المقالات
السياسة

12-15-2013 01:07 PM


كسلا - الكابلي


تمر ولاية كسلا بمرحلة مفصلية مهمة جداً، إن لم تكن خطرة ، ويوما بعد يوم تتكشف حقائق كثيرة حول أداء حكومة الولاية في ظل السياسات المتبعة من قبل السيد محمد يوسف ادم والي الولاية، حيث لم يكن موفقاً في إدارة شئون الولاية طيلة السنوات الأربعة الماضية من فترة ولايته، كما أنه لم يبدى حرصاً للمؤسسات السياسية والتشريعية بالولاية لإعتقاده الجازم بدعم المركز لسياسته الولائية، خصوصاً بعد الطريقة الدراماتكية التي بموجبها تم فرضه ليكون مرشح الحزب بالولاية، ومثلت تلك الظاهرة سابقة خطيرة في اختيار ولاة الولايات، حيث لم يحصل سوى (17) صوتاً احتل بيها المركز قبل الأخير على قائمة انتخابات الكلية الشورية للمؤتمر الوطني، وعانت الولاية خلال فترة حكمه حالة من التخبط السياسي والإداري، وسقط عاجزا في تنفيذ برنامجه الانتخابي، وفقد حزب المؤتمر الوطني بالولاية في عهده الكثير من عوامل التأييد والمناصرة،وضعف تأثيره على الساحة السياسية، وغاب أثره في تنظيم الندوات والمبادرات المجتمعية،ودبت الخلافات والنزاعات بين قياداته الحزبية،وتُراجعت أوضاع الحزب الفكرية والتنظيمية ومجمل نشاطه العام، حيث لم يعد حزب المؤتمر الوطني بالولاية كما كان بالأمس القريب.
وظلت الشائعات تلاحق والي ولاية كسلا من حين إلى أخر، مما أثر سلباً على أداء حكومته، وقد أحدثت تلك الشائعات شرخا اجتماعياً كبيراً بالمجتمع الكسلاوي، وكانت أخر الشائعات تلك التي تحدثت عن هروبه بمبالغ مالية لدولة ارتريا، ولكن سرعان ما نفت حكومة الولاية هذه الشائعات عبر تصريح صحفي لبعض وسائل الأعلام، وبغض النظر عن صحة تلك الشائعات من عدمها، إلا أنها أسهمت في زعزعة ثقة المواطن الكسلاوي في والي الولاية، الذى تفشت في عهده التعيينات على أسس ومعايير قبلية،فبدلاً من الكفاءة أصبحت النظرة الجهوية الضيقة هي الميعار الأوحد في اختيار الوزراء والمناصب العليا، فضلاً عن الصراع العلني بين الجهازين التنفيذي والتشريعي،وانقسم الفريق الوزاري لحكومة الولاية ما بين مؤيدين للسيد الوالي وأخرين مؤيدين للسيد رئيس المجلس التشريعي،وقد تجلى ذلك الصراع بصورة واضحة من خلال اجتماعات مجلس الوزراء وجلسات المجلس التشريعي، وأصبح نهج الشللية هو ما يحكم مؤسسات السلطة بولاية كسلا..
شاء القدر أن تعيش ولاية كسلا المغلوبة على أمرها في عهد هذا الوالي أوضاع اقتصادية ضاغطة وظروف معيشية قاسية، وهذا الوضع جعل ولاية كسلا بحالة يرثى لها نتيجة لإنعدام أبسط مقومات الحياة الكريمة ونقص في الخدمات الأساسية، التي يفترض أن تكون من الأولويات لأي حكومة، أربعة سنوات عجاف مرَت على ولاية كسلا منذ انتخاب السيد محمد يوسف ادم والياً للولاية، حملت في طياتها ما هو أسوء وأفرزت الكثير من المتغيرات الأجتماعية، وفي عهده تم بيع معظم المقرات والمصالح الحكومية بما فيها من منشآت ومرافق عامة والتي كانت بمثابة أرث حضاري وتاريخي لمدينة كسلا، تمهيداً لتنفيذ مشروعه الخيالي الذي يستهدف تطوير المدينة، وبعد فترة وجيزة أتضح جلياً بأن ما يسمى مركز تطوير وسط المدينة ما هو إلا خدعة من حكومة الولاية لبيع أراضي كسلا، والأدهى من ذلك بأن تلك الأموال المتحصلة من بيع الأراضي تودع في حساب خاص تحت أشراف وزير التخطيط العمراني المثير للجدل.!!
خلال الاسبوع المنصرم عقد السيد والي الولاية اجتماع مع أعضاء المكتب القيادي للمؤتمر الوطني بولاية كسلا، بخصوص تشكيل حكومته الجديدة على نسق التغييرات التي أجراها المكتب القيادي للمؤتمر الوطني بالحكومة الأتحادية والتي لاقت القبول والاستحسان من قبل قواعد الحزب، ولكن سرعان ما خاب ظن السيد الوالي، على ضوء تصريحات السيد رئيس الجمهورية مع نواب من الهيئة البرلمانية حول ضرورة تغيير ولاة الولايات خلال الايام القليلة المقبلة،والمتتبع للأحداث الآن بولاية كسلا يدرك جيداً بأن السيد والي الولاية فقد البوصلة وصار يتخذ قرارات متسرعة في الوقت الضائع، أثارت أكثر من علامة إستفهام في الأوساط السياسية، علماً بأن هنالك تسريبات صحفية تحدثت بأن السيد محمد يوسف ادم، من أوائل المغادرين في كشف الولاة القادم ، كما أن أداءه العام خلال الفترة الماضية كان خصماً على الحزب والدولة.
الحق سيدي الرئيس..أننا في ولاية كسلا بحاجة إلى رجال أنقياء، قلوبهم لا بطونهم على ولاية كسلا، رجال أكفاء مؤهلون لديهم الشجاعة ما يكفي ليتخذوا القرار المناسب وبعيدا عن الضغوطات أو خوفاً منها، وكسلا الآن احوج ما تكون اليوم من أي وقت مضى لسواعد أبنائها الشرفاء المخلصين حتى تعود مدينة كسلا إلى سابق عهدها الجميل، كما هنالك سيدي الرئيس..قيادات شبّوا وشابوا في العمل السياسي بالولاية وظلوا يتنقلون بين الوزارات والمناصب لعقدين من الزمان ولا يريدون التزحزح من مناصبهم كي يعطوا الجيل الصاعد من الشباب والكفاءات الوطنية فرصة للنهوض بالولاية، ولم يتركوا أي بصمة سياسية أو اجتماعية طيلة السنوات الماضية من عمر الأنقاذ، وأن إعفاء هؤلاء القيادات أصبح مطلباً شعبياً ملحاً لكل شرائح المجتمع الكسلاوي بمختلف توجهاتهم السياسية، لأن الجميع بات يستشعر بحجم المعاناة التي يعيشها جراء السياسات غير الرشيدة التي ظلت تنتهجها حكومة الولاية، وعليه سيدي الرئيس نأمل من سيادتكم تحقيق رغبات وتطلعات أهل كسلا الوريفة في التغيير القادم.!!


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1840

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#860317 [ديمقراطي للطش]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2013 09:47 AM
أخــونا مختار حســين ,,, هـذا الوالي دمـر مدينـة كســلا مع بعض الحرامية و المرتزقين
بمشـاريعه الوهمـية ,,,, هـدم مجـمع الوزارات بوهـم أن ينشـيء بازار أو سـيوبر ماركت
و يـريد أن يعمـل عربات معلقة من قمة جبل التاكا الى سـفحه وانســان كســلا وريف كسـلا
يمـوت بالملاريا و الدرن و امراض ســوء التغذية ,,,,,,, إنـه انسـان متخلف وموهـوم إن
لم نقـل حـرامي ( له بيت حكومي و اسـتاجر للزوجة الثانية بيت من نفســو الى ان اعترض ابراهيم
عمـر الحسـن على الأمـر بوصفه المراجع ), ماذا تنتظـر من والي كل مؤهلاته أن كـوز , فلا تعـليم
و لا وعـي سـياسي او اجتماعي ,, مثله مثــل كل الكـيزان
الحـل ليس بيـد ســيدك الرئيس لأنه سـوف يأتي بآخـر أضــل من محمد يوسـف بتاع الدولارات فكلهم
على نفس الشـاكلة
المطلوب تغــيير شــامل كامل


#858406 [محمود طاهر]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2013 09:21 AM
نحن نريد تغيير نظام كامل وليس اشخاص بعينهم مع احترامي وتقديري لرؤيتك والمشكله ليست من يحكم البلد بل كيف يحكم


#857880 [حداثة صالح المرشح السابق للمجلس]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2013 05:45 PM
اخي مختار كل ما قلته حقيقة ..وجزاك الله خير نتمني ان يصل كلامك للسيد الرئيس حتي يزيح عن اهل كسلا هذا الوالي وحكومته ولم نري منهم شئ غير بيع الاراضي علنا وعينك ياتاجر


#857802 [كرار]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2013 04:01 PM
اكعب والي وارزل والي يمر على ولاية كسلا والعملو في كسلا ما يغفر ليهو من المواطنين مدى الحياة


#857676 [جدودنا زمان]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2013 01:31 PM
حراااااااام يعني الوالي ما حا يسكن في الفيلا السبعة نجوم
البيبني فيها
كر علي يا يمه
ما خلا شي ما سواهو فيها لغاية غرف الجمانيزيوم بالموسيقى
خليه يمشي يغني ظلموني
الله ينتقم منه ومن الزيه
الله ينتقم منه ومن الولاه على ولاية كسلا
الله ينتقم من كل اكل سحت
الله ينتقم من كل من ياكل قرش من اموال الشعب السوداني
وحسبنا الله ونعم الوكيل


مختار حسين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة