المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر أحمد خير الله
معادلة مفقودة : التطهر أم التغيير؟!
معادلة مفقودة : التطهر أم التغيير؟!
12-16-2013 05:58 PM



وسط كلما يجري فى معادلات كيمياء السياسة السودانية ، فرحة القادمين ومرارة القدماء .. فشل مشروع الجماعة الاسلامية .. بعد ربع قرن من التيه والتجريب وبالنتيجة الثالوث المهلك الفقر والجهل والمرض .. إنفلات الأسواق .. والغلاء الطاحن .. ودمار النسيج الإجتماعي ..والحيرة تضرب اطنابها فى فروع بلادنا واصولها .. وفى وسط كل تلاطم الامواج .. المفقود الأوحد هو شعبنا الصابر .. وآخر ماقاله بالأمس الأستاذ / علي عثمان محمد طه ان ( التغيير الذى طرأ فى مؤسسة الرئاسة والحكومة الاتحادية ليس إنقلاباً او صراع بين العسكريين والسياسيين فى المؤتمر الوطني إنما ترتيبات أقرها المؤتمر الوطنى لبناء السودان ) مايستوقف المرء بكثير من العجب .. بناء السودان ؟ إذن ماذا كانت تلكم السنوات العجاف التى شارفت ربع القرن ؟! وأي تغيير يرتجى من هذه الجماعة التى حازت اطول فترة حكم فى تاريخنا المعاصر ؟! وأن التغيير لم يكن وليد صراع فهذه مقبولة على أي صعيد أتت .. أما ان يقر المؤتمر الوطنى بالحاجة لبناء السودان بعد ربع قرن فهذه لانجد لها فهماً ولا إستيعاباً ، بل أن مثل رؤية الاستاذ علي عثمان بهذا الطرح تضعنا ننظر للقادمين نظرة ملأى بالريبة والشكوك إذ ان القدماء بكل تجربتهم السياسية والتنفيذية والفكرية يرسلون القول بكل بساطة ( بان التغيير ترتيبات أقرها المؤتمر الوطني لبناء السودان ) فاذا كان اؤلئك رأيهم ان السودان محتاج لبناء .. فهل من يبنيه هؤلاء الجدد فى التجربة والخبرة فبأي أفق سيتم هذا البناء ؟! الم نقل لكم ان المفقود فى كل هذه المعادلة هو شعبنا المرزوء؟! لو أن الجماعة فى الحزب الحاكم كانت حريصة على بناء السودان فى الفرصة الأولى منذ 89 والى يوم ترجل القدماء .. لواجهوا هذا الشعب بالفشل الذى لازمهم وهم يرون شعبنا يعاني الأمرين .. وبلادنا انقسمت .. واقتصادها على حافة الإنهيار .. وحازت المركز الرابع فى ترتيب الدول الفاشلة وفق تقرير منظمة الشفافية العالمية .. ومجتمعنا يعانى الجوع وقلة تعاني التخمة .. والفساد الذى استشرى وزكم الأنوف .. ففى ظل هذا الواقع المستعر ..إن اكبر بناء يقدمه الحزب الحاكم لأهل السودان هو التنازل عن الحكم مع إعتراف كبير بالفشل .. وتسليم البلد لأهله طواعية .. فمن الممكن قبول هذا الموقف الذى سيخلق نوعاً من التعافي الوطني .. بدلاً عن الإستماتة لإعادة الدورة كرّةً أخرى .. لبعض هذا نقول : ان الحزب الحاكم بحاجة الى التطهر لا التغيير فالشعب يملك وسائل التغيير .. وقد فعلها فى تاريخه القريب مرتين .. مالاينبغي لنا تجاوزه الان ان الحزب الحاكم الذى لم يفصل نفسه عن الدولة طيلة فترته الماضية أحوج مايكون الان لأن يترجل كله لا جله .. وأن كل يوم يمر يؤكد ان ان التطهر اهم من التغيير .. وسلام يااااااوطن
سلام يا
(وزارة الصحة الولائية تتحدث عن تنقلات وإعفاءات واسعة داخل الإدارات المختلفة وان الخطوة جاءت استجابة لتوجيهات الحكومة الجديدة .. ) بالله .. نريد الفيل ولانريد ظله ياحكومة ياجديدة !! وسلام يا ..
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1360

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#859229 [شوقي الضهبان]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2013 05:34 AM
يا خوي حيدر وين خويانك د. القراي و د. علي عبدالله؟ من زمن ما قرينا ليهم، إنشاء الله هم بخير؟


#859002 [الليل]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2013 07:52 PM
تصربح الكيزان وعلي راسهم علي عثمان بان الزمن الشابه كما يحق لهم ان يسموها سوف تاتي لبناء السودان كما بنهو هم الشركات والمصانع وامنوا مستقبل اولادهم واولاد اولادهم الي بوم الدين. مثل هذه التصرياح كانت ستنطلي ععلي الشعب في التسعينات حيث يموت الملايين من ابناءه في حروب جهادية كما يسميها مفكرهم واخيرا يقول انهم فطايس .لا ندري اين الخلل في عقولهم ( في سفسطة هؤلاء) ام في عقول الشعب السوداني .انت تدري ان مشكلة الربيع العربي ما حتنجح في السودان لان الناس ليس لديها قوت يومها حتي تظاهر وتتقوقع في الساخات لاسابيع ان لم شهور هؤلاء جوعوا الشعب لذا سيظلوا في الحكم اللهم الا اذا كان انقلاب من داخل الجيش كما حدث في مصر او الجبهة الثوريه المسلحة تخلت عن هاجس الحرب الاثنية وحارت النظام في الخرطوم وليس اطراف السودان . اللهم الا اذا كانوا عاوزين يقسموا السودان وهو السناريو الاقرب للحدث.


#858951 [alczeeky]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2013 06:10 PM
ياجماعه الكيزان الي المقاصل والمشانق والدرو (جمع دروه - وهو محل الاعدام رميا بالرصاص) وهذاء هو التطهير الحقيقي , وبعدها شطب كلمه تمكين, تطهير وغيرها من قاموسنا السياسي, ولا ولاء الا لتنميه الوطن ورفاهيه الانسان السوداني


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة