المقالات
السياسة
قصة خيالية : الكلاب البرية تطيح بالحمير الوحشية من حكم الغابة !
قصة خيالية : الكلاب البرية تطيح بالحمير الوحشية من حكم الغابة !
12-16-2013 05:06 PM

بسم الله وبسم الوطن


في ليلة من ليالي الغابة المطرية تحالفت الكلاب البرية مع الحمير الوحشية علي حكم الغابة , كان هذا التحالف غريب وعجيب لم يحدث من قبل ولم يشهده اْحد علي الاْطلاق ( كلاب وحمير تحكم غابة هذا اْمر في غاية الدهشة !) كثيرون من سكان الغابة راْوا اْن هذا التحالف الغريب معجزة تستحق الوقوف عندها والبحث عن سبر اْغوارها .. إذ يرون اْن الكلاب مهمتها الاْساسية في حياة الغابة هي الحراسة وحفظ حدود الغابة من اْي تدخل خارجي خاصة من بني الاْنسان.. والحمير وجدت لتتكاثر من اْجل خدمة سكان الغابة , بحثوا بجهد شاق في كل مرجعيات وتاريخ حكم الغابة لم يجدوا مثل هذا التحالف اللعين فاْستسلموا للاْمر الواقع وتعاملوا معه علي اْساس إنه حدث وقع في غفلة من الزمن , حدثت محاولات عديدة للاْطاحة بهذا التحالف لكنها لم تكتب لها النجاح .
اْستمر حكم الكلاب البرية والحمير الوحشية للغابة سنين طويلة تخللتها كثير من الاْنتهاكات الجسيمة , قتل , تعذيب , تشريد , نهب , حرق , إغتصابات وعمليات سرقة مكشوفة لاْموال سكان الغابة حتي صارت الغابة علي وشك الاْنهيار التام والاْندثار من الوجود , بداْت النمور وخاصةً الاْسود تزئر بشدة وتكشر عن اْنيابها من الحالة السيئة التي وصلت إليها الغابة في عهد حكم الكلاب والحمير , عقدوا عدت اْجتماعات وناشدوا كل سكان الغابة بضرورة التحرك السريع لإنقاذ مايمكن إنقاذه قبل فوات الاْوان قال زعيم الاْسود في اْحدي الاْجتماعات :
_ إن الوضع سيئ للغاية في الغابة , حياتنا مهددة بالاْنقراض..كل يوم يتم قتل مجموعة كبيرة من اْخوتنا والجوع اْصبح يلازمنا باْستمرار حتي اْصبحت الغابة واحدة من اْشهر الغابات المشهورة بالفقر والجوع وحياة سكانها مهددة بالمجاعة والسكوت علي هذا الاْمر يعتبر عار كبير في حقنا , لابد من إسقاط نظام الكلاب والحمير ونحل محله نظام الاْسود والنمور .

جميع سكان الغابة اْتفقوا علي اْن السبب الرئيسي في الحالة التي هم فيها يرجع سببها الاْول إلي زعيم الكلاب الذي حكم الغابة بقبضة حديدية جبارة مستخدماً في ذلك بعض الحيوانات الضعيفة النفوس مما سهل له عملية الحكم لفترة طويلة ونهب وسرقة قوت سكان الغابة حتي اْشتهر هذا الزعيم (الكلب ) بملك الفساد وزعيم اللصوص .
عندما علم زعيم الكلاب البرية بالاْجتماعات المكثفة التي عقدتها الاْسود والنمور وباركتها جميع سكان الغابة اْستشعر حرج وخاف خوفاً شديداً علي عرشه وبدء يفكر طوال اليوم واْناء الليل وحتي مطلع الفجر في طريقة ذكية للغاية تؤهله للاْستمرار في الحكم وفي نفس الوقت يكسب ود سكان الغابة , اْستغرقت عملية التفكير شهور طويلة وكلما خطرت علي باله فكرة جيدة يجدها غير مجدية لاْن حمكه اْصبح قاب قوسين اْو اْدني من السقوط ولابد من فكرة جهنمية لم تحدث من قبل طوال حكمه , ومن المؤكد اْذا سقط حكمه سيحاسب حساب عسير وربما يعدم اْو يسجن مدي الحياة لذلك لابد له من حيلة تحفظ حياته وباقي حكمه .
في اْحدي الجلسات السرية التي يعقدها بعيداً عن رفاقه الحمير الوحشية طراْت إلي باله فكرة خطيرة للغاية إذا إنكشفت ربما تعصف بعرشه .. لم يخبر اْحد عنها إلا صديقه الكلب الوفي الذي يشبه إلي حد كبير كلب صيد متدرب علي الوفاء والاْخلاص لسيده وليس كلبٌ بري شرس.. حيث قال له :
_ يا صديقي العزيز حكمنا بات مهدد بصورة اْو باْخري من السقوط , سكان الغابة يتزمجرون كل يوم من الاْوضاع السيئة التي وصلوا اْليها , اْتوقع اْن يحدثوا ثورة عارمة تطيح بنا في القريب العاجل .. اْنني اْري ذلك في حياتهم اليومية لقد إرتفعت اْسعار المنتجات بصورة جنونية واْصبح اْكلهم في مهب الريح وهذا سببين كافيين علي طردنا من الحكم , لكن لا تقلق لقد خطرت علي بالي فكرة رائعة اْذا نفذتها ونجحت سوف نكون مباركون إلي حد ما .. ويستمر حكمنا للغابة لاْعوام اْخري , قال له الكلب الوفي اْخبرني عن هذه الفكرة يا سيدي الفاضل :
_ الفكرة هي تردد قليلاً ثم قال :
_ يجب علينا اْن نجعل من الحمير الوحشية كبش فداء .. لقد قررت الاْطاحة بهم وتقديمهم قرباناً لسكان الغابة حتي يستمر الحكم .. إنهم مجرد حمير وحشية وليس إلا , لقد تحالفنا معهم من اْجل الوصول الي سدة الحكم ونجحنا في ذلك لقد كانو بالنسبة لنا اْيها الكلب الوفي مجرد حمير مطية اْستخدمناهم عند الحاجة والاْن حاجتنا إنتهت ماذا نريد منهم ؟! , وافق الكلب الوفي علي هذه الفكرة واْيده بشدة .. ثم شرع الكلب زعيم العصابة واللصوص في تنفيذ خطته بدقة شديدة حيث قام بعزل كل الحمير الوحشية التي كانت تنهق باْستمرار طوال فترة حكم الكلاب البرية والحمير والوحشية بل تجرء اْكثر من مما يتصور عندما طرد نائبه المقرب جداً منه والذي ينتمي اْلي فصيلة الحمير الوحشية .
عندما عرف اْحد الحمير الوحشية بغدر الكلاب البرية عليهم واْنه اْصبح خارج دائرة الاْضواء وحياة البذخ والرفاهية التي كان يتمتع بها كثيراً نهق ورفس واْقامة ماْتماً وعويلاً وخطب في المقربين منه حيث قال لهم :
_ اْنني كنت حماراً باراً وسخي في نفس الوقت , طول عمري لم اْحمل في قلبي حقد ولا كراهية تجاه اْحد , كنت اْعمل في اليوم (23) ثلاثة وعشرون ساعة واْنوم ساعة واحدة فقط ! كانت هذه الساعة بمثابة (48) ساعة بالنسبة لي .. لاْن قلبي صافي , كنت نظيف لم اْسرق ولم اْزعق في اْحد , وفي وسط هذه الكلمات تعالت نواح الحضور وسقطت دموعهم بغزارة , ظهور هذا الحمار بهذه الحالة الهستيرية جعلت اْحدي (الاْتان ) .. الاْتان هي اْيها القارئ الكريم اْنثي حمار الوحش , دخلت هذه الاْتان الرائعة في نوبة نواح طويلة كاْنها عازفت كمنجة تعزف مقطوعة مؤثرة لعاشقين , كانت تنهق باْستمرار دون اْنقطاع .. كثير من الحضور فسروا هذا النهيق المستمر ليس نهيق وداع إنما وراءه سر كامن , قال اْحد الثعالب أن هذه الاْتان علي علاقة مشبوهة بهذا الحمار الوحشي حيث شوهدت كثيراً معه في الغابات المجاورة وهم يتبادلان الاْحاديث العاطفية لا ينقصها إلا العلاقة الجنسية الكاملة , قفز اْحد القرود من شجرة وارفة الظل وقال : لقد راْيت هذا الحمار الوحشي في مرة يخلو بهذه الاْتان في مكان لا يصله اْي حيوان .. كانوا يمارسان الحب صراحةً وبشكل واضح , لذلك هذه الاْتان تنهق بهذه الصورة الاْليمة خوفاً من اْن تفقده وتفقد معه حبه لها , هذه الاْتان مخادعة للغاية الكل ينوح وينعق من اْجل وداع وفراق هذا الحمار الوحشي , وهي تنهق من اْجل حبها فقط .
عزيزي القارئ الكريم : هذه القصة خيالية لا تمس المشهد السوداني بصلة واْن وجدت اْوجه التشابه فهذه صدفة .
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2523

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#859832 [ياسر الجندي]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2013 06:29 PM
الخنزير البري يكتب عن الكلاب والحمير الوحشيه !!!

إلي كل الخنازير وما دونهم من حيوانات الغابه في الداخل والمهاجرين في غابات الجوار الافريقي العربي وغابات الآمازون وحتي الغابات الجليديه الذين يقتاتون من روث بعضهم وروث باقي الحيوان!! ومعروف العبد عند بني الإنسان هو العبد!! أما في الغابه ولمن لا يعرف أن الخنزير هو عبد الحيوان!! فهل دون ذالك في الهوان شئُ؟؟ وهذا التجسيد إن صادف أهله أو تشابه فهذه صدفه وشن وافق طبقه!!! وهو خيال تجسيدُ في واقع الخنازير !

مع كرهي وبغضي للكلاب والحمير الوحشيه!! وما سببته من أضرار في غابتنا فأنها بكل الأحوال أفضل من الخنازير البريه التائه في غابات الجوار والمستلبة في الداخل من الخارج الخنزيري والتي تريد ان أن تكون أسوداً ونموراً يمثلها من ليس منها كما قال اللواء تلفون ببغاء وسمسار وسخيل يعينهم خنازير احقر واجبن من بعضها البعض!!! وحسب وصف الخنزير أقول :

إن الاكثر إيلاماً للشعب السوداني أن يشبهه الخنزير بالحمير التي وجدت للتكاثر من أجل خدمة سكان الغابه!!!!!!!!!!!!!!!!


#859105 [ود الغرب]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2013 10:20 PM
يا ضحية أنت لسع قاعد في القاهرة. الجماعة كلهم زي ناس الدومة حنظل سافروا أمريكا. وأنت خليك مع الكلاب والحمير. ومن عاشر قوما أربعينا يوما صار منهم.


#858989 [Alczeeky]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2013 07:29 PM
ها ها ها .......... كان تتم القصه الرائعه دي كمان نسيت كبير الحمير الذي مازال ينهق ويمسح الجوخ للكلاب.... ولكن الاسود سوف تنتفض لتقضي علي كل الكلاب والحمير


#858947 [الغريب]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2013 06:07 PM
صدفة أجمل صدفة يوم لا قيتك !!

تعرف حاجة ياصديقي الكلاب الحقيقية أوفى من الكلاب المقصودة في هذا المقال !!!


#858933 [ابوبكر]
5.00/5 (1 صوت)

12-16-2013 05:47 PM
برضو صدفة يا توتو ؟


ضحية سرير توتو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة