المقالات
السياسة

12-14-2013 07:23 PM


أقرب إلى القلب:
(1)
لعلنا نحتاج لأن نذكّر أنفسنا بملابسات تاريخنا. لا ينعش وجدان الأمّة إلا اعتناء أبنائها بتفاصيل تاريخ الوطن، وبكسب رجالها في ذلك النضال المتصل لنيل استقلال الوطن، وفضّ تلك الشراكة الثنائية التي أبقته في ربقة حكم كولونيالي لستة عقود متتالية. نحتاج لإحياء محاور التربية الوطنية، ونفخ روحها في جيلٍ نراه الآن يبعد عن تاريخ استقلال بلاده بعقود طويلة، تتراجع فيها الذاكرة التي كانت غنية ذات يوم بوقائع مذهلة، إلى غرف المتاحف وأقبية الوثائق. لا يجد الهمّة لارتياد خزاناتها وأضابيرها، إلا أكاديميون يتخصّصون في التاريخ، أو طلابٌ يلهثون وراء المعلومة.
إني لا زلت استعجب من قرار اقتلاع تمثالي "لورد كيتشنر" والجنرال "غوردون"، واللذين كانا يطلان على شارع الجامعة الحالي، الأول أمام القصر الرئاسي والثاني أمام وزارة المالية. لا بأس إن حرّكنا التمثالين من موقعيهما وأخذناهما إلى متحفنا القومي فهما ملك لنا. هما شهادة للتاريخ أننا نقدر تاريخنا، بسلبيات وايجابيات من حكموا بلادنا وأسسوا إدارة كولونيالية، لخدمة أجنداتهم ومصالح تخصّهم. لم أجد في التاريخ تفاصيل تلك الصفقة التي أخذتْ التمثالين – وهما بالمناسبة، قطعتان فنيتان لا مثيل لهما- إلى مسقطِ رأس الرّجلين في انجلترا. لا أعرف إنْ كان ثمّة اشتراطات تتعلق بترحيلهما، زامنتْ إجراءات مراسم جلاء القوات الكولونيالية من السودان في تلك السنوات.
غير هذين التمثالين، كان ثمّة تمثال نصفي لأحد مساعدي الحاكم العام هو "دوغلاس نيوبولد"، نُصبَ في ردهات الطابق الأرضي لمكتبة جامعة الخرطوم. أين ذهب ذلك التمثال وكان أخلَقَ بنا أن نُبقيهِ في ذكرى رجلٍ عَمل جهده كله لإخراج كلية "غوردون" إلى حيّز الوجود..؟ سعى الرجل بنفسه لزيارة جامعة "القدس" وتعرف على هيكلها وإداراتها، وإلى يوغندا ليدرس تجربة إنشاء كلية "ماكريري" وقتذاك في يوغندا. حينَ وافتْ المنيةُ "دوغلاس نيوبولد"، أوصى أن يوارى ثرى الخرطوم من فرط محبته لها ولأهليها. قبره قائم الآن في مدافن الكنيسة قبالة النادي الأمريكي في قلب الخرطوم. تمثاله النصفي غادر مكانه..!
(2)
كُنتُ في صباي تلميذاً في مدرسة "أم درمانية" لا تبعد عن مسجد "الخليفة" غير بضعة أمتار، وحين نُغادرها، نقف انتظاراً لحافلات تقلّنا لمساكننا، وأكثر ما يعيننا على الانتظار في ذلك الطقس الحار، هو التزوّد بماءٍ بارد من "سبيل سلاطين"، قبالة شارع الموردة. هذا المَعلَم موجودٌ في مكانه، غير أن القليلين هم من يعرفون خلفية ذلك النّصب الأسمنتي أمام مجمع أم درمان الثقافي، والذي تخرج مِنه الماءُ بإسم"سلاطين"!
أعجبُ إذ أرى آثار"التركية السابقة"- وهي مقابر لحُكّام أتراك قدماء–تقف بارزة في شارع "البلدية"، وهي رموز أبقيناها جزءاً من تاريخنا، وتعيننا الحكومة التركية بين حينٍ وآخر في إنجاز الصيانة اللازمة لها. ترعى وتهتمّ تركيا بآثارها المشتركة عندنا، بمثل اهتمامها بمواقع استثماراتها في البلاد. ذلك اهتمام تشارك فيه أيضاً إدارة المتحف القومي ولها من الخبرات ما يوازي - وربّما يفوق- الخبرات الأجنبية. وَيزيد عجبي أيضاً أن نبقي اسما عفا عليه الزمن لشارع من أهم شوارع وسط الخرطوم هوَ "شارع البلدية". أين هيَ تلك "البلدية" المُشار إليها، أليس مِن المنطق أن نُسمّيه "شارع اسطمبول"، وفيه تلكم الآثار التركية . . ؟
(3)
فيما كنتُ مشغولاً بكتابةِ إحدى رواياتي قبلَ عامين، وفيها إشارات للورد "كيتشنر" وبارجته الحربية "مَلـِك" التي دخل على ظهرها إلى مدينة" أم درمان" في عام 1898م، وقفتُ على فصل ٍفي الرواية لابدّ لي أن أصف فيه هذه البارجة. رجعتُ لمواقعٍ عن الموضوع في الشبكة العنكبوتية، ووجدتُ ضالتي في موقعٍ أقامته "جمعية اللورد كيتشنر" في بريطانيا يختصّ بهذه البارجة. أعدتُ مشاهدة شريط سينمائي قديم عنوانه "الريشات الأربع"، أُنجز في ثلاثينات القرن الماضي وهو شريط قديم من إعداد مخرج بريطاني شهير اسمه "الكسندر كوردا"، تظهر فيه البارجة "ملك" في كامل هيئتها وأبهتها، تمخر عُباب النيل قبالة "الجيلي"..
لم يشفِ غليلي ما رأيت. سمعتُ مِن أصدقاءٍ لي أنّ أطلال البارجة قد تكون في المكان المخصص أو المجاور لدار الكشافة البحرية. هرعتُ إلى ذلك الموقع ولقد اهتديتُ إليهِ بعد جهد. أقول صادقاً أنّي ولجتُ بوابة مفتوحة تجاور دار الكشافة البحرية، ولم يوقفني حارس عليها أو ناطور. استفسرتُ صبي يمارس غسل السيارات في ذلك المكان. .
- هناك بقايا لمركب كبير لكنه في البر، ربما يكون هو ما تبحث عنه..!
أشار الصبيّ بأصبعه إلى جسمٍ خشبي مهول، يقبع في أرض مُطلّة على النيل الأزرق. اقتربتُ من الجسم الخشبي فوجدته خراباً مهملا، لا أثر لحياة فيه ولا أحد يحيطه باهتمام. وطأتْ قدمي أرض ذلك الجسم الخشبي المُهتريء، فتأكّد لي أنّهُ بقايا البارجة "مِلـك"، وقد رأيتُ صورها في موقع جمعية "كيتشنر" في الشبكة الإلكترونية. أجل هي "مِلـك" تلك البارجة الحربية التي أقلّتْ "كيتشنر" إلى أم درمان ومن مدفعيها اللذين رُكّبا في مقدمتها ومؤخرتها، ربّما خرجتْ تلك القذيفة التي اخترقتْ قبة "المهدي"، ورأينا صورتها الشهيرة تلك في كُتب التاريخ.. هنا أمامي جسماً خشبياً مهملاً نصفه مدفون في تراب الشاطيء، بعيدا عن ماء النهر.
(4)
دعني أقرأ معك مِن جديد ما سطّرته في روايتي "حان أوان الرحيل"، التي صدرتْ عن الدار العربية للعلوم من بيروت في عام 2010:
((.. يستمتع العجوز "براون" بالزمن الإضافي الذي جاءه من الله. يريد أن يشْغل نفسه بكلّ ما يُبقي التاريخ أمامه حيّاً يمشي على قدمين. يريد أن لو يوقف مسير الأيام، يستبطيء قدومَها إليه، باصطناعِ كوابح من أحلامه وخيالاته وحكاياته القديمة، في بلد عشقه في شبابه، فسكن ذاكرته في شيخوخته الآفلة. عنده مشروع "البارجة ملـِك" على قدرٍ من الأهمية والخطورة، إذ لن يكون الموضوع محض استعارة، بل هو مشروع يأمل عبره في استعادة اللورد "كيتشنـر" نفسه من غيابة المُحيطات، حيث خطفه الموجُ خطفاً، وافترسه الحوتُ الأزرق افتراسا. يريده حيّاً مُستحضراً، كما يَستحضر الساحرُ روحاً ضاعتْ في البرازخ البعيدة، وتبدّدتْ في مجرّات الغياب الأبدي. يريد من البارجة "ملِـك" أنْ تنفضَ كسَلَ التاريخ وغباره. تغتسل من جديد وتخرج كما تخرج عروسُ البحرِ، لامعةً جاذبةَ برّاقةً من جديد، وترفل في عزّها بنصفها الخائض في النيل، عارية ترقص بنصفِها العاري، على موجِ أمجادها القديمة. يريد العجوز تاريخه حيّاً ينبض بكلِّ أحلامه القديمة، بكلّ رؤاه، بكلّ أمجاده..
وقفتُ على شاطيء النيل الأزرق، ذات مغيب. القصر المهيبُ بلونه الحليبي على يميني. "الفندق الكبير" عن يساري. لم يبقَ لي إلّا القسم الغليظ بكليهما، فأنال الجائزة الكبرى. ها هيَ البارجة "مَلـِك" أمامي، راسية حزينة بلا بريق ولا أبّهة. دلفتُ إلى سطوحها الخالية من كلّ شيء. سرق الزمان بهاءها وبنى طين الشاطيء على جنباتها أشكالاً طحلبيّة سوداء. "ملك" اسمها، بل أطلال اسمها، وبلا مملكة ولا سلطان. بلا "كيتشنر". بلا بحّارة ولا قبّطان. عارية من السلاح. لا مدفع ولا "مكسيم". عارية مِن المجد ومِن التاريخ، جنرالها غائب وَقد شوّهتْ جثته المحيطات، فكأنّ القدر يحاسبه عســــيراً على مغامراتٍ وظلامـاتٍ قديمــة. مجــازر غسلتْ جبل "كرري" في أطـــراف "أم درمان" الشمالية، بدماءِ أبرياءٍ من أنصار محمد أحمد المهدي وخليفته "التعايشي". حرب "البوير" وقتال في الجنوب الأفريقي بثمن غالٍ وتضحيات جسام. في نهاية المطاف، استعمر الموجُ جثته حتى لا تكون له عودة إلى حُلم التاريخ، وَحتى تغيب الشمسُ دون أن تهزّها رعشة ندَم.
وضعتُ قدميّ على سطح البارجة الهرمة، وقد كادا أن يخرقا خشبها المُتهرّيء فأطيح بثقلي إلى جوفها المسكون ببقايا التاريخ وأطلاله. تذكرتُ "مونكي".. "مونكي غوردون". مَـن يدري، لعلّ التاريخ يهب البارجة العتيقة، حفيداً آخر لـ"غوردون" يُعيد صياغة البارجة "مَلـِك" والتاريخ معــاً..! كان الشــاطيء موحشاً ولا أحد في الجوار غير ناطور المكان، وقد رأيته يغطّ في نومٍ عميق. لم أستعجب إذ التــاريخ يغطّ هوَ الآخر في إغفـاءة أبيدة، بجواره على الشاطيء، فلِمَ لا ينـامَ هوَ...؟ ))
(5)
ترجّلتُ عَـن الجسم الخشبي المُهتريء الذي حمَل ذات يومٍ ذلك الرّجل الذي غزا بلادي وأنعمتْ عليه الملكة "فيكتوريا"- وشمسها لم تغرُب بعد- لقباً له ويتوارثه أحفاده الذكور مدَى الحياة: "لورد أوف خرطوم". هي إذن بارجة اللورد "كيتشـــنر"! في لحظة مغادرتي ذلك الجسـم المُهتريء، وَلجتْ إلى المكان سيارةٌ دبلوماسية فارهة مِـن ذوات الدفع الرباعي. ترجّل منه ا رجلان بريطانيان برفقتهما سيّدة تحمل آلة تصوير رقمية. أحسستُ بارتباكهم لرؤيتي أطوف حول الجسم الخشبي المُهتريء الذي حمل يوماً ذلك اللورد الفخيم. دار بيننا حديث مُقتضب. عرفتُ أنهم قدموا بترتيبٍ من السفارة البريطانية في الخرطوم لزيارة هذا الأثر القديم الذي كان للورد "كيتشنر".
تملّكني الأسَى وأنا أغادر المكان. لو كان احتفاؤنا بمظاهر تاريخنا على هذا النحو الذي رأيتُ فيه بارجة "اللورد "كيتشنر" خائضة في طينِها، أمَا كان مُناسباً أن نُعيد تلك البارجة إلى أصحابها، بذات الطريقة التي أعِدنا بها تمثالي الأيقونتين اللذين حكما بلادي ردحا من الزمن..؟ عملَ صديقي د. محمد عوض البارودي وقت أن شغل منصب وزير الثقافة في ولاية الخرطوم، على الاهتمام بالبارجة الأخرى "بوردين"، وهي الأقدم تاريخاً مِن "البارجة "مَلِـك"، فوجد لها مَرسىً إلى جوار طوابي المهدية في شواطيء الموردة. ها نحن على مشارف 25 يناير يوم تحرير الخرطوم، وأثق أن الإمام سيولي اهتمامه بهذا الأمر إن بلغه. ولوزارة الثقافة في الخرطوم أن تُكمل جمائلها، وأن تُعيد مجد تلك البارجة التي حملتْ يوماً كولونيالياً قتل أجدادي ، لكنه التاريخ فما أجدر أن نعي دروسه..
=====
الخرطوم – 12 ديسمبر 2013
Jamalim1@hotmail.com


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1118

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#858408 [على الحوشى]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2013 09:22 AM
"دعني أقرأ معك مِن جديد ما سطّرته في روايتي "حان أوان الرحيل"، التي صدرتْ عن الدار العربية للعلوم من بيروت في عام 2010:"
والله يالاخو سعاتو انت لو ماسبت النرجسية دى اصلو ماحتبقى مشهور وتمشى لقدام
يامفتش الثقافة سابقا


#858102 [حسن]
5.00/5 (1 صوت)

12-15-2013 10:04 PM
لماذا لا تذكر أن عبدالرحمن المهدي حين زار بريطانيا عام 1919 حمل معه سيف والده المهدي وأهداه الى ملك بريطانيا (أظنه جورج) إلا أن الملك اسـتحى ورفض الهدية المسيئة الى ابن المهدي فرد السيف اليه!! ومن هنا بدأت سلالة المهدي في الانحدار والانسـفال إلى أن جاء الحفيد الصادق (السندكالي) فأكمل الناقصـة وأوصـل هذه الاسرة الى القاع..


#857391 [عمر حميده]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2013 09:10 AM
للأسف نحن لا نحترم تاريخنا، طلبت من بعض طلابي أن يقوموا بكتابة مقال صغير عن بعض النصب التاريخية بالخرطوم، ولم يستطع احدهم فعل ذلك!!! صرنا أمة تجهل تاريخها، وويل لامة تجهل ماضيها!!!


#857181 [silk]
5.00/5 (4 صوت)

12-14-2013 11:50 PM
الإخ جمال.تحية.وشكر على مقالك الشيق..وشقيقة (ملك )وهى الباخرة التى جاء على ظهرها (ونستون تشرشل) ..مراسل حربى آنذاك ..وخصص لها عدت صفحات فى كتابه (حرب النهر)وكيفية عبورها الشلال..كانت مقرا لنادى الزوارق جامعة الخرطوم.تحت حسر النيل الازرق ..وفى حالة جيدة ..ولحوجتها لصيانة فى هيكلها كانت ستكلف (مائة جنيه) لدى الوابورات فى السبغينات..ونبهت عضوية النادى المشرف الرياضى أحمد مهدى آنذاك ..الذى أهمل التنبيه وبالتالى غمرتها المياه.ومن ثم تم بيعها خردة( بمائة وخمسون جنيها).وتم تقطيعها ..وشراء مركب بمئتى جنيه..لم يستفاد منها لخطأتصميمى..هكذا تعامل الرياضيون الخريجين والجامعة مع هذه التحفة الأثرية.. وتحت بصر مصلحة الآثار..ويؤسفنى وانت دبلوماسى مضطلع أن تناشد (الإمام)..ونعذرك على عشمك فى أهتمامة بتاريخ (المهدية).الذى لم يتم وهوفى كراسى السلطة.ولنزيل هذه الغشاوة نفيدك بأستنكاح السندكالى بعشوم السياسة ونسله على سمعة الثائرمحمد أبن عبدالله ..والذى ولدت ناره رمادا وأن الرماد لم ولن يلد نارا..وسجم الرماد ونسله لايزال يظن أن الدور المبجل للثائر القادم من جزيرة لبب سيورثة البلاد والعباد ..خاصة بعد السلطة التى تبوأها وهو غرير..وأضاع (أكتوبر). و(أبريل ) وخزل (سبتمبر).. بل يبشر نسلة(المسيعيد) بتوفر حقوق الأنسان فى عهد (عدم التفكير والتكفير)الحالى..نعذرك (لزلة) اللسان بذكر (الإمام) أبو الكلام بل أبو الزفت .الذى عبد طريق السلام حتى الفلبين ..فنال جائزة (قوسى) للسلام..هذا (الإمام) أضاع بلدا عزيزا حرة..وأهتمامه ينصب على قسمة السلطة والثروة.. بنظرية (المصالحة) ..تناشده وأنت المثقف بالإهتمام ب[ملك)بدلا من (ملكه) الضائع أبدا..وآه..آه آه منك ياأمام...وتعظيم سلام للإنتفاضة المستدامة لتكنس وتزيل( بصمة) الأحزان التى خلفها الإمام..نحن رفاق الشهداء ..الصابرون نحن..


ردود على silk
United States [silk] 12-15-2013 10:58 PM
نرحب بمقدمك يا( مانقوستين) ومشاركتك ..ولنتظافر جميعا..بنشر الوعى.. ولغسل أدران السياسةالاربعة: الطائفية.والدين.والعنصرية والعسكر..ونقولها لهم..ستكنسم إنتفاضة الشعب المستدامة وتعصف بكم الى جهنم مثواكم وبئس المصير .. بعد مصادرة الأراضى والقصور المنهوبة .والإمتيازات الممنوحة والهالة الإعلامية الغير مستحقة ..(الضريبة) التاخدكم ونسلكم متأسلمين. وطائفين .وعسكر..كما أخذت (التركية الاولى).. إلى مزبلة التاريخ وثورة حتى الكنس والنصر ..نحن رفاق الشهداء ..الفقراء نحن ..الصابرون نحن..

United States [mangosteen] 12-15-2013 08:41 PM
بالنسنه للسندكالي ذي ما قلت - ديل عايشين علي تاريخ ادعو ورثته من جدهم الامام المهدي متناسين ان الثورات لا تورث فلو كانت كذلك لكان من حق جمييع السودانين تلك الورثه فثوره المهدي قامت بالسودانين ولكل السودانين - ولكان ورث ابن نابليون ثوره ابيه الثوره الفرنسيه - اين فرنسا الان واين نحن فكلها ثورات,


#857146 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2013 10:14 PM
ي استاذ اهمالنا لتاريخنا ليس بالجديد هو اهمال متعمد مع سبق الاصرار والترصد وليس عن عبط بفضل ولاة امرنا الذين يريدون ان يبدا التاريخ من عندهم وما بالك بالدولة الرسالية وهي مسحت التاريخ والدين والوطن ومن هنا يبدا تاريخنا نعم اذكر التمثالان جيدا وعمري لا يتجاوز الرابعة حين كان والدنا يرحمة الله ياخذنا الي حديقة الحيوان لماذا لا تذكر عام شحن تلك التماثيل الي بلادها واين يقع هذا السبيل بالضبط كن دقيقا في وصف الاماكن التاريخية ولله يخرب بيوتهم هؤلاء جعلوا العاصمة من غير وجهة خاصة امدرمان القديمة تشوهت من بناء الشقق والعمارات يفترض تكون مدن اثرية بيوت الزبالة والجالوص لنشم فيها رائحة التاريخ


جمَال مُحمّد إبراهيْم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة