المقالات
السياسة

12-14-2013 04:50 PM


تمهيد
حين اعترض الاستاذ/علي عثمان محمد طه رئيس كتلة المعارضة الاسلامية في برلمان 1986 المنتخب علي خطاب الميزانية خاصة في بند القروض رد عليه السيد/الصادق المهدي متسائلا لو كنت مسئولا كيف ستقوم بالتمويل بدلا عن القروض رد السيد زعيم المعارضة الحل هو التمويل بالعجز فرد عليه الصادق المهدي نحن نتبع القانون والقانون لا يسمح لنا بالتمويل بالعجز الي ما لانهاية بل هناك نسبة محدده قانونا ببنك السودان وهي 10% من الميزانيةعلينا الا نتخطاها من ناحية ومن ناحية اخري التمويل بالعجز له اثار ضارة بالمجتمع لانه يؤثر في التضخم مما يؤثر علي حياة الناس .
ماوراء الفكرة
يومها ما كنت اظن ان السيد/ زعيم المعارضة جادا فيما يقول الا لما وقعت الواقعة وحدث الانقلاب في 30 يونيو 1989 وبدا الهجوم علي مفاصل الدولة للتمكين بنافذي السلطة الجديدة من عدة نواحي اولها الاحلال الوظيفي وثانيها تمويل النافذين عبر الضرائب والجبايات المجنبة او بطبع النقود والتي تم استيراد مطبعة خاصة لها وثالثها تدمير المشاريع القومية ورابعها خلق رجال اعمال لاحلالهم بدل الشريحة الموجودة والتي تمسك عصب القطاع الخاص بانتاج حقيقي بل يصدرون انتاجهم عن طريق بنك السودان وهي موزعة الهوي بين اطياف الكيانات السياسية والاجتماعية بالوطن عدا الاتجاه الاسلامي لذلك بدات الحرب عليهم واحلال البدائل الاسلامية والغريب في الامر ان كل رجال الاعمال الاسلاميين الذين نشاوا في عهد نميري لم يصمدوا في المعترك كثيرا لاسباب كثيره لعل ابرزها ان نشاطهم كان طفيليا من غير اصول حقيقية وايضا ما حدث في عهد الانقاذ ونعيش نتائجه الان !!!
تنبيه اول
هناك علاقه مباشرة بين الكتلة النقدية المتداولة في السوق وبين نسبة التضخم وهذا يفسر ما ذكره السيد/الصادق اعلاه وكنا من اوائل من بادر بالقول ان تكون مطبعة النقود تحت سيطرة البنك المركزي المناط به مسئولية ضبط حركة الكتلة النقدية في الدولة وان تكون من ناحية اخري هذه الكتلة مغطاة بانتاج وخدمات وعملات حرة حتي يمكن التحكم في نسبة التضخم مع بقية النسب المالية الضرورية لنشاط الدولة وتاكيدا لذلك اشير الي ما حدث بدولة قطر في 2008من ارتفاع في نسبة التضخم ويومها سالني مدير عام الشركة التي اعمل فقلت ( ان حجم الكتلة النقدية المتداولة في السوق اكبر من حجم السلع والخدمات علي الرغم من غني دولة قطر من العملات الحرة ) ولكن المدير العام لم ترق له الفكرة واتي باسباب هامشية مضافة ولكن في قطر سلطة مسئولة ومتابعة علي مدار اليوم وبعد اسبوع من تحليلي ذلك قال وزير المالية القطري (سوف نسحب من السوق مبلغ وقدره 9.1 مليار ريال ) وفعلا بعد ذلك بدا انحسار التضخم وهذا يؤكد ان السلطة الرشيدة هي التي تعرف قيم الدولة !!!
تنبيه ثان قطعا هي سياسة حزب خرقاء ينفذها النافذون ذلك ان الانقاذ في عهدها الاول قبل المفاصلة قالت ان الرياضة ليست من اولوياتها وان كان لا يعرف علي وجه الدقه اي اولويات غير اولوية خراب البلد الممنهج –لذلك حاربت الرياضة حربا لا هوادة فيها وما حدث للفريق القومي وفرق هلاريخ في المنافسات القارية من هزائمنا التي سار بها الركبان لدرجة ان الاداريين قالوها بالفم المليان ( اذا الدولة لا تساعد فلا تاخذ مننا) ويومها كانت الضرائب تلهب ظهر الاندية وما قصة اعتقال الطيب عبد الله بواسطة الامن الاقتصادي غير بعيدة عن الاذهان واذكر ان احد اعضاء اتحاد الكرة في تلك الفترة اسر لنا في الدوحة انهم يقبضون علي الجمر حتي لا تموت الرياضة وتظل جمرتها مشتعلة حتي لو تحت الرماد حتي يقضي الله امرا كان مفعولا ولكن غني عن القول ان المؤتمر الوطني بعد المفاصلةوجد نفسه في مازق الجماهير فحاول ان يكسب الجماهير الرياضية ضاربا عصفورين بحجر المال اولا بجذبها وثانيها لانشغالها في احتقانات فيما بينها حتي تستريح السلطة وتتمكن اكثر في هذه الغفلة وهو ماحدث بالفعل وما حدث بين الجماهير في القمة غير بعيد عن الاذهان !!!
تنبيه ثالث وباحصائية بسيطة نستطيع ان نقول ان الاموال المهدرة في الوسط الرياضي تبلغ في تقديرنا اكثر من 150مليار فيها ما لا يقل عن 100مليار لنادي المريخ في عهد جمال الوالي فقط عدا 2مليار قيمة انشاء النادي من الصندوق القومي للتامينات الاجتماعية في عهد ماهل ابو جنة وهذه سددها مجلس محمد الياس محجوب اما البقية موزعة بين الهلال وبقية الاندية علي فترات متقطعه وهي اموال كلها عبر قنوات غير رسمية وغير مسجله في الدفاتر والاسوا من ذلك انها ليست من انتاج حقيقي او اصول حقيقية مما ساهم في ادخالنا نفق الازمة الاقتصادية الراهنه مما يؤكد مدي عبثية السلطة في انها تريد ان تستمر في الحكم بغض النظر ما سيؤول حال الوطن فهذه في اخر سلم اهتماماتهم !!! وحتي لا يرمينا احد بحجر الهوي والغرض من اعلام المريخ بحجة لوننا فاننا نقول ان المريخ استجلب في عهد الوالي 41محترفا واذا قدرنا كل محترف بمليار لكانت الحصيلة 41مليار عدا وارقو 7مليار تحدث بها ائمة المساجد وهذا عدا الاموال التي اهدرت في اللاعبين المحليين اضافة لمبلغ42مليار تم اعتمادها للانتهاء من المدينة الرياضية استعدادا لاحتفالات الكاف 2007 وتم تكوين لجنة برئاسة ابو القوانين محمد الشيخ مدني لذلك واجتمعت اللجنة اجتماعين وانفض سامرها ولم ترفع تقريرها حتي الان ومعلوم اين اقيمت احتفالات الكاف اما اكبر دليل اخر علي اموال الدولة هو حديث رئيس الجمهورية بنفسه حين قال علي الملا (قلنا لجمال اعمل ونحن ندفع) وثالثة الاثافي حين سئل جمال الوالي عن قيمة راس ماله قال متهربا ( اموالنا متحركة ) وحتي تعلم عزيزي حجم الكارثة الوطنية انه عبر برنامج في النيل صرح اقتصادي انه تم تهريب 880مليار جنيه سوداني بواسطة 44نافذا وكل هذا يتحمل المواطن مآلاته الراهنه كما نري ونعيش !!! وتاكيدا لما ذهبنا اليه من خطورة هذه الاموال نذكر واقعتين ضد هطول الاموال العربية في اوروبا في الاندية الرياضية كالاتي :ـ
أ/ ذكر مدير نادي درتموند الالماني في سيق حديثه عن الاموال العربية المستثمرة في الاندية الاوروبية والاثار السالبة لذلك قال ( من يقول لهؤلاء- يعني العرب- اننا نعمل في مجال الرياضة وليس المزادات !!!
ب/ صرح المدرب الكبير لنادي مانشستر السير اليكس فيرجسون عندما حاول ناديه ان يشتري لاعبا وقيمه بمبلغ (15مليون يورو ) ولكن نادي اخر باموال عربية رفع السعر الي (30مليون يورو ) فتهكم المدرب الكبير قائلا ( ما قلناه سعره الحيقي لللاعب يافع يا الهي كم سيكون سعره عندما ينضج ) وكرر ما قاله مدير النادي الالماني ...اذن هذا في اوروبا بلد الاستثمار الحقيقي والاندية تتضجر من انسياب الاموال بهذه الطريقه فما بالك في عشوائيتنا التي ليس لها نظير في كل الدنيا !!!
تنبيه اخير
حين نتكلم عن الدكتور جمال الوالي هو كلام ينطبق علي كل النافذين والموالين من ناحية ومن ناحية ثانية لن نتكلم عن الجوانب الشخصية فتلك في ديدننا خطوط حمراء بواعز الدين والتربية والاخلاق وانما ما نقوله هو الاثار السالبة لمثل هذه التصرفات علي الدولة وحياة الناس مناط التكليف للسلطة اي سلطة ومن هنا نؤكد احترامنا لكل من يتولي عملا عاما ومن هنا ياتي انتقادنا لهم بعيدا عن اي مثالب يفسرها البعض علي هواهم فقط نقبل بمنطق الاداء والنتائج !!! وضرب المثل بالوالي لاننا نتكلم عن الرياضة وما فعله الكاروري الوزير الجديد في تكلفة اتوبونج الهلال وهو مليون دولار ليس بعيدا وقس علي ذلك !!!
عيوب الاموال المهدره
1/ انها اموال مجنبة او مطبوعة من غير تغطية!!!
2/ انها ليست نتيجة انتاج حقيقي مدفوع عنها الضرائب والجمارك اي حق الدولة ضاع !!!
3/انها لم تكن عبر قنوات رسمية واثبات وثائقي ولم تدخل لتلك الاندية بالنظم المالية المعمول بها !!!
4/ تعطيل قوانين ولوائح الصرف المالي والاداري واصبح النافذ يطاع اكثر من ذلك وتراكم ذلك ادي للفوضي التي نعيشها الان !!!
5/ انهيار قيم الدولة واستباحت السلطة لها (لاحظ عدم اكتمال المدينة الرياضية منذ ربع قرن وكذلك لاحظ اهمال الفرق القومية بكل درجاتها وانواعها وهذا من اوجب واجبات الدولة كالتعليم والصحة )!!!
6/ الخلط الشائه بين الدولة والسلطة والفرق بينهما كبير و ماآلت اليه الاوضاع من ازمات يؤكد صحت ما ذهبنا اليه!!!
7/ الخلط بين العام والخاص والخلط كذلك بين الثالوث الكئيب الدولة والسلطة والحزب مما نحصد نتائجه ولا احد يحسدنا عليه!!!
اما الاثار السالبة العامة
1/ المساهمة في ازدياد حدة التضخم وارتفاع الاسعار !!!
2/ المساهمة في ارتفاع نسبة الفقر وضياع الطبقة الوسطي التي يتماسك بها المجتمع وما يحدث من جرائم نتيجة طبيعية لذلك!!!
3/ المساهمة في ارتفاع نسب البطالة والعطالة !!!
4/ المساهمة في انتهاج الناس للعمل في المهن الهامشية!!!
5/ المساهمة في ازدياد حدة الهجرة من الريف للمدينةوموت مواقع الانتاج الحقيقية !!!
6/ احتقان المجتمع عامة والرياضي خاصة والاحداث تؤكد ذلك !!!
7/ المساهمة في ازدياد نسبة الفساد الذي اصبح ثقافة عامة!!!
8/الاثار السالبة لسعر صرف الدولار وبالتالي علي العملة الوطنية ومن ناحية ثالثه اثره في ارتفاع الاسعار وقد اشتكي جمال الوالي نفسه من تذبذب سعر الصرف حيث يتم شراء العملة الحرة من السوق الموازي !!!
9/ المظاهر الاجتماعية السيئة من استقبال اللاعبين في المطار في مظاهرات هائجة مائجة وفي اوقات عصي علي هؤلاء ان يقوموا لواجباتهم الحياتية الملحة وكذلك عند التوقيع مما لا يوجد في اي مكان اخر في العالم ودائما ما نتساءل من هم هؤلاء وهل هناك جهة تغرر بهؤلاء باجر مدفوع وفي الاساس السؤال الصحيح ما هي مهن هؤلاء !!!
أما الاثار السالبة علي الرياضة
1/ ارتفاع وتضخم المصروفات دون ان يقابلها دخل مواز
2/ افقار بقية المنظومة التي رفضت اموال الدولة كالموردة مثلا التي رفضت رئاسة الدكتور قطبي المهدي مقابل بناء النادي والاستاد..الان الموردة تهبط وكثير من الاندية علي الطريق !!
3/ تدني المستوي وتواضع النتائج !!!
4/عدم اثبات تلك الاموال في النظام المالي لتلك الاندية مما رفع حدة الصراع داخل النادي الواحد واصبح الاحتقان سنة بارزة لذلك !!!
5/ عدم تطابق الاصول والخصوم لقيمتها الحقيقية في الواقع لما هو مثبت بالدفاتر لما يثير من تساؤلات واقعية وجدية وحقيقية وازمات لاحقه فيما لو تحولت هذه الاندية لشركات مساهمه وخضعت للقوانين تبعا لذلك
6/ اهمال الدولة لواجبها الحقيقي وهو الفرق القومية في كل المناشط !!!
7/ عدم رعاية الدولة للدور الرياضية التي تملكها لتواكب العالم من حولنا وعدم اكتمال المدينة الرياضية !!!
8/تحويل الاعلام الرياضي الي مافيا شخصية واصبح لكل واحد نافذ كتاب يطبلون له مما ادي لالتهاب الوسط الرياضي!!!
9/ عدم عدالة الدعم وان كان ولا بد !!!
10/انهيار القيم والاخلاق في وسط اساسا هذا واجبه وحلت محل ذلك المصالح الذاتية والانية دون الالتفات لمصلحة الوطن والمواطن !!
11/انتشار الفوضي والمحاباة من الاجهزة المكلفة بادارة النشاط الرياضي وعلي عينك يا تاجر وما يحدث من اتحاد الكرة وفيه شئ يندي له الجبين والسبب المصالح البينية بين تلك الاتجاهات مع بعضها البعض !!!
12/ما يحدث الان في سوق الانتقالات لهو واحد من شواهد الفوضي العارمة اعلاما وواقعا وكل الجهات ذات السلطة والرقابة اخر نوم في العسل طالما ان مواقعها لن تتاثر باي هزه!!!

ويبقي ان نقول ان الازمة الاقتصادية الراهنة –ان كانت نتيجة لكل التصرفات الخرقاء ومنها ما حدث في الوسط الرياضي واذا لم تتوقف تلك التصرفات والسلوكيات وذلك التخبط فلن يحلها ما تم من اجراء ات ما لم ترتفع السلطة لمستوي المسئولية وتتصرف بشكل لائق بها في الاتجاهات ذات الشان ومنها القطاع الرياضي الذي له سهم وافر فيما حاق بالوطن والمواطن ولو كانت هناك احصائيات من اي نوع لحددنا النسبة المئوية التي تساهم فيها الرياضة في الازمة الاقتصادية !!!
لاننا ببساطة نتكلم عن وطن وليس عن شخصيات تبرئة لذمتنا من عقوق هذا الوطن وخوفا من لعنة الاجيال القادمة التي بدات تقول لم تتركوا لنا وطنا نفخر به وهذه اكبر كارثة تقع علينا !!!

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1477

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#857702 [moh.omer]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2013 01:52 PM
كلامك جميل جدا لو فى زول بسمع لكن نسيت نقطه مهمه جدا وهى منح الجنسيه السودانيه لك من هب ودبا


#857640 [كمال الهدي]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2013 12:53 PM
الأستاذ الجليل سيف الدين لكن التحية.. فعلاً مقال ضافي وشافي والأمر فعلاً يحتاج للتعامل بشيء من المسئولية وإلا فسوف نشهد المزيد من الدمار.


#857228 [جر مريسة]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2013 03:02 AM
انت تكتب و كانك تعيش فى دولة. انت تعيش فى زريبة بهائم


#857094 [أبوجاكومــــا]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 08:48 PM
الحرامي قال ليهو أحلف قال في نفسسه جاك الفرج ..


سيف الدين خواجة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة