المقالات
السياسة
المدهش في البرلمان!!
المدهش في البرلمان!!
12-14-2013 01:50 AM

كلمة حق

الحدث الأبرز الذي تناولته الصحافة المرئية والمسموعة والمقروءة عن يوم الأربعاء الماضي، هو اكتساح الفاتح عز الدين وعيسى بشري، لتصويت نواب البرلمان في جلسته الإجرائية على اختيار نائب ورئيس له ،، وقد فاز المذكورين الفاتح عز الدين بأغلبية التصويت رئيسا للبرلمان وعيسى بشري نائبا له ، ليس غريباً أو مدهشاً بالنسبة لي أن يفوز مرشحي المؤتمر الوطني في هذه الأيام، فالمؤتمر الوطني أصبح "على كل فوز قدير" ، المدهش حقاً أن تحمل وسائل الإعلام في تفاصيل التصويت أن هناك ثلاثة عشر صوتاً تالفاً بسبب أخطاء السادة نواب الشعب السوداني في عملية التصويت،،، نعم نواب برلماننا الموقر لا يعرفون كيفية التصويت،،، بمعنى أن هناك الكثير من الأصوات المخالفة والمؤيدة خلال تصويت العضوية على القوانين والقضايا تسقط بسبب عدم معرفة النواب الموقرين لعملية التصويت.

ثلاثة عشرة صوتا خطأ، يعني أن ثلاثة عشرة دائرة خارج التصويت،، ترى كم عدد مواطني الدوائر ال"13" الذين اختاروا النواب الذين لا يخطئون في عملية التصويت، بمنطق بسيط جداً اذا افترضنا أن كل من الـ"13" بها خمسة آلاف مواطن فإن عدد الشعب السوداني الذي لا صوت له خمسة وستون ألفاً، نعم خمسة وستون ألف مواطن لا صوت لهم في البرلمان.

كيف يستقيم المنطق في أن ينوب من شخص غير مؤهل عن هذا العدد غير السهل من المواطنين البسطاء، قدر يرى البعض أن الثلاثة عشرة صوتاً ليست كثيرة مقارنة بعدد المقاعد في قبة البرلمان، لكن المسألة ليست بهذه البساطة، صوت واحد يعني الكثير، صوت واحد بإمكانه أن يغير مستقبل أمة بحاله، صوت واحد بإمكانه إيقاف قانون أو إجازته، صوت واحد يمكن أن يقلب طاولة التاريخ.

الترشح للبرلمانات ليس حصانة ومنصب ومخصصات وجاه، الجلوس على قبة البرلمان مسؤولية أمام المولى عز وجل قبل أن تكون مسؤولية أمام مواطن الدائرة، لذلك عزيزي النائب تذكر دوماً وأنت تصوت أو تنوي الترشح للانتخابات بأنك لا تمثل نفسك، أن تمثل الشعب السوداني، وصوتك أمانة يجب عليك المحافظة على الأمانة لأن المولى عز وجل سيحاسبك عن كل خطأ ترتكبه، إذا افترضنا أنك جئت لقبة البرلمان عبر انتخابات حرة ونزيهة وشفافة.

برز هذا الحدث إلى السطح لربما بسبب تركيز الزملاء الاعلاميين على إبراز خبر تغيير قيادة البرلمان، ولكن ما خفي أعظم من أخطاء نوابنا الموقرين.

الآن البلاد مقبلة على عدة سيناريوهات متوقعة تتفق جميعها في أن السودان سيكون دولة ديمقراطية، يتم فيها تبادل السلطة سلميا عبر صناديق الاقتراع والحظ الأوفر لصاحب البرنامج الانتخابي الجاذب الذي يلبي تطلعات المواطن مالك السلطة، السودان سيلحق بركب الأمم الديمقراطية بعد ربع قرن من الحكم شبه العسكري، نعم لن يتحقق ذلك بين ليلة وضحاها لكن لن يستمر الحال على ما هو عليه بكل القراءات ومن جميع الزوايا.

حافظ أنقابو
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1322

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#856515 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 07:47 AM
قلت في تعليق سابق لا في تصويت ولا هم يحزنون عبارة عن شكليات ليقنعوا انفسهم .. تم الاجتماع بنواب المجلس الوطني والاتفاق على رئيس البرلمان الفاتح عز الدين مهندس التمكين بالبرلمان ومعتمد امدرمان السابق ونائبه حسبو ولما جاء الناس للبرلمان تم العملية كما هو مقرر لها..
المشكلة نحن نصدق ان الحكومة التي خدعتنا من اول يوم بالاستيلاء على السلطة انها لا تمارس الخداع مرة اخرى. والمؤمن الحصيف لا يلدغ من جحر مرتين والمؤسف اننا نلدغ من الكيزان كل يوم مئات المرات وتعجبني قولة عمر بن الخطاب (لست خباً ولا الخب يخدعني ) يعنى انا ما مكار ولا يستطيع اعتى مكار ان يخدعنى ...
ويعجبني قولة قيس بن سعد بن عبادة قولته الشهيرة ( لولا اني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ان المكر والخديعة في النار لكنت امكر الناس)
فيا اخونا حافظ حفظك الله المكر ساهل والله لو عايزين نمكر والله ممكن نعمل حاجات نحن ذاتوا الذين عملناها نحتار فيها .. لأننا ببساطة نستغل بساطة الناس وسماحتهم وحسن نيتهم .. ونصيحتي لكل الذين يعملون في الشأن العام عندما قرائتنا لأي خبر من اي حكومة أن نقرأ الخبر على انه ليس صحيحا حتى يثبت عكس كلامنا


حافظ أنقابو
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة