ود زالنجي شبهينا وإتلاقينا!!إنت ما كان تقول عليهو زي ما قال هو علي مانديلا !!!مستحي من شنو البرقص بغطي دقنو؟ومالك ما ذكرت اخوهم الكبير نتن ياهو والا التاني الميت الحي شارون!! انت زول (ام سلمبويه)ساي !!!!


#856634 [دكتور عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 11:17 AM
السودانيين الانقاذ دمرهم بالجهاد والقتل ، والترابي عمل ليهم غسيل مخ بالحور العين وريح الجنة وبالدجل ما حيفهمو الكلام دا
هذا كلام شخص فاهم وفهيم وناظر للامور بعين ثاقبة


#856632 [عصام علي دبلوك]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 11:16 AM
الاخ الكريم الاستاذ حيدر لايختلف اثنان في غزارة معرفتك ولكن بصراحة جانبك الصواب في وصف مانديلا بالنبي واخطأت وكان لزاما ان تعتذر عن ذلك القول واما مابينك وبين ربك جراء ذلك القول فانت ادري به وادري بماتفعل , وماحشدت به مقالك لايمكنك لوي عنق الحقيقة فالاولي الاعتذار والاستغفار والتجانى يوسف بشير الذي استشهدت به ليس الا شاعر والشعراء موقف القرآن واضح منهم ولا اجتهاد مع نص ,اما مسألة جواز الاستغفار علي مانديلا وماحاولت اقناعنا به من ان الاسلام لايمنعنا من السلام علي اهل الكتاب والذميين فلقد خلطت اخي الكريم حيدر ,
فمن المخالفات الظاهرة ذلك الدعاء له بالرحمة أو المغفرة مع أن القرآن شاهد واضح على تحريم الاستغفار لمن مات على غير ملة الإسلام، فقال جل جلاله "ما كَان للنَّبِي والذين آمنوا أن يَسْتَغفروا للمشركين ولو كانُوا أُولي قربى من بعد ما تَبيّن لهم أنَّهم أصحابُ الجحيم"وقال تعالي في محكم تنزيله ايضا "ومن يَبْتغِ غير الإسلامِ دينًا فلنْ يُقْبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين".. تلك نصوص قرآنية واضحة وضوح الشمس ولااجتهاد مع نص, حتى لاتقول ان هنالك من تبرع وافتى بإدخال مانديلا النار فحكم الدين واضح وبنى الاخوة المتداخلين معك حكمهم بكفر مانديلا علي بسيط فهمهم للايات السالفة.

ومن سنة نبينا قال صلى الله عليه وسلم "والله لا يسمع بي يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار".

فيجب أن نفرِّق جيدًا بين معاملات الدنيا ومعاملات الآخرة، فالنبي صلى الله عليه وسلم امتدح جملة من المشركين حتى بعد موتهم منهم حاتم الطائي والنجاشي قبل إسلامه وأقر الثناء على ابن جدعان واستشهد ببيت من شعر لبيد وعده أصدق بيت، إلى غير ذلك وهذه معاملات دنيوية بحتة وثناء عام يحمد عليه كل من فعل معروفًا وهو من العدل الذي أمرنا الله جل جلاله بالقيام به.

وكذلك أمرنا بالعدل والقسط معهم وعدم ظلمهم وخيانتهم وبيّن لنا تعاليم الإسلام الخالدة في التعامل مع الكفار بأنواعهم الذمي منهم والمستأمن والمعاهد والمحارب وغير ذلك مافرط الله جل جلاله في ذلك من شيء.
وتُصر علي إفراغ ـ هداك الله ـ اهداف ارسال الرسل من معناها الديني العظيم وتربطها بالابارتايد لاياحيدر لا ياحيدر لاتاخذك العزة بالاثم لم يرسل الله الرسل بفهمك الابارتايد بل لتجديد الدعوة للتوحيد والايمان بالله وارسل الانبياء بتشريعات الهية كلما اقتضي الحال والتطور الحياتى ,
ومنفستو حركتك لايحتاج لإن تبرره او تحشره حشرا او ان تقرنه بهدف الرسالات السماوية
والي اليوم وغدا الي ان يرث الله الارض وماعليها اخطأت بوصفك مانديلا بالنبي وتلك صفة ونعت لايليق الا بالرسل والانبياء ولاتحاول تبرير عبارة عليه السلام التى ايضا مقرونة بصفة الانبياء والرسل والصحابة والائمة المهتدين والصالحين فقط فكيف تطلقها علي كتاب او ذمي؟؟
والعزة بالخطأ لاتليق بك والرجوع للفضيلة والاعتراف بالخطأ فضيلة وشيم الكبار ولاتنقص من قدرك بل ترفع من قدرك واحترمك والعكس بالعكس فارجع تكسب احترام قراءك وتحترم عقولنا ولايستطيع اع امريء كان ان يقنع الناس بماهو ضد الفطرة السليمة والواضح ليس بفاضح فارجع رحمك الله الي جادة الحق فيما يخص اطلاق لفظة نبي علي مانديلا ولفظة عليه السلام فهما لاتجوزان شرعا ودونك نصوص القرآن وهدي النبوة في احاديث المصطفي عليه السلا اوردتها لك اعلاه وللمزيد دونك قوقل


ردود على عصام علي دبلوك
United States [بابكر الطيب] 12-14-2013 12:54 PM
اتق الله يا عصام ولا تعنه علي باطل اين غزارة المعرفه في هذا الموضوع فهو لا يتعدي فلسفه وتكبر واصرار علي الجرم واستناد علي علي اقوال شعرار وقساوسه وفلاسفه هداه الله فموضوعك دون هذه الكلمه ( الاخ الكريم الاستاذ حيدر لايختلف اثنان في غزارة معرفتك) وهذ ما يجب ان يفهمه حيدر فان تاب واستغفر جزاءه الله خيرا وجزاء كل من شهد ان لا اله الله وان محمد عبده ورسوله وخاتم النبيين وكان موقن بها واتبعها العمل


#856526 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

12-14-2013 08:26 AM
بادئ ذي بدأ رحم الله امرءا عرف قدر نفسه و الحكمة تقول : الاهتراف بالحق فضيلة .
كان الاجدى بالاستاذ حيدر ان يعترف بخطأه سرا فيسكت او جهرا فيعتذر و لكن أبت نفسه الا الاصرار على الباطل و التشبث بتقديس الذات .
تصور لو ان مثقفا مسلما غير سوداني قرأ هذا المقال فربما قال : هل هذا مبلغ الكتاب السودانيين من العلم؟!
و لي الوقفات التالية:
1.اتفق المسلمون اجمعون على اقتصار اطلاق كلمة ( نبي او النبي ) على انبياء الله تعالى الذين اوحى الله اليهم و لم يتجرأ عالم مسلم على اطلاق هذه الصفة على غير الانبياء , بل حتى الشيعة الذين يردفون ذكر ال البيت بدعاء (عليهم السلام ), لم يطلقوا لفظ النبوة على غير الانبياء بل لقد عيب على المتنبي مجرد تشبيه حاله بحال بني الله صالح عليه السلام حين قال المتنبي : غريب كصالح في ثمود
2.يعرف الرجال بالحق و لا يعرف الحق بالرجال فالتيجاني يوسف ليس مرجعية حتى تستشهد باخطائه و لعلمكفان محمد أحمد المهدي ادعى انه المهدي المنتظر و هذا كذب و ادعى ان من لم يؤمن به فقد كفر و هذا افتراء على الله و أعظم به من ذنب
3. قال تعالى : " وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ"
بعث الله الانبياء عليهم السلام من اجل الدعوة لعبادة الله و نبذ الشرك به و لا أدري من أين أتيت بفكرتك هذه ( الحرية) و الحرية هي قيمة من القيم التي يدعو اليها الاسلام و الاديان السماوية و يأتي قبلها العدل
4.إن من الجهل الاستشهاد بقوله صلى الله عليه و سلم :" اشد الناس بلاءا الانبياء ثم الامثل فالامثل " على انه يجوز ان على من ناضل و سجن كلمة نبي , ألا ترى ان اجتهاد قطاع الطرق و شجاعتهم و مجابهتهم للاخطار و نحوه لا يجعلهم ابطالا بل هم من عتاة المجرمين؟
طبعا أنا ارد على الكاتب بجسب منطقه و الخلاصة ان العقل و الحكمة يقولان ان كون مانديلا و من مثله مناضلا و عظيما من عظماء التاريخ لا يجعلنا نصفه بصفة لا تنطبق عليه مثل النبوة


#856493 [الحلبي التركي]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 06:14 AM
انت لو تابعتا المكفراتية ما حتكتب سطر واحد
وحتبقى حياتك كلها رد فعل
انت قلتا انو نبي
افرض نبي عديل المشكلة شنو يعني
النبوة مقسمة ستة واربعين جزء
اعتبره الجزء الأخير


ردود على الحلبي التركي
European Union [الحلبي التركي] 12-15-2013 03:42 PM
يا ppp
ليس كل ما أنت جاهل به غير موجود
حاول تذاكر من أول وجديد

United States [Ppp] 12-14-2013 10:16 PM
والله اول مرة اعرف ان النبوة مقسمة ستة واربعين جزء كده عرفه لينا ده عند الاتراك السنة والاالشيعة وضح


#856459 [أبوضحى]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 01:48 AM
يا (ودبا) حياك الله ...يقولون أن الحق أبلج والباطل لجلج...ما كنت بحاجة الى هكذا سرد وتبرير لعدم توفيقك في إختيار العنوان لمقالك الذي تفضلت بالإشارة إليه...انت شطحت فيهو كتير (وزودت الموضوع حبتين كما يقولون....أرجو ألا يأخذك الحماس بعيداً ويوردك موردا لا يشبه العم الشيخ المرحوم(أوا محمد أحمد) او الأخ الخلوق مدثر..الذين أعرفهما جيداً وتشرفت بذلك..النضال الشريف لا يعني (خالف تذكر ..أو أهرف تعرف)...بإختصار الزعيم نلسون مانديلا حتى من يتفيأون ظلال الحرية والكرامة التى أوجدها لم يرفعونه الى مصاف النبوة ...فتجد توصيفات مثلا الزعيم الملهم الأب القائد..أو المخلص ...ليس من بينها النبي على الإطلاق(بأي لغة)....ليتك إستفتيت قلبك وتركت المكابرة والتبرير الكتيييييييير الما ليهو لزوم دا....هدانا الله وإياك ..وجمعنا في وطن تظله الحرية وينعم بالإستقرار والعدالة والكرامة


#856428 [ياسر الجندي]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 12:37 AM
الشيخ الفقيه العالم العلامه الحافظ من الغلاف للغلاف المناضل الزعيم رئيس الحركه !!انت زول موهوم ولا مسطول ولا مالك ؟ خشيت النت طلعت كلام ورصيتو ولتقتو والله ما تستحق حرف !!!يا خي امشي مع اخوانك للميدان مره واحده وانشاءالله تكون الاخيره


#856407 [ود الغرب]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2013 11:49 PM
مانديلا لم يكن مسيحيا يا حيدر، وإنما كان عضوا في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في جنوب أفريقيا. لذلك لا يجوز لك أن تصفه بالنوة أو تقول عليه السلام.


حيدر محمد أحمد النور
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة